أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - عبد الحسين شعبان - العبودية والاعتذار الهولندي














المزيد.....

العبودية والاعتذار الهولندي


عبد الحسين شعبان

الحوار المتمدن-العدد: 7501 - 2023 / 1 / 24 - 12:06
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    


لا شكّ أن اعتذار مارك روته رئيس الوزراء الهولندي الرسمي عن دور هولندا في العبودية (19 ديسمبر / كانون الأول 2022)، يعتبر شجاعة فائقة حتى وإن جاءت متأخّرة. وهو اعتذار " لجميع العبيد في جميع أنحاء العالم الذين عانوا من هذا الفعل، لبناتهم وأبنائهم ولكلّ أحفادهم"، بصفتها جريمة ضدّ الإنسانية. فهل يكفي مثل هذا الاعتذار لطي صفحة الماضي على أهميته، أم أنه الخطوة الأولى الضرورية والتي لا بدّ منها عمليًا وإنسانيًا؟
لقد شُيّد العصر الذهبي للإمبراطورية الهولندية (القرنان السادس عشر والسابع عشر) على أكتاف "العبيد" الذين تاجرت هولندا بأكثر من 600 ألف إنسان كرقيق وباعتهم إلى العنصريين البيض في أمريكا اللّاتينية والكاريبي في المستعمرات التي شملت سورانيوم وجزيرة كوراساو الكاريبية وجنوب أفريقيا وإندونيسيا؛ وقد عومل السكان الأصليون لهذه المستعمرات معاملة قاسية ووحشيّة من جانب المستعمرين الهولنديين الذين نهبوا ثروات هذه البلاد.
واستمرّت جريمة الاسترقاق والاتجار بالبشر لنحو 250 عامًا والتي جرى تحريمها لاحقًا حسب القانون الإنساني الدولي. وكانت هولندا ضالعة فيها، حيث تمّ تحويل البشر إلى سلعة بامتهان كرامتهم الإنسانية بطريقة مروّعة ونقلهم من بلدانهم إلى بلدان أخرى وبيعهم في سوق النخاسة واستغلالهم.
وإذا كان الأول من يوليو / تموز المقبل 2023 يصادف مرور 150 عامًا على تحريم العبودية دوليًا، إلّا أن بقاياها وتأثيراتها وثقافتها المباشرة وغير المباشرة ما تزال مستمرة. ولكي يتم القضاء عليها فلا بدّ من خطوات عملية ملموسة ومتدرّجة في إطار مفهوم العدالة الانتقالية مثل تحديد المسؤوليات وكشف الحقائق عمّا حصل بالتفصيل وجبر الضرر بإبقاء الذاكرة حيّة، وإزالة كل ما يمكن من شأنه خدشها أو إيذائها بتمجيد الزعماء والمسؤولين عن العبودية مثلًا. وإصلاح الأنظمة القانونية والقضائية الوطنية والدولية وأجهزة إنفاذ القانون في كلّ ما من شأنه يُعيق ذلك ويبقي على العنصرية والتمييز قانونيًا وعمليًا.
إن قرونًا من الاستغلال والاذلال لا يمكن محوها لمجرّد الاعتذار، فإرث هولندا الغني ومدنها المزدهرة اليوم ومتاحفها ما كانت لتقوم لولا الاتجار بالبشر. وقد سبق لمدن أمستردام وروتردام وأوتريخت ولاهاي أن قدّمت اعتذارات رسمية عن دورها في تجارة الرقيق، خصوصًا حين بدأت حركة "حياة السود مهمة" العام 2013 في الولايات المتحدة، وكذلك عقب حركة الحقوق المدنية التي قادها القس مارتن لوثر كينغ منذ العام 1955، والتي حقّقت أهدافها بصدور قوانين تحرّم العنصرية في العام 1964.
العدالة التعويضية من آثار العبودية والاستعمار هي التي تفتح الطريق وتنقي الأجواء، لذلك كان ينبغي أولًا إجراء مفاوضات مع بلدان الضحايا، إذْ ليس تخصيص 200 مليون يورو كافيًا لتحقيق وعي نوعي جديد ضدّ الاستعباد، فحتى اليوم 38% من الهولنديين يؤيدون الاعتذار، الأمر الذي يتطلّب جهدًا مثابرًا وطويلًا لتعويض هذه البلاد والعمل على تنميتها وتقدّمها.
وحين انعقد مؤتمر ديربن الدولي ضدّ العنصرية العام 2001، وكان لي شرف المشاركة فيه كعضو في اللجنة التحضيرية العربية، كانت المطالبات ترتفع لإدانة العنصرية وممارستها، وشملت مطالبة الولايات المتحدة الاعتذار عما حصل لسكان البلاد الأصليين، ومطالبة "إسرائيل" بالتوقف عن ممارساتها العنصرية والاعتراف بحقوق الشعب العربي الفلسطيني، بما فيه حقّه في الوجود وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وكانت بلجيكا، على لسان الملك فيليب، قد أعربت عن أسفها العميق للفظائع التي ارتكبت خلال الحكم الاستعماري لبلاده في جمهورية الكونغو الديمقراطية (القرن التاسع عشر خصوصًا)، ولم يرتق ذلك الأسف إلى الاعتذار الرسمي وما يترتّب عليه.
واعتذرت فرنسا لرواندا عن المجازر التي لحقت بها على أيدي قبيلة التوتسي التي دعمتها وأدّت إلى مقتل ما يقارب عن مليون إنسان، لكنها لم تعتذر للجزائر عن ما يقارب 132 عامًا من الاستعمار والقمع ومحاولات محو الهويّة. وحين أعادت بعض الجماجم الخاصة بالمجاهدين الذين استشهدوا في فرنسا والتي احتفظت بها في متاحفها، لكنها ظلّت ترفض بإصرار تقديم اعتذار رسمي واضح وصريح عن استشهاد ما يزيد عن مليون إنسان، حتى وإن أبدت الأسف؛ ولم تعتذر إسبانيا للمغرب عن استعمارها واستخدامها أسلحة محرّمة دوليًا.
كما لم تعتذر بريطانيا عن نكبات العرب خلال القرن العشرين والتي ما تزال مستمرّة إلى اليوم وأبرزها اتفاقية سايكس - بيكو السريّة بينها وبين فرنسا، وما حصل لاحقًا في فلسطين ابتداءً من وعد بلفور إلى تشريد ما يقارب عن 800 ألف فلسطيني من ديارهم، بعد قيام "إسرائيل" العام 1948، وشنّ حروب بلا توقّف ضدّ البلاد العربية.
المطلوب اعتذار جماعي عن جرائم العبودية من جانب أمريكا وإسبانيا والبرتغال وفرنسا وألمانيا أيضًا، وعلى بلدان العالم الثالث ومنظمات المجتمع المدني ألّا تكف عن المطالبة المشروعة بالاعتذار والتعويض المادي والمعنوي عن الماضي الاستعماري والاحتلال والمجازر بما فيها ما حصل في أفغانستان والعراق من جانب الولايات المتحدة.



#عبد_الحسين_شعبان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دردشة مع نوري عبد الرزاق: الجيل الأول للحركة الشيوعية العراق ...
- صورة العروبة
- قراءة في كتاب: دين العقل وفقه الواقع
- دردشة مع نوري عبد الرزاق
- سؤال اللغة والثقافة
- وماذا عن الكبتاغون...؟
- في المسألة القومية: قراءة جديدة ورؤى نقدية
- مقدّمة كتاب سعاد العلس -اليمن: نساء وتنوير-
- في استقبال العام 2023
- شيرزاد النجار المكتفي بذاته
- حين يكون السلام ثقافة
- كتاب جديد لعبد الحسين شعبان
- الجديد في الاستراتيجية الأمريكية
- السودان والعدالة الانتقالية
- الإمارات: المنجز في المنجز
- الطفولة والطبقة الأرستقراطية
- البرازيل -في صندوق الاقتراع-
- المهاجر وهويّته الثقافية
- المستقبل العربي 2045
- الحق في السلام


المزيد.....




- -طلعني وأكون خدامة عندك-.. شاهد طفلة سورية تحمي شقيقتها تحت ...
- -اليونسكو-: سنقدم المساعدة بالمواقع التاريخية المتضررة من ال ...
- -طلعني وأكون خدامة عندك-.. شاهد طفلة سورية تحمي شقيقتها تحت ...
- روسيا وأوكرانيا: موسكو تعزز قواتها -استعداداً لهجوم وشيك- في ...
- برلين أعطت الضوء الأخضر لتسليم أوكرانيا 178 دبابة -ليوبارد 1 ...
- دمشق: نسمح بدخول المساعدات الإغاثية لكل المناطق في سوريا بشر ...
- لبنان يفتح حدوده وأجواءه أمام المساعدات المرسلة لسوريا
- الدفاع الروسية: قواتنا في سوريا تنتشل 42 شخصا من تحت الأنقاض ...
- باشينيان يعزي أردوغان في ضحايا الزلزال ويقدم مساعدات
- تقارير غربية تكشف تراجع قدرات الجيوش الأوروبية القتالية


المزيد.....

- روايات ما بعد الاستعمار وشتات جزر الكاريبي/ جزر الهند الغربي ... / أشرف إبراهيم زيدان
- روايات المهاجرين من جنوب آسيا إلي انجلترا في زمن ما بعد الاس ... / أشرف إبراهيم زيدان
- انتفاضة أفريل 1938 في تونس ضدّ الاحتلال الفرنسي / فاروق الصيّاحي
- بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستبداد. بحث في المصطلح / محمد علي مقلد
- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - عبد الحسين شعبان - العبودية والاعتذار الهولندي