أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - إبراهيم اليوسف - كردستان الشرقية وانتفاضة- جينا أميني-















المزيد.....

كردستان الشرقية وانتفاضة- جينا أميني-


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 7377 - 2022 / 9 / 20 - 22:57
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


كردستان الشرقية
وانتفاضة" جينا أميني"

1-
لم تكن الشابة جيانا أميني لتعرف أن صباح يوم الثالث عشر، من شهر أيلول الجاري2022، الذي حطت وأسرتها: والديها وبعض أهلها الرحال في طهران. عاصمة بلدها المفروض، وعاصمته المفروضة، أو المفترضة، سوف يكون أكثر من حدث ليس على بال أحد، ولا على بالها هي، أو أسرتها الصغيرة التي تعيش بأحلامها البسيطة التي شقت لها مساراتها في بلد تعاقبت فيه الدكتاتوريات: الشاهنشاية والملوية، فما كادت الأسرة تنتهي للتو من تناول طعام إفطارها البسيط في مطعم صغير، وانطلاقها لتنفيذ برنامج زيارتها، وهو برنامج أية أسرة تزور عاصمة بلدها، باعتبار أن مدينتها التاريخية العريقة التي لايزيد عدد سكانها عن المائتي ألف نسمة تعد مجرد نقطة في بحر أية مدينة كبرى، ومنها هذه المدينة المزارة!
كانت جينا أميني- وهو اسمها الكردي باعتبار مهسا الاسم الفارسي المفروض- بلباسها الكردي، المحتشم، التراثي، من جهة:الإيشارب، أو المنديل، والمتأثر ببصمات الدين الجديد الذي دخله أكثر الكرد- طواعية- ودخله سواهم من الأغيار، مكرهين، تسير وسط أحد شوارع المدينة المضيفة شامخة، أبية، بما يليق بكردية حالمة بالغد. تتباهى بتاريخ ذويها. بجبالهم. بتشبثهم بكرامتهم، وكبريائهم، وهو ما ستشرع هي ذاتها، بعد ساعات، فحسب، بإعادة التذكير به، كله: نفصيلاً تفصيلاً، بعد أن استوقفها- حرس. أو رجال شرط- يسمون بشرطة- الأخلاق- وهم نتاج ثقافة سلطوية جاهلة. غبية. دموية. عديمة الأخلاق، لتتفاجأ بإيقافها، وتوقيفها، وسوقها، إلى المخفرالقريب، واستجوابها، عما ارتكبته" وما الذي ارتكبته هي؟" لتتعرض للتعنيف المعنوي، والرعب، والتعذيب، لتخرَّ أرضاً، ويدخل الذعر مركز التعذيب- اللاأخلاقي- ويتم إسعاف هذه الفتاة البريئة، ليظل قلبها خفاقاً، بينما يتوقف دماغها غير المصدق لما تم، عن العمل، وتلفظ أنفاسها الأخيرة، ويتمّ تسريب صور ملتقطة لها، وهي في كامل لباسها، وكأنها، مغمضة العينين، خجلى، كما عروس في يوم عرسها!
وإذا كان ملالي الفتاوى الكاذبة قد أبدعوا طرائق لتعليق الشباب الكردي، أو الإيراني الثائر، على أعواد المشانق، على نحو يكاد لايتم إلا لدى نظام آخر-في دمشق- هوأيضاً- قيد الانقراض- فإنهم في هذه المرة وجدوا ذواتهم أمام مواجهة غيرعادية. أمام ما يهدد نظام- إبراهيم رئيسي- بالسقوط، إذ إن كردروجهلات- إيران- الذين أسسووا دولتهم، بقيادة القاضي محمد و رفاقه، ما كان لأركانها أن تتداعى لولا- تآمرالغرب- وهذا ما جعل أوضاع- كردستان- أشبه بقنبلة، فلم تستطع الأنظمة المتعاقبة محو الهوية الكردستانية:عن هذا المكان وكائنه، وما فتىء الكردي، بين التقاطة أنفاس وأخرى، يقول كلمته، ويصرعلى وجوده، رغم تآمر دول الاحتلال: سوريا- تركيا- بغداد- إيران، عبر رابطة التربص بالكرد، ومحاولة اجتثاثهم، من جذورهم، والتسابق قيما بينهم لتسجيل سبق الأولوية، فكان لكل محتل طرائقه وأساليبه في محاولات طمس الهوية الكردية، وهوما لم يكن ليتحقق لولا ابتلاء العالم عامة، والكرد، بخاصة، بأسرة دولية داعمة لهذا الصنف من الجينوسايد!
بعد أن طال التحقيق مع الشابة، أو لأقل: الطفلة البريئة جينا، أو جيان، مفرسة الاسم، ومفترسة الوطن، ومفترسة الحرية، على أيدي هؤلاء الوحوش اللاآدمية، باسم الدين، ما دعا ذويها للتساؤل، من كل خارج من هذا المركز اللاأخلاقي، عن مصير فلذة كبدهم، ليصارحهم بعضهم:
لقد سقطت الشابة بين أيديهم، وها هم قد أسعفوها إلى أحد المستشفيات
أغمي عليها
لربما ماتت إلخ
فما كان منهم إلا أن أسرعوا صوب ذلك المسشتفى، وهم واثقون مما تم، لأن صرخات ابنتهم كانت قد تناهت إلى آذانهم، وماذا في إمكان أسرة عزلاء أن تفعله في مواجهة- أزلام النظام المجرم- المسلحين، فقد خيل إليهم أن الأمر جد سهل: إنه مجرد تنبيه. ترهيب. تسجيل مخالفة. توقيف. سجن مؤقت، بحق فتاة طيبة، لا ذنب لها، فغطاء رأس ابنتهم انزلق قليلاً، ليكشف عن خصلة من شعرها، وكان في إمكان هؤلاء الزبانية تنبيهها:
أن غطي شعرك يابنيتي!

وإن كان ثمة سؤال يطرح ذاته:
لماذا المرأة ليست حرة، أصلاً، في الالتزام بارتداء المنديل أو رميه
لماذا لا نرى خصوصية غير المنتمين لبنية المذهب المتحكم؟
ألا يمكن أن تكون خصلات شعر هذه الفتاة قد تسللت سهواً من دون معرفتها وهوما يحدث، بأشكال أخرى، مع جميعنا، ومن بيننا شخصيات رسمية، فيما يتعلق بملابسنا؟!
لم يدر هؤلاء الجلاوزة، سليلو النظام الجلواز، المجرم، أن الكردي لا يسكت على إلحاق الأذى بكرامته، وأن غيارى إيران، في كل مكان لم تنطل عليهم أكذوبة قتل هذه الشابة البريئة، ظلماً، باسم الدين، والقانون، فانتفض الكرد، على امتداد خريطتهم: كردستان روهلات. الجزء المقتطع لصالح إيران، وفق خرائط سادة العالم، في نشأة خرائط الشرق، الذين بدوا وكأنهم يوزعون مال وقف على دول وكيانات، ويسعون لإقصاء الكردستانيين، كما الأيتام على موائد اللئام، لنجد، في التالي دولاً مصطنعة، ما كان لها وجود في التاريخ، وغياب منبع حضارات الشرق، في غفلة من الكردي، صانع ملامح الشركاء الذين يغدر بهم ولاة أمورهم الدجالين، في دول الاحتلال!
جينا التي واجهت هؤلاء المجرمين بمرافعتها عن حالتها، من دون أن تستسلم، وترفع يديها لهم، كانت تترجم بذلك أمالي تربيتها البيتية، والقومية، والإنسانية، فغطاء شعرها جزء من ثقافتها، بعكس بنات تلك النخب الإيرانية- الحاكمة- اللواتي كن يرمين مناديلهن في حقائبهن ما إن يصلن مطار- دمشق- على سبيل المثال، كما وجدناهن، في حالات كثيرة، لئلا يخرجنها من هذه الحقائب إلا في المطار ذاته، كما قال لي أحدهم في تسعينيات القرن الماضي، عندما التقيته وحدثني عن بنات أعيان سافرات، بينما كانت أمهن قد غطت نصف شعر رأسها بمنديل شكلي، ولم تخطىء جينا الأبية، تقديراً، فها ذووها منذ أول لحظة من انتشار نبأ استشهادها قد انتفضوا، لتكون تلك انتفاضة كردستان. انتفاضة كل بقعة في إيران: المحتلة، أو الطبيعية، للسعي لإسقاط النظام-الإرهابي- الذي ينشر ثقافة البغضاء والفتن، وأضر بالإسلام، بكل مذاهبه، ويسعى لإقامة دولته الصفوية، في طبعة جد بائسة، على أساس العنف، والكراهية، وتمويل الإرهاب، بينما يتواطأ العالم كله مع هذا النظام- الأفعى. الغدار؟!
ما أعظم الكردستانيين: شيباً وشباباً رجالاً ونساء، وهم ينتفضون، يواجهون بصدورهم رصاص الحرس المجرم، من دون هلع أو خوف، لاسيما بعد أن راح أولو الأمر يسوغون، على عادة كل سفاح قائلين: موت مهسا كان طبيعياً، أي أنها لم تقتل برصاصة، ولم تعلق على عود مشنقة!
يتبع....
في الحلقة المقبلة
حين يكون الدم ديناً في رقابنا:
ما الذي ينبغي علينا القيام به؟



#إبراهيم_اليوسف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- معلومة للتاريخ....... طيب تيزيني ومشروع مجلة فكرية أجهضته ال ...
- سنديانة سري كانيي «رأس العين» في المناضل الشيوعي أحمد رمضان
- موقع جدلية يحاور إبراهيم اليوسف
- سادن الحكمة الجميل: في وداع الكاتب محمد سيد حسين1
- سادن الحكمة الجميل: في وداع الكاتب محمد سيد حسين
- بعد حرب العشر سنوات:هل التعايش بين السوريين لايزال ممكنا؟
- الإبداع الكردي في سوريا ومعادلة الرقابة على النشر
- تلويحة حارس دجلة الأخير في غيابة أحد أعمدة ديركا حمكو إلى مح ...
- لاتترك المنبر وحيداً* في غياب الأديب المربي والعالم الجليل م ...
- دورة كورونا وغياب كوكبين كرديين!
- بجكتور ماقبل ديجيتالي: في إعادة ترسيم الحدود بين النص والناص
- انتفاضة الكرامة
- الإعلام ما بعد الحداثي/ إعداماً: محطات، واقع، و وقائع!
- بهلوانيات- كسيحة-
- إعلام ما بعد حداثي.. وافتراءات عصر مستحاثي-4
- يجيتاليون-2
- «الديجيتالي» في خريطة طريقه: إشارات مرور غير اضطرارية
- العدوان الإلكتروني ما بعد الحداثي! وخطورة توأمة الثأرية والج ...
- أمام معادلة النار: لماذا تباطأ كثيرون عن اتخاذ الموقف بصدد م ...
- صورة الكردي بين التشويه ومحاولات الاستئصال و استهداف سفينة ا ...


المزيد.....




- “تونسيات تساند الإيرانيات”.. وقفة تضامنية في تونس دعماً للثو ...
- فصل المعلمة اللبنانية نسرين شاهين بـ”قرار شخصي”.. “لن أسكت ع ...
- لا لاحتلال رجال الدين مساحات النساء!
- مصر.. إعدام مواطن قتل ابنة خاله بعد فشله في اغتصابها
- شعبية في الحضيض وأخطاء متكررة.. هل انهار حلم ليز تراس بلقب - ...
- هل أنا امرأة بلا هوايات؟ ماذا ينقصني؟ وماذا أفعل؟
- شاهد: طالبات يتظاهرن ضدّ الجمهورية الإسلامية والحجاب الإلزام ...
- دينا توفيق تكتب: اغتصاب البيت.. اغتصاب الوطن.. قصة شخصية تتك ...
- ورشة حكي عن العنف ضد النساء
- قوات الأمن تعتقل دنيا راد .. والتهمة “صورة بلا حجاب”!


المزيد.....

- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - إبراهيم اليوسف - كردستان الشرقية وانتفاضة- جينا أميني-