أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( حوار فى مشكلة زوجية / الكنيسة المصرية والحاكم / الوصية / الوفاء بالعقد )













المزيد.....

عن ( حوار فى مشكلة زوجية / الكنيسة المصرية والحاكم / الوصية / الوفاء بالعقد )


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 7538 - 2023 / 3 / 2 - 11:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السؤال الأول فى حوار

اذا الزوج غاب عن الزوجة لاكثر من عامين ونصف ..بدون سبب قهري في اول سنه ثم بسبب الفيزا بعد ذلك .. هل يظل عقد الزواج قائم شرعا ..بالرغم من ان الزوجة اعربت له عن رغبتها في الطلاق واصرارها ولكن لاسباب خاصة بطبيعة الفيزا التي سوف تمكنه من الدخول لا تستطيع طلب الطلاق بشكل رسمي؟
الاجابة :
للزوجة شرعا أن تطلب الطلاق ، وهذا فى القرآن الكريم إسمه ( الافتداء ) أى أن تفتدى منه برد بعض المهر وغيره حسب الاتفاق بينهما . ويجب شرعا على الزوج أن يستجيب لها ، فكما للزوج حق الطلاق فللمرأة حق الافتداء . وبهذا وذاك يحدث الانفصال فيما بعد . غياب الزوج ليس فى حد ذاته مسببا لطلب الزوجة الافتداء ، إلا إذا إختارت ذلك . كونها تستطيع أو لا تستطيع يرجع الى تقديرها . ويمكن الاتفاق على الانفصال برغبة الطرفين ، وأن يتم ذلك بعقد عُرفى يتم توثيقه .
السائلة :
انا طلبت وهو رافض كيف يتم الفصل ؟
الاجابة
عن طريق المحكمة
السائلة
واذا لم استطع ..اظل معلقة منتظرة موافقته او انتظر اما ياخد الاقامة حتي لا تحرم الاولاد من قدرته علي الدخول الي البلد … او اكون ناشز وفقا للشرع ؟ اسفة علي الاطالة انا فعلا
محبطة.
الاجابة
إذا كنت مصممة على الانفصال فعلا فعليك تحمل كل الظروف ، وإلا فعليك بالرضى والانتظار ، الحياة مواقف وإختيارات وإختبارات . أنتى بطل قصتك . وصاحبة القرار . أرجو لك كل خير. سلاما.

السؤال الثانى
أنت مشهور بالصراحة وأنك لا تنافق ولا تدوار ولا تهتم بارضاء أحد . أرجو أن تجيب على سؤالى بهذه الصراحة . أنت تهاجم الأزهر دائما ، وتؤكد إن الأزهر مطية الحاكم ، ومتفق معك تماما ، ولكن ما رأيك فى الكنيسة المصرية ، هل هى أيضا مطية الحاكم؟ لأنه لم يحدث أن وقف البابا يدافع عن الأقباط وهم يقع عليهم الظلم . هل توافقنى فى الرأى ؟
الاجابة
لا أقول ( نعم ) ولا ( لا ) .
فى عصرنا لا ننسى البابا شنودة الذى تولى عام 1971 ومات عام 2012 . وقد قابلته على انفراد مرتين ، ورأيته مثقفا متفتحا ، وقد أعجبه كتابى ( حد الردة ) وكتب عليه ملاحظات ، وأوضح لى خطورة هذا العقاب على الأقباط لو تم تشريعه . البابا شنودة ـ على خلاف من سبقه من البابوات ـ عارض الحاكم فى شأن دنيوى سياسى . عارض اتفاقية السلام مع اسرائيل التى عقدها السادات ، وقرر عدم الذهاب مع السادات في زيارته إلى إسرائيل عام 1977. هذا بالاضافة الى معارضته للسادات فى إتجاهاته الدينية السلفية . وأعلن إضطهاد الأقباط فى مصر . موقفه شجع أقباط المهجر على تنظيم مظاهرة ضد السادات فى أمريكا ، انتقم منه السادات فى قراراته في سبتمبر عام 1981 بسجن 1531 من الشخصيات العامة المعارضة، فأمر بتحديد إقامة البابا شنودة في دير وادي النطرون. لا يوجد ( نظير ) فى تاريخ البابوات الأقباط لما فعله ( نظير جيد روفائيل ) أو البابا شنودة .
لنا كتاب منشور عن اضطهاد الأقباط بعنوان ( المقريزى وثقافة الفتوحات ) . وقد وضح فيه أنه مع الاضطهاد الواقع على الأقباط والذى طال بعض البابوات أنفسهم فقد تقاعس البابوات عن مؤازرة الثورات المسلحة التى قام بها الأقباط دفاعا عن أنفسهم ضد ظلم الولاة العرب . بل أن أعظم ـ وآخر ـ ثورة قام بها الأقباط البشموريون فى عهد الخليفة المأمون ـ تحالف فيها بابا الأقباط مع المأمون ضد الثوار الأقباط الأحرار . وبهم إنتصر الخليفة المأمون على أولئك الثوار الأحرار ، وعاقبهم أشد عقاب ، من قتل وإسترقاق ونفى . علينا أن نلوم الخليفة المأمون ، ولكن علينا أن نحتقر ذلك البابا الخائن المجرم .
لذا أدعو الى تهميش دور الكنيسة المصرية فى حياة الأقباط ، وإصلاحها من الداخل ، وكف سيطرتها فى التحكم فى شئون الأقباط . فلا يمكن للديمقراطية أن تنشأ وتترعرع فى مصر مع سيطرة الأزهر والكنيسة . هذه نصيحة ممّن دافع ويدافع عن أقباط مصر وسائر المستضعفين فى مصر وغيرها .

السؤال الثالث
عليكم السلام استاذنا الحبيب اعتذر كثيرا على ازعاجكم و شغل وقتكم الثمين جدا ، ارغب في فتواكم اذا تفضلتم علينا بعلمكم ، في الشركة طلبو منو ملئ نموذج الزامي لتحديد من يحصل على تعويض الوفاة في حال وفاتي و انا اعمل لديهم و هذا سيسجل كوصية رسمية لديهم و لدى الدولة الفرنسية و انا محتار ، لدي زوجة و بنت و صبي رضيعين ، فكرت ان اكتب لوالداي لكنهم بفضل الله اغنياء ، و ناقشت والداي فاصرو ان لا اكتبهم من المستفيدين و ان اكتب زوجتي و ولداي فقط ، اريد راي حضرتكم ، هل يجوز ان لا اكتب والداي في الوصية ، و اذا كان جائزا فهل يجوز ان اكتب حصص متساوية لزوجتي و اولادي ، الثلث لكل منهم او مثلا الخمس لزوجتي و الباقي مناصفة بالتساوي بين البنت و الصبي ، هل هذا يجوز ، ام انا ملزم بمواريث القرآن الكريم يعني اظن سدس لامي و سدس لابي و الثمن لزوجتي و الباقي ثلثين للذكر و ثلث للبنت ؟! شكرا جزيلا و عذرا للازعاج
الاجابة
الوصية الاسلامية هى عند الاحتضار ، أو سنوات قبله فيمن جاوز الستين مثلا . وهى للوالدين والأقربين الورثة . فى الأغلب أنه عندما تقترب من الموت فلن يكون والداك أحياء . قبل أو قبيل موتك أنصح أن تكون وصيتك لزوجتك وأطفالك بنفس التوزيع الشرعى فى الميراث . للزوجة الثمن ولأولادك الباقى للذكر مثل حظ الأنثيين . أفهم أنه يجوز تعديل الوصية ، فمن المحتمل أن يرزقك الله جل وعلا بأطفال آخرين ، لذا يتم التعديل باضافتهم .
السؤال الرابع :
السؤال الأول الشركة التي اعمل بها دولية و عملاقة جدا ، لديها نظام موحد للعمال ، مثلا اعطوني كرت تعريف باسمي و طلبو مني ان ادخله الى الة الدوام اربع مرات في اليوم : عند دخولي للشركة في الصباح و عند خروجي للغداء و عند عودتي من الغداء و اخيرا عند خروجي من العمل لكي يتم حساب ساعات العمل ، الان لاحظت ان مديري المباشر و زملائي مثلا بعد الغداء يدخلون كروتهم في المكنة انهم عادو لكن بدلا من الذهاب للمكتب لاستئناف العمل يذهبون للكافيه لشرب القهوة ربع ساعة تقريبا ، و يخرجون خلال الصباح و بعد الظهر ايضا ربع ساعة كل مرة لشرب القهوة كاستراحة عمل صباحية و مسائية ، انا سالت مديري الا يجب ان نختم الكرت بعد القهوة ، فقال لي نحن لسنا في سجن اختم معنا ، فماذا افعل ، اخاف ان اطعت ضميري و ختمت الكرت بعد القهوة ان اخلق عداوات مع فريق العمل و انا الان في فترة تجريب مدة شهر ، و ان ختمت معهم ضميري يعذبني لاني لا ازيد ان اكل او اطعم اولاد حرام او ان اغضب الله عز و جل ، طبعا الشركة مليئة بالكاميرات و الامن و يعملون كل ذلك امام المدراء الاكبر بدون اعتراضات منهم ، اريد رايكم الكريم و فتواكم. لان اهم مالدي هو رضى الله تبارك و تعالى.
الاجابة :
أكرمك الله جل وعلا ووفقك وأسعدك فى الدنيا والآخرة .
أنت قمت بعقد معهم ، ومن بنود هذا العمل ذلك النظام المعمول به . عليك الوفاء بالعقد . ولكى تتحاشى إغضاب الزملاء والرؤساء تودد اليهم واكسب محبتهم ، وادفع بالتى هى أحسن فاذا الذى بينك وبينه عداوة كأنه ولى حميم .



#أحمد_صبحى_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تشريعات الحقوق ( ميراث المرأة )
- عن ( الغفران والتوبة / بنات لوط وقومه )
- العزل ومنع الحمل : ( التشريعات الاجتماعية للمرأة )
- عن ( صحابة كافرون / مسألة ميراث )
- حوار حول مقال ( إخراج الناس من بيوتهم يناقض الاسلام )
- عن ( آمين / المؤتفكات / الشفع والوتر )
- من العزل الى الاجهاض ( تشريعات المرأة الاجتماعية )
- عن ( دين النّكد / ظلال الجنة وقطوفها / لا خروج من النار / ال ...
- إخراج الناس من بيوتهم يناقض الاسلام
- عن ( الحلاوة / المغفرة )
- الزلازل ليست عقابا إلاهيا
- عن ( ضد الاكتئاب / غربى جبل الطور / أدوا / أقنى )
- الختان ( 3 ) : بين حد الختان و حد الردة ( مقال للكبار فقط . ...
- عن ( التسول والتوكل / آخذين / أموال قوم نوح / راغ / أكدى / ا ...
- الختان ( 2 من 2 ) : الأزهر والختان .!
- عن ( سورة / عاملة ناصبة / موضونة / عمر الانسان محدد / مسخ / ...
- الختان ( 1 من 2 )
- عن ( القلوب الحناجر / والدا نوح / سواء محياهم ومماتهم / موبق ...
- فرض الحداد على الأرملة فترة العدة
- عن ( عملنا الاصلاحى / حساب الكافرين / الدعاء والقدر / الشروط ...


المزيد.....




- المقاومة الإسلامية تستهدف مقر قيادة الفرقة 91 الصهيونية في ث ...
- الخطارات.. نظام ري قبل الإسلام لا يزال يقاوم الاندثار
- الشيخ قاسم: المقاومة الإسلامية فرضت قواعدها باستخدام الحد ال ...
- باراك: وزراء يدفعون نتنياهو لتصعيد الصراع لتعجيل ظهور المسي ...
- وفاة قيادي بارز في الحركة الإسلامية بالمغرب.. من هو؟!
- لمتابعة أغاني البيبي لطفلك..استقبل حالاً تردد قناة طيور الجن ...
- قادة الجيش الايراني يجددن العهد والبيعة لمبادىء مفجر الثورة ...
- ” نزليهم كلهم وارتاحي من زن العيال” تردد قنوات الأطفال قناة ...
- الشرطة الأسترالية تعتبر هجوم الكنيسة -عملا إرهابيا-  
- إيهود باراك: وزراء يدفعون نتنياهو لتصعيد الصراع بغية تعجيل ظ ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( حوار فى مشكلة زوجية / الكنيسة المصرية والحاكم / الوصية / الوفاء بالعقد )