أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - يجيتاليون-2















المزيد.....

يجيتاليون-2


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6893 - 2021 / 5 / 9 - 10:33
المحور: الادب والفن
    


مالاشك فيه، أن خاصية البث الافتراضي، الديجيتال، عبرالإنترنت، وما يسمى البث، عبر منصات شبكات التواصل الاجتماعي- الفيس بوك- جاءت لكسرمركزية الإعلام المتسلط المتحكم به من قبل الحكومات والجهات المقتدرة مالياً، أو المدعومة تمويلياً، في زمن نفاق الممول: وتجار شنطة الإعلام، وكانت وسائل الإعلام ا الحداثية/لتقليدية، والجهات التي تديرها، في خدمة الأنظمة، كما كان الإعلام في كل مرحلة ،إلى أن جاء هذا المنجز العظيم ليوفر لكل مواطن عالمي إمكان أن تكون له محطته التلفزيونية- أقولها تجاوزاً وأنا أدرك العلامات الفارقة لكل حالة- إلا أنها نسخة طبق الأصل عن ال" تي في". إنها نسخة افتراضية، عما هو افتراضي- أصلاً- فما ال" تي في " ذاته إلا افتراض، في مواجهة ما هو فيزيائي، وقد بات الإعلام الرسمي الذي كان يصنع الرأي العام أمام تحد كبير، بل إنه غدا في مواجهة مراقبة عليه، ويمكن هنا أن نقارن بين صاحب بث فردي له جمهوره المليوني، عبرالعالم، مقابل فضائية عربية من أمات الفضائيات تمويلاً وحضوراً وتأثيراً" الجزيرة"، فنجد كيف أن البعبع الكرتوني في الإعلام المهيمن وهو يرضخ أمام إعلامي بأدوات متواضعة، من حيث الإمكانات الذاتية، وستكون المفاجأة أعظم عندما نعلم أن تكلفة برنامج البث الافتراضي هي من دون"فلس" أو"قرش" أو حتى" قشة"، مقابل مليارات الدولارات التي تصرف على هذه الفضائية أو غيرها، ما جعل الإعلام الرسمي في مأزق كبير، إذ إنه- الآن- أمام مرحلة جديدة يضطرخلالها للتخفف من أكاذيبه، وتبني الخطاب الأقرب إلى الموضوعية، فيما إذا كان يمتلك نقطة أو ذرة من- ماءالحياء- في وجهه- إن لم يكن وجهه قد تصحرأو سقط في أحط درجات المستنقع الكريه،فيما إذا كان من ذلك النموذج الإعلامي الذي يخفي ويقزِّم أو يشوه ما يريد ويظهر ويضخم ويعملق ما يشاء، وما أكثرالنماذج هنا!
وما إن بدأ البث عبر الفيس بوك، حتى بادر عدد من المتمكنين، المهرة، للاستفادة من هذه الخاصية، إلا أن غيرالمتمكنين، الأدعياء، والذين لاتتوافر لديهم أبسط وادنى الإمكانات- حتى الأميون منهم- هرولوا إلى هذا العالم، كمحللين سياسيين. والتحليل غدا المجال الأكثر استسهالاً لطالما هناك من يمتلك"اللسان" حتى وإن لاتتوافرفيه صفة من صفات الحكواتي، واستطاع قسم من بيننا إثبات ذاته وتطوير نفسه، واللحاق بالركب، وشد الانتباه، وتقديم خطاب متوازن، يستحق الثناء، إلا أن بعضهم الآخر، سقط في الهاوية، أو: الحاوية....، ليس فقط لجهله المعرفي، أو المهني، فحسب، وإنما لافتقاره للضوابط المطلوبة، إذ غدا نسخة فوتوكوبية عن إعلام الأنظمة، بل ثمة من راح يبزُّ إعلام الأنظمة من خلال التنصُّل من القيم الأخلاقية والضوابط، وذلك في اللحظة التي بات فيها القانون- حتى في أوربا- يقف مكتوف الأيدي أمام تمادي بعض المنفلتين الذين يعملون على جبهتين:
الكذب على المختلف معهم وتشكيل رأي عام مضاد
استخدام المفردات والعبارات البذيئة التي تقشعرُّلها الأبدان: شتم المختلف معهم واستهداف كرامته وعظام موتاه وحتى مقدساته!
ولايمكن الإقدام على هكذا بذاءات إلا من خلال من يعتبر ذاته مسنوداً إلى- ما يشبه المافيا- من القوة والجبروت والعنف، وهوما يبدو من لغة التحدي والعنترة لدى بعضهم، وهم من الأقزام حقاً، لاسيما و إنه يدور الحديث حالياً عن- تمويل- بعض منهم، وشراء ما يلزم لهم من أدوات وتقنيات لتطوير" أدوات التواصل" وصناعة" الجمهور" أو" تصنيعه"، من قبل دوائرهم، والالتفاف حولهم من خلال تأمين صبيان معلقين، يتصرفون بعيون وضمائر مغمضة، ينفذون مايملى عليهم، أو أنهم باتوا يتصرفون- تلقائياً- بعد أن تم تدجينهم، من خلال استخدام- أسطول إعلامي- في موازاة الحرب الدائرة في البلاد، وكان لهذا الأسطول المعد من جيوش من الذباب الأزرق، والهكر، والمبوقين، أو البواقين، مغسولي الدماء، والذين يهرلون من أجل أمور، سبق وأشرنا إليها: الرّبت، أو المرتبة، أو حتى الراتب، وهناك من يقبضون، وقد أشار أحد الذين برزوا في مجال البثِّ الديجيتالي، في أكثرمن مرة إلى بعض من أساؤوا إليه، من خلال تسمية بعض الأوكار، ومن وراءها!
ومايقال-هنا- عن هذا الإعلام المضلل، المزيف، يقال، في الوقت ذاته عن أي إعلام آخر، في المقابل، ينخرط في اللعبة، وإن كان ذا جهود فردية، شخصية، وقد جاء كرد فعل، وبأدوات ضعيفة- لكن مؤثرة- مزلزلة، في مواجهة هذا التفرد، والتنمر، والتغول، وينسحب عليه الحكم ذاته في حالات التنصل من الوازع الأخلاقي القيمي، لأنه يسقط في المستنقع ذاته، إلا إذا كان متسامياً عن التشويه والتحقير الكاذبين، بعيداً عن لغة هتك الأعراض والقيم والتاريخ!
لقد شكل هؤلاء، ومن هم وراء هذا الإعلام العابر جبهتين، انطلاقاً من قاعدة" من ليس معنا فهو ضدنا"، مستهدفين كل من يقدم حقيقة ما، ويغدو صاحب الرأي- المخالف- المختلف- أكثرعرضة للاستهداف والتشويه، متى كان أكثرإخلاصاً، لأدواته. لرؤيته. للحقيقة. لشعبه، رافضاً للإغراءات والتهديدات، أو لنقل رافضاً لثنائيتي: الترغيب والترهيب، بل وتزداد درجة الكيدية، والعنف، وثقافة ما بعد الكراهية بحق بعضهم إن قارب- عش الدبابير- وراح يسمي أدوراه، وأخطاره، وكيفية تدميره لبناء إنساننا وبنيته وبنيانه ناهيك عن حلم جغرافيته أو: كردستانه، بدعوى النضال لأجلها، وهو ما خندق حوله حتى بعض من يحسبون على الإعلام أو الثقافة أو المجتمع، وهم من عابري المراحل بزئبقياتهم!
ومن هنا، فقد وجدنانا أمام جبهتين، إحداها الناجية، وثانيتها الجانية على نفسها، وفق رأرآت هذا الإعلام المخادع، والثانية الضالة، ما يذكِّر بأسطورة- الدجال وسفرة طعام آخرالزمان- وماعليها مما لذ وطاب والتي يترامى في"زفر" أو"دبق" مرقتها كل من أكره، أو انعدمت به السبل، أو تهافت لجشع لأحد دواعي السقوط، غيرالبريئة البتة، ماعدا من زين له الأمر زوراً، و وارتمى في المصيدة، ولكن: أنتصور، أن هناك فاقداً للمنظومة العقلية التقويمية إلى هذه الدرجة من السذاجة؟ أقول هذا ونحن أمام من يقدم ذاته كمشروع إعلامي، بل" ملك" الإعلام، في لحظة غبش وتضبب رؤيا ورؤية وعقل وضمير لديه ولدى المصفقين له، والنافخين في قربته الفارغة!
وبأسف، فإن حالة الفرقة كردياً، وكردستانياً، لم تصل، في يوم ما، إلى هذا المصير الأليم الذي آلينا إليه، حتى في أحط اللحظات التي لجأت فيه القوى المحتلة لكردستان لاستمالة طرف ضد طرف، لأن من كانوا في كلا الطرفين إنما كانوا القلة القليلة، بينما لم يبق الآن، أحد، في زمن: ما بعد الحداثة المعلوماتية أو التكنولوجية" والسلاح المستخدم ضمن حدود المصطلح الأخير"، لذلك فإن جبهة الغيارى في الإعلام والثقافة- وهي بدورها مشتتة مبعثرة- لابد من أن تتوحد، من أجل هتك وتمزيق أستار ما هوتضليلي، لأن لاعذر قط لمن يتهاون الآن، تحديداً، لاسيما من بين صفوف- الرماديين- فإما أنهم مع وليمة"الدجال" أو هم ليسوا في منأى عنها، ولاضير إن سكتوا، إلا إن من يرجح كفة هؤلاء، بغزله المعلن أو المستور، مواجهاً أصوات الخلاص، فإنما هو في النهاية في الجبهة الأخرى، لامحالة!
ولئلا تبدو الصورة قاتمة، فإننا، الآن، بصدد الحديث عن مستويين: النخبة وشبيهتها الملتفة، من حولها، في هذا الطرف أو ذاك، ولا أعني أبناء شعبنا الذي إما هو وفي نسبته ال"99 بالمئة" أو أكثر، إما رافض لهذا الخطاب، علناً أوسراً، لأن- النخب المستفيدة- بهذا الشكل المعنوي أو الملموس- من هذا الطرف أو ذاك، هم ذواتهم من يسعرون خطاب الهلاك الكردستاني. خطاب الاستعداء. خطاب الانتحار، حتى وإن أكره بعضهم للمشاركة في كرنفالات التلذذ بسقوط الذات: من لدن هذا الطرف أو ذاك!
وإذا كنت قد عنونت هذا الفصل ب" الديجيتاليين/ الديجيتاليون" فلأنهم الآن الأكثر تماساً مع الناس، لأن من لايستطيع كتابة خبر صحفي بسيط مراعى الشروط يمكن نشره في صحيفة ورقية أو إلكترونية محترمتين، ولايستطيع كذلك كتابة مقال في الوقت ذاته في مجلة محكمة، فإنه غدا إعلامياً وله جمهوره، من دون أية عدة، وإن كنا نجد أن هذا وذاك لايستطيعان رمي نفسيهما في البحرما لم يجيدا السباحة، ولا يستطيعان ممارسة الطب ما لم يكونا قد تعلما في إحدى الأكاديميات، إلا إنهما أعلاميا-الفجاءة- أو اللحظة الساقطة في إعلامنا، وأستثني هنا كل معتدل في خطابه، في أي طرف كان!
ولايسعني هنا، إلا أن أدعو إلى أن يكون هناك- ميثاق شرف- ولو في الحدود الأولى، ولا أقول: الدنيا، يتفق عليه كل من يعمل في مجال الإعلام، في هذا الطرف أو ذاك، بحيث أن تكون هناك خصوصيات يمنع اختراقها، وهنا فإنني لأدعو المؤسسات الإعلامية والثقافية الكردستانية- الرسمية وغيرالرسمية- ذات الحضور، أن تتداعى إلى عقد مؤتمرعام، لصياغة بنود مثل هذا الميثاق، واعتبار من يخرج عليه شاذاً، ولاضيرمن اللجوء إلى القانون، في دول الاغتراب أو في الوطن، بعد أن تشدد هذه الأخيرة على البنود، وألا يكون الميثاق ذريعة وأداة بيد أي طرف لمنع الإعلامي من ممارسة حقه و دوره النقدي في فضح أي انتهاك، بل هناك حدان: أولهما يتعلق بالخصوصية وصونها وثانيهما يتعلق بماضي وحاضر ومستقبل شعب ووطن وخريطة، يمنع المساس بحرماتهما!
يتبع....






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- «الديجيتالي» في خريطة طريقه: إشارات مرور غير اضطرارية
- العدوان الإلكتروني ما بعد الحداثي! وخطورة توأمة الثأرية والج ...
- أمام معادلة النار: لماذا تباطأ كثيرون عن اتخاذ الموقف بصدد م ...
- صورة الكردي بين التشويه ومحاولات الاستئصال و استهداف سفينة ا ...
- صورة الكردي بين التشويه ومحاولات الاستئصال و استهداف سفينة ا ...
- جمهورية الكلب.. رواية تقارب قضايا اللجوء السوري بأسلوب مختلف ...
- متلازمة الحرب وكورونا والتجويع!
- إلى المجلس الوطني الكردي - بالظرف المفتوح-
- عشر سنوات على الثورة: إقصاء المثقف إخصاء الثقافة، محاكمة أول ...
- الحاج عبدالكريم فرمان: أنموذج رجل استثنائي!
- أسماء ووجوه تقرع باب الذاكرة!
- حفيظ عبدالرحمن: حمداً على سلامتك
- في اختلال المعايير: الخارج داخلاً والداخل خارجاً
- من أطفأ هذا الضوء؟! إلى دهام حسن
- الرواية السورية في مواجهة الاستبداد- أثرنا في مواجهة الزوال: ...
- المفكرإبراهيم محمود أحد أغزر الكتاب المعاصرين يصدر ثلاثين كت ...
- بعد تحويل وتحريف بوصلة الثورة محاولات- وأد- رئاتها الثقافية ...
- صاحب نظرية «تأريض الإسلام» فيروس كورونا يضع حداً لحياته ومشر ...
- في مواجهة شبح كوفيد التاسع عشر: كرسي فارغ في مجلس العزاء
- من وراءهذا التناقض في ثنائية الموقف من الكردي؟ اعترافات أنشر ...


المزيد.....




- رئيسي: الحكومة تسعى بجد للسمو بالقيم الثقافية والدينية في ال ...
- مصر.. فنان مشهور يعلق ساخرا على حادثة سرقة هاتف صحفي خلال بث ...
- تريز سمير تكتب عن فرقة بانوراما أبطال قرية البرشا: فيلم ريش ...
- الأمم المتحدة.. المملكة العربية السعودية تجدد التأكيد على دع ...
- قصة الشاب الذي يعمل كمهرج في السيرك منذ 21 عاما
- الفنان المصري أحمد السقا يكشف عن تعرضه لإصابات خطيرة
- -المسلسل خرب بيتي-..صاحب القصة الحقيقية لمسلسل -عائلة الحاج ...
- كاريكاتير “القدس” : الاربعاء
- اتحاد الثقافة الرياضية يطلق سباق التحدي يوم الجمعة بالشراكة ...
- أول تعليق من وائل كفوري بعد نجاته من حادث خطير


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - يجيتاليون-2