أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ماجد ع محمد - إنزال الآخر من أجل الاِرتفاع














المزيد.....

إنزال الآخر من أجل الاِرتفاع


ماجد ع محمد

الحوار المتمدن-العدد: 7752 - 2023 / 10 / 2 - 20:47
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


“فرق بين النقد الذي يكمل العمل، والانتقاد الذي يهدم قيمته”.
شيماء فؤاد
إن لم يكن التلميح إلى المثالب السلوكية لبعضنا مفيداً، فعلى الأغلب لن يكون هناك ضرر كبير من الإقرار بأن الظواهر المرضية في مجتمعاتنا المحقونة بقيم الجور الإكراه أكثر من أن تحصيها مراكز الأبحاث والدراسات، ومن بين الظواهر القميئة التي يتعثر بأهلها العاملون في الكثير من المؤسسات والشركات والمصانع والورشات، وكذلك يعيش بعض فصولها العسكر والضباط في الجيش، وربما يلحظها الناس في الملتقيات الاجتماعية، هي ظاهرة لجوء السنفور* المعارض لكل شيء أينما كان إلى آلية إخفاض منزلة الآخر من أجل رفع شأن الذات، أو محاولة إسكات الغير أو التشويش عليه من أجل إسماع الآخرين صوته دون الناس، أو نفي أهمية ما قام به المغاير من أجل أن يُلقى هو لوحده القبول ويتم الاحتفاء به والإلتفات إليه.
واللافت في أمر هذا النموذج المهيأ للاعتراض بمناسبة وبدونها أنه يردد من حين لآخر أقوال الأولين ولكنه يتجاهل وصية سقراط: "لا ترفض دوماً ما يتعارض مع منطقك وفكرك"، وحاله حال الشخص النرجسي فهو فالح في ارتداء الأردية وخاصة رداء النقد باعتباره السلاح الأساسي لديه، إذ أنه عبر قناع النقد يهين الآخر، ويطعن بمقامه، ويؤلب الناس عليه، ويشن الحرب على مواقعه، لا لشيء سوى الأذية التي تُشعره بالنشوة والانتصار النفسي على حساب تعاسة وإزهاق معنويات أي مستهدفٍ من قبله، وهي بحق من ظواهر النقد السقيم ولا تستند آليته العدوانية إلى أي معيار نقدي، إنما يتبع المنتقد فيها الهوى بعد الاستعانة بما تكدس في قاعه من الشوائب المستخدمة كشظايا جارحة في كل غاراته على الآخرين.
إذ لا يجد الفرد من هذا النوع حرجاً في تسفيه أي شيء يقوم به الغير ليس لأن ذلك الناقد قادر وعالم بأصول البناء الذي يهم بهدمه، إنما ربما كان أصلاً غير قادر على بناء ولو مدماك واحد من العمارة التي يبدأ بهدمها بناءً على بغض صاحبها أو كرهه للموضوع أو المنتج الذي استفزه وجعله يخرج عن طوره، إنما كبسولة الانفجار لديه تعمل من تلقاء ذاتها عندما يتبوأ الغير الصدارة في أي مجالٍ كان، حيث يدفعه فوز الآخر أو تقدمه عليه إلى التفكير المباشر بتشويه صورته أو التقليل من أهمية ما أقدم عليه، بكون المعترض أعجز من أن يقبل بريادة الآخرين أو يُقدّر أعمالهم أو أفضالهم.
كما أنه قد يشن غاراته العدوانية فقط ليدلي بدلوه، أو ليلفت الأنظار إليه لكي يُظهر للعامة كشخص حريص ومهتم بالشأن العام وبقضايا يتم تجاهلها من قبل أقرانه في عالم التصريح بالمكنون عبر الأثير، كلجوء أحدهم لاستهداف سياسي ما اتهمه قبل نهش جسده بالخذلان، وذلك فقط لأن ذلك السياسي لا يتحمس مع ما يثير غريزة صاحبنا ولا يغدو السياسي كالثور الأهوج مع كل إشكالية تختلقها منصات وسائل التواصل الاجتماعي، أو تراه يهم بمهاجمة شخصية عامة في الطلوع والنزول فقط لأنه لم يكن طوع بنانه في شتم الجهة التي وقف ضدها المهاجم بعد أن فقد موقع قدمه في بنيانها وانقطع وريد الانتفاع بينه وبينها.
وهذا التصرف يشير إلى أن بعضهم من أجل المباشرة بالعدوان يختلقون المناسبات أو الإشكاليات أو المواقف حتى يبرروا لأنفسهم الهجوم الذي يبلغهم حالة الابتهاج بعد اقتحام معاقل المختلفين عنهم، وغالباً ما ينتقد واحدهم على طريقة زعران زوايا الأزقة، ممن يأتون بحركات مبتذلة لإغاظة الآخرين ودفعهم للرد، ومن كل بد أن هكذا ناقد لو كان عاملاً في السلك الأمني لما ارتضى لنفسه مهمة غير جلد المواطنين والاستمتاع بمشهد تعليقهم وتعذيبهم، وذلك لأن العنف المكتنز لديه والذي يخرج من بين مكتوباته وملفوظاته يدل على مكنونه التسلطي، كما أن لذة الطعن لديه لا تدل إلاَّ على نفسيته المجبولة على اللدغ، وبتصوري أن قراءة هكذا نقاد تضر بالذائقة، ووجودهم في الساحة كوجود كتلة اسمنتية فوضوية لا قيمة جمالية أو وجدودية لها في مشتلٍ يحوي أجمل الزهور.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*شخصية من شخصيات المسلسل الكرتوني الذي ابتكره الرسام البلجيكي بيير كوليفر



#ماجد_ع_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التشييد وسط الركام
- تبعات المؤاخذة
- بين من تحبون ومن تكرهونهم
- النجاح بين الحب والإرادة
- مكاييل الثائِر النتن
- اسطنبول وتناقض الهواجس
- بين إرجاع الحقوق لأصحابها وحرمانهم منها
- نفعل اليوم ما تتمنون فعله في الغد
- عواقب كشف الأوراق
- براءة السلطات من ممارسات مواطنيها
- الرقص على جراح الآخرين
- أحوال مَن نتظاهر لأجلهم
- عودة الآثم على عِلاّته
- الهلاك القادم من الأسفل
- في تفضيل القشور على الأبدان
- تلاوة اللامبالاة
- تجنب مخاطِر الحسد
- الحرية وأحلام المقيم
- آلية السرنمة بدل الإيقاظ
- ماتت دون رؤية بيتها واسم ابنها في غينيس


المزيد.....




- تمساح ضخم يقتحم قاعدة قوات جوية وينام تحت طائرة.. شاهد ما حد ...
- وزير خارجية إيران -قلق- من تعامل الشرطة الأمريكية مع المحتجي ...
- -رخصة ذهبية وميناء ومنطقة حرة-.. قرارات حكومية لتسهيل مشروع ...
- هل تحمي الملاجئ في إسرائيل من إصابات الصواريخ؟
- اللوحة -المفقودة- لغوستاف كليمت تباع بـ 30 مليون يورو
- البرلمان اللبناني يؤجل الانتخابات البلدية على وقع التصعيد جن ...
- بوتين: الناتج الإجمالي الروسي يسجّل معدلات جيدة
- صحة غزة تحذر من توقف مولدات الكهرباء بالمستشفيات
- عبد اللهيان يوجه رسالة إلى البيت الأبيض ويرفقها بفيديو للشرط ...
- 8 عادات سيئة عليك التخلص منها لإبطاء الشيخوخة


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ماجد ع محمد - إنزال الآخر من أجل الاِرتفاع