أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - زهير الخويلدي - التقدم التقني والعمل الإنساني بين الوقوع في الاغتراب والأمل في التحرر















المزيد.....

التقدم التقني والعمل الإنساني بين الوقوع في الاغتراب والأمل في التحرر


زهير الخويلدي

الحوار المتمدن-العدد: 7538 - 2023 / 3 / 2 - 07:01
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


مقدمة
من الضروري أن فكرة الالتزام التي يجب أن نفرضها على أنفسنا تعني فكرة أنه ليس لدينا الحق في اليأس ولكن الأشياء لن تحدث من تلقاء نفسها. كما أن الأمل والتمني بطريقة معقولة، عن علم بهذه الطريقة من الأمل، يتسبب المرء فيما يرغب في حدوثه؛ نحن لا ننتظر وصوله بشكل سلبي كما لو كان عن طريق السحر. إما على العكس من ذلك الرغبة والحلم؛ توقع معجزة لديك أوهام، وأخذ رغبات المرء على أنها حقيقة. بفضل هذا التمييز، بدأت تتبلور بالفعل خطة: أسباب الأمل في أن يحررنا التقدم التقني من العمل؛ أولئك الذين لا يرغبون في ذلك: الأسباب التي تجعل التقدم التقني لا يحررنا من العمل، على العكس يؤدي التقدم التقني الى تحسين الأساليب والأدوات للعمل بكفاءة أكبر وبجهد أقل ووقت أقل. التحسين الذي له تأثير على تنمية الشعور بالقوة الذي يفضل البحث عن القوة الاقتصادية على حساب أي هدف آخر للوجود. نتيجة لذلك، بدلاً من أن يؤدي التقدم التقني إلى عمل أقل، يؤدي التقدم التقني إلى العمل أكثر فأكثر، وليس للعيش بشكل أفضل ولكن لزيادة الثراء، مع التفاوتات الاجتماعية التي يولدها هذا الهدف. نرى هنا سببًا لعدم الاعتماد على التقدم التقني لتحريرنا من العمل، ومن ناحية أخرى، فإن السؤال لا يسأل عما إذا كان ينبغي أن نأمل في أن تحررنا التكنولوجيا من العمل. لكنها تؤثر على "تقدم" التقنية. إذا لم تنطلق التقنية من العمل بعد، لأنها "تتقدم"، فلا يزال هناك مجال للأمل. لذلك سنعتمد على تطور التقنية ، بناءً على المعرفة العلمية ليكون لدينا سبب للأمل ... أما العمل فهو مجموعة من الإجراءات تسمح لنا بإنتاج كل ما نحتاجه ، مع كل ما يعنيه ذلك من تبعية وعبودية: لم يعد بقاءها يعتمد على الطبيعة بل يعتمد على عملها ؛ يمكن أن يكون له مكانة العبد ، أداة عمل نقية وبسيطة ؛ وإذا كان يتقاضى راتباً ، فقد لا يتناسب مع عمله (ما يسمى استغلال العمل) وبالكاد يسمح له بشراء ما يكفي للعيش ؛ يمكن أن يخضع إما لرئيس ، أو لمطالب الإنتاجية التي تفرض إيقاعات مرهقة على العمل ؛ لذلك يمكنه العمل في ظروف شاقة ومهينة ؛ وقت فراغه ، لا يتخلص منه كما يشاء إذا كان يجب عليه أولاً تجديد نفسه. سبب للأمل في أن التقدم التقني سيحررنا من قيود العمل، إذا كان ذلك ممكنًا. لكن للتأكيد على الفور على أن العمل يحرر: من خلال إنتاج ما نحتاجه، لم نعد نعتمد على نقص الموارد الطبيعية؛ من ناحية أخرى، يجد البشر في مواد العمل ليثبتوا لأنفسهم أنهم موجودون، وأنها مفيدون؛ إنهم يطورون مواهبهم وفضائلهم، أي إنسانيتهم. العمل يجبر الإنسان على تجاوز نفسه. إنه يؤدي إلى التعاون، وبالتالي بعض الانفتاح على الآخرين، يجب أن يخرج من نفسه، جوانب العمل التي تجلب التحرر. لذلك لا ينبغي أن يعفينا التقدم التقني من العمل ... هكذا فإن عبارة يحررنا التقدم التقني من العمل يمكن فهم هذا التعبير بثلاث طرق:
1) الإفراج عن العمل بمعنى إعفائنا من العمل. (غير مرغوب فيه)
2) التحرر من العمل بمعنى تحريرنا من التبعية (مرغوب فيه ولكن تحقق مما إذا كان ذلك ممكنًا)
3) التحرر من العمل بمعنى تحريرنا من العبودية. (مرغوب فيه ولكن تحقق مما إذا كان ذلك ممكنًا)
تتمثل الإشكالية في أننا نرى أسبابًا للأمل وأسبابًا لعدم الرغبة في أن يحررنا التقدم التقني من العمل. لذلك من الضروري في نهاية المطاف تحديد وتعريف طبيعة الأمل الذي يجب أن نحافظ عليه فيما يتعلق بالآثار المحررة للتقدم التقني على العمل. فالمشكلة إذن هي: هل من المشروع الاعتماد على التقدم التقني لتحريرنا من العمل أم أنه حلم مشكوك فيه من الأفضل التخلص منه؟
بشكل عام، تكمن الاستجابة لبديل من هذا النوع بين النقيضين؛ لكن هذه الوسيلة المبهجة يجب أن تصاغ ولا تكتفي باستنتاج أن الجواب بين النقيضين. يجد البشر في العمل القوة لتلبية احتياجاتهم من خلال إتقان الطبيعة. لكنهم يعتبرون الحاجة إلى العمل بمثابة قيد. ومع ذلك، فقد أدى التقدم التقني بالفعل إلى تحسين ظروف العمل لدينا بشكل كبير. فهل يجب أن نأمل أن يحررنا التقدم التقني من العمل؟ لكن هناك طريقتان للأمل: أن تتمنى شيئًا لأنه يمكن أن يحدث أو أن نرغب فيه ولكن مع أخذ رغباتنا على أنها حقيقة. هل يجب أن نتمناه لأن هذا الأمل من مرتبة الممكن؛ أم أننا مخطئون في الاعتماد عليها؟
من ناحية أخرى، كما سنبدأ بالعرض، فإن الهدف من التقنية هو السماح بالعمل بكفاءة أكبر وبجهد أقل ووقت أقل. إذا كانت تقنيات العمل تتقدم، فيجب أن تنحسر القيود مسبقًا. لذلك يبدو من المعقول الاعتماد على التقدم التقني لتقليل قيود العمل. ولكن من ناحية أخرى، كما سنبين لاحقًا، يمكن أن يعني التحرر من العمل الإعفاء منه، وعدم امتلاكه. لكن هل من المعقول أن تحلم بعدم الاضطرار إلى العمل عندما يكون في حد ذاته محرراً؟ من ناحية أخرى، يستلزم التقدم التقني إرادة القوة التي تشجع الناس على العمل أكثر من العمل أقل، والعمل من أجل الثراء بدلاً من الازدهار مع تطور اللامساواة التي ينطوي عليها ذلك. في هذه الحالة، هل من المشروع الاعتماد على التقدم التقني لتحريرنا من العمل أم أنه حلم مشكوك فيه؟
أخيرًا، سنحاول تحديد طبيعة الأمل في التحرر من الاستغلال بالضبط الذي يجب علينا الحفاظ عليه.
أولا: التقدم التقني والتحرر من العمل
من المعقول أن نتوقع أن يؤدي التقدم التقني إلى تحريرنا من العمل. إنه يسمح لنا بالتخلص من التبعية التي يعجلنا بها العمل: نحن بحاجة إلى أدوات فعالة للإنتاج؛ ومع ذلك، فإن اختراع الأدوات والدراية الفعالة هو الهدف الأساسي للتكنولوجيا، فالأداة لا تسهل العمل فحسب، بل تخلق الحرية أيضًا. العامل، الذي يعمل، يجب أن يعرف كيف يتعامل مع أدواته. لذلك يكتسب المهارة؛ هذه المهارة قوة جديدة، وبالتالي حرية جديدة. · الآلات تقلل الجهد أكثر. يجب أن يعرف العامل هذه المرة كيفية تعديلها وإصلاح الأعطال التي تحدث. فكلما زادت أتمتة أدوات الإنتاج، ازدادت الحاجة إلى امتلاك العامل للمهارات التقنية، وزادت الحاجة إلى العمل بدقة، الأمر الذي يلزمه بمعرفة كيفية ضبط نفسه. كما تزداد الحرية وفقًا لتطور الذكاء وضبط النفس، وتتقدم التقنيات لأنها تستمد أكثر فأكثر من معرفة الطبيعة ولم تعد من الصدفة أو المعرفة التجريبية البسيطة. إن العمل يقوم على التمكن من الطبيعة، والذي يشكل حرية لأنهم لم يعودوا يخضعون لها لأنهم يستطيعون التنبؤ بآثار عملهم. يقلل من الوقت المخصص لذلك ، مما يجعل من الممكن تصور أنشطة أخرى غير الرضا من الاحتياجات لذلك فهو يمزق الإنسان بعيدًا عن حالته الحيوانية ، بهدف وحيد هو تلبية احتياجاته. نظرًا لأنه يتطلب تطوير المعرفة، فإنه يؤدي إلى إلغاء العبودية لأنه لم يعد من الممكن التعامل مع البشر الذين يعملون بذكاء وبضبط النفس كأدوات نقية وبسيطة. أصبح البشر الذين يعملون بتقنيات تستهوي تفكيرهم اشخاصًا أحرارًا، قادرين على روح المبادرة؛ لذلك يجب أن تصبح الحرية حقًا مشتركًا. نحن مدينون لتقدم العلم والتكنولوجيا بالوعي بأن الحرية حق. هل كان أرسطو سيتوقع ذلك عندما أنهى حجة تبرر العبودية بحيث يكون لدى البشر المفكرين متسع من الوقت للقيام بذلك إذا كان العبيد يعتنون بالمهام المنزلية بقولهم إنه إذا تحركت الآلات بنفسها، فلن يحتاج المجتمع إلى عبيد؟
ثانيا: التقدم التقني والاغتراب في العمل
أسباب الاعتراض على الأمل في أن يحررنا التقدم التقني من العمل، فمن خلال العمل يدرك الإنسان نفسه: يدرك حريته من خلال فائدة عمله وقدرته على تغيير الطبيعة. يكتسب الشعور بالوجود من خلال عمله الذي هو دليل ملموس على قوته؛ لديه شعور بالوجود الاجتماعي لأنه يساهم في رفاهية وثروة المجتمع، وبالتالي في استقلال المجتمع فيما يتعلق بالمجتمعات الأخرى. لذلك يجب ألا يعفيه التقدم التقني من العمل. ومع ذلك، فكلما زادت آلية العمل، قل وعي العمال بأن الثروة هي عملهم. هذا هو الحال مع عمل خط التجميع: لا يمكن للعامل أن يشعر بأن السيارة التي تخرج في نهاية خط التجميع هي عمله. في مواجهة آفاق إنتاجية العمل الميكانيكي والصناعي، تطورت أيديولوجية، تأخذ المسيحية، والتي تقدم العمل كعقاب إلهي ضد إغراء التمتع، مما يجعل العمل وسيلة للتغلب على الكسل والرذائل، من أجل إجبار الرجال على القيام بذلك. العمل أكثر من أي وقت مضى وليس أقل وأقل بفضل التقدم التقني. وبالتالي، فإن العمل لا يُقدَّر بسبب الحرية التي يجلبها، ولكن باعتباره وسيلة للوقاية من الرذائل. يصبح مذنبا برغبته في الاستمتاع بالحياة أثناء وقت فراغه. بمجرد أن يتم وضع التقدم التقني في خدمة البحث عن الربح، لا ينبغي لنا أن نأمل أن يحرر العمل. إن زيادة الثروة، وهدف التقدم التقني، تتطلب المنافسة، وهي عامل من عوامل عدم المساواة. لكن الرجال الذين ليسوا في السباق ليسوا مدينين بالضرورة للكسل وعدم الكفاءة. قد يجدون أنفسهم عاطلين عن العمل بسبب فشل الشركة التي يعملون بها. وبالتالي فإن التفاوتات الاجتماعية هي ظلم. ولمعالجة التفاوتات، وُلد مبدأ تكافؤ الفرص. لكن الإحصائيات تشير إلى أن الأفقر لديهم فرصة أقل للخروج من حالتهم مقارنة بالأغنى. هذا المبدأ لا يزال رسميًا جدًا. يتطلب النمو الاقتصادي الاعتدال في أجر العمل، وبالتالي إعادة توزيع الثروة. العمل لا يكافأ بل يستغل. بينما يؤدي التقدم التقني نظريًا إلى إلغاء العبودية، في الواقع، من خلال كونه في خدمة النمو الاقتصادي، فإنه يؤدي إلى عودة العبودية. لاحظ أن مكننة العمل ليست هي التي تسبب البطالة. على العكس من ذلك، فإنه يستلزم إزاحة العمالة نحو تصنيع الآلات ونحو إنتاج أوقات الفراغ. وبالتالي، يمكن أن يؤدي التقدم التقني إلى العمل لم يعد لتلبية احتياجات المرء، وهذا مضمون من خلال ميكنة العمل، ولكن لإشباع رغبات المرء، بحيث يمكن للبشر بشكل متزايد أن يفعلوا ما يحلو لهم. لكن إذا وضعنا في خدمة السباق من أجل الأرباح، فإنه لا يولد البطالة فحسب، بل ينتج عن صناعة الترفيه، والثقافة الجماهيرية التي تجعل الفرد مستهلكًا سلبيًا وليس شخصاً يختار حقًا أن يفعل ما يريده بنفسه.
خاتمة
ما يمكن استنتاجه أنه يمكن للتقدم التقني من الناحية النظرية أن يعالج اعتماد الإنسان على العمل من خلال تسهيله والعبودية. كلما تطلب العمل مهارات فنية وصفات أخلاقية مثل الصرامة والانضباط؛ كلما وجد الإنسان ماديًا في العمل ليعتبر نفسه شخصاً حراً؛ كلما قل اعتماده على احتياجاته ويمكنه التفكير في إشباع رغباته. لكن من الواضح أنها لم تعد في خدمة العمل بل في خدمة البحث عن القوة الاقتصادية وأنها تخلق العبودية بدلاً من علاجها. فهل يجب أن نشعر باليأس إذن من أن التقدم التقني يحررنا من العمل؟ إن الوعي بالتفاوتات والظلم الذي تسببه لا يزال حيا إلى حد كبير، كما يتضح من الحركات الاجتماعية والتعبئة ضد التخلف. لن يُعالج الظلم بالمعجزة بل بالإرادة. لذلك يجب ألا نأمل بمعنى انتظار التقدم التقني لتحرير العمل المستعبد لإرادة القوة الاقتصادية. يجب ألا يكون الأمل من ترتيب الحلم بل من ترتيب الإرادة. لأن علاج الظلم هو معركة أخلاقية وسياسية ولكنه أيضًا معركة تقنية: حتى يتمكن صغار المنتجين، على سبيل المثال، من العيش على منتجاتهم دون أن يسحقهم الإنتاج الصناعي، من الضروري ابتكار وسائل إنتاج على نطاق صغير مع ذلك تنافسية. البشر الذين يستثمرون في التجارة العادلة لا يدعون إلى العودة إلى الطبيعة والعصر الحجري. على العكس من ذلك، نرى تقنيات إنتاج بارعة تظهر في قلب بيئة طبيعية معادية. لذلك من واجب الوثوق بالذكاء التقني، بشرط أن تكون محكومة بمثل إنساني وألا تُترك لأجهزتها الخاصة، مما أدى إلى تثمين الثروة على حساب تثمين الإنصاف. فمتى يساعد العمل على الاستفادة من التقدم التقني ويعمل على التقليل من المخاطر وتفادي الاضرار التي يتسبب فيها؟



#زهير_الخويلدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفن بين التخويف والتفريج
- مفهوم تاريخ الأفكار
- تعبيرية الأثر الفني بين الأبدي والزمني
- هل تمثل التكنولوجيا تهديدا للبشرية؟
- تيارات الفكر الاقتصادي والأزمة العالمية
- المحبة فلسفة جديدة للقرن الحادي والعشرين
- مبدأ المساواة في الكرامة والحق في مقاومة الاضطهاد
- ما هو الدرس الفلسفي؟
- مفهوم الحرية بين الموجود والمنشود
- الفن والقبح وجماليات البشاعة
- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو
- مذهب التطور ونظرية الوراثة
- تاريخ تشكل منظومة المواطنة
- مراجعة نقدية لرواية جوستين غاردر عالم صوفي
- موجات الحداثة الثلاث بحسب ليو شتراوس
- ريكور يتحدث عن لوحة رامبرانت
- مفهوم الشمولية عند حنة أرندت بين الدكتاتورية والسلطوية
- مفهوم التجربة والنظرية التجريبية
- شروط انجاح التجربة التونسية في الثورة والديمقراطية
- فلسفة لودفيج فيتجنشتاين الثانية (1929-1951)


المزيد.....




- ما توقعات أمريكا بشأن الهجوم الإيراني المحتمل؟.. مصدران يكشف ...
- الشرطة الألمانية تحظر مؤتمرا مؤيدا للفلسطينيين في برلين
- أميركا تتوقع هجوما إيرانيا على إسرائيل.. وهذه -شدة الضربة-
- خان يونس.. دمار هائل وقنابل غير منفجرة تزن ألف رطل
- حفاظا على البيئة.. قهوة من بذور التمر والجوافة
- تحسبا لهجوم إيران.. قائد -سينتكوم- يصل إسرائيل
- بوتين يتحدث عن أسباب استهداف منشآت الطاقة الأوكرانية
- هنية يكشف تأثير مقتل أبنائه على مفاوضات -هدنة عزة-
- اكتشاف أثري في إيطاليا.. قاعة طعام بجدران سوداء
- 29 قتيلا بقصف إسرائيلي لمنزل وسط غزة


المزيد.....

- يسار 2023 .. مواجهة اليمين المتطرف والتضامن مع نضال الشعب ال ... / رشيد غويلب
- من الأوروشيوعية إلى المشاركة في الحكومات البرجوازية / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- عَمَّا يسمى -المنصة العالمية المناهضة للإمبريالية- و تموضعها ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- الازمة المتعددة والتحديات التي تواجه اليسار * / رشيد غويلب
- سلافوي جيجيك، مهرج بلاط الرأسمالية / دلير زنكنة
- أبناء -ناصر- يلقنون البروفيسور الصهيوني درسا في جامعة ادنبره / سمير الأمير
- فريدريك إنجلس والعلوم الحديثة / دلير زنكنة
- فريدريك إنجلس . باحثا وثوريا / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - زهير الخويلدي - التقدم التقني والعمل الإنساني بين الوقوع في الاغتراب والأمل في التحرر