أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - أمين معلوف من رافع الخبزالملقاة من على الرصيف إلى الخطوط الأمامية للدفاع عن اللغة الفرنسية















المزيد.....


أمين معلوف من رافع الخبزالملقاة من على الرصيف إلى الخطوط الأمامية للدفاع عن اللغة الفرنسية


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 7752 - 2023 / 10 / 2 - 22:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


/ أجزم بأنه هو واحد☝ من الذين كانوا يرتعدون إذا كان حذاء 👞 القدم مقلوب إلى السماء ، فكان مثل الآخرين يسارع إلى قلبه للأسفل لكي لا تغضب وتمتنع عن إسقاط المطر 💦❄، كما أنه كان إذا شاهد في الطريق خبزة🥖 ملقاة على الرصيف ، فكان للأسباب ذاتها يستعجل في رفعها من الأرض 🌍 إلى الحائط المجاور ، ثم يتمتم كما هو حال الأغلبية الساحقة مقدماً اعتذاراً لا يفهمه سوى من هو عرشه فوق👆السماوات السبعة ، فمعلوف بالطبع في الصغر كان مثل الجميع ، إذنً السؤال الذي من المفترض أن يجيب عنه كل من خسر تلك الروح البريئة الطاهرة ، هل أمين معلوف في الكبر يشبه نفسه في الصغر ، وتحديداً بعد ما هاجر وترك الحذاء والخبز 🍞 والحائط وراءه ، بل لم يكن سبب 🤬 رحيله أو انتقال الروائي اللبناني الفرنسي 🇫🇷 🇱🇧 من بلد أجداده لبنان 🇱🇧 إلى فرنسا 🇫🇷 ، هي فقط الحرب الأهلية الدموية والتى فتكت في الاجتماع اللبناني لدرجة أن سياسيين البلد استطاعوا القضاء على أمل🤞🙏 اللبنانيون ، بل فعلياً كان جواب والده الكاتب والشاعر والذي أشرف في حقبة ما على إحدى الجرائد اليومية ، هو الحافز وراء هجرته ، فمعلوف الابن كان بحكم مهنة والده يتصفح يومياً أكثر من جريدة 🗞📰 ومجلة 📔 والذي دفعه أن يطرح مبكراً سؤالاً ⁉ بديهياً حتى لو لم يكن وقتها سوى قارئاً متعثراً في إيجاد الحقيقة 😱 ، تحديداً عندما سأل والده هكذا وببساطة 🙄 مبسطة لحد البراءة ، أية منهم يا والدي عليّ أن أصدق ، اليمين أو اليسار أو القومية أو الناصرية أو الامبريالية أو الاشتراكية أو العلمانية أو الرأسمالية ، إلا أن كان جواب الصحفي المتمرس والشاعر المغمور مفاجئ للابن ، والذي أيقظ في داخله روح الشك ، وكما أعتقد 🤔 شخصياً ، كان رد والده هو الذي دفعه مغادرة لبنان 🇱🇧 لكي لا يتحول إلى نسخة آخرى عن أبيه ، إذنً يجيب الأب ، ولا واحدة منها يا بني ، بل لو أمضيت عمراً في قراءتها لن تتحصل على الحقيقة منها ، فأنت عندما تقرأ للجميع ، الشيء الوحيد الذي يمكن 🤔 أن تتربحه هو مهارة التضليل التى يمارسونها المحررين والكتاب ، وبالفعل انضمامه المبكر إلى جريدة النهار 🗞📰 اللبنانية 🇱🇧 والتى جمعت كتاب ✍ في المجال السياسي من مشارب الأرض 🌍 ، الكتلة الاشتراكية واليسار الغربي الأوروبي 🇪🇺 ورجال الدين من الكنائس والأزهر والعديد من المجالات الثقافية والفلسفية المتنوعة ، مكنته الوقوف عند أحداث كبرى حصلت في المنطقة وأبعد من ذلك ، مثل الانقلاب على شاه إيران وترقب طائرته ✈ التى حلقت في السماء حتى وجدت مهبط يستقبلها ، أو أيضاً سقوط سايغون عاصمة الجنوب للفيتناميين 🇻🇳 وانهيار الحكومة التابعة لواشنطن 🇺🇸 ، كل ذلك أتاح له الإطلاع على أسلوب الوكالات والصحف العالمية في تغطيتهم لوقائع العالم ، بالطبع ، كان هنا 👈 التنوع الفكري الذي وفرته جريدة النهار 📰 ، هو وراء بناء 🔨 العقلية المتسامحة والمتحررة من الأجندات العالمية أو الاقليمية وما ترتب عليها من متغيرات سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية ، إلا أنه في بداية العمر كان من المعجبين بعبدالناصر 🇪🇬 وتجربته ال غير مكتملة والذي أدى ذلك إلى معارضة عائلته الصغيرة ، فعبدالناصر في النهاية كان خصماً عنيداً للحكومة العالمية " الكوزموبولوتية " ، على عكس منديلا 🇿🇦 وغاندي 🇮🇳 ، فلم يكن الرئيس جمال يحلم 😴 فقط في تحرير مصر 🇪🇬 بقدر أنه كان يرغب بتحرير أمة كاملة والتى حظيت في عهده بإحترام أممي 🇺🇳 كبير وغابت أيضاً جميع الشعارات الفرقة والمذهبية ، بالطبع دون أن يتجاهل المرء الأسباب الجوهرية والتى منعت إنجاز المشروع الناصري أهدافه ، وفي مقدمة ذلك التفرد والانفراد بالحكم ، ففشل 😞 في تحقيق 🤨 مشروعه أنقلب إلى واحد☝من كبار حفاري قبر للشرق الأوسط ، وهذا في إعتقادي الشخصي كان السبب وراء اختيار 🔬 معلوف فرنسا 🇫🇷 كوطناً بديلاً عن وطنه لبنان 🇱🇧 ، لأنها تبقى هي الأقرب إلى لغته التى نشأ عليها مع العربية ومن ثم لأنها تعتبر بالنسبه له بالدولة التى تنتهج نوعاً ما الاشتراكية في وسط قارة تغطيها الراسمالية ، مِّن رأسها حتى أخمص قدمها🦶، بل لم تكن حقاً 😦 خطوة معلوف الانقلابية بالخطوة اللبنانية الخالصة ، بقدر أنها جاءت بعد جملة انهيارات ومتغيرات على الساحة الإقليمية والدولية معاً ، مثل ترتيب بريجنسكي ، وهو عراب المشروع الأمريكي في أفغانستان ، تحديداً مشروع توريط الروس🚩 في جبال 🏔 أفغانستان ، ثم التحول الكنائسي في إنتخاب أول بابا غير إيطالي 🇮🇹 ، وبعد ذلك جاء التحول الأخر في انتقال الاقتصاد الصيني 🇨🇳 في عهد دينغ شياو بينغ من الاقتصاد الماركسي إلى أقتصاد السوق ، ومن ثم مجيء رئيسة الوزراء مارغريت تاتشر إلى مقر الحكومة البريطانية 🇬🇧 وبعد هزيمة حزب العمال والذي أشارت الهزيمة أيضاً عن تقهقر اليسار في عاصمة الضباب والعالم معاً ، وبالتالي ، لم يكن آخر العقد الثمانيني من القرن الماضي بالانقلاب العادي ، بل قد شمل الكثير من المفكرين والروائيون ومنهم بالطبع الروائي أمين معلوف ، فهو بالفعل تاريخ لولادة جديدة .

ذلك وسواه عناصر عديدة كما يتوجب لفت أنتباه القارئ إليها ، وهي أكثر استعداداً لكي تهدم ما هو متقارباً ، لكنها متوارية لدرجة أنها تعود إلى نفس المنبع والروافد ، وعلى الرغم من الصدام التاريخي بين الأفكار والتى أخذت تتبلور بعد ذلك في إطار التنظير الفلسفي ومن ثم كنظرية ومادة للثقافة والاجتماع والاقتصاد والسياسة للشعوب النظيرة ، في المقابل لا يمكن 🤔 أيضاً للمراقب له إنكار عن عمد متعمد ذلك التشابه والتقارب في الأصل ، فعلى سبيل المثال الماركسية قامت من رحم التصوف اليهودي ، تماماً👌كما كان الفيلسوف هابرماس 🇩🇪 توقف 🛑 عند ذلك والمتمثلة في المثالية الألمانية وتحديداً الديالكتيكية الهيجلية ، لهذا لم يكن غريباً على هذه السطور عودة الشرق الغربي أو الشرق الآسيوي بهذه السلاسة والسهولة إلى أقتصاد السوق والاندماج به دون أن يخسر نظامهما الشمولية ، لأن الكونفوشيوسية أيضاً هي خليط من الصوفية البوذية ☸ ، وهذا ينطبق أيضاً على أمين معلوف ، كواحد من الذين تأثروا مبكراً في الخط اليسار العربي ومن ثم إنقلب مع من انقلبوا في الغرب إلى الليبرالية الرأسمالية ، لأن أيضاً في النهاية تبقى الروافد الدينية مشتركة حتى لو لم يكن هناك تعريفاً شاملاً وواضحاً لذلك ،بل يظل التعريف الأقرب هو بأن الفلسفة تعتبر في أوروبا وتحديداً بدولة مثل ألمانيا 🇩🇪 بالنحلة 🐝 التى تتغذى على المواد التى سبقتها من التراث التقليدي والمتوارث ، لقد أخضعوا الفلاسفة المناهج القائمة إلى النقد والتحليل والتميّز والتفكيك ثم أعادوا بناء 🔨 التركيبة الصورية في أشكال متعددة وجديدة ، وبالتالي ، فإن إرتباط الدين باللغة واضح ولا يقبل الإنكار ، فالدين الإسلامي ☪ أتاح للشعوب غير عربية الدخول أفواجاً باللغة العربية تماماً 👌كما دخلوا بالدين أفواجاً ، وهذا ما أشار له معلوف لكن مع التأكيد للفارق بينهما ، فالإنسان يمكن 🤔 له جمع أكثر من لغة والانتماء لهم في وقت واحد☝، إلا أن هذا الجمع لا يمكن 🤔 له أن يتحقق مع الدين ، إذنً ، مع وصول أمين معلوف إلى هذا المنصب الرفيع المستوى يكون قد تحقق ذلك الجمع والقصد ، باعتباره أصبح المسوؤل والمدافع عن اللغة الفرنسية في فرنسا 🇫🇷 واستمرارها بين من ينطق بها بالخارج ، فعلاً 😦 هناك 👈 قرابة ال 300 مليون إنسان يتحدثون الفرنسية كلغة أولى وثانية ، لهذا من شروط المكلف في هذا المقام أن يكون عارفاً بالتقليديات اللاتنية والقسطانية والاكسيتانية والنابولية والسلتية والجرمانية ، لأن ببساطة 😬 لغوية ، فإن للغات قواعد وأول قاعدة هي التعرف على أصولها ومن يُأخيها ، وهذا الجديد الذي يحاول معلوف تقديمه كبديل عن الدين ، أي أن اللغة في هذا زمن التكنولوجي والتى تقلصت بفضلها المسافات ، تحولت اللغة إلى الهوية التى يمكن 🤔 لها جمع البشرية تحتها ، لأن بصراحة 😶 ليست كل اللغات كما هي العربية والانجليزية والتى الأولى تعتمد على إنتشارها من خلال القران - والإسلام ، أما الانجليزية - الأمريكية 🇺🇸 تُعّتبر لغة المعرفة والعلم والثقافة ، فاللغة هنا 👈 تعتبر جوهر الهوية الثقافية ، فعندما يتنوع المرء باللغات فهو يتحول محور كل تنوع ، وهذا ربما ما هو يجعل الكثير يخطئون عندما يصنعون مقارنات بين اللغات في الماضي واليوم ، والصحيح أيضاً بأن اللغة الأمريكية 🇺🇸 تعبير حسب التصنيف الدولي بالمزدوجة ، لأنها تمثل الهوية الثقافية والمصالح سواء بسواء ، باعتبارها دولة تدير شؤون العالم ، فاليوم إذا تراجعت على سبيل المثال المكانة الأمريكية كقطب أوحد في العالم ووجدت من ينافسها حقاً في مشروعها العولمانتي ، ستبقى الإنتاجات الثقافية التى شهدها العصر الحالي والحديث كفيلة بالاحتفاظ بمنزلتها بين الشعوب الأخرى ، فالسينما 🎥 وحدها هي ضمانة مهمة في عدم موت اللغة الإنجليزية ، حتى لو كان ذلك في دول أعداد شعوبها كبيرة مثل الصين 🇨🇳 والهند 🇮🇳 أو حتى في مجتمعات مهمشة وبعيدة ، فاليوم السينما الأمريكية 🎥🇺🇸 توحد الشعوب ثقافياً ومن خلالها تمرر اللهجة الخاصة بالمجتمع الأمريكي والثقافة وكل ما ترغب تمريره ، وتحديداً في زمن تحولت اللغة بين الشعوب بالأمر الهام والمميز ، فامتلاك لغة آخرى في هذا العصر أو مفردات نوعية من اللغة ذاتها باتت تحتل بينهم أهمية قسوة ، فالناس باتت تدفع مبالغ هائلة من المال💰 لكي أولادهم يكتسبون ذلك .

بالطبع ، هذه السطور على الدوام تنحاز بدورها إلى كل من هو مبدعاً ولديه جديد وقادر على تزويد البشرية بمواد محسوسة ، تحديداً إذا كانت تجمع النهج الذي يمتد بين البشري أو الرسمي ، وهنا 👈 يبقى إبداع معلوف السردي والعميق 🧐 واضحاً كعين الشمس 🌞 ، بلاغةً واحجاجياً ًوتنظيراً ، والأرجح أيضاً عندي شخصياً ، بأن قد انحازت أصوات الأكاديمية الفرنسية 🇫🇷 في هذا الاختيار إلى الأخلاقيات الحميدة ، لقد ابتعدت صدقاً 😦 عن العنصرية والهوياتية والقهرية وباعتماد فلسفة الأفضلية التى تصب في مصلحة المؤسسة ، وبوصف معلوف أحد ألمع مبتكرين السرد التاريخي والروائي ، إذنً ، تبقى من مسؤوليات الأكاديمية الفرنسية " الرئيسية ، هي الترجمة من الفرنسية إلى اللغات الأكثر حضوراً في العالم ، لأن كل من ينظر 👀 إلى حركة التاريخ ، سيكتشف بأن من ميزات التواصل البشري ، هو نقل الحضارات والأفكار والعلوم إلى المجتمعات الأخرى وبطرق مختلفة ، ففي الماضي كانت تتطلب إلى تكلفة باهظة وجهداً شاقاً ، أما اليوم باتت الوسائل المتوفرة تقوم بالمهمة بتكلفة بسيطة 💁 وسريعة ، بل تاريخ العرب يساهم مساهمة عميقة ، قد لا يكون مرئي للإنسان العادي والذي بدوره سيمكن ويُيسر انجاز مهمة معلوف الأسمى ، كوريث له ، فعلاً 😦 ، لقد بدأوا العرب في الترجمة منذ عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، عندما ترجم زيد بن ثابت وهو يعتبر من أشهر المترجمين في عصر الأول للدولة المدينة ، وهذا صحيحاً 👍 وموثقاً ، لقد ترجم جميع الرسائل التى وجهت من النبي إلى ملوك 👑 العالم ، وفي عهود الأمويين والعباسيين والأندلسيين ، كانوا أمثال الكندي وحنين بن إسحاق والأخير مسيحي من الحيرة كما هو معلوف يُجيد العربية بطلاقة إلى جانب اليونانية والفارسية والسريانية ، والذي أظهر وعياً في منهجية وأسلوبية الترجمات ، لأنهم قدموا المعنى قبل اللفظ واعتنوا بالتفصيل الدقيقة ، وهذا يشير ☝ بأن المصاعب مستمرة ، فكما كانت التحديات الإنسانية في الصغر قائمة ، فهي حتى الآن متواصلة حتى لو أنتج أمين معلوف كتابه " هويات القاتلة ، فلا شيء تغير مع الوقت ، فالأزمات القاهرة هي هي 🤭 ، فالحضارات لاتزال غارقة في التاريخ ، بل الأسباب التى جعلت معلوف للهجرة والتوجه نحو فرنسا 🇫🇷 تضاعفت وأصبحت متشعبة ، لأن ببساطة 🙄 ، ففي زمن بعد الاستعمار كانت تتوفر الأحلام 😴 التى تكفل من إنقاذ الانسان العربي من وحل التخلف وعدم الإنتاج والانتقال به نحو التقدم والحرية🗽والرفاهية ومشاركة العالم المتحضر كعضواً فاعلاً في حركة التاريخ وليس عالة متجمد 🥶 في سجله ، لكن ما حصل هو أن الصاروخ الذي كان يعتقد 🤔 به سيصل بالعربي نحو الفضاء 🪐 ، كان هو الذي أخذ الأمة إلى الدمار الذاتي ، وبالطبع ، هنا 👈 لا بد التأكيد 🙄 على أمر بالغ الأهمية، فإلانسانية العالية والتى ظهرت بوضوح 🙄 شديد في مؤلفات معلوف ، كانت وراء تميزه بين المفكرين والمثقفين ، وهذا كشفه صراحةً عندما قال في اللقاء الذي جمع معلوف بالرئاسة اللبنانية 🇱🇧 يوما ماً وكعضواً بارزاً في الوفد الفرنسي 🇫🇷 الذي ترأسه الرئيس شيراك ، والذي الأخير حرص على تقديمه على جميع من هم في الوفد حتى على وزير خارجيته ، لقد قال التالي وموجهاً حديثه للطائفية القاتلة ، "فعندما الإنسان يصبح غير قادر ممارسة مواطنته ويتخوف من الإفصاح عن أصول ديانته والاثنية ، فهذا يعني أنَّ الأمة بأسرها قد سلكت طريق الهمجية " ، بل حمل مسؤولية ما وصل له لبنان 🇱🇧 🛑 من تخلف إلى البشرية كافة ، فكما كان يلقى المسؤولية على مسؤولين بلده بإغراق الناس في مستنقعات الصراعات العبثية ، أيضاً ، حمل جزء من المسؤولية على الاستعمار الغربي ، ومنها فرنسا 🇫🇷 ، بل طالبَّ عن الكف في إتباع نهج الانفصام السياسي الغربي ، لأنه مازال يقع في الحيرة 😮 بين رغبته في نقل المدنية للبشرية وتمدينها وإدارتها من أجل 🙌 السيطرة عليها ، فهو كشخص أستخلص من تجربته الثنائية في لبنان 🇱🇧 وفرنسا 🇫🇷 ، بضرورة الانحياز للنزعة الإنسانية وعدم الانزلاق وراء من يدفعون بالعربات القاتلة ، لأن هؤلاء هم يظلون فلاسفة الاختزالات التفسيرية .

في النهاية ، هذا السجال الحافل الذي صنعه أمين معروف في الرواية الفرنسية " الغربية " هو بمثابة ثورة أخلاقية وإصلاحية ولغوية ورومانتكية وإسلامية ☪ والعربية مستقيمة ومعتدلة وديمقراطية ومقاومة لكل ما هو استبدادي وفاسد ، فهو يبقى واحد من أبناء هذه الأمة العربية التى من الصعب إيجاد في التاريخ حضارة مثلها استطاعت توحيد مختلف الاعراق والثقافات واللغات والهويات كما صنعت الحضارة العربية الإسلامية ، فهو شخص ولد يوم إعدام حسن البنا كما أشار بنفسه وحاز على جائزة 🥇 ال غونكور عام 1993 عن رواية "صخرة طانيوس"، في نفس العام الذي تم توقيع إتفاق اوسلو ، ومنح جائزة "أمير أوسترياس" عام 2010 و جائزة الصداقة الفرنسية العربية عام 1986 عن رواية ليون الأفريقي ، وقد كتب 📕 روايات شهيرة مثل "سمرقند قلعة 🏰 الأرض 🌍 " و"حدائق النور" و"رحلة بلداسار" واختلال العالم ، كما أنه كتب📚 "الحروب الصليبية كما رآها العرب" و"هويات قاتلة" و"كرسي على نهر السين" ، وفي عام 2011 أنتخب عضواً في الأكاديمية الفرنسية 🇫🇷 لجدارته وليس لانتمائه ، فالرجل كان قد ترك مصر 🇪🇬 مع عائلته أثناء ثورة ضباط الأحرار ومن ثم رحل من لبنان 🇱🇧 مرة أخرى بسبب الحرب الأهلية ، وتحديداً بعد مجيئ الخميني 🇮🇷 وتاتشر 🇬🇧 إلى الحكم ، كأنه كان على دراية إلى ما سيؤول له لبنان 🇱🇧 أو بالأحرى المنطقة برمتها ، فالعرب منذ سقوط الدولة العثمانية لم يجتمعوا تحت 👇راية واحدة ☝ ، بل تضاعف الصراعات والفرقة والدماء🩸، ثم أن العرب قد أسقطوا أنفسهم بسبب استبدادهم في أيدي أقطاب عالميين لا يرحمون ، وهذا قد عبر عنه معلوف بطريقة سردية خاصة أثارت رياح عاتية في كل من قرأ رواياته وتحديداً الهويات ، بالفعل 😧 ، لقد إستخدم طرق جديدة للتأمل مستخدماً النثرين " السجالي - التفسيري " ، " والوصفي الحدثي " ، والذي بدورهما صنعا صوتاً داخلياً عند كل قارئً ، فأعماله تميزت صدقاً 😟بعمقها والتى حرصت على الاشتغال بالمتغيرات الحضارية بين الشرق والغرب سواء بسواء والجدار القائم بينهما ، وإلى جانب ذلك سلط الضوء على الأسباب التى دفعت المجتمعات خوض الحروب الأهلية والهجرة ، تحديداً بعد تفكك الحضارة ، لكن في الخاتمة ، يبقى هو واحد☝من الأدباء العرب الذين عبروا عن قضايا أمتهم بانسانيته واستطاع إشعال مشعلاً لها في بلاد النهضة والتنوير كمدافع عن العربي في حقه بالعيش والتقدم والازدهار .

لأسباب متعددة ، واحدة ☝ منها كحصيلة صادقة وواقعية قد انجزها معلوف بمهنية راقية وسامية ، وإذا صح 👍 للمرء إغلاق هذا المقال على هذا النحو التقديري ، فأنني أجد لا بد لي أن أنصف الرجل بما يستحق ، لشخص قد عرف الفارق بين عيش الإنسان في بلده واللغة ، وبالتالي لقد أدرك منذ وطأت قدمه الأراضي الفرنسية بأن اللغة الفرنسية 🇫🇷 هي وطنه الحقيقي ، طبعاً إذا إستطاع أن يحقق شروط مساكنتها ، بالفعل 😟 ، فهي ولا شيء سواها ، وهنا أقول بكل ثقة ، لقد قدم معلوف للبشرية نظرية الهوية المتحركة ، وهي نظرية إبداعية تكشف بأن الإنسان يتم إجباره منذ الصغر على هويات 🪪 تمنعه من التفكير والاختيار ، خذوا عندكم هذا ، يقول معلوف في الهويات المركبة على هذا الوتر وهذا المعقد - المبسط ، وببساطة 😵‍💫 ، لو سألت أحد البوسنيين 🇧🇦 قبل الحرب الأهلية عن هويته سيُجّيبك دون تردد وبكلِّ ثقة " أنا☝يوغسلافيّ " ، ولكن هذا تغير بعد الحرب الأهلية وتفكّك البلد ، فباتت إجابته هنا 👈 تختلف مع المتغيرات التى طرأت على أرض الواقع ، فأصبح يقول بأنه مسلم بوسنيّ 🇧🇦 تحديداً في ذروة المد العربي الإسلامي ☪ للبوسنيين ، أما الأمور أختلفت كلياً بعد تفكك يوغسلافيا إلى عدّة دول ، فصار يقول بأنه بوسني ثم يتوقف قليلاً لمعرفة هوية 🪪السائل ، لماذا 🤬 لأنَّه باختصار يرغب بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي 🇪🇺 ، وهذا الأمر ينطبق أيضاً على كل أجنبي لحظة دخوله لأي سفارة غربية من أجل 🙌 الحصول على تأشيرة أو حتى أثناء مناداته من قبل مكتب الهجرة من أجل 👍 حصوله على الإقامة الدائمة أو الجنسية ، فجميع الهويات تتساقط تباعاً خوفاً من الرفض أو 😣 حقاً خوفاً من العودة لهويته السابقة . والسلام🙋 ✍



#مروان_صباح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لاتزال فرنسا 🇫🇷 غارقة في الاشتراكية التقليدي ...
- علاقة الحشيش والتنكيت بفلسفة القهقهة هي وثيقة الصلة 🪢 ...
- تاريخ طويل من المفاوضات بين واشنطن 🇺🇸 وطهران ...
- مزقوا وشتتوا الأمة الشيشانية🪢وبقت صورة الابن ㈌ ...
- الذكاء الاصطناعي ربما سيوفر الأجوبة والحلول التى عجز الإنسان ...
- ابومازن كباحثاً وليس رئيساً 🇵🇸 .
- أفريقيا قارة الانقلابات 🪐🌍 - أهمية دول الساح ...
- كوتونيو الايطالي 🇮🇹 على خطى بينوكيو ، أفضل م ...
- الانتحار العلمي - لماذا كل من يحصل على درجة عالية في الباكال ...
- اشتراكية أقتصاد السوق ورأسمالية أقتصاد السوق 🇺Ӻ ...
- مبدعون عالميين من فلسطين 🇵🇸 - في مقدمتهم محم ...
- شينيد أوكونور من التشرد إلى مصاف ملوك🫅البوب وأخيراً ...
- انعكاسات تقليص درور المحكمة العليا على الاجتماع الإسرائيلي & ...
- هدية الكويت 🇰🇼 لكل العرب” مجلة 📔 الع ...
- هل يعلم الرئيس إسعيدّ 🙃 ⁉ ، بأن التوانسة  ...
- جولة الرئيس تبون 🇩🇿 / عين 👁 على البر ...
- الحكمة 🤔 الليبرالية وكهولة 👵النيوليبرالية - ...
- رحيل المعلم ميلان كونديرا 🇫🇷 🇨Ӻ ...
- جامعة 🏫 دمشق بين المؤسسيين 🏫 وعائلة الأسد ، ...
- العنف المسالم عند فانون والآهٍ الآهٍ عند المنصور ، مظاهرات ف ...


المزيد.....




- اعترض بعضها.. الجيش الإسرائيلي يعلن إطلاق 40 صاروخا من لبنان ...
- لبنان لديه -رئيس- أخيرا..صحيفة -النهار- تطلق أول نموذج في ال ...
- حاكم خيرسون يعلق على إعلان زيلينسكي الاستعداد لهجوم مضاد جدي ...
- مسؤول أمريكي لـCNN: البنتاغون ينقل أصولا عسكرية إضافية للمنط ...
- الأمن الفيدرالي الروسي يحبط هجوما إرهابيا في دونيتسك
- أخفى رأساً بشريا في ثلاجة شقته.. وشرطة نيويورك تحدد هوية الض ...
- شاهد: الجيش الإسرائيلي يقتل فلسطينييْن في الضفة الغربية إثر ...
- العالم يترقب ضربة إيران وقائد الجيش الإسرائيلي: مستعدون لكل ...
- أليكسي نافالني كتب مذكراته في السجن وأرملته تعلن عن موعد نشر ...
- واشنطن تصف تهديد إيران لإسرائيل بالـ-حقيقي- وتتأهب


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - أمين معلوف من رافع الخبزالملقاة من على الرصيف إلى الخطوط الأمامية للدفاع عن اللغة الفرنسية