أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامح عسكر - كأس العالم والتبشير بالإسلام













المزيد.....

كأس العالم والتبشير بالإسلام


سامح عسكر
كاتب ليبرالي حر وباحث تاريخي وفلسفي


الحوار المتمدن-العدد: 7450 - 2022 / 12 / 2 - 02:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا أعلم ما هو ذلك الهوس الديني في كأس العالم بقطر 2022 وهل شهدنا من قبل أن ألمانيا صنعت هوسا مسيحيا في مونديالها عام 2006 ؟ وهل صنعت كوريا واليابان هوسا بوذيا شنتويا في مونديالهما سنة 2002؟ أم صار هذا الاحتفال المونديالي على حاله كملتقى إنساني عالمي؟

لكي نقارب المسألة بشكل صحيح علميا فقد يكون الرد المنطقي على ذلك أنه ليس لأن الهوس الديني لم يتحقق من قبل فلا يعني أنه خطأ عندما يحدث في قطر، نظرا لأن مونديال العالم لهذه السنة حدث لأول مرة في التاريخ ببلد إسلامي عربي، فكان لابد من إظهار الطابع الديني والهووي للبلد المضيف من ناحيتين، الأولى وهي: حفظ الهوية العربية والإسلامية ضد القيم الغربية وأخلاق العولمة الغازية، والثانية: أنها فرصة كبيرة لن تتكرر ولن تعوض لنشر تعاليم الإسلام أو كما يدعي البعض نشر الإسلام بطريقة صحيحة بعيدة عن المغالطات

لكن الرد على ذلك يكمن في استفسار هام، متى كان الإنسان مستعدا لقبول الجدل الديني والنقاش في شأن المعتقدات وهو في (حدث ترفيهي بحت)؟..وهل يصح القول أن دعوة الناس على الشواطئ أمر عملي سوف يحبب الناس في الدين؟..وهل وقف أهازيج الموسيقى والغناء والرقص في الحفلات لتُعلى صيحات الخطباء والأئمة؟..نحن ورثنا القاعدة العرفية الهامة وهي أنه "لكل مقام مقال" فلا يصح أن نوقف احتفالات الناس بالزفاف ونذكرهم بعذاب القبر أو جهنم، هذا سوف يقضي فورا على فرحة الناس بالحفل، وبالقياس يمكن فهم ما يحدث الآن من هوس ديني في مونديال قطر أنه خلط بين المقامات وتشويه لسمعة الدين الإسلامي العظيم بتصدر بعض الدعاة المتشددين وتجار الدين هذا الحدث الترفيهي الكبير الذي يعد أكبر حدث ترفيهي عالمي يشهده المليارات للاستمتاع بلذة المنافسة ومتعة الفوز وتحدي الخسارة..

البعض يقول أن الشيخ ذاكر نايك حضوره مطلوب لكونه أجنبيا يعرف ثقافة القوم، وهو شيخ مشهور بالمناظرات الدينية والجدل العقائدي..لكنه في ذات الوقت مطلوب أمنيا من دول كثيرة أبرزها الهند وبنجلاديش بتهم تتعلق بغسيل الأموال والإرهاب، وممنوع من الخطابة والإمامة في ماليزيا منذ عام 2020 لأسباب تتعلق بتحريضه على 40% من المجتمع الماليزي من سكانه البوذيين والمسيحيين والهندوس، وفي ذلك وقفة مميزة لابد من الانتباه إليها، وهي ملاحظة جديرة بالاهتمام والدراسة ملخصها أن أكثرية المناظرين ضد اﻷديان والمذاهب اﻷخرى تجدهم من المتطرفين والتكفيريين ودعاة الكراهية ، بينما من يهتم بالتسامح والتعايش لا يهتم بالمناظرات أصلا.

الأمر له بعد فلسفي ..فالذات التي لا تستجيب للآخر في المناظرة وتصر على إفحام الخصم مهما حدث حتى لو تبين أنها مخطئة.. تملك في داخلها كم كبير من التمرد والعناد والرفض..هذا له تأثير لديها في البعد الديني ثم يدفعها ذلك إلى التكفير وربما التحريض..والسبب أنها تضطر للتفكير من داخل الصندوق لصناعة التمييز..ولمزيد من اﻹثارة تستعين بحشد القطيع والدهماء كإجراء دفاعي لإثبات هذا التمييز ضمن أحداث المناظرة، والسبب أن رأي القطيع دائما من داخل الصندوق فيأتي رأي المناظر في العادة موافقا لرأي القطيع، وهذا كان سبب وعامل مساعد في الاضطهاد الديني..فكل جريمة دينية سبقتها في الغالب فترة تناظر مبنية على اﻹفحام لا القبول والسعة كما هو مفترض في الندوات والحوارات الهادئة...

لذلك كان رأيي منذ 12 عام أن القنوات الدينية المنظمة لتلك المناظرات تقوم بنفس الدور الذي يقوم به خطيب الفتنة في الجامع..كقنوات المستقلة وصفا وفدك ثم وصال وغيرها..لاحظ أن أغلب المتناظرين على تلك القنوات أصبحوا زعماء للفتنة المذهبية الحالية..بل بعضهم حشد المجاهدين للحرب في سوريا والعراق..

إن معرفة الحقيقة الدينية لا تأتي باﻹفحام والتكفير والرفض..بل تأتي بالحوار الهادئ المبني على التسامح..ويجب قبل كل شئ امتلاك المحاورين ملكة العقل واﻹلمام بتراثهم الديني...وبكل وضوح هذه الشروط غير موجودة عند أغلب المشايخ، أما الذي يحدث اﻵن بتصدر متطرفين وتكفيريين ساحة التناظر يعني تأسيس لفتنة جديدة وحشد القطيع باتجاه جديد..وبعد ما يفرغوا من سوريا والغرب المسيحي..لا نعلم ما هي وجهتهم القادمة، ففي الأمر لذة ومتعة انتصار وقتية لا تتعدى حواجز الزمان والمكان ، ولنشوة الافتخار بالهوية التي نرضيها بكم كبير من الزيف والمعلومات الخاطئة، ذلك لأن العامل الأكثر إثارة في المناظرات والذي يفشلها دائما ويجعلها سببا كبيرا للعنف المستقبلي هو "رجل القش" وهو خطأ منطقي شهير يقع فيه المتناظرون الذين يدخلون بنوايا الإفحام لا بنوايا التواصل والمعرفة وهم مسلحين بكمّ كبير من الصور الذهنية الخاطئة عن خصمهم مما يؤدي لحدوث صدام وعنف حتمي..

وإن غاية ما يملكه رجل الدين أنه يقول ما يُرضي الناس، فهو مقيد بجمهوره في الزمان والمكان المحدود، فإذا كان سنيا بمجتمع شيعي تحول لداعية تقريب مذهبي والعكس صحيح، لكن فورعودته إلى بلده يعود للطعن في مذهب الخصم وإيهام الناس بأنه منتصر وأن دعواته للتقريب في الماضي لأن مذهبه لا يرفض التسامح، وهكذا يحدث الفارق بين القول والعمل ويتحول تجار الدين إلى آلة عنف وكراهية دينية مستعرة إذا أخذوا حريتهم في التحريض مثلما يريدون، مما يعني أن قوة السلطة بإمكانها تحجيم دعاة الكراهية ووقفهم للأبد إذا شاءت، أو تقييد نفوذهم في الوصول للجمهور مع الاحتفاظ بقدر قليل من الحضور الديني لهم بدعوى ضرورة بقاء الهوية وعدم إشعار الأغلبية بالخطر الذي يتهدد معتقداتهم..

أختم بأن الإيمان هو شعور ذاتي وتجربة شخصية، وحرص بعض المؤمنين على هداية الملحدين أو المسلمين على هداية المسيحيين والعكس يعني اعتقادهم أن الدين منتج نهائي واضح المعالم بحاجة لاكتشافه، هذا غير صحيح..النبي إبراهيم عليه السلام نفسه كان متشككا في قدرة الله وأنزل الله عليه إعجازا لتقوية إيمانه، ثم هناك أشخاصا متفتحين يصلح معهم الحوار، إنما الأغلبية لا يصلح معهم ذلك، وأذكر أنني عندما أناقش ملحدين فليس بدافع إقناعهم بالإسلام، بل شرح لوجهة نظر دينية مخالفة لتصورهم عن الإيمان الذي فهموه من الجماعات الإرهابية، فكانت ردة فعل البعض منهم عنيفة صادمة والبعض الآخر متشكك والبعض متقبل للطريقة لكن مختلف في التفاصيل..الفئة الأولى تصورت أنني أفرض عليهم إيماني..والثانية تصورت أنني أشككهم في قناعاتهم، والثالثة فهمت ما أصبو إليه واكتفت بالتفاعل وتسجيل اعتراض خفيف..

نحن مجتمع يعيش على ثنائية (العادة والمصلحة) ليس بثنائية (النقد والمعرفة) أي أن لجوء العرب لإقناع بعضهم بالإيمان أو الإلحاد هو في حقيقته تطويع للعُرف والمصالح الشخصية أكثر من كونه بحثا عن الحقائق بتجرد..لذا فطبيعي أن يخرج تاجر دين يزعم أنه دعا مشجعين كأس العالم للدخول في الإسلام فأٍسلموا في (نصف ساعة) وهذا لعمري لم يحدث ولن يحدث في تاريخ البشرية إلا إذا كان هذا الداعية مغفلا ونجح الآخرون في استدراجه وكسب الأموال منه بدعوى الإسلام، ثم يعودون لدينهم ومصالحهم فور تحط رحال الطائرة في مطار دولتهم.

إن التحوّل الديني يحدث في الواقع بطريقة مختلفة وعلى أشكال متنوعة، ومن هذه الأشكال التحول الجماعي، ويحدث حين تفرض سلطة نفسها على مجموعة وتأمرهم بالتحول أو العقاب..فيحدث التحول أولا بطريق الجبر والقمع ثم يتطور هذا التحول عند الأحفاد بطريق القناعة والموروث والعُرف، أي أن ملايين ممن انتسبوا لدين ما ويقتنعون به ليس دليلا على أن أجدادهم الذين تحولوا كانوا بنفس الطريقة، إنما التطور الزمني له قوانين وإسقاطات على الإنسان والواقع ، أما من يتحول بطريقة فردية فالأمر يحدث بمنتهى الصعوبة والقسوة حيث يعاني من الصدمات والتجارب ويكون هذا الشخص باحثا عن الحقيقة أو ثائر على معتقده القديم أو متشكك فيبحث عن الحقيقة حتى يصل إليها بمفهومه النسبي فيحدث الانتقال، وهذه العملية تحدث في سنوات وليس في نصف ساعة..

إن تحويل كأس العالم لمناسبة تبشيرية دينية لهو من أكثر الأمور التي شوّهت الدين الإسلامي وخلقت له أعداء ، فالمحتفلون في حلِ من الجدل الديني وإنفاقهم الأول كان للمتعة وليس للبحث عن الحقيقة أو إشغال أنفسهم بجدل عقائدي هم في بلدانهم الأصلية يفتقدوه لأن علمانية دولهم كفلت حرية الاعتقاد والتعبير، فلم يحدث هذا الجدل لديهم بشكل عنيف حتى يصبح علامة بارزة تدهشهم أو تصنع لديهم شغفا لمعرفة عقائد جديدة.

كذلك ينبغي التفريق بين فكرة نشر الدين وفكرة التجارة بالإسلام تحت زعم نشر الدين، فكثير من الإرهابيين والجماعات يدعو حرصهم على نشر الإسلام ، ومواقعهم تعج بأخبار زعمائهم ودعاتهم ورموزهم الروحية في هذا النشاط، ولمن لا يعلم فالجانب التبشيري في المعتقدات يحصل على شعبية كبيرة تؤهل المبشرين لتصدر المجتمع والحصول على الثقة المطلوبة ومن ثم إيجاد وخلق الداعمين ورجال الأعمال الذين ينفقون بسخاء على هذا النوع من النشاط، لكنه يبقى في الأخير تجارة بالدين تحت ستار نشر الإسلام وأهدافه معروفة تتلخص في رغبة هؤلاء بالصعود السياسي والاجتماعي ، فللأمر أبعاد مادية ومصالح دنيوية بعيدة تماما عن دين الله الحقيقي الذي أهمله هؤلاء والذي يدعو بوضوح أن يكون المسلم قدوة بالأخلاق الحسنة والنجاح، فالناس مهما بلغ بها الغباء فهي لا تقلد فاشلا بل ناجحا، وأن يكون داعية سلام وتسامح لا أن يدعو لدينه في ظل مهاجمته وتشنيعه على معتقدات الآخرين..



#سامح_عسكر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل العلمانية المصرية في أزمة؟
- درس لمظاهرات إيران من المكسيك
- لماذا ينتقدون مسلسل الضاحك الباكي؟
- صدمة الأدب في مصر والعراق
- نقد عبارة فهم سلف الأمة
- الكل يبحث عن الحقيقة
- عوامل نجاح الإسلام السياسي شعبيا
- رسالة من الأزهر للإخوان المسلمين
- علاقة الحجاب بالسلطة الأبوية الذكورية
- بيان الأزهر..حين يتحول الرأي إلى قانون
- تحرير موقف الإسلام من العنف..لقاء وضرورة
- هل الحكومة واجب ديني أم مصلحة دنيوية؟
- قصة الحجاب ومذاهب الشيوخ فيها
- معضلة خلط الدين بالدولة..الأسباب والحلول
- لماذا لم يكن الحجاب فرض قبل السبعينات؟
- أخطاء التفسير وجذور الفكر القرآني
- ما الذي فعله الباشا محمد علي بمصر؟ (2)
- ما الذي فعله الباشا محمد علي بمصر؟ (1)
- هل إيران كانت بها أغلبية سنية ثم تحولت لشيعة؟
- المعنى الصحيح لقوله تعالى إنما المشركون نجس


المزيد.....




- وزير أوقاف سوريا يبحث مع شيخ الأزهر في القاهرة تعاون المؤسست ...
- المعماري المصري عبد الواحد الوكيل: المساجد هي روح العمارة ال ...
- الاحتلال يرفض طلب الأردن بشأن المسجد الاقصى
- الثورة الإسلامية والنهضة الصناعية
- مظاهرات إيران: خامنئي يصدر عفوا عن -عشرات آلاف- السجناء عشية ...
- عاجل | المرشد الأعلى الإيراني يعفو عن عشرات آلاف المتهمين وا ...
- بمناسبة الذكرى الـ 44 لانتصار الثورة الإسلامية وأعياد شهر رج ...
- بابا الفاتيكان من جنوب السودان: مستقبل البلاد يعتمد على كيفي ...
- الاحتلال يقرر مصادرة 45 دونما من أراضي بلدة -ديراستيا- شمال ...
- -هربت من ظلم طالبان اليهودية ثم أنقذت ابني-


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامح عسكر - كأس العالم والتبشير بالإسلام