أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - نداء للشعب العراقي: تنبيه وتحذير احذروا خطر بيع العراق بالتفصيخ عبر ما يسمى بالخصخصة.














المزيد.....

نداء للشعب العراقي: تنبيه وتحذير احذروا خطر بيع العراق بالتفصيخ عبر ما يسمى بالخصخصة.


نجم الدليمي

الحوار المتمدن-العدد: 7525 - 2023 / 2 / 17 - 00:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان قادة الاحزاب والكتل والتيارات السياسية المتنفذة اليوم في الحكم وبالتعاون والتنسيق مع البرجوازية الادارية والبيروقراطية وقوى اقتصاد الظل المافيوي وبالتنسيق مع قوى اقليمية ودولية وعبر جميع حلفائهم في السلطة التنفيذية والتشريعية.... وعلى راسهم الكاظمي ووزير المالية الفاشل عبد الامير علاوي.... يهدفون اليوم الى بيع العراق ارضا وشعباً وثروة لهم ولمصلحة اسيادهم الاقليمين والدوليين والمؤسسات الدولية ومنها صندوق النقد والبنك الدوليين، البيع بثمن بخس لا يتعدى ما بين 2-3 بالمئة من قيمة ممتلكات الشعب العراقي، من ثروةً الشعب العراقي. المطلوب تنظيم احتجاجات جماهيرية كبيرة ضد بيع العراق اليوم قبل غد ، هناك خطر داهم حقيقي من قبل قادة الاحزاب والكتل والتيارات السياسية المتنفذة اليوم ومن المكونات الطائفية الثلاثة ولديهم اتفاق حول بيع العراق ارضا وشعباً وثروةً لصالح 1 بالمئة وال99بالمئة سيتحولون الى عبيد لبيع قوة عملهم لصالح الطغمة الاوليغارشية المافيوية الحاكمة. وان ميزانية عام 2021 ميزانية الذل والعبودية والفقر والبؤس والانتقام تعكس عملية بيع اصول الدولة والارض...
ان الغالبية العظمى من قادة نظام المحاصصة المقيت لديهم الاستعداد لبيع العراق وعبر اساليب قذرة وعديدة ومنها ما يسمى بتنفيذ وصفة صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والتي تهدف الى اضعاف ثم ابعاد دور ومكانة الدولة في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والعمل على انهاء قطاع الدولة ودعم واسناد القطاع الخاص الراسمالي المافيوي والطفيلي والفاشل وتخريب منظم للقطاع الصناعي والزراعي والتعليمي والصحي وتعميق الفجوة الاجتماعية والاقتصادية لصالح النخبة الاوليغارشية الحاكمة وانعدام الخدمات ومنها الكهرباء والماء الصالح للشرب واشاعة الفوضى وعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي والامني والعسكري والعمل باستمرار على تهريب ثروةالشعب العراقي وتحويلها للخارج والتي تجاوزت 800 مليار دولار وهناك تقديرات اخرى تؤكد اكثر من ذلك وهذا كله يتم عبر توجيهات مؤسسات الحكم العالمية لصالح القوى الدولية والاقليمية وبالضد من مصالح الغالبية العظمى من الشعب العراقي. هل سيوافق شعبنا العراقي وقواه السياسية الوطنية والتقدمية واليسارية على تنفيذ هذا المخطط الهدام والتخريبي والاجرامي من اجل مصالح الاوليغارشية الحاكمة والتي تشابكت مصالحها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والايديولوجية مع مصالح الاوليغارشية المافيوية الحاكمة في الغرب الامبريالي بزعامة الامبريالية الاميركية وكذلك تشابكت مصالحها مع الشركات المتعددة الجنسيات. ان كل هذه الاجراءات وغيرها تتم بالضد من مصالح شعبنا العراقي ولصالح القوى الاقليمية والدولية.
احذروا خطر بيع العراق عبر ما يسمى بالخصخصة السيئة الصيت في شكلها ومضمونها.
كانون الثاني / 2023



#نجم_الدليمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- : اميركا وطريق الانتحار الطوعي: الدليل والبرهان
- : حول ازمة الدولار الأمريكي المفتعلة:: وجهة نظر للحل:
- , : وجهة نظر من الداخل ضرورة اتخاذ القرارات المناسبة
- : وجهة نظر :: اهمية وابعاد العملية العسكرية الروسية الخاصة ل ...
- : وجهة نظر :: خطر مسك العصا من الوسط
- : الاسم الذي ارعب الخونة:: اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوف ...
- : اتحاد الضباط السوفيت يعقد مؤتمره الثالث
- : سؤال مشروع للنقاش؟
- : خطر تجار الحروب غير العادلة -- اوكرانيا انموذجا
- : الانقلاب الفاشي في أوكرانيا عام2014
- : روسيا والتحول نحو الاشتراكية
- : وجهة نظر :: حول تحقيق العدالة الاجتماعية *
- : ما ذا قالو عن الديمقراطية الأميركية؟
- : وجهة نظر :: النهج الليبرالي والنيوليبرالي في طريق مسدود: ر ...
- النظام البنديري في اوكرانيا بدأ يتجاوز الخطوط الحمراء ! وخطر ...
- : ما هو مصير زيلينسكي بعد وقف الحرب؟
- : ليس غريباً يتذكرون الخونة والعملاء
- : زيلينسكي يطلب النجده
- : من المسؤول؟
- : وجهة نظر :: اسلوب مكافحة الفساد المالي والإداري في العراق ...


المزيد.....




- -الكربون الأزرق-.. شاهد كيف تستخدمه جزر البهاما لمكافحة التغ ...
- شاهد كيف يتصرف مذيع تلفزيوني مشهور عندما لا يتعرف عليه الناس ...
- -رسائل سرية تظهر 200 مليون جنيه إسترليني حوّلتها إيران لحماس ...
- تجدد الاشتباكات في العاصمة الليبية في ثاني أيام عيد الفطر
- برلين- -مؤتمر فلسطين- ينطلق الجمعة وسط إجراءات أمنية مشددة
- اليابان تسجل عام 2023 أكبر انخفاض في عدد سكانها منذ 73 عاما ...
- بيسكوف حول المفاوضات مع أوكرانيا: الوضع لم يتغير بعد
- شبح حافلة التجنيد يرعب شباب أوكرانيا.. استدعاء ومنع سفر وحظر ...
- نكسة بلاد الشعراء والفلاسفة!
- انتهت مغامرته دون أن يركب القطار.. شاهد لحظة دخول حصان هارب ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - نداء للشعب العراقي: تنبيه وتحذير احذروا خطر بيع العراق بالتفصيخ عبر ما يسمى بالخصخصة.