أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - صاحب نظرية «تأريض الإسلام» فيروس كورونا يضع حداً لحياته ومشروعه!














المزيد.....

صاحب نظرية «تأريض الإسلام» فيروس كورونا يضع حداً لحياته ومشروعه!


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6689 - 2020 / 9 / 27 - 14:26
المحور: الادب والفن
    


تعرفت على الكاتب حسين قادر"1958-2020، قبل حوالي عقدين، عندما كان ينشر بعض المقالات السياسية، في مواجهة الاستبداد، والظلم الذي يلحق بأهله الكرد، على أيدي سدنة النظام السوري، وتعززت علاقتنا، منذ حوالي عقد زمني، بعد أن سهلت وسائل التكنولوجيا الحديثة -الفيسبوك- على نحو خاص سبل التواصل بين الناس، وأزالت ألغام الحدود، وبواباتها، وجماركها، لأطلع عن كثب على بروفايله، وتتعزز العلاقة - أكثر- عندما بت أتابع موقفه، من الاستبداد، أية كانت هويته، إذ لطالما أبدى رأيه بشجاعة.


وإذا كانت مقالاته السياسية، تتناول هموم إنسانه، في مرحلة ماقبل الثورة السورية، ومابعدها، فإن ابن عفرين الذي حصل على شهادة الهندسة المدنية في جامعة حلب1981، وهاجر إلى أوربا بعد أن واجه الفساد الإداري في إحدى البلديات التابعة لحلب، عندما قدم له أحد المتعهدين - هدية- جهاز تلفزيون، فجن جنونه ما إن علم بذلك، بعد عودته، في مساء ذلك اليوم، ليطلب من أخوته - وعلى جناح السرعة- بإعادته إلى صاحبه الذي يئس من إرشاء هذا المهندس، ليمرر صفقات كبيرة من خلال توقيعه، من دون جدوى، ما دعاه إلى تهديده، ليواجه ذووه التهديد بمثيله، إلا أن المشكلة تفاقمت أكثر، بعد أن اكتشف أن بعض مسؤولي السلطة "المتنفذين" أنفسهم باتوا يهددونه، فإما الخضوع لآلة الفساد، أو أن يدفع حياته، مادعاه لأن يقنع ذويه بضرورة السفر إلى أوربا لمتابعة دراساته العليا، فقد أحب عالم الهندسة، وحلم أن ينال الدكتوراة في هذا المجال، ليعود أستاذاً جامعياً، يعمل في ظروف أقل ضغوطات، أو أكثر حرية، إلا أنه بعد سفره إلى أوربا انخرط في العمل، وأسس شركة صغيرة، وبعد تأمينه بعض المال، عاد إلى الوطن، ليعمل في مجال البناء، ويتفرغ لمشروعه الفكري، إلا أن اشتعال وطيس الحرب في بلده، دعاه في العام 2012 للعودة إلى النمسا التي كان قد حصل على جنسيتها، من قبل، بعد أن تكبد خسائر هائلة، ناجياً بنفسه وأسرته!

ولعل الإطلاع على كتابه اليتيم الذي أنجز من جملة مخطوطاته " تأريض الإسلام" والذي صدر عن دار –دار- في مدينة قامشلي، في 400 صفحة من القطع الكبير، يبين مدى عمق رؤية المفكر زاغروس آمدي- وهو الاسم الأدبي- الذي اتخذه لذاته، إذ إنه عمل على تأريض النص المقدس، ونفض ما علق به، من خارج بيئته- بحسب رؤيته- لقراءته ضمن ظرفه التاريخي، زماناً ومكاناً، كصدى لواقعه، بل كثورة على واقع مكان وزمان محددين، وهو ما يسجل له، من دون أن يخفي أن ما يسعى إليه إنما هو من أجل نبذ منابع العنف، وتجفيفه.

مؤكد، أن- نظرية التأريض- والتي اشتغل عليها الكاتب إنما هي مغامرة منه، بل خطوة تتجاوز- بزعمي- بعض محاولات ذوي نظريات نقد المقدس، باعتباره يؤرض هذا النص، وهوما يترتب عليه الكثير، ولعل هذه النقطة كانت وراء عدم نشر الكتاب على صعيد واسع، بل إن الدار التي أصدرته لم يعد لها أثر الآن، لأسباب خارجة عن إرادتها، كما أن الكتاب بات بحاجة إلى إخراجه من حدود تداوله ذي النطاق الضيق!

أهمية مشروع المفكر آمدي تكمن في أنه تطرق إلى موضوع جديد، غير مسبوق، وهو ماسيتضح على نحو جدي لمن يقرؤه، بالرغم من استعانته بالسابقين عليه في هذا المجال، وكانوا جميعاً ممن يتوقفون- عند مداخل النص - غالباً- من دون التوغل إلى مابعد القشر، والصميم، وهو لا يشك سيثير حواراً بين من يقرؤونه: تقبلاً أو رفضاً. كل بحسب رؤاه، وقناعاته!؟

ولكم هو مؤلم، أن يلفظ هذا المفكر أنفاسه الأخيرة، بسبب فيروس كوفيد19 من السلالة الكورونية في أحد مشافي فيينا- النمسا، بعيداً عن مسقط رأسه الذي يعيث فيه الغرباء، وألا يدفن جسده الطاهر في قريته" مامالي" التابعة لعفرين، وإنما في إحدى مقابر فيينا، من دون أن تكترث أية مؤسسة سورية به، لولا بطاقة النعوة التي أصدرها- الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا- وإضاءة من تلفزيون" آرك" ولعل الأوجع من كل ذلك أن حلمه في طباعة مخطوطاته لم يكتمل، ومن بينها كتابه اليتيم الموؤود، والذي اقتصرت قراءته على عدد من أصدقائه، ومن محيطه، بالإضافة إلى بعض من كتب لهم اقتناؤه في مسقط حبر الكتاب، أي في: قامشلي.

وإذا كان المفكر زاغروس قد رحل تاركاً وراءه الكثير من المقالات، والدراسات، فإن مهمة كبيرة لتقع على كواهل محيطه: ذويه. أصدقائه. محبيه، لجمع تراثه، وإعادة طباعته، لأنه بحق يرتقي إلى مصاف المفكرين الأكثر عمقاً في رؤاهم، وكان قد زهد خلال حياته- رحمه الله، في هذه المهمة، وإن كنت أعدني - شخصياً- قد قصرت بحقه، لاسيما إنه قد خصني بنسخة من كتابه الذي اكتفيت بالإعلان عنه في صفحتي الفيسبوكية، تاركاً مهمة قراءته، ونقده، لسواي!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في مواجهة شبح كوفيد التاسع عشر: كرسي فارغ في مجلس العزاء
- من وراءهذا التناقض في ثنائية الموقف من الكردي؟ اعترافات أنشر ...
- واحد وستون*- حكيماً -سورياً شهداء مواجهة كورونا النظام الحاك ...
- التدرؤ وراء اسم نورالدن ظاظا من جديد! تعالوا نتحاور من دون ا ...
- أطباء الوطن في مواجهة حربين كبريين! جاء دور رفع التحية لكم!
- قانون الغاب
- في لباس النقد ذلك الوباء الكريه!
- حذار من انتهاكات الأرض والعرض! رسالة إلى- الإدارة- اللاذاتية ...
- فن اصطياد الهفوات العابرة.. والإعدام الثأري
- نحو تأسيس نقدي مقوم ومواز للنص السياسي استقراء أول في تجربة- ...
- مصطلح «صديق الشعب» المرتبة والاسترتاب
- ثنائية الكراهية و التسامح الواقع ومقاربات تدقيق المصطلح
- لا لدولة المواطنة
- أحلام المواطن السوري وطموحاته
- في غموض النص الشعري السليمبركاتي و وضوح قضيته!
- وجوه عصية على النسيان! المراثي مطهراً لألم الغياب
- ليس دفاعاً عن سليم بركات
- الأسرة الدولية ومراجعة الذات الكرد على مفترق خطير!
- الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد محطات على امتداد ستة عش ...
- الشاعر في عزلته!


المزيد.....




- لأول مرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا| اليوم.. عرض “رقيق” و ...
- اليوم.. انطلاق العرض الرابع لمسابقة الأفلام القصيرة بمهرجان ...
- نتفليكس وأخواتها.. هل تشكل تهديدا للسينما التقليدية؟
- الأنثروبولوجي تشارلز هيرشكايند: لا ينبغي وضع الماضي الأندلسي ...
- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- تصريح رئيس فيفا باللغة بالعربية أن -قطر بيت الوحدة وبيت العا ...
- المجلس الأعلى للتربية والتكوين: هناك تسرع في توظيف الأستاذة ...
- شاهد: نقل جثمان الفنانة جوزيفين بيكر إلى مقبرة العظماء في با ...
- فيلم روسي يفوز بجائزة كبرى في مهرجان-بريكس- السينمائي في اله ...
- هيئة النزاهة تدعو إلى جعل التصريح بالممتلكات جسرا لإعادة ثق ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - صاحب نظرية «تأريض الإسلام» فيروس كورونا يضع حداً لحياته ومشروعه!