أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - وقائعُ النصفِ الفارغِ من الوقت














المزيد.....

وقائعُ النصفِ الفارغِ من الوقت


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 7659 - 2023 / 7 / 1 - 16:16
المحور: الادب والفن
    


أنتَ تقولُ لهم.. كُلُّ عامٍ وأنتم بخير
وهُم يقولونَ لك.. كُلُّ عامٍ وأنتَ بخير
وهُم يعرفونَ، وأنتَ تعرِف
أنّ الأمورَ ليست بخيرٍ هذا العام
ولم تكُن بخيرٍ في العامِ الماضي
وأنّها قد لا تكونُ بخيرٍ، في العامِ القادم.
ولأنّكَ خائِفٌ..
فأنتَ ترى الأمور كذلك.
ترى النصفَ الفارغَ أبداً من الكأس.
ترى، مثلاً، أنّ حرباً ستحدُث
ويدخلُ أبناءُ الجيرانِ، الذينَ "يُعايدونكَ" الآنَ، إلى بيتكَ، شاهرينَ سيوفهم،
وهم يصرخونَ في وجهك.. ما الذي تفعلهُ في هذا الحَيّ، أيُّها "الكافِر"؟
أو أنّكَ تعتقِدُ، أنّ درجة الحرارة قد تصلُ إلى السبعين مئوي في العيد القادم..
وأنّ جاسم "أبو المُوَلّدة" سيرفضُ تشغيلَ "المُوَلِّدة"، ويشتمُ "الدولة".
أو أنّ زوجتكَ قد تهجُرُكَ..
ولن يكونَ هناك من يطبخُ لكَ "الباميا" التي تحبّها، حيثُ لا أحدَ في هذا الكون يطبخها مثلها.. وحيثُ لا أحدَ في هذا الكون، يُحبِّكَ مثلها، حُبّاً جمّاً.. وحيثُ لا أحدَ غيرها يقبلُ بأن يغسلَ لكَ دائماً، ملابسكَ العجيبة.
أو أنّ الأحفاد قد يدعونكَ للتدخينِ معهم خِلسةً، وأنتم تلعبونَ "البوبجي"، إلى طلوع الفجرِ التالي.
وبسببِ هذهِ التوقعّاتِ القاتلة
فإنَّكَ في العامِ القادم، قد تكونُ ميِّتاً
وسيكونُ عبئاً ثقيلاَ على العائلة
أن تذهبَ من أجلكَ إلى مقبرةِ الكرخِ، أو إلى وادي السلام
لكي تقرأَ على روحكَ "الفاتحة".
هذهِ، كُلُّها، ليست تفاصيلَ سعيدة
وليست أحداثَ خير
ومع ذلكَ يا رفاق.. لنتفاءَل الآنَ..
ولنقُل أنّ هذا كُلّهُ لن يحدث لي، ولنَ يحدثَ لكم
ولنواصلَ معاً تبادُلَ التهاني
ونُقبّلُ بعضنا بعضاً ونحنُ نبتَسِم
وأنتُم تقولونَ لي.. كُلُّ عامٍ وأنتَ بخير
وأنا أقولُ لكم.. كُلُّ عامٍ وأنتم بخير
وكأنّ شيئاً لم يحدثَ.. ولن يحدث..
منذُ الانفجارِ العظيم
وإلى العيد القادم.



#عماد_عبد_اللطيف_سالم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العيد والهموم الخاصّة والدولة
- أنا أشتاقُ جدّاً
- أنا أشتاقُ في العيدِ جدّاً
- ديالكتيك الحُبِّ الأوّلِ.. والأخير
- لا حنينَ مساءً ولا حُبَّ صباحاً ولا نِصفَ حُبّ
- موسم تكاثر الضفادع في العراق
- ولا أيُّ شيء
- الاستثمار القَطَري، والموازنة الثلاثيّة، وطريق التنمية في ال ...
- عن نوع وحجم الاستثمار في الموازنة و-طريق التنمية- في العراق
- لا حنينَ اليها ولا حُبَّ ولا حتّى نصفَ حُبّ
- عن هذا الجزءِ اليابسِ من الجِلد
- موازنة ما يطلبهُ المُستمِعونَ العامّة الاتّحاديّة (2)
- أُمُّكَ التي تشبهُ الخبز
- إشكاليّات النظام السياسي وإشكاليّة الموازنة العامة -الاتّحاد ...
- الجِلد المنزوع على الحيطان الخفيضة
- العبودية الحديثة في العراق في مؤشِّر العبودية العالمي (2023)
- عندما تعودُ إلى البيت
- في نارنجةِ أيامي
- في تلكَ الأيّام
- خضر الياس


المزيد.....




- Batoot Kids..تردد قناة بطوط كيدز 2024 الحديد على النايل سات ...
- إيتيل عدنان.. فنانة وكاتبة لبنانية أميركية متعددة الأبعاد
- فنان -يحفر- نفقا عبر محطة ميلانو المركزية في إيطاليا..ما الس ...
- مستشار بوتين: احترام القيم والتقاليد هو ما يجمع روسيا بدول ش ...
- بعد انغماسها في عالم السياسة.. -بنات اليوم- يعيد نجمة مغربية ...
- مصر.. الكشف عن اللحظات الأخيرة قبل وفاة الفنانة فريدة سيف ال ...
- أجمل أفلام الكرتون وأروع برامجها.. نزل تردد قناة ماجد أطفال ...
- -من بدوي إلى رئيس-.. محمد إدريس ديبي رئيس الفترة الانتقالية ...
- -من خلف الخطوط-.. رواية تشرح ثقافة حماس في تحرير الأسرى!
- انطلاق فعاليات -ربيعيات أصيلة- للفنون التشكيلية


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - وقائعُ النصفِ الفارغِ من الوقت