أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء الدين حسو - إذا كان هذا يحدث في البرازيل ، فيمكن أن يحدث هنا ... نحو قراءة سياسية لشيفرات فنية اجتماعية














المزيد.....

إذا كان هذا يحدث في البرازيل ، فيمكن أن يحدث هنا ... نحو قراءة سياسية لشيفرات فنية اجتماعية


علاء الدين حسو
كاتب وإعلامي

(Alaaddin Husso)


الحوار المتمدن-العدد: 7429 - 2022 / 11 / 11 - 11:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا شك، بأن العنوان ذكّر الكثيرين منا بجملة الممثل الراحل نهاد قلعي في مسلسل صح النوم ( اذا اردت أن تعرف ماذا في ايطاليا علينا أن نعرف ماذا في البرازيل ) ولكن لعنوان المقال حكاية أخرى.
كتبت كارين وايت وهي مهتمة بالسياسة والحكومة الامريكة مقالا في موقع موديوم (الوسيط)، و الموقع منصة باللغة الانجليزية تصل إلى مليون قارئ، بهدف تعميق نشر الافكار وتعميق فهم العالم . تخبر القراء بأن الانتخابات التي جرت في البرازيل تشبه الى حد ما الانتخابات النصفية. وبينما كان الجميع يتساءل عما إذا كان بولسونارو المتطرف اليميني سيعترف بالهزيمة امام اليساري لويس إيناسيو لولا دا سيلفا وبعد 45 ساعة ، ألقى المهزوم خطابًا قصيرًا قال فيه إنه "سيتبع جميع وصايا دستورنا" ، وبدأ العملية الانتقالية دون الاعتراف بالهزيمة. وتشير الكاتبة إلى أن الملفت هو نزول المواطنون البرازيليون الصالحون إلى الشوارع مطالبين بتدخل الجيش وإجراء انتخابات جديدة. وتبرر ذلك التساؤل إلى اعتقادهم أن الانتخابات كانت مزورة، لأن بولسونارو أخبرهم بذلك، مرارا وتكرارا. حتى أنه زودهم بمقاطع فيديو يُزعم أنها تظهر تعطل آلات التصويت وقدم تقارير تفيد بأن الأنماط في عمليات التصويت كانت مشبوهة.
في نهاية مقالها تدعو الكاتبة قرائها إلى تخيل ترشح ترامب في عام 2024 كمرشح جمهوري ، ثم يخسر في الانتخابات العامة أمام خصمه الديمقراطي. وتتسأل عن السيناريو الذي يمكن أن تحدث ؟ بين رفض المؤيدين له بحجة التزوير ، بالنزول إلى الشارع سلميا أم التحكم إلى السلاح ؟ وترى الكاتبة بأن الميل إلى السلاح اقرب لأن ترامب أمضى سنوات في إرساء الأسس للناخبين لفقد الثقة في نتيجة انتخاباتنا.
تختم كارين وايت مقالها بهذه الجملة "إذا كان هذا يحدث في البرازيل ، فيمكن أن يحدث هنا."
هذه الجملة الاخيرة، ربطتني مباشرة بجملة حسني البورظان الشخصية التي مثلها الراحل نهاد قلعي في مسلسل صح النوم حيث يعمل على كتابة مقال و دريد لحام (غوار) يمنعه من اتمام المقال .
الجملة الشهيرة ( اذا اردت أن تعرف ماذا في ايطاليا علينا أن نعرف ماذا في البرازيل ) هل كانت جملة اعتباطية ، أم شيفرة من شفيرات نهاد قلعي الذي كان ضحية من ضحايا القمع والاستبداد والابتزاز ؟
لفهم ذلك يمكن العودة إلى تاريخ البرازيل في تلك الحقبة، فقد شهدت البرازيل مثلها مثل اغلب دول العالم الثالث ، صراعا في الستينات من القرن الماضي ، صراعا بين اليمين واليسار نتيجة تنافس المعسكرين الشيوعي والرأسمالي، وانتهى الصراع في البرازيل إلى الإطاحة بالرئيس البرازيلي جواو غولار من قبل أعضاء في القوات المسلحة البرازيلية، وبدعمٍ من حكومة الولايات المتحدة الأمريكية.
لقد وضع الانقلاب نهاية لحكومة جواو غولار، وهو عضو في حزب العمل البرازيلي، الذي انتُخب بجو ديمقراطي نائبًا للرئيس في نفس الانتخابات التي فاز فيها جانيو كوادروس بالرئاسة، وهو سياسي محافظ من حزب العمل الوطني مدعوم من قبل الاتحاد الوطني الديمقراطي.
وجلب الانقلاب نظامًا عسكريًا برازيليًا منحازًا سياسيًا لمصالح حكومة الولايات المتحدة الأمريكية. استمر هذا النظام حتى عام 1985، إذ انتُخب تانكريدو نيفيس بشكل غير مباشر، فكان أول رئيس مدني للبرازيل منذ انتخابات عام 1960.
وحين نعود لزمن انتاج مسلسل صح النوم نجد أنه حسب الموسوعة الحرة أنه بث عام 1972، وهذا يعني تم الاشتغال عليه في فترة الانقلابات المتعددة التي بدأت عام 1963 وانتهت مع انقلاب الاسد الأب . تماما كما حدث في البرازيل مرحلة اضطراب وصراع بين القوى المدعومة من المعسكرين انتهى بفوز المدعومين امريكيا.
ما يحدث هناك ربما يحدث هنا ، جملة مهمة جدا، فقد كان من الصعب تخيل قبل عقود ما أحدثه الربيع العربي، وخاصة في سوريا، وكان الرهان بأن سوريا لن يحدث فيها ما يحدث في غيرها.
اثبتت الوقائع بأن ما حدث هناك حدث وباقسى ما يمكن توقعه، وكذلك كان النضال أبسل مما يمكن توقعه. وما نشاهده اليوم من تجاوزت في كل سوريا من شرقها إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها ، خير دليل وشاهد .
ولهذا، ربما من المفيد اليوم، قراءة سياسية للشفيرات التي كانت تقدم للمواطن السوري في تلك المرحلة، عبر وسيلة التلفاز الذي بدأ يغزو كل بيت في ذاك الزمان . وكذالك اشارة مهمة بأنّه: ثمة طرق عديدة يمكن للانسان مواجهة الاستبداد. ربما فات الكثير امثالي في ذلك الوقت ولكن حتما كان هناك من يفهم لك الاشارات ويدرك شفراتها ولكن لم يكن هناك فرصة لتوضيحها .
هذه القراءة ضرورية اليوم، لفهم الوضع السوري، وايجاد الحل الأمثل للخروج من هذه الدوامة التي لا زال المواطن السوري يدفع فواتيرها من دمه وعرقه.
قراءة يمكن أن تعين الشاب الذي ولد اليوم في المنفى، سواء كان نازحا أو لاجئا أو حتى مغلوبا على أمره عند النظام . قراءة تجعله يستوعب الحالة السورية ولماذا وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم . وكيف يمكن الخروج .



#علاء_الدين_حسو (هاشتاغ)       Alaaddin_Husso#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع فاطمة البلغيتي وعمر ازيكي - جمعية اطاك المغربية حول سياسات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع د. طلال الربيعي حول الطب النفسي واسباب الامراض النفسية اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا وتحليلها، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المجتمع الخامس
- هذه بضاعتنا، وهذه خبرتنا.. فماذا نفعل ؟
- الائتلاف السوري بين المطرقة الدولية وسندان الشعب
- حول الشعر ١
- الخاسرون ديمقراطيا هم الفائزون
- القادم أصعب .. التوحش يزيح الأخلاق عن مكانه
- ومن الشعراء قادة رأي
- هل يتبع حزب الله سياسة الإنكار ؟
- الرجل رقم 2
- العقلية الشمولية في المؤسسات المدنية
- إعلان عن تأسيس حزب سوري جديد
- جدلية الريف والمدينة سياسيا
- سوريا في قرن، ما بين العهد القطني و المأساوي
- مفهوم الرئاسة وطبيعة الحكم عند المضطربين
- الذي حدث في الخامس من حزيران
- هل تم اتخاذ القرار السياسي لحل مشاكل المثلث السوري العراقي ا ...
- أما أن تكون صحفيًا محترمًا أو باباراتزي لاهثًًًا خلف الفضائح
- باب الشمس، بوابة عبور لشباب حالم بالضوء
- حزب أم دين
- الاستمرارية شريان حياة


المزيد.....




- في موقف مُحرج.. بايدن يغادر مؤتمرا صحفيا مع رئيس البرازيل دو ...
- زائر غير متوقع يفاجئ موظفتي -ستاربكس-.. شاهد ردّ فعلهما
- أذربيجان تعلن انتصارها في قره باغ ومباحثات سلام مرتقبة مع ال ...
- -نقترب كل يوم أكثر ويبدو الأمر جديًا لأول مرة-.. شاهد رد محم ...
- الحرب الظالمة على العراق.. -وصمة العار الأبدية-!
- بالفيديو.. طائرة رئاسية خاصة أرسلتها الصين لتقل الأسد والوفد ...
- الرئيس الإيراني يصف أي تطبيع سعودي محتمل مع إسرائيل بالـ-طعن ...
- اتفاق منع الهجرة.. و-لعبة شد الحبل- بين تونس والاتحاد الأورو ...
- الرئيس السوري بشار الأسد في الصين لحضور افتتاح دورة الألعاب ...
- نظرية المؤامرة بين الأنظمة العربية وشعوبها


المزيد.....

- القومية العربية من التكوين إلى الثورة / حسن خليل غريب
- سيمون دو بوفوار - ديبرا بيرجوفن وميجان بيرك / ليزا سعيد أبوزيد
- : رؤية مستقبلية :: حول واقع وأفاق تطور المجتمع والاقتصاد الو ... / نجم الدليمي
- یومیات وأحداث 31 آب 1996 في اربيل / دلشاد خدر
- في سبيل قيام تيار وطني ديمقراطي في الجنوب / محمد علي مقلد
- في سبيل بناء الوطن والدولة / محمد علي مقلد
- مذكرات سجين سياسي في العراق ( في سجن الاحكام الخاصة) / احمد عبد الستار
- دَوْلَة الجَوَاسِيس / عبد الرحمان النوضة
- الثابت والمتغير في الخطاب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية ( ... / سعيد جميل تمراز
- انتفاضة أكتوبر 2015 المنسية ببوركينا فاسو (النص كاملا) / ترج ... / مرتضى العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء الدين حسو - إذا كان هذا يحدث في البرازيل ، فيمكن أن يحدث هنا ... نحو قراءة سياسية لشيفرات فنية اجتماعية