أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد علي حسين - البحرين - من الأغاني الجميلة والقيم الإنسانية.. الى الأغاني الرقمية الكرتونية التافهة















المزيد.....

من الأغاني الجميلة والقيم الإنسانية.. الى الأغاني الرقمية الكرتونية التافهة


محمد علي حسين - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 7755 - 2023 / 10 / 5 - 22:44
المحور: الادب والفن
    


الأغنية العربية.. هل أُصيبت بالحزن؟!

الخميس 9 ابريل 2015

زمان حين كانت أم كلثوم وعبدالحليم حافظ وسيد درويش واسمهان وشقيقها فريد الأطرش وغيرهم من عملاقة الفن العربي، يصدحون بأغانيهم العذبة، وعن لوعة المحبوب والشوق وعذاب البعد والهجر وحتى الخيانة، لم تكن كل هذه المشاعر الأليمة قادرة على جعلك حزيناً، مكتئباً، ومنزوياً عن العالم، بل تجعلك تشعر بمدى رخامة الصوت وقوة الكلمات حتى تتماهى مع ألحانها وتتنفسها. ولكن يبدو أن هذا الأمر لم يعد سارياً على الأغنية العربية مع «تطورها» - ان صح التعبير - خلال الزمن الحالي، فحتى الأغاني «الفرايحية» الحديثة، تبدو الفرحة فيها عابرة على الأغلب.

ربما يقول قائل، بأن ما نذهب إليه بعيد عن واقع الأغنية العربية في زماننا، فالفرح سمة الأغنية الحديثة، والعكس صحيح. لذا توجهنا بالسؤال إلى مجموعة من النقاد الفنيين والإعلاميين وأهل الفن للإجابة على هذا السؤال الفني الهام: هل أصاب الحزن الأغنية العربية؟توقفت الأغنية العربية عن قدرتها في تجسيد المشاعر.

تقول الناقدة الفنية السعودية سهى الوعل الكثير من الأغاني تفتقد لمشاعر الشجن التي كانت تلامس أحاسيسنا بالماضي ولذلك كنا نعشق أغاني زمان وما زلنا نحفظها عن ظهر قلب للآن، حتى الأغاني الوطنية وبرغم الوجع الكبير الذي نعيشه إلا أنها نادراً ما تخاطب وجداننا وتصف مشاعره كما يجب.

وتضيف الوعل اليوم الأغاني تنافس بعضها على لقب الأغنية الأسرع سواء في الخليج أو مصر، وكل النجوم الشباب يعتمدون نفس الإيقاع السريع للوصول بشكل أسرع للناس دون أن يهتموا بأن تكون الأغنية التي يطرحونها قابلة للبقاء مطولاً.

وتوضح سهى قلة جداً من النجوم حافظوا على الأغنية الحزينة المليئة بالمشاعر والشجن، وهذا ليس خطاً، لأن القدرة على إضحاك الناس ووصف مشاعرهم اللحظية سهلة جداً، ولكن بالفن من الصعب جداً أن نجسد آلامهم ولذلك للأغنية الحزينة وقع خاص وقدرة أكبر على البقاء.. ولنأخذ على سبيل المثال أغنية «نسيانك صعب أكيد» للنجم هاني شاكر, كم عمر هذه الأغنية الحزينة؟ حوالي العقدين وما زال الجميع يسمعها حتى يومنا هذا.. لأنها ببساطة من الأغاني القليلة النادرة التي برعت في تجسيد حالة الفراق بكل آلامها. كما أن الحفاظ على أغاني الحزن أو دعيني أطلق عليها أغاني الشجن والمشاعر المعقدة التي يصعب التعبير عنها أهم من الحفاظ على أغاني الموضة الدراجة والإيقاع السريع.. وعموماً هناك أمر غريب بأغاني اليوم فهي تعتمد إيقاعات سريعة بكلمات حزينة ولذلك تأتي غير معبرة ولا تثبت كثيراً بالذاكرة فتأخذ وقتها و تختفي لأنه لا يصح إلا الصحيح..

المصدر: رباب احمد

لقراءة المزيد ارجو فتح الرابط
https://www.alayam.com/alayam/Variety/494865/News.html

فيديو.. اسمهان - إمتى حتعرف – روتانا كلاسيك
https://www.youtube.com/watch?v=l5JN3j65SU8


ناقد فنى: ليلى مراد أبهرت أم كلثوم

الثلاثاء 22 نوفمبر 2022

كشف الناقد الفني محمد شوقي عن تفاصيل بداية الفنانة الراحلة ليلى مراد، مؤكدًا أنها تعد أيقونة من أيقونات الزمن الجميل، في الأناقة والرقي والشياكة.

أسرة ليلى مراد ودور والدها بشهرتها
وأضاف خلال لقائه في برنامج "السفيرة عزيزة"، المذاع عبر فضائية "dmc"، إن ليلى مراد هي ابنة الموسيقار زكي مراد، وهي من أسرة فنية ووالدها كان يرى أنها ستكون نجمة كبيرة وأول من ساندها وكان أحد أصدقاء الشيخ سيد درويش في ذلك الوقت ومن ضمن فرقته.

وتابع: «ليلى مراد بدأت الغناء وهي في عمر 12 عامًا في الأفراح، وكانت تجوب القرى والمدن، وكان صوتها جميلا جدا لدرجة أن الشيخ أبوالعلا محمد مكتشف أم كلثوم قال لوالدها "ضروروي يكون للبنت دي مستقبل"، وبالفعل قدمها للموسيقار محمد عبدالوهاب، وكان عمرها 14 عامًا خلال سهرة فنية».

وأكد أن ليلى مراد قدمت أغنية صعبة جدًا في فيلم دموع الحب، وعمل معها عقد بأسطوانات وقال لها سنغني بعد عام لأن صوتك ضعيف، وقد كان ظهرت أسطوانات لليلى مراد وهي في عمر الـ15 عامًا، وأغنية "حيرانة ليه"، والتي دخلت ضمن أفضل مائة أغنية عربية، وتعاون معها فيها داوود حسني، وهي أغنية صعبة ومقاماتها كثيرة ويغنيها إلى لآن الفنان جورج وسوف.

وأكمل: «ليلى مراد دخلت الإذاعة المصرية عام 1934 عام نشأتها وتبناها الإذعي مدحت عاصم، وطلب منها عمل وصلة إذاعية كل يوم ثلاثاء، وفجأة قابلت أم كلثوم وسألت "معقول أغني مع الست أم كلثوم"، فقالوا لها "هتكوني في ستوديو وهي في آخر"، مؤكدًا أن أم كلثوم عندما سمعت صوتها يومها لم تنم حتى قابلتها وسألتها عمن عملها الموسيقى والغناء وسألتها عن سبب عدم عزفها على العود».

وأشار إلى أن أول فيلم ظهرت فيه كان فيلم "الضحايا"، وكان صامتًا وبعد ذلك عزيزة أمير، رائدة السينما، أرادت أن تقدمه ناقطًا فجاءت بليلى مراد لتقدم أغنية بصوتها وصورتها ومن بعده كان انطلاقتها في السينما مع مكتشفها الموسيقار محمد عبدالوهاب.

لمشاهدة الصورة والفيديو ارجو فتح الرابط
https://www.dostor.org/4237365

فيديو.. ليلى مراد – من يشتري الورد
https://www.youtube.com/watch?v=g_BMwrsfork


ليلى مراد.. صوت حاضر في حياة العرب اليوم كما كان حاضرا في حياتهم بالأمس

7 يوليو 2006

كتب جهاد فاضل:

لا شك في ان ليلى مراد التي توفيت قبل عشر سنوات تقريبا مازالت تعيش في قلوب المصريين (والعرب أيضا) الى اليوم، فهي مطربة حاضرة في حياتهم اليوم كما كانت حاضرة في حياتهم بالأمس القريب والبعيد، وربما امكن القول انها ستحيا في المستقبل أيضا لانها غنت بحرارة وباحساس وكانت متوفرة أصلا على صوت جميل. غنت للحب العظيم، والوجد المبرح، والشوق اللافح، الذي يشعر به كل بشري اذا ما استبدت به تلك العاطفة القوية الغلابة، فكلمات اغانيها كانت تشفي غليل الحب، وتسد رمق الجوى، وتعطي لتذوق الوجد طعما ولونا ورائحة.

اذا كانت أم كلثوم هي بلا منازع مطربة مصر الأولى على مدار القرن العشرين، فإن مصر عرفت، وفي زمن أم كلثوم، مطربات كثيرات ان كن أقل رتبة منها، فإن مكانتهن كانت رفيعة عند الجمهور وفي تاريخ الغناء العربي في آن. من هؤلاء المطربات ليلى مراد واسمهان ونور الهدى وصباح.

والغريب انهن جميعا غير مصريات، فليلى مراد مغربية الأصل، واسمهان، واسمها الأصلي آمال الأطرش، من جبل الدروز في سوريا، اما نور الهدى وصباح فلبنانيتان.

فيديو.. أجمل ماغنت ليلى مراد - أغاني الزمن الجميل
https://www.youtube.com/watch?v=62C20irn39g

وقد تكون ليلى مراد من بين هؤلاء المطربات الأربع، هي الوحيدة التي تمصرت تمصرا تاما واعلنت بصراحة اعتناقها الإسلام بعد ان ولدت في أسرة يهودية، اما اسمهان فظلت تحمل الجنسية السورية طيلة حياتها ولم تحصل يوما على الجنسية المصرية، ثم ان اقامتها في مصر لم تكن، مثل اقامة ليلى مراد، اقامة نهائية بدليل انها تركت مصر عندما تزوجت من ابن عمها الأمير حسن الأطرش لتقيم عنده في السويداء بسوريا عدة سنوات قبل ان تعود بعد ذلك الى مصر لتموت وتدفن فيها، فمصريتها اذن لم تكن بلا حدود، ان جاز التعبير، كما كانت مصرية ليلى مراد، ذلك ان هذه الأخيرة ولدت في مصر ونالت جنسيتها ورفضت رفضا قاطعا ان تغادرها لا الى المغرب، حيث أصل العائلة، ولا الى اسرائيل التي عرضت عليها ان تأتي اليها معززة مكرمة.

ليلى وصباح ونور الهدى
ومن هذه الجهة تختلف ليلى مراد عن المطربتين اللبنانيتين نور الهدى وصباح، فقد كانت نور الهدى وصباح لبنانيتين في مصر أكثر مما كانتا مصريتين ، او متمصرتين. فالأولى، نور الهدى، اقامت في مصر سنوات طويلة عادت بعدها الى لبنان كما لو انها كانت مجرد مغتربة عن بلدها لبنان لا أكثر.
أما صباح فعلى الرغم من انها تجذرت في مصر المجتمع والبيئة والفن والغناء والسينما أكثر مما تجذرت نور الهدى، فانها ظلت لبنانية في اعماقها، وقد طغت هذه اللبنانية مع الوقت عندما عادت الى لبنان بصورة نهائية، وباتت مصر بالنسبة اليها مجرد هجرة أو ذكرى، على الرغم من ان امجادها الفنية الاساسية صنعت في مصر، أو صنعتها مصر، ذلك ان تاريخ صباح اللبناني، لم يكن وحده قادرا على ان يجعل منها هذه المطربة والفنانة الكبيرة التي عرفها العالم العربي على مدى أكثر من نصف قرن.

لقراءة المزيد ارجو مراجعة موقع القبس

فيديو.. احمد سعد – الاغنية الرقمية الكرتونية فوق واَتعلّم
https://www.youtube.com/watch?v=p_X6-lI7fA8

فيديو.. اغنية إليسا {العُقد} وجدل البث الرقمي للموسيقى - سكاي نيوز عربية - 25 اغسطس 2023
مع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي ومنصاتها المختلفة استخدم الفنانون على اختلاف فنونِهم هذه المنصات لنشر أعمالِهم والترويج لها، لاسيما الموسيقيون والمغنون. ومع تطور هذا النشر ظهرت مشكلة حقوق النشر الرقمي على هذه المنصات، وكيف يتقاسمها الناشر، والمنتج، والموزّع، والملحّن، والمغنّي، وهو ما برزَ مؤخرا عندما حذف موقع "يوتيوب" أغنيةً جديدة وضعتها المغنية اللبنانية إليسا، حيث حذفها بدعوى أن هناك انتهاكًا لحقوق الملكية وفق شركة الإنتاج. لنُلْقِ بعضَ الضوء على هذه القضية الجدلية التي تثير الكثير من الجدل في هذه الآونة.
https://www.youtube.com/watch?v=UQycAxz2sXg

فيديو.. اليسا تخسر ثروة هائلة بسبب شركة وتري بعد اطلاق اغنية "العقد"..هاجمت الشركة وهددت: فهمكن كفاية
https://www.youtube.com/watch?v=KG8Q2TrW1y4

فيديو.. تصريحات إليسا حول حذف اغنيتها الجديدة " العقد " من اليوتيوب
https://www.youtube.com/watch?v=dzXosXiMytw

فيديو.. كارمن سليمان – الاغنية الكرتونية روقاني
https://www.youtube.com/watch?v=X0wNwslvunw

فيديو.. فضل شاكر - للحين عايش (اغنية البث الرقمي)
https://www.youtube.com/watch?v=EMCidskhR8w



#محمد_علي_حسين_-_البحرين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التقارب السعودي الايراني.. خدعة من عصابات الملالي!؟
- من تهديدات الاتحاد السوفيتي النووية.. الى مرتزقة كوبا في الح ...
- البحرين تفقد احد قاماتها.. وفاة المفكر والكاتب الأكاديمي ابر ...
- اوجه الشبه بين المعسكرات النازية.. وسجون ومعتقلات الزمرة الخ ...
- ذكرى ميلاد الشاعر والفيلسوف الفارسي جلال الدين الرومي
- هفوات وخزعبلات بايدن الأهبل.. في المناسبات السياسية وبين الأ ...
- گوگل تغنيك من القواميس والموسوعات.. وفي ثواني تعطيك المعاني ...
- استمرار جرائم العصابات الحوثية ضد اليمنيين وقوات درع الخليج
- الفردوسي.. الشاعر العظيم الذي انقذ اللغة الفارسية من الاندثا ...
- هزيمة فرنسا الشنيعة.. في نهب ثروات الدول الأفريقية
- الأغاني الهابطة والملابس الممزقة وجهان لعملة واحدة
- مهسا اميني ايقونة الحرية ومشعل الانتفاضة الايرانية
- لعبة الاتفاقيات الأميركية الايرانية بين ترمپ وبايدن
- استمرارالنزاع والاغتيالات المتبادلة.. بين طائفة السيك والحكو ...
- معاناة ملايين البشر من مرض طنين الأذن
- أوجه الشبه بين پوتين وكيم جونگ ومعمر القذافي
- الذكرى الأولى لمقتل مهسا اميني.. ايقونة انتفاضة الشعب الايرا ...
- من مهاتما گاندي الى ناريندرا مودي.. الأشوكا الهندي يتحدّى ال ...
- معاناة ومصائب البشرية.. من الزلازل والكوارث الطبيعية
- زراعة اشجار القرم الجميلة.. في الإمارات ومملكة البحرين


المزيد.....




- تابع HD. مسلسل الطائر الرفراف الحلقه 67 مترجمة للعربية وجمي ...
- -حالة توتر وجو مشحون- يخيم على مهرجان الفيلم العربي في برلين ...
- -خاتم سُليمى-: رواية حب واقعية تحكمها الأحلام والأمكنة
- موعد امتحانات البكالوريا 2024 الجزائر القسمين العلمي والأدبي ...
- التمثيل الضوئي للنبات يلهم باحثين لتصنيع بطارية ورقية
- 1.8 مليار دولار، قيمة صادرات الخدمات الفنية والهندسية الايرا ...
- ثبتها أطفالك هطير من الفرحه… تردد قناة سبونج بوب الجديد 2024 ...
- -صافح شبحا-.. فيديو تصرف غريب من بايدن على المسرح يشعل تفاعل ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...
- خلال أول مهرجان جنسي.. نجوم الأفلام الإباحية اليابانية يثيرو ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد علي حسين - البحرين - من الأغاني الجميلة والقيم الإنسانية.. الى الأغاني الرقمية الكرتونية التافهة