أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - امال الحسين - تالوين الحركة والتاريخ - الحلقة الثانية














المزيد.....

تالوين الحركة والتاريخ - الحلقة الثانية


امال الحسين
كاتب وباحث.

(Lahoucine Amal)


الحوار المتمدن-العدد: 7418 - 2022 / 10 / 31 - 23:03
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ـ دور القبيلة في الحركة الاجتماعية بسوس العليا
فبل سيطرة الاستعمار المباشر على السلطة المركزية بتحالف مع الاقطاع تشكل القبيلة الركيزة الأساسية لحياة الفرد والجماعة بسوس العليا، لكونها المحدد الأساسي للهوية الفردية والجماعية التي لا يمكن للفرد أن يحيا خارجا عنها، وتعرف القبائل صراعات وحروبا من أجل مصالحها خاصة أثناء النزاعات التي تنشب حول الحدود والأراضي الرعوية والجماعية، وتعرف في أغلب الأحيان حروبا دائمة خاصة في مواسم المحاصيل الزراعية كما تعرف تضامنا خاصة عندما يكون العدو مشتركا.
وقد تطور هذا التضامن إلى مستوى بناء تحالفات القبائل بسوس المتجلية في حلفي "تاحكات" و"تاكوزولت"، اللذان يمثلا ن شبه حزبين سياسيين متصارعين حول السلطة بسوس في القرن 19، وتتم السيطرة على السلطة الإدارية للحكم الذاتي من طرف القبيلة القوية التي تخضع لها جميع القبائل المتصارعة التي تكن الولاء لسلطة قائد القبيلة "أمغار"، الذي يملك القوة الاقتصادية والعسكرية والسياسية، والتي تطورت إلى حد بناء دول أمازيغية عظمى وامتداداتها كالمرابطين والموحدين والمرينيين والسعديين من طرف أروستقراطية شيوخ القبائل، ولعبت سوس العليا/تالوين دورا هاما في بناء هذه الدول لكون قبائلها تسيطر على الطرق التجارية الهامة بين الشمال والجنوب، وساهمت في بناء المركز الحضاري بتارودانت.
ولا يخلو الصراع حول الحكم بتالوين بين الشيخين محند أعبد الله ند بوبكر والشيخ عبد الرحمان بن تابيا من الصراع بين هذين الحلفين، حيث تطور الصراع بينهما لما بنى بن تابيا قلعة تالوين وسيطر على قبائل إسكتان، بينما ند بوبكر المنتمي لقبيلة أيت سمك يسعى للسيطرة عليها بعد تحويل الصراع بينهما من نواحي طاطا حيث توجد زاوية بن يعقوب، إلى مشارف سوس السفلى حيث يوجد فرع الزاوية بتكركوست. وكان بن تابيا مدعوما من طرف زاوية بن يعقوب لقرب مقر أكدير ملولن إلى مقرها بإمي ن تتلت، وقرب مقر ند بوبكر دو توريرت إلى مقر فرع زاوية بن يعقوب بتكركوست التي وطد معها بن تابيا علاقة صداقة واحترام، خوفا من هجوم بد بوبكرالذي يتربص بحكم قلعة تالوين.
وكانت الحركة هي المفصل الحربي للسيطرة على الحكم وتتم عبر مراحل وهي المناورة لتجريب قدرة الفرسان على القتال، وكانت خرحات الصيد كهواية لقادة القبائل مناسبة للمناورة حيث يخرج الفرسان لاستكشاف منطقة الصيد قبل خروج القائد، ولن يحظ بقيادة القبيلة إلا القوي من الفرسان وليس كما هو الحال في شيوخ الزوايا المعتمدين على المستعبدين في كل شيء، ويقال أن الشيخ محند أعبد الله بارع في الفروسية والرماية حيث في قتاله على جواده يتفادا رماية عدوه بخفة بارعة، حيث يستطيع في رمشة عين أن يدور من ظهر الجواد إلى أسفله بطنه ويكمل الدورة ليصبح على ظهره ويستمر في القتال، حيث استطلاعاتنا وتحليلنا وجدنا أن الشيخ محند وقائده العسكري با حمد أبلاض وعون حمد أعبد الرحمان كلهم عزاب، يعني شباب يقودون القبيلة في القتال والحكم من هنا نرى اليوم التبوردة التي تعتبر شكلا من المناورة قبل الحركة والقتال.
وقبل الحركة تتم محاولة اختراق العدو ليلا حيث يخرج مجموعة من الفرسان ليلا من دو توريرت في اتجاه قلعة تالوين على بعد حوالي ست كلومترات، ويتربصون بشيخ القلعة عبر الدخول إليها بتسلق حائطها وأخد حاجة من حاجات الشيخ منها والخروج لاصطحابها للشيخ، ويحكي با حمد عن مغامراتها حكايات حول سرقة بن تابيا وكان في دواره بعد اعتقال الشيخ من طرف الكلاوي راويا للشباب والأطفال، واختار الفلاحة على أن يخدم الكلاوي الذي اعتقل صاحبه الشيخ وهما معا من علائلات عريقة منحدرة من الصحراء، من قبائل الأمازيغ الملثمين المنتمين غالبا لحزب "تاحكات" ضد بن تابيا المنتمي غالبا لحزب "تكوزولت"، لكن السياسة لدى هؤلاء القادة تتم دائما في مستواها العالي وهو العسكرة والحرب الحاسم في الوصول إلى السلطة.
من حكايات با حمد التي استمعنا له عند بنته للا فاطمة أن في ليلة دهب مع مرافق له لاختراق القلعة، ولما تمكنا من الصعود إلى سطح القلعة وكان الفصل صيفا وجدا الخادمات منشورات نائما إلا واحد حلت عينيها، وكاد صاحبه أن يرتكب خطأ حيث أخرج سلاحه لتخويفها لكنها لم تتكلم ومنع با حمد وخرجا من القلعة. عند رجوعهما حكوا ما جرى للشيخ وجلسا مع الفقيه محمد أترودانت فقيه مدرسة دو توريرت ومع حمد أعبد الرحمات مقيم الشاي، وخلصوا إلى أن الحركة على استعداد تام لاقتحام القلعة والسيطرة عليها، وقرر الشيخ الشروع في تهييء الفرسان والاتجاه نحو إمزيزوي الذي يعتبر مكانا استراتيجيا لمراقبة تكركوست ـ تابيا ـ تالوين.



#امال_الحسين (هاشتاغ)       Lahoucine_Amal#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تالوين الحركة والتاريخ - الحلقة الأولى
- يوميات التقاضي بالمحاكم المغربية - الحلقة الثانية
- يوميات التقاضي بالمحاكم المغربية الحلقة الأولى
- حتى لا ندافع عن الحروب الإمبريالية
- ما معنى أن تكون شيوعيا وتتخذ موقفا من الحرب ؟
- بين الثورة والثورة المضادة في الحرب الأوكرانية
- حقيقة دولة الأوليغارشيا بروسيا
- جرائم الرأسمال المالي الإمبريالي في حق الفلاحين بالمغرب
- لن نجعل الشعب المغربي مجالا للدراسات السريرية الإمبريالية وا ...
- هبة الشعب المغربي، لماذا ؟ وماذا يجب ؟
- تحولات نمط الإنتاج بالدول التابعة - سوس بالمغرب نموذجا
- رسالة إلى الأستاذ ناشيد : فلسطين مرآة كشف أقنعة ومساحيق الان ...
- مأساة يغود - الجزء الثاني - الحلقة الأولى - الاستعمار الجديد
- الاغتيال السياسي ـ الحلقة الأولى
- تقرير مصير الشعوب بين الاستقلال والحكم الذاتي
- الثورة بالغرب الإفريقي والحروب الوطنية الثورية الجديدة - الح ...
- الثورة بالغرب الإفريقي والحروب الوطنية الثورية الجديدة - الح ...
- الثورة بالغرب الإفريقي والحروب الوطنية الثورية الجديدة - الح ...
- الثورة بالغرب الإفريقي والحروب الوطنية الثورية الجديدة - الح ...
- الثورة بالغرب الإفريقي والحروب الوطنية الثورية الجديدة - الح ...


المزيد.....




- على طريقة البوعزيزي.. وفاة شاب تونسي في القيروان
- المؤتمر السادس للحزب الشيوعي العمالي الكردستاني ينهي أعماله ...
- ما بعد السابع من أكتوبر.. المسافة صفر (الجزء الثاني)
- هل تدق غزة المسمار الأخير في نعش الاحتلال والأنظمة المتواطئة ...
- ستيلانتيس (فيات سابقا).. تحليل طبقي
- -بوعزيزي جديد-.. شاب تونسي يحرق نفسه ويلقى حتفه
- كالينينغراد الروسية تقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ300 لميلاد ...
- حزب إسباني يساري يطالب باستبعاد إسرائيل من الألعاب الأولمبية ...
- النهج الديمقراطي العمالي بجهة الرباط يدين الهجوم الطبقي وسيا ...
- «دولة فلسطين» بين تصفية القضية ومواصلة النضال


المزيد.....

- مساهمة في تقييم التجربة الاشتراكية السوفياتية (حوصلة كتاب صا ... / جيلاني الهمامي
- كراسات شيوعية:الفاشية منذ النشأة إلى تأسيس النظام (الذراع ال ... / عبدالرؤوف بطيخ
- lمواجهة الشيوعيّين الحقيقيّين عالميّا الإنقلاب التحريفي و إع ... / شادي الشماوي
- حول الجوهري والثانوي في دراسة الدين / مالك ابوعليا
- بيان الأممية الشيوعية الثورية / التيار الماركسي الأممي
- بمناسبة الذكرى المئوية لوفاة ف. آي. لينين (النص كاملا) / مرتضى العبيدي
- من خيمة النزوح ، حديث حول مفهوم الأخلاق وتطوره الفلسفي والتا ... / غازي الصوراني
- لينين، الشيوعية وتحرر النساء / ماري فريدريكسن
- تحديد اضطهادي: النيوليبرالية ومطالب الضحية / تشي-تشي شي
- مقالات بوب أفاكيان 2022 – الجزء الأوّل من كتاب : مقالات بوب ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - امال الحسين - تالوين الحركة والتاريخ - الحلقة الثانية