أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - ماخفي أعظم!














المزيد.....

ماخفي أعظم!


سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

(Suaad Aziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7441 - 2022 / 11 / 23 - 10:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليس مايذاع وينشر من تصريحات ومواقف صادرة من جانب قادة ومسٶولي النظام الايراني تمثل الحقيقة کلها بل وحتى يمکن القول إنها تمثل وتجسد جزء صغير جدا من الحقيقة المدافة بکذب وخداع وتحريف کبير جدا، ذلك إن النظام قد صار يخاف ويحذر حتى من قراءة مابين السطور ولذلك فإنه يقوم بعملية غربلة غير مسبوقة لما يصدر عنه من تصريحات ومواقف.
خلال الايام الماضية التي شهدت أحداثا وتطوراتا ملفتة للنظر فيما يتعلق بالانتفاضة الدائرة ضد النظام والتي حاول النظام بشتى الطرق التغطية عليها حتى وصل به الحال الى أن يهدد بغزو إقليم کردستان العراق وذلك من أجل صرف النظر عن مايجري في داخل إيران، لکن ماقد تم الحصول عليه من معلومات حساسة وخطيرة تٶکد وتثبت حقيقة شعور النظام الايراني بالخوف والعجز أمام الانتفاضة، دليل على إن النظام يواجه أخطر مشکلة منذ قيامه.
المعلومات التي تم الحصول عليها خلال إجتماع ممثل خامنئي في المجلس الاعلى للأمن الايراني مع کل من قائد الحرس الثوري وقائد القوات الامنية الايرانية، حيث وجه ممثل خامنئي نقدا شديدا لکل القائدين لعدم تمکنهما من إنهاء الاعتجاجات الجارية في البلاد، لکن القائدين ردا عليه بأنهما قد عملا أقصى مابوسعهما وليس بإمکانهما العمل أکثر من ذلك! ورد القائدين يعتبر بمثابة إعتراف بالغ الخطورة يوضح الموقف والوضع القلق والمهزوز للنظام في مواجهة الانتفاضة.
من الواضح إن ماقد ذکرناه آنفا يمکن أيضا إعتباره جانبا من الحقيقة وليست کلها، ذلك إن النظام وکما أسلفنا يحرص الى أبعد حد في إخفاء الحقائق والتغطية عليها لأنه يعلم بأن نشر المعلومات الد‌قيقة والحساسة في هذه الفترة تحديدا عن أوضاع النظام وحقيقة مايدور خلف کواليسه، من شأنها بطبيعة الحال أن تٶثر على الاوضاع الداخلية سلبا وتقلبها رأسا على عقب ضده بل وحتى يمکن أن تضاعف من سرعة الانتفاضة في الاجهاز على النظام وإسقاطه في فترة قياسية.
في کل الاحوال فإن أوضاع النظام وبسبب من إستمرار الانتفاضة الشعبية وفشل النظام في إخمادها وإعترافه على مضض بأنها منظمة، من لمٶکد بأنها في أسوأ حالاتها وحتى يمکن القول بکل ثقة بأن النظام لم يسبق وطوال العقود الاربعة المنصرمة إن واجه هکذا أوضاعا صعبة وبالغة الخطورة، وإن النظام يعمل بکل طاقته في هذه الفترة على خطين؛ الاول مضاعفة الممارسات القمعية الى أقصى حد على أمل إخماد الانتفاضة عبثا، والثاني العمل من أجل إخفاء الحقائق والتغطية عليها بقدر الامکان، ولکن هل سينقذه ذلك من المصير الاسود الذي ينتظره؟!



#سعاد_عزيز (هاشتاغ)       Suaad_Aziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صناعات النظام الايراني غير العادية
- بإنتظار إجابة أصحاب القبور!
- جيل التغيير وإسقاط نظام ولاية الفقيه
- النظام الايراني بحاجة لما هو أکبر من قرار إدانة دولية
- إنتفاضة الشعب الايراني تحطم هيبة خامنئي ونظامه
- مجرد ذراع آخر للقمع
- تغيير النظام مطلب إنتفاضة الشعب الايراني
- من تهديد الشعب الى التوسل والالتماس منه!
- الاعترافات الخبيثة
- التهديدات العنترية أسلوب إنتهت صلاحيته
- لأنها أکثر من مجرد إنتفاضة
- النظام يلعب بالنار
- الثورة الديمقراطية في إيران
- صواريخ ومسيرات إيران
- ليس بجديد على النظام الايراني
- من تصدير القمع الى إستيراده
- قوة التغيير التي ترهب النظام الايراني
- إنتفاضة منظمة لها هياکلها
- القمة العربية مطالبة بموقف إيجابي من الانتفاضة الايرانية
- أي إنقاذ هذا؟


المزيد.....




- إسبانيا تعزز إجراءات الأمن بعد العثور على سلسلة من الطرود ال ...
- لحظة مخيفة صورها سائح.. شاهد ما حدث لمغامر حاول الهبوط بمظلت ...
- -معاملة عنصرية- لضيفة سوداء في القصر الملكي البريطاني تطيح ب ...
- أصالة نصري شكرت السعودية بعد حفلتها بالرياض، لماذا غضب المصر ...
- آثار القصف الأوكراني الجديد على دونيتسك
- إثيوبيا: مفاوضات بين الحكومة وقوات تيغراي لنزع السلاح
- الكرملين: بوتين لا يخطط لمحادثات مع ماكرون
- -ديلي تلغراف-: جونسون ينوي الترشح مجددا للانتخابات البرلماني ...
- ماكرون: الدعم الأمريكي للصناعات المحلية يخلق أرضية غير متكاف ...
- هواوي تطلق ساعة ذكية لم يسبق لها مثيل!


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - ماخفي أعظم!