أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( دين النّكد / ظلال الجنة وقطوفها / لا خروج من النار / الشأن الالهى اليومى )















المزيد.....

عن ( دين النّكد / ظلال الجنة وقطوفها / لا خروج من النار / الشأن الالهى اليومى )


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 7530 - 2023 / 2 / 22 - 17:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السؤال الأول
ما رأيك بحديث ( إياك وكثرة الضحك، فإنه يميت القلب ويذهب بنور الوجه ). ؟
الاجابة :
هذا حديث صنعه ابن حنبل ، ونسبه للنبى . نحن نؤمن بالقرآن الكريم وحده حديثا . ونرى فى هذا الحديث أنه كاذب فى نسبته للنبى محمد عليه السلام ، ولكنه صادق فى التعبير عن نفسية ابن حنبل التى تجعل الكأبة دينا . وهذا من معالم الدين السنى الحنبلى ، ويسير عليه حنابلة عصرنا من الوهابيين . لذا فإن تشريعهم هو تشريع النّكد ، ملىء بالحظر والتحريم والتنفير ، وفى عصرنا هذا تراهم يحرمون الموسيقى والغناء والكثير من الطيبات ، وإذا أحبّ الناس شيئا بادروا بتحريمه أو إنه ( مكروه )
السؤال الثانى :
ما معنى ( وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلاً (14) الانسان )
الاجابة :
1 ـ ( ظلالها ) أى ظلال الجنة ، وهى ليست من الشمس لأنهم لا يرون فى الجنة شمسا ولا زمهريرا ، وهذا ما جاء فى الآية قبلها : ( مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ لا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلا زَمْهَرِيراً (13) الانسان ). المفهوم أنها ظلال أشجار الجنة . وهى موصوفة بأنها ( دانية ) أى قريبة . ظلال أشجار الجنة قريبة من أهل الجنة.
2 ـ ( قطوف ) الثمرات أيضا دانية وقريبة من أهل الجنة ، قال جل وعلا : ( فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ (21) فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ (22) قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ (23) الحاقة )
ف ( القطوف ) هنا هى ثمرات الجنة . والتعبير عنها جاء بالوصف ، أى التى يمكن قطفها ، فقد جعلها الله جل وعلا مذللة لهم .
السؤال الثالث :
قرأت كتابك ( المسلم العاصى هل يخرج من النار ليدخل الجنة ) ومع إنه أثبت أنه لا خروج من النار إلا إن هناك من لا يزال يجادل متمسك بما قاله البخارى . هل ترد عليهم بأدلة قرآنية إضافية ؟
الاجابة :
مقدمة :
أجبنا على هذا من قبل . ولا باس من التذكير :
أولا :
لا خروج من الجنة لأصحاب الجنة . قال جل وعلا : ( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (45) ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ آمِنِينَ (46) وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ (47) لاَ يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُم مِّنْهَا بِمُخْرَجِينَ (48)الحجر ). لاحظ : ( وَمَا هُم مِّنْهَا بِمُخْرَجِينَ ).
ثانيا :
إستحالة الخروج تبدأ للكافر عند الموت ، بمعنى أنه لا مهرب من الموت ولا رجوع بعده. . قال جل وعلا : ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَن قَالَ سَأُنزِلُ مِثْلَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلائِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ (93)الانعام ). لاحظ السخرية فى ( أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ ).
ثالثا :
من يدخل أبواب جهنم لا يخرج منها أبدا . قال جل وعلا : ( وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ (71) قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (72) الزمر ). لاحظ ( ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا )
رابعا :
التأكيد على استحالة خروجهم من النار . قال جل وعلا :
1 ـ ( كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ ) 167 ) البقرة ). لاحظ : ( وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ )ِ
2 ـ ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُواْ بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (36) يُرِيدُونَ أَن يَخْرُجُواْ مِنَ النَّارِ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ (37)المائدة ) . لاحظ : ( وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنْهَا )
3 ـ ( وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُوا وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (33) وَقِيلَ الْيَوْمَ نَنسَاكُمْ كَمَا نَسِيتُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا وَمَأْوَاكُمْ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن نَّاصِرِينَ (34) ذَلِكُم بِأَنَّكُمُ اتَّخَذْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَغَرَّتْكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ لا يُخْرَجُونَ مِنْهَا وَلا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ (35)الجاثية ) . لاحظ : ( لا يُخْرَجُونَ مِنْهَا )
خامسا :
يحاولون الخروج فتلاحقهم ملائكة جهنم بمقامع من حديد تعيدهم الى القاع ، يحاولون مرة أخرى فيتكرر الأمر ، وهكذا . قال جل وعلا :
1 ـ ( هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُؤُوسِهِمُ الْحَمِيمُ (19) يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ (20) وَلَهُم مَّقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ (21) كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ (22)الحج )
2 ـ ( وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ (20)السجدة ).
سادسا :
يدعون ربهم أن يخرجهم من النار فلا يُستجاب لهم . قال جل وعلا :
1 ـ ( تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104) أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ (105) قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ (106) رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ (107) قَالَ اخْسَؤُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ ( 109 ) المؤمنون ) (108)المؤمنون )
2 ـ ( وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلا يُخَفَّفُ عَنْهُم مِّنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ ((36) وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ (37)فاطر )
3 ـ ( إنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِن مَّقْتِكُمْ أَنفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ (10) قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍ (11) ذَلِكُم بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِن يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ (12)غافر )
السؤال الرابع :
ما معنى هذه الآية ( يَسْأَلُهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ (29) الرحمن )؟
الاجابة
( يسأله ) أى يدعونه ، وهو جل وعلا كل يوم هو جل وعلا فى شأن ، أى هو الذى يدبر شئون السماوات والأرض فى كل يوم يساوى ألف سنة بحسابنا . قال جل وعلا : ( يُدَبِّرُ الأَمْرَ مِنْ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (5) السجدة ).



#أحمد_صبحى_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إخراج الناس من بيوتهم يناقض الاسلام
- عن ( الحلاوة / المغفرة )
- الزلازل ليست عقابا إلاهيا
- عن ( ضد الاكتئاب / غربى جبل الطور / أدوا / أقنى )
- الختان ( 3 ) : بين حد الختان و حد الردة ( مقال للكبار فقط . ...
- عن ( التسول والتوكل / آخذين / أموال قوم نوح / راغ / أكدى / ا ...
- الختان ( 2 من 2 ) : الأزهر والختان .!
- عن ( سورة / عاملة ناصبة / موضونة / عمر الانسان محدد / مسخ / ...
- الختان ( 1 من 2 )
- عن ( القلوب الحناجر / والدا نوح / سواء محياهم ومماتهم / موبق ...
- فرض الحداد على الأرملة فترة العدة
- عن ( عملنا الاصلاحى / حساب الكافرين / الدعاء والقدر / الشروط ...
- عن ( القلب السليم / أوزار المُضلّين / الأرض الموعودة / الحنث ...
- لمحة تاريخية عن الزلازل فى العصر العباسى
- عن ( لا تعارض / جنات معروشات / التائبون من المنافقين / سجود ...
- عن ( مشكلة زوجية / إلحاد فى الأسماء / غشى / غالب على أمره / ...
- عورة الجارية فى الدين السُنى والحنابلة العباسيون
- عن ( السيسى والمشيئة الالهية / انتقل الى جوار الله / الاجهاض ...
- عن ( تحيتهم للنبى / يشاقق / معنى التقوى / القىء فى الصلاة )
- غناء المرأة أصبح عورة فى الدين السُّنّى


المزيد.....




- بحضور قائد الثورة الاسلامية..إقامة ليلة العزاء الحسيني الاخي ...
- “الآن”.. استقبال تردد قناة طيور الجنة الجديد على نايل سات وع ...
- تداعيات تجنيد اليهود الحريديم على الداخل الإسرائيلي.. عمان، ...
- روبرتا ميتسولا.. مسيحية ديمقراطية ترأس البرلمان الأوروبي
- “بابا جابلي بالون” التردد الجديد لقناة طيور الجنة 2024 على ا ...
- استدعاءات الخدمة العسكرية تتسبب باشتباكات بين يهود متشددين و ...
- مع التلاوات الرائعة والأصوات العذبة الروحانية: على قناة المج ...
- بدء تجنيدهم الاسبوع المقبل..مواجهات بين اليهود الحريديم والش ...
- “أسعدي أولادك بأغاني البيبي الصغير” أقوى أشارة لتردد قناة طي ...
- -داعش- يعلن مسؤوليته عن -هجوم المسجد- في سلطنة عمان


المزيد.....

- العنف والحرية في الإسلام / محمد الهلالي وحنان قصبي
- هذه حياة لا تليق بالبشر .. تحرروا / محمد حسين يونس
- المرحومة نهى محمود سالم: لماذا خلعت الحجاب؟ لأنه لا يوجد جبر ... / سامي الذيب
- مقالة الفكر السياسي الإسلامي من عصر النهضة إلى ثورات الربيع ... / فارس إيغو
- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( دين النّكد / ظلال الجنة وقطوفها / لا خروج من النار / الشأن الالهى اليومى )