أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - ماجد حاوي الربيعي - هل يمكن للذكاء الاصطناعي أن يحل محل المحامين يومًا ما؟














المزيد.....

هل يمكن للذكاء الاصطناعي أن يحل محل المحامين يومًا ما؟


ماجد حاوي الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 7724 - 2023 / 9 / 4 - 18:19
المحور: دراسات وابحاث قانونية
    


المدير المفوض لشركة المسلة الدولية

يصارع أصحاب المهن القديمة على اختلافها من اجل البقاء امام الانفجار التكنولوجي الذي غزى العالم، وغير الكثير من ملامح الحياة السائدة آنذاك، فالعديد من المهن يطاردها الزوال إثر التطور التقني الذي أحدثته التكنولوجيا الجديدة والمبتكرة. الا ان هذا الزوال من غير الممكن ان يطال مهنة عرفها التاريخ وسميت بـ«مهنة العظماء»، وهي من أشق المهن وأكثرها إرهاقاً للعقل والجسد، لأن رسالتها هي تحقيق العدالة، من خلال الوقوف إلى جانب المظلوم والأخذ بنصرة الضعيف والكف عن الظلم، والدفاع عن شرف الأفراد وحياتهم وحرياتهم وأموالهم، فالمحامي يكرس نفسه لخدمة الجمهور دون أن يكون عبداً لأحد، وقديماً قالوا في مهنة المحاماة «إذا وازنت بين عمل القاضي وعمل المحامي فهما في مجرى واحد، هو العدالة والحق»، فعمل المحامي يتطلب البحث والابداع والتكوين ، والقاضي لديه كفة الميزان والترجيح. الا انه ممكن للتطور التكنولوجي ان يكون داعما لمهنة المحاماة فيرى البغض ان الذكاء الاصطناعي (AI) الذي يتمتع بالقدرة على إحداث ثورة في العديد من المهن، بما في ذلك مهنة المحاماة وأنه لن يؤدي إلا إلى تمكين المحامين ومساعدتهم في عملهم. بينما يتوقع بعض الخبراء أن الذكاء الاصطناعي سيحل محل المحامين في نهاية المطاف.
إن مستقبل مهنة المحاماة هو موضوع اثار الكثير من الجدل، حيث يتوقع البعض أن التقدم في الذكاء الاصطناعي يمكن أن يجعل المحامين في نهاية المطاف عفا عليهم الزمن. لان الذكاء الاصطناعي لديه القدرة على اكمال العديد من المهام التي يؤديها المحامون حاليا، ويرى البعض انه من غير المرجح أن يحل تماما محل الحاجة إلى الخبرة البشرية في المجال القانوني، بل العكس من ذلك من الممكن استخدام الذكاء الاصطناعي من قبل المحامين في أدوات البحث القانوني. حيث تستخدم هذه الأدوات خوارزميات التعلم الآلي لتحليل كميات كبيرة من البيانات القانونية وتوفير المعلومات ذات الصلة للمحامين، مما يسمح لهم بإجراء الأبحاث بشكل أكثر كفاءة. ويمكن أيضًا استخدام الذكاء الاصطناعي لصياغة المستندات، مثل العقود واللوائح القانونية.
ومع ذلك، لا يمكن للذكاء الاصطناعي انجاز العديد من جوانب مهنة المحاماة بسهولة. على سبيل المثال، لا يستطيع الذكاء الاصطناعي تقديم المشورة القانونية أو تمثيل العملاء في المحكمة. كما أنها تفتقر إلى القدرة على فهم وتطبيق الفروق الدقيقة والتعقيدات في القانون، الأمر الذي يتطلب فهمًا شاملاً للمبادئ القانونية والقدرة على التفكير النقدي. بالإضافة إلى ذلك، هناك اعتبارات أخلاقية يجب مراعاتها عند استخدام الذكاء الاصطناعي في مهنة المحاماة. إن جودة أنظمة الذكاء الاصطناعي تكون جيدة بقدر جودة البيانات التي يتم تدريبها عليها، وهناك خطر التحيز إذا لم تكن البيانات متنوعة وممثلة. وقد يكون لذلك عواقب وخيمة، خاصة في مجالات مثل القانون الجنائي، حيث تكون حرية الشخص على المحك.
وفي نهاية المطاف، من المرجح أن يعمل الذكاء الاصطناعي على زيادة عدد المحامين بدلاً من استبدالهم. على الرغم من أنها قد تكون قادرة على التعامل مع مهام معينة بشكل أكثر كفاءة، إلا أن الخبرة البشرية ستكون مطلوبة دائمًا في المجال القانوني. سيحتاج المحامون إلى التكيف مع المشهد المتغير وتعلم العمل جنبًا إلى جنب مع الذكاء الاصطناعي من أجل الحفاظ على قدرتهم التنافسية في السوق. ومع سيطرة الذكاء الاصطناعي على الساحة القانونية، قد يحتاج المحامون إلى تكييف دورهم والتركيز على المهام التي تتطلب الخبرة البشرية والحكم. يمكن أن يشمل ذلك تمثيل العملاء في المحكمة، وتقديم المشورة القانونية والتعامل مع القضايا القانونية المعقدة التي تتطلب فهمًا شاملاً للقانون. وقد يحتاج المحامون أيضًا إلى أن يصبحوا أكثر كفاءة في استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي ودمجها في سير عملهم. وفي حين يخشى البعض من أن الذكاء الاصطناعي سيجعل الخدمات القانونية أكثر تكلفة أو يتعذر الوصول إليها، إلا أن هناك أيضًا إمكانية لتحسين الوصول إلى العدالة.
على سبيل المثال، يمكن لأدوات البحث القانوني المدعومة بالذكاء الاصطناعي أن تسهل على المتقاضين الذين يمثلون أنفسهم الوصول إلى المعلومات التي يحتاجون إليها، ويمكن أن تساعد صياغة المستندات الآلية في خفض تكلفة الخدمات القانونية. كما هو الحال مع أي تقنية، كما ان هناك اعتبارات أخلاقية يجب مراعاتها عند استخدام الذكاء الاصطناعي في مهنة المحاماة. وتشمل هذه قضايا مثل تحيز أنظمة الذكاء الاصطناعي، وإمكانية اتخاذ الذكاء الاصطناعي قرارات لا تتماشى مع المبادئ الأخلاقية، والتأثير على التوظيف في المجال القانوني. سيكون من المهم لمهنة المحاماة معالجة هذه القضايا الأخلاقية مع تزايد انتشار الذكاء الاصطناعي.
ومع تزايد انتشار الذكاء الاصطناعي في المجال القانوني، فمن المرجح أن يتكيف التعليم القانوني من أجل إعداد المحامين لهذا المشهد المتغير. ويمكن أن يشمل ذلك التركيز بشكل أكبر على تعليم الطلاب كيفية استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي ودمجها في عملهم، بالإضافة إلى التدريب على الاعتبارات الأخلاقية وأهمية الحكم البشري في تصميم مهنة المحاماة. في حين أنه من غير المرجح أن يحل الذكاء الاصطناعي محل المحامين بشكل كامل، إلا أنه لديه القدرة على إحداث تحول جذري في الصناعة القانونية. على سبيل المثال، يمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي في تبسيط العمليات القانونية وجعلها أكثر كفاءة، مما قد يؤدي إلى توفير التكاليف للعملاء. ويمكن أن يساعد أيضًا في تخفيف العبء الواقع على المحامين من خلال أنجاز مهام معينة، مما يسمح لهم بالتركيز على أعمال أكثر تعقيدًا وذات قيمة مضافة عالي.



#ماجد_حاوي_الربيعي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تأثير النزاع المسلح الروسي الأوكراني على تحقيق أهداف التنمية ...
- أثر التطور التكنولوجيا على مهنة المحاماة
- (التشريعات العراقية والحفاظ على الجنسية الفلسطينية)
- التجارة الدولية والتنمية المستدامة: صديق أم عدو؟
- حق ضحايا الاتجار بالبشر في الحصول على تعويض... وفق لأحكام بر ...
- دعم الموقف القانوني لضحايا الاتجار بالبشر من خلال منحهم أذون ...
- مساعدة ضحايا الاتجار بالبشر... وفق احكام بروتوكول منع وقمع و ...
- إعادة الضحايا الاتجار بالبشر إلى أوطانهم او منحهم حق اللجوء
- مسؤولية الشخص المعنوي عن جريمة الاتجار بالبشر
- أحكام تسليم المجرمين في القانون الدولي
- التعاون الدوليِّ في ميدان تحقيق العدالة الجنائية من خلال إرس ...
- الطبيعة القانونية للجنسية
- موقف الشريعة الإسلامية من فكرة الجنسية وتطورها التاريخي
- الاتجار بالبشر لغرض الاستغلال الجنسي
- الاتجار بالبشر لغرض نزع الأعضاء البشرية
- تفسير عقد البيع الدولي وإثباته وفقا لاتفاقية فيينا لعام 1980
- الاتجار بالبشر لأغراض التجارب الطبية


المزيد.....




- ليبيا: الأمم المتحدة تطالب بالتحقيق في وفاة ناشط سياسي بقاعد ...
- عرقلة عضوية فلسطين الدائمة بالامم المتحدة
- داخلية السعودية تعلن إعدام متهم من سيريلانكا.. وتكشف كيف قتل ...
- الأمم المتحدة تدعو لتحقيق شفاف في وفاة ناشط سياسي معتقل بشرق ...
- اقتحمت حفلا بيوم ميلاد طفل.. اعتقال سيدة بعد قيادتها للسيارة ...
- الأمم المتحدة تحذر من تكرار الفظائع ضد مسلمي الروهينغا
- أكبر اجتياح منذ انتفاضة الأقصى.. تفاصيل عمليات الاعتقال الإس ...
- الاحتلال يقدم رواية کاذبة عن إعدام شابين في الخليل
- المغرب.. الشرطة القضائية تستدعي برلمانيا متهما -بالاتجار بال ...
- الأمم المتحدة: إسرائيل تعرقل إيصال الوقود إلى مستشفيات غزة


المزيد.....

- التنمر: من المهم التوقف عن التنمر مبكرًا حتى لا يعاني كل من ... / هيثم الفقى
- محاضرات في الترجمة القانونية / محمد عبد الكريم يوسف
- قراءة في آليات إعادة الإدماج الاجتماعي للمحبوسين وفق الأنظمة ... / سعيد زيوش
- قراءة في كتاب -الروبوتات: نظرة صارمة في ضوء العلوم القانونية ... / محمد أوبالاك
- الغول الاقتصادي المسمى -GAFA- أو الشركات العاملة على دعامات ... / محمد أوبالاك
- أثر الإتجاهات الفكرية في الحقوق السياسية و أصول نظام الحكم ف ... / نجم الدين فارس
- قرار محكمة الانفال - وثيقة قانونيه و تاريخيه و سياسيه / القاضي محمد عريبي والمحامي بهزاد علي ادم
- المعين القضائي في قضاء الأحداث العراقي / اكرم زاده الكوردي
- المعين القضائي في قضاء الأحداث العراقي / أكرم زاده الكوردي
- حكام الكفالة الجزائية دراسة مقارنة بين قانون الأصول المحاكما ... / اكرم زاده الكوردي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - ماجد حاوي الربيعي - هل يمكن للذكاء الاصطناعي أن يحل محل المحامين يومًا ما؟