أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - لا حنينَ مساءً ولا حُبَّ صباحاً ولا نِصفَ حُبّ














المزيد.....

لا حنينَ مساءً ولا حُبَّ صباحاً ولا نِصفَ حُبّ


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 7648 - 2023 / 6 / 20 - 21:49
المحور: الادب والفن
    


لا حنينَ مساءً
لتلكَ الوجوهِ
التي كانت تأتي مع الليلِ
في كُلِّ ليلٍ
ولا
نصفَ حنينٍ
ولا حُبَّ
ولا
نصفَ حُبّ.
و صباحاً..
لم أُعُد أنثُر "التِمّنَ" البائتَ لطيورِ الحديقةِ
ولا أسخرُ مع العصافيرِ
على التفاصيلِ المُشينةِ لهذا العالمِ
التي نسمعها معاً
من راديو"مونت كارلو" الدوليّ
ونحنُ نتدَحرَجُ على العُشب.
هذهِ التقاليدُ القديمةُ في العَيشِ
لم تَعُد صالحةً للعيشِ
في آخرِ الوقتِ هذا
فلا تسألِ العابرينَ فوقَ روحكَ
أينَ أنتُم
ولا لماذا
كان هجرُكُم غيرُ جميلٍ
ولا لماذا هُزِمنا
قبلَ أن تبدأَ الحربُ بوقتٍ طويل.
لا حنينَ إلى كائنٍ لا يراني
ولا حُبَّ
ولا نصفَ حُبٍّ
ولا "تِمَّنَ" بائتَ لطيورِ الحديقةِ
ولا نُكاتَ أتبادَلَها
مع ثُلّةٍ من العصافيرِ السكارى
في حانةِ الغُصنِ القديم.
لقد أتْلَفَتْ هذه الرحلةَ روحي
و كَسَرَت قلبي
قلبي الذي
يشبهُ قلبَ سمكةٍ
نَزَحَت من الماءِ
و راحَت تبحثُ عنكم
وعندما لم تجدكُم
ظَلّت تلبُطُ يابسةً
إلى أن انطفأت
على الرمل.



#عماد_عبد_اللطيف_سالم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موسم تكاثر الضفادع في العراق
- ولا أيُّ شيء
- الاستثمار القَطَري، والموازنة الثلاثيّة، وطريق التنمية في ال ...
- عن نوع وحجم الاستثمار في الموازنة و-طريق التنمية- في العراق
- لا حنينَ اليها ولا حُبَّ ولا حتّى نصفَ حُبّ
- عن هذا الجزءِ اليابسِ من الجِلد
- موازنة ما يطلبهُ المُستمِعونَ العامّة الاتّحاديّة (2)
- أُمُّكَ التي تشبهُ الخبز
- إشكاليّات النظام السياسي وإشكاليّة الموازنة العامة -الاتّحاد ...
- الجِلد المنزوع على الحيطان الخفيضة
- العبودية الحديثة في العراق في مؤشِّر العبودية العالمي (2023)
- عندما تعودُ إلى البيت
- في نارنجةِ أيامي
- في تلكَ الأيّام
- خضر الياس
- الليلُ الحافي الذي يرتديك
- يموتُ الجميعُ عندما تموتُ فراشة
- في هذهِ البلادِ المريرةِ جدّاً
- النخلُ بعيد.. بعيدٌ جدّاً
- 1 آيار الشيوعي .. 2 آيار الامبريالي


المزيد.....




- EgyBest رابط موقع ايجي بيست … إيجي بيست للاستمتاع بمشاهدة أح ...
- مشهد تجاهله فيلم -أوبنهايمر-.. أميركيون متضررون من تجربة الق ...
- توفيت بعد يومين من رحيل نجلها.. تشييع جنازة الفنان اللبناني ...
- ترجمة الأدب الصيني للعربية.. يارا المصري تشكو قلة عدد المترج ...
- لماذا أغضب الفيلم الفلسطيني -لا أرض أخرى- السياسيين ووسائل ا ...
- رئيس الحكومة اليمنية يزور مسرح البولشوي في موسكو
- 200 من كبار صناع السينما بالعالم يشاركون في ورشة -قمرة 2024- ...
- أداة تنتج أفلاما كاملة بالذكاء الاصطناعي
- -مأساة- في مدينة غزة.. واشنطن تصف حادث المساعدات بـ-الخطير- ...
- خلي أطفالك مزقططين.. استكشف معنا تردد الجديد قناة بيبي كيدز ...


المزيد.....

- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - لا حنينَ مساءً ولا حُبَّ صباحاً ولا نِصفَ حُبّ