أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن كرمش الزيدي - وجهة نظر عن الحضارات















المزيد.....

وجهة نظر عن الحضارات


حسن كرمش الزيدي
مؤرخ ودبلوماسي سابق

(Al Zaidi Hassan Karmash)


الحوار المتمدن-العدد: 7640 - 2023 / 6 / 12 - 22:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وجهة نظر عن تعايش وصراع ألحضارات .حالات بشرية دائمة

د. المؤرخ حسن الزيدي

اولا- ما هي الحضارة

-الحضارة. اوسع من مفهوم ومعنى التقدم والمدنية لأنها تشمل كل نشاط بشري يتعلق في التحضر والتمدن والتطوروالتطوير والتعديل والتحسين والتجديد والاختراع والتصنيع والتصوير والتخطيط والبناء والتعمير والتشييد والتفنين والاستنهاض .أي انها الانشطة الانسانية في التعامل الدائم مع الأرض بلا تتوقف مثل المياه الجارية وتعاقب الليل والنهار والفصول والمواسم .حيث يكون (الانسان النشيط والمجد والمبدع والمتحضر والمتمدن ) يكون أكثراستجابة وتكيفا لمتطلبات الحياة من (الانسان الخامل والكسول والمتأخر والمتخلف والرجعي الذي لا يستجيب بسهولة للحداثة والتجديد بل ينسب كل الأشياء ومعظمها للماضي لما يسمى السلف الصالح او للأقدار السماوية يصعب عليه ان يتكيف و يتعايش مع الحاضر ولا يفكر بالمستقبل بل سلفي يحن للماضي لذلك فأن الحضارات الغير قابلة للتطور والتجدد تضعف وتمرض وتموت بسرعة بموت محركيها الذين تقل او تنعدم فيهم روح التجديد. هكذا يحدثنا التاريخ الآثاري عن حضارات نمت وتوسعت ثم ماتت ولم يبق منها الا احجارا وأفكارا.علما كل الحضارات ككيانات حية ناتجة عن الجهود البشرية تموت كما يقول التونسي ابن خلدون عاش ولد عام 1332 في توني وتوفي عام 1406 في القاهرة وهو باني علم الاجتماع الحقيقي.لكن اعمارها متباينة كثيرا قد تصل بين حضارة وأخرى عدة قرون حيث ان بعضها تركت ارثا مقتدرا على التجديد وأخرى عقيمة ومعسرة فتنقرض.

ثانيا-اهم الحضارات التي لا زالت تزاحم المدنيات المعاصرة

-الحضارات السومرية والاشورية والبابلية الكلدانية -العمورية المترابطة المتداخلة بين 4500 و 539 ق م اشتهرت في علوم الزراعة وتدجين الحيوانات و بناء المدن واختراع الكتابة والتدوين والأدب العميق ملحمة كلكامش والقوانين ( قانون حمورابي) والتبادل السلعي.

- الحضارة المصرية بين 3000-341 ق.م اشتهرت في الهندسة الهرمية التي لا زالت شامخة وفي الطب ( التحنيط) وفي استمرارية السلطة حيث حكمت فيها 30 سلالة 3000-341 ق م عاما ولا زالت اثارها شامخة وكتابتها المسمارية غنية.

-الحضارة السلالات الصينية بين 2070—ق م 1912 ميلادي أي 2982عاما اشتهرت هي الاخرى بالفلسفة وبالاستمرارية .

- الحضارة العربية في مكة في الحجاز تبدأ منذ 2000 ق.م في اليمن ( مملكة سبأ) منذ 1300 ق م التي هي مزيج بين التراث العربي في اليمن والحجاز وبلاد الرافدين وبلاد الشام والديانات اليهودية والمسيحية والإسلامية والتي تعاني من عدة امراض اجتماعية داخلية لكنها لم تم بعد بل تصارع من اجل القاء .

-الحضارة اليونانية بين 1100– 146ق م اي954 عاما وخلدت فلاسفة وعلماء في الطب والرياضيات والفلسفة لايزالون يزاحمون كبار المفكرين.

-الحضارة اليابانية منذ عام 900 ق.م وهم شعوب من شمال شرق اسيا وجلبوا معهم زراعة الرو ولا زالت حضارة متميزة

- الحضارة الرومانية بين 753 ق.م حتى عام 476 بعد الميلاد أي 1229عاما ولا زالت اثار ابنيتها في روما ومسارحها في الدول التي استعمرتها

- الحضارة ألفارسية خليط منذ 559 ق.م وهي خليط من العنصر القومي الفارسي والفكر الزرادشتي والإسلامي الطائفي

حضارات انهارت وماتت بسرعة منها..

-حضارة قبائل إلفيكونك أي المحاربين الجرمانية في دول اوربا العربية والشمالية

- الحضارة الحبشية بلاد كوش ( اثيوبية) اكسوم منذ 980 ق م وورثتها اثيوبيا .

- حضارات سلافية منذ الالف الاول ق.م في شمال شرق اوربا وخاصة في روسيا وبيلا روسيا وأوكرانيا .

-الحضارة الجرمانية ظهرت على الصعيد السياسي منذ عام 500 ق.م شعوب انتشرت في غرب وشمال وشرق اوربا وأسسوا دولا في المانيا والنمسا والجيك والسويد والنرويج والدانيمارك وهيمنوا على بعض الدول حيث اسقطوا روما عام 476 ميلادي وحكموا الامبراطورية الجرمانية الرومانية بين 800/1806

-حضارة قبائل السكسون الجرمانية التي هاجرت منذ القرن الخامس الى انكلترا ومدت نفوذها نحو بلاد الايكوس -سكوتلاند شمالا وإيرلندا غربا واستمرت في التقدم على الرغم من تعرضها لاحتلال روماني دام أربعة قرون غير انها توسعت منذ عام 1610 جغرافيا وصارت امبراطورية لا تغيب الشمس عن أراضيها وتظم 54 دولة في منظمة الكومونويلث التي تأسست عام 1931

-حضارات عصور وسطى تتمثل في

- حضارة المغول بين 1206/1368 ميلادي توسعت كثيرا جغرافيا في الصين وروسيا وفي بلاد فارس و اسيا الوسطى العراق وعادت منغوليا دولة محدودة.

-الحضارة العثمانية بين 1300/1923 ورثتها تركيا والتي فرضت لغتها على معظم شعوب اسيا الوسطى.

-حضارات في بعض مقاطعات افريقيا الغربية والوسطى انهارت بعد الغزو الاستعماري الفرنسي والبريطاني ومنها ..

-(امبراطورية غانم- بورنو) بين القرون التاسع والتاسع عشر.مركزها تشاد

-(امبراطورية اشانتي) بين القرون الثامن عشر والتاسع عشر في غانا النيجر ونيجيرية

-(امبراطورية سونجاي) في القرون الرابع عشر والسادس عشر ومركزها تمبكتو في مالي

-(امبراطورية سوكوتو الإسلامية) في القرن التاسع عشر في النيجر والسنغال

حضارات في قارة اميركا الجنوبية تم القضاء عليها منذ عام 1492 بعيد العزو الديني واللغوي الاسباني والبرتغالي .

-حضارات المايا والتولتك والنازاك في بلاد البيرو

-حضارة الازتك في المكسيك

حضارة الولايات المتحدة التي استقلت في 1776.7.4 وشكلت نمطا ديمقراطيا متميزا ساعدها لان تجذب ملايين من الهجرات وصارت منذ عام 1945 القوة الأكبر في العالم.

- حضارات تولد من جديد في بعض دول أميركا الجنوبية في البرازيل و المكسيك وفنزويلا وشيلي والأرجنتين وكوبا.

مع ملاحظة ولادة دولة اسرائيل في عام 1948 لا يعني حضارة بل مشروعا استعماري بريطاني واميريكي لان اليهودية دينا وليست قوميا كما يقول كبار فلاسفة اليهود ومنهم الاميركي الفريد ليننتال مواليد 1916 في كتابه الذي صدرعام 1954 ماهو ثمن اسرائيل والألماني ماركس في كتابه المسألة اليهودية والفرنسي مكسيم روندنسن في كتابه (القضية اليهودية) وغيرهم لأن يهود اسيا وإفريقيا هم من الشعوب السامية ولم تكن لهم حضارة متميزة خاصة بهم بل هم جزء من شعوب المنطقة . اما يهود اوربا من الاشكيناز فأغلبهم من السلاف والجرمان.


ثالثا- صراع وتنافس الحضارات يكاد يكون طبيعيا. فهو مثل المياه التي تسير من اعلى الى أدني.لان الحضارة لا تعني فقط اثارا قديمة بل لغة واقتصادا واختراعات واكتشافات وجيشا وقابلية على التكيف والتجدد في الميادين الزراعية والصناعية والتعليمية والصحية والعسكرية.لأن المفكر والمبدع والمخترع والمنتج يحتاج وقتا وامنا وعدلا وحرية ويحتاج لمأكل ومشرب وملبس وان تكون عائلته مضمونة..أي ان الحضارة والمدنية ليست بكثرة اعداد الجنود والمعدات العسكرية بل بمستوى الوعي العام والدخل الزراعي والصناعي والخدمي وقيادة كفوءة لتفرض نفسها على الدول الأقل تقدما لان الحروب تمارسها عادة الدول الاقوى في قدراتها البشرية ومعداتها لأسباب جغرافية (التوسع ) واقتصادية(فرض ضرائب وجزية )وتبشيرية دينية وفكرية ( فرض فلسفة معينة) وللهيمنة الاستعمارية كما حصل لتوسع اسبانيا والبرتغال والمملكة المتحدة في قارة اميركا حيث فرضوا لغاتهم البرتغالية والاسبانية والانكليزية ودينهم المسيحي على شعوبها وكذلك فعلت روسيا في اسيا الوسطى والقوقاز وبحر قزوين وتوسع الولايات المتحدة على حساب المكسيك وفرنسا في دول افريقيا الشمالية والغربية.وبريطانيا في كندا واستراليا ونيوزيلندا وشبه القارة الهندية ومناطق متعددة في افريقيا مثلما مارسته من قبل امم قديمة منها الفراعنة والأشوريين والإغريق والفرس والرومان والعرب والصينيون و المغول والعثمانيون .


رابعا- العرب المعاصرون يهينون حضارتهم لأنهم يعاكسون منطق التطور؟
-فهل ان تفضيل العنصرية القومية على الانتماء للدولة مظهر حضاري ؟.علما بأن القومية هي عنصر جيني وراثي علما بان العربي ليس فقط المسلم بل كل الاقوام السامية التي تعيش في اسيا وافريقيا ومنهم اليهود و الصابئة والمسيحيين والايزيدية وغيرهم بمن فيهم الملحدين ومن يعتنق الهندوسية او البوذية فانه يبقى من الناحية العنصرية عربيا.. أي ظرورة توفر حرية المعتقد الديني والمذهبي والسياس

-هل ان تفضيل الانتماء للاديان وللطوائف المذهبية على الانتماء للدولة مظهر حضاري؟ خاصة اذا ما علمنا بأن الأديان ثقافات واحزابا روحية وليست عناصر جينية.

-هل ان منع النساء من التعليم والعمل والسفر مظهر حضاري معاصر؟

-هل ان منع المرأة العربية الكفوءة والمقتدرة من ان تترشح وتتنافس على منصب رئاسة الجمهورية وقد تفوز هو مظهر حضاري؟علما بأن مدام مكواتي بنت الرئيس احمد سوكارنو صارت بين 2001/ 2004 رئيسة جمهورية اندونيسية لأكبر دولة إسلامية عددا والحقوقية فوزية عثماني رئيسة جمهورية كوسوفو منذ نيسان 2022 حتى 2025. وكذلك الشيخة حسينة رئيسة وزراء بنغلادش والدكتورة الحقوقية نجوى بوذان رئيسة وزراء تونس منذ عام 2021

- هل اضطهاد الاقليات القومية والدينية والمذهبية مظهر حضاري؟

- هل ان الأستبداد والتفرد في السلطة مظهر حضاري؟

- هل ان الثراء غير المشروع مظهر حضاري؟

للاسف تسير غالبية الانظمة العربية والاسلامية عكس منطق التحضر والتقدم



#حسن_كرمش_الزيدي (هاشتاغ)       Al_Zaidi_Hassan_Karmash#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بوتين يرغب بفتح جبهة حربية في جنوب اوربا تقفودها حليفته صربي ...
- عدم فوز اردوغان يعرض تركيا لأزمات طائفية اضافة للقومية
- وجهة نظر..المأسي والطغيان ليس فقط في السودان بل كل الدول الا ...
- وجهة نظر. للناعقين من جميع الأطراف .فلسطين ليست اسلامية ولا ...
- للنعقين من جميع الأطراف. فلسطين ليست اسلامية ولا مسيحية ولا ...
- وجهة نظر ( تماثل الوضع الجغرافي والتاريخي والثقافي لكل من جم ...
- وجهة نظر.(عقلاء او حكماء فرنسا سوف يقولون كلمتهم في 2023.4.1 ...
- وجهة نظر(اغراأت ماكرون الاقتصادية لن تبررللرئيس الصيني شين ب ...
- وجهة نظر(حول مفهومي المبادئ والمصالح التي تتقدم في الغالب عل ...
- وجهة نظر عن زيارة لافروف للعراق للعراق غير مجدية
- وجهة مظر عن الذكرى ال 42 عاما لتجربة محو الأمية في العراق
- ندوة المنتدى الثقافي العراقي في فرنسا
- مباريات كأس الخليج العربي/25حجمت دعاة العنصرية والطائفية
- وجهة نظر عن الولاء للوطن الام ووطن المهجر
- وجهة نظر عن مفهوم الاقليات
- الكاتبة الاميريكة البريطانية اليزابيث جيلسيا ماننك.تساهم باد ...
- بين3/7. 2022.11بابا الفاتيكان يزور مملكة البحرين.
- وجهة نظر.(بعض مبررات دعم الانتفاضة العراقية في 2022.10.25ضد ...
- وجهة نظر عن (المسألة العراقية .من وجهة نظرالكاتب الفرنسي بيي ...
- مقتدى الصدر يحاول انقاذ شيعة العراق من الجرائم والخيانات الت ...


المزيد.....




- بعد إقرار مجلس النواب الأمريكي حزمة مساعدات لأوكرانيا.. زيلي ...
- -أهلا ومرحبا بيهم كلهم في بلدهم-.. نجيب ساويرس يثير تفاعلا ب ...
- شاهد: الأضرار الناجمة عن انفجار في قاعدة عسكرية لقوات الحشد ...
- زلزال بقوة 5.6 درجات يضرب قبالة سواحل تايوان
- الرئاسة الأوكرانية تهاجم ماسك بعد تصريحاته عن المساعدات الأم ...
- مصر.. حكم بسجن مذيعة لتعاطيها المخدرات
- -حزب الله- يعرض مشاهد من استهدافه آلية عسكرية إسرائيلية في م ...
- مقتل ضابط شرطة في شيكاغو بالرصاص بعد انتهاء دوامه
- مجلس الحرب الإسرائيلي يناقش صفقة التبادل ونتنياهو يتوعد حماس ...
- طائرات إسرائيلية تدمر منزلا غربي النصيرات مخلفة شهداء وجرحى ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن كرمش الزيدي - وجهة نظر عن الحضارات