أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السيد حافظ - الولد اللي ما بيجمعش يونس شلبي - المشاكس- (34) - صفحات من أوراقي الصحفية














المزيد.....

الولد اللي ما بيجمعش يونس شلبي - المشاكس- (34) - صفحات من أوراقي الصحفية


السيد حافظ
كاتب مسرحي وروائي وصحفي

(Alsayed Hafez)


الحوار المتمدن-العدد: 7439 - 2022 / 11 / 21 - 10:35
المحور: الادب والفن
    


رحلة في رحاب الكاتب السيد حافظ
- المشاكس- (34)

16 / 9 / 1982
حكايات القاهرة
ما هي حكاية يونس شلبي .. ؟!
الكويت ، بوجهها الثقافي كانت هناك ..
النيل يتجه شمالا .. و هجوم نقاد القاهرة !!
حرافيش مصر القاهرة وزعماءها هؤلاء المثقفون .. المثقفون و أهل الفن . يصيحون يتشاجرون هو صياح طريف ساخر .. ومشاجرة ظريفة .
نبدأ الحكايات
○ يونس شلبي
الولد اللي ما بيجمعش يونس شلبي كبر الآن .. أصبح نجمًا ظريفًا هو حزين و غاضب من "عبد القادر كراجه" زميلنا المشاكس .. كيف يهاجمني في السياسة و يهاجم مسلسل (عيون) .كنت سأرسل له رسالة لأنه كتب أسماء خطأ في المسلسل و المسرحيات .. قلت له هذا غيور على مصلحتك فلا تغضب منه و بالتالي مسلسل "عيون" عندما عرض في الكويت لم يلاق النجاح الذي استقبلته به القاهرة مثل مسلسل "صيام .. صيام" لم يعجب جمهور القاهرة وأعجب به جمهور الكويت وأنت يا أخي لا تستطيع أن تتحكم في أذواق الناس..
يونس شلبي مع القطة الصغيرة شيرين أصبحا ثنائيًا ناجحًا بعد مسلسل "عيون" .. و مسرحية (حاول تفهم يا ذكي) قدمت هذين البطلين في "دويتو" ظريف و معهم الممثل الموهوب محمد متولي و الحقيقة المسرحية مثل اي مسرحية من مسرحيات القطاع الخاص . ظريفة و سطحية و فاضية رغم وجود نجوم كبار و مواهب جيدة .. رحم الله موليير و نجيب الريحاني !!



29 / 11 / 1982
محطة تليفزيونية
طبيب القلوب الجريحة و قهوة المواردي بين التليفزيون و الفيديو
في عام 1969 جاء الى جمعية الدراما بالقاهرة أحد الشجعان يحمل بين يديه مسرحية و يريد أن يناقشها في مسرح الحجرة التابع لجمعية الدراما التابعة لدار الأدباء بالقاهرة .. و كنا نجلس أنا و الصديق الشاعر أمل دنقل "شفاه الله" و إذ بهذا الشاب يسأل عن سكرتير جمعية الدراما سيد الشوربجي حتى يتعرف عليه و يستطيع أن يقدم إنتاجه فطلب الشاعر أمل دنقل من عم دهب "جرسون دار الأدباء" رحمه الله أن يحضر الشاي الطازج لهذا الشاب و يومها تعرفت عليه "وحيد حامد".
وحيد حامد
صوت من الأصوات التي كانت مبشرة بالخير . موهبة إستطاعت في البداية أن تجذب الإنتباه و تؤكد نفسها بجديتها .. ثم قابلت وحيد بعد نجاح مسرحيته الاولى "آه يا بلد" وكانت من أفضل المسرحيات الواعدة في السبعينيات .. بعدها قدم وحيد حامد عدة أعمال رفضتها الرقابة و توجه بكل ثقله إلى مسرح القطاع الخاص و قدم لسمير خفاجي مسرحية (كبارية) ثم مسرحية أخرى لفرقة أمين الهنيدي و لم تنجح المسرحيتان و لم يرفض وحيد حامد اللعبة بل دخل إلى مسرح القطاع الخاص بكل ثقله في محاولة منه ليكون مثل "علي سالم" في مدرسة المشاغبين . و ضاع وحيد حامد في زحمة الأعمال التي يطلبها السوق و لكن وحيد أصر على دخول التليفزيون و كتب أفضل عمل تليفزيوني هو "أحلام الفتى الطائر" الذي لعب بطولته عادل إمام و قدم شخصية ابراهيم الطاير ، و سقط وحيد حامد أمام الإغراءات فقدم مسلسل "أوراق الورد" بطولة وردة الجزائرية ثم "7 أصابع" بطولة يونس شلبي و ظل على هذا المنوال تقريبًا يكتب في كل يوم حلقة تليفزيونية و في كل شهر فيلم و في كل سنة مسلسل إذاعي و السوق لا يرحم .. و الكاتب المبدع وحيد حامد يتحول إلى أحد الكتبة .. و فقد جيلنا قلمًا جيدًا و إمكانية طيبة و شيئًا كان من الممكن أن يصبح نقطة حوار مضيئة في المسرح أو السينما أو التليفزيون .
و شعرت بالأسف و أنا اشاهد مسلسل الحادث الذي قدمه المخرج إبراهيم الصحن .. و نفس الشئ يتكرر في مسلسل "طبيب القلوب الجريحة" من بطولة يونس شلبي الفنان الموهوب و الممثل الكبير محمد رضا و الفنانة الظاهرة "شويكار" و وجه البراءة الأول "شيرين" و المخرج الذي نسي نفسه "إبراهيم الشقنقيري" كيف ترك وحيد حامد نفسه هكذا ..
و رغم أن العمل به ثغرات كثيرة إلا أن هناك الحوار الذي يظهر أحيانًا فيكون متدفقًا و ثريًا في لغة الدراما و تبقى صناعة الحوار الجيد نقطة تكتب لوحيد حامد و تحسب له ..
أما فكرة المسلسل فهي ساذجة و إن طرحت قضايا كان من الممكن ان تكون هامة لو استخدم الكاتب الشكل الفانتازي و عمق بعض الأوضاع الاجتماعية و خلل التركيبة الاجتماعية .. و يحسب لوحيد حامد ثراء الحوار بالرشاقة .
و يبقى الأسف على كاتب كان من الممكن أن يكون عظيما لولا ..


محسن زايد
كتبت عنه سابقًا أنه أفضل كاتب سيناريو الآن في مصر .. شاهدت له عملاً سينمائيًا بعنوان قهوة المواردي .. إخراج د . هشام أبو النصر .. الفيلم عن رواية الكاتب الزميل محمد جلال كان هذا الفيلم من الممكن أن يكون أحد العلامات في عالم السينما و لا أعرف لماذا إلتجأ الكاتب و السيناريست و المخرج إلى الخطابة و إلى الهتاف و إلى الرموز الكثيرة مما جعل في الفيلم زحمة من الأفكار الجيدة و زحمة من الشخصيات و إنتهى الفيلم بخطبة عصماء أعرف محسن زايد الكاتب السيناريست .. لماذا هذا المستوى بعد فيلم "السقا مات" و بعد مسلسلات عظيمة مثل "عيلة الدوغري" و يبقى فيلم قهوة المواردي فيلمًا جيدًا له كثير من الملامح الجيدة و إن إختفت الصناعة الجيدة فيبقى شرف المحاولة التي قام بها الكاتب و السيناريست و المخرج في خلق معادلة سينمائية تحمل الفكر و الصناعة فسقطت في نوع البين بين فلم تحقق هذا و يبقى شرف المحاولة موجودًا .



#السيد_حافظ (هاشتاغ)       Alsayed_Hafez#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظاهرة النحس في الوسط الفني - المشاكس- (31) - صفحات من أوراقي ...
- فرص وهمية للبيع !! - المشاكس- (32) - صفحات من أوراقي الصحفية
- هجرة الفنان العربي - المشاكس- (29) - صفحات من أوراقي الصحفية
- جولة فى شارع الفن - المشاكس- (30) - صفحات من أوراقي الصحفية
- الفرح يأتي سرًا - المشاكس- (27) - صفحات من أوراقي الصحفية
- أي مدينة أنت يا قاهرة يا مدينة الذهول .. والعلم .. - المشاكس ...
- ليلة مصرع صلاح عبد الصبور !! - المشاكس- (25) - صفحات من أورا ...
- لك الله يا مصر !! - المشاكس- (26) - صفحات من أوراقي الصحفية
- جنة الدنيا المفقودة - المشاكس- (23) - صفحات من أوراقي الصحفي ...
- حكايات القاهرة.. وجه القاهرة الثقافي - المشاكس- (24) - صفحات ...
- . جريمتي أنني عربي .. آه يا أمة ضحكت !! - المشاكس- (21) - صف ...
- كيف تمت هزيمة العرب الفكرية امام اسرائيل - المشاكس- (22) - ص ...
- الممارسات الثقافية القمعية من يحاكم أصحابها ؟!- المشاكس (20) ...
- التفكير المستقيم و التفكير الأعوج - المشاكس- (19) - صفحات من ...
- مطلوب محاكمة المثقفين - المشاكس- (20) - صفحات من أوراقي الصح ...
- قصص غسان كنفاني التي لم تنشر !!- المشاكس- (17) - صفحات من أو ...
- وداعًا أمل دنقل - المشاكس- (18) - صفحات من أوراقي الصحفية
- في مدرسة البنات - المشاكس- (15) - صفحات من أوراقي الصحفية
- كم يساوي عمر المثقف ؟ - المشاكس- (16) - صفحات من أوراقي الصح ...
- مهمة غير عادية - المشاكس- (13) - صفحات من أوراقي الصحفية


المزيد.....




- فنانة مصرية تعلن -اختفاء- عظم قفصها الصدري
- بعد فوزها بجائزة لجنة التحكيم ….مخرجة فيلم “صاحبتي” : الفيلم ...
- أغنية : أحلى عيون
- العثور على بطل فيلم -الكتاب الأخضر- مقتولا في أحد شوارع نيوي ...
- مجلس الحكومة يتداول في خمسة مشاريع قوانين تتعلق بإصلاح المنظ ...
- وزير خارجية غواتيمالا.. فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توط ...
- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...
- أكثر الكتب مبيعًا في عام 2022 وفقاً لواشنطن بوست
- شاهد.. الفنان شريف منير يضحك السيسي
- فيلم عن قصة حب تتجاوز المعايير المفروضة للأدوار الجندرية


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السيد حافظ - الولد اللي ما بيجمعش يونس شلبي - المشاكس- (34) - صفحات من أوراقي الصحفية