أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالرحمن مهابادي - الرمز الذي فك اللغز !














المزيد.....

الرمز الذي فك اللغز !


عبدالرحمن مهابادي

الحوار المتمدن-العدد: 7377 - 2022 / 9 / 20 - 17:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في مجتمع ودولة مليئة "بالقمع" وفي ظل فرض"الدكتاتور التام" على الشعب، تؤدي "حادثة" ما على الفور إلى اندلاع غضب وكراهية الشعب ضد السُلطة، وهذا وإن دل فإنما يدل على أن الظروف الموضوعية متأهبة من أجل الثورة في تلك الدولة!
لم يكن شتم وضرب مهسا (جينا أميني) على يد حرس خميني في طهران في يوم 13 من شهر سبتمبر2022 مجرد حادثة فحسب، بل ظهر للعالم كعلامة على سلسلة من جرائم حكومة ولاية الفقيه في إيران ونهج وتفكير ولي الفقيه فيما يتعلق بقضايا المجتمع الإيراني وخاصة "المرأة والحجاب" ،ولكن كما كتبوا على شاهد قبرها، حيث تم التعبير عن إسمها بـ (رمزية) سرت في المجتمع كنداء تتعالى صيحاته في المجتمع، وكُسِرَت تعويذة هذا الفكر مرة أخرى!
وكُتِبَ على شاهد قبرها "إنك لم تموتي!" ويا لها من رمزية جميلة! رمزية الحياة والخلود الواعد بموت وزوال الديكتاتور ونهج السلطة المتعلق بقضايا المجتمع، وتلك هي الظروف الموضوعية للمجتمع والتي تدعو إلى الإنتفاضة والثورة ودعوة لكل إنسان في هذه الأرض العريقة أن"ينهض" لتعلو وترفرف خفاقة راية الثورة والانتفاضة ضد الديكتاتورية.
ذهبت مهسا إلى العاصمة طهران حيث نالت الشهادة هناك بواسطة ضربات قاتلة من الحرس، وأعيد جثمانها إلى مسقط رأسها في كردستان (سقز)، ونهضت سقز على قدم واحدة وجاءتها سنندج مساندة، وبعد رسالة السيدة مريم رجوي التي أعربت على الفور عن مواساتها وتضامنها مع عائلة مهسا أميني (جينا)، وقد وصفت مقتلها بالوحشي ونادت معلنة الحداد العام في جميع أنحاء إيران فلبت إيران نداء حق جينا قائلة لبيك، وقالت السيدة رجوي: "يجب حل دورية إرشاد الملالي المعادين للنساء، ودعت نساء إيران الغيارى إلى الإحتجاج الوطني العام ضد هذا النظام الشرير المعادي للنساء، وإن ظلم الملالي وحرس الجهل والجريمة سوف ينكسر بنهوض وثبات ونضال النساء الإيرانيات، ويجب الوقوف في وجه هذا النظام ودورياته القمعية بكامل وكل قوتنا"، وتلى ذلك إعلان أحزاب كردستان السياسية عن الإعتصام والإضراب.
وأعلن السيد مسعود رجوي في رسالة أنه "لا ينبغي ترك سنندج وسقز بمفردهما"، ويجب تعلم الدروس والعبر من ثبات النساء والشباب المناضلين في سنندج، وشبان الانتفاضة في مدن أخرى ينهضون للمساعدة، ويجب على النظام أن يدفع ثمن جرائمه وإراقة كل قطرة دماء، ولقد انتفض جامعيون وشباب وفئات مختلفة من المجتمع الإيراني ضد نظام الملالي عدو النساء والجريمة الجديدة التي جاهر بها، ولقد نهضوا جميعا وجعلوا اسم زينة يتردد صداه في أجواء إيران.
وعلى هذا النحو يصبح اسم جينا "رمز صيحة" للشعب الذي سئم ظلم وطغيان نظام ولاية الفقيه في معظم المدن الإيرانية وخاصة طهران حيث أعادت إحياء الاحتجاجات الشعبية ضد الحكومة، وفي كردستان بالإضافة إلى توسع الانتفاضات والاحتجاجات تزايدت الاعتصامات والإضرابات أيضا لإدانة وحشية النظام ضد جينا. والشعب، وقد قرعوا نواقيس موت النظام، نعم جينا خالدة حية ولم تمت، جينا باتت رمزا لحركة نهضة.
وأظهرت هذه الحادثة بحسب إعتراف سلطات إيران الرسمية أن "النظام قد وصل إلى نهاية الخط" وأصبحت هذه الحادثة بداية انتفاضة أخرى للإطاحة بالديكتاتورية الدينية في إيران، ولقد وهبت هذه الحادثة حياة جديدة للمجتمع الإيراني المتعطش للحرية ليزلزلوا علي خامنئي ونظامه وقد حدث!، من كردستان الى طهران يقع الإستبداد على النساء، الموت للديكتاتور، سأقتل سأقتل كل من قتل أختي، الموت لخامنئي .. حياة المرأة حرة، وشعارات أخرى، إلخ ، وأصابت الشعارات الناس، وأصبحت حدثا هاما لاقى تفاعل الملايين على مواقع التواصل الاجتماعي، ولقد ألقت عظمة عزة ومجد وتضامن ووحدة الشعب ضد الدكتاتورية الدينية بظلالها على كل سيناريوهات النظام من أجل بقاء الديكتاتورية!
لقد بلغ هذا الغضب والإثارة ذروتهما يوم السبت 17 سبتمبر 2022 عند دفن جثمان مهسا أميني (جينا) في سقز، الغضب الذي أتي بروح جديدة إلى الميدان وسيذهب بقوله في النهاية وداعا للديكتاتور!
إنه لأمر مثيرٌ جدا للغرابة والسخرية أن إبراهيم رئيسي المتعطش للدماء والمُعين بمنصب رئاسة جمهورية الملالي يكلف وزير داخلية حكومته الحرسي الإرهابي الدموي أحمد وحيدي بالتحقيق بشأن استشهاد مهسا أميني (جينا)، وهو إجراءٌ لا يسمح بإلتئام جراح عائلة الشهيدة فحسب بل يزيد من غضب جماهير شعب إيران وكردستان المستبسلة، خاصة وأن الحرسي وحيدي قد قال أن مهسا كانت لديها مشكلة في الدماغ منذ طفولتها، ولم يكن لدى عناصر الحكومة أي أدوات ضرب معهم، وأن مهسا ماتت لأسباب طبيعية! وا عجباه لهذا الفم الملتوي لهؤلاء القتلة الوقحين عديمي الخجل والحياء!
"يأكل مع الذئب، ويبكي مع الراعي!" هذا مثل معروف ومألوف في إيران، حيث يُعرب المجرم إبراهيم رئيسي عن تعاطفه مع أسرة مهسا أميني، وفي نفس الوقت يكلف وزيرا في حكومته بالتحقيق! ومن المؤكد أن فم إبراهيم رئيسي الأعوج لن يضيف إلى عائلة الشهيدة وشعب إيران المنتفض بخصوص هذا الإجراء الشنيع سوى غضب وكراهية الشعب تجاه نظام المجرمين الجناة.
وهذا هو سبب وصف عائلة مهسا أميني وشعب كردستان لإدعاءات الحرسي ”وحيدي“ المضحكة، والمقطع الذي تم بثه بواسطة وسائل الإعلام الحكومية ومواساة قادة النظام بـ "دموع التماسيح".
وبالنتيجة يتبين أن تغيير المرحلة ، التغيير الذي جاء برئيسي هو تغيير حقيقي هيأ الظروف الموضوعية من أجل الثورة، وقد جاء علي خامنئي بإبراهيم رئيسي ليمنع به الثورة والانتفاضات الاجتماعية، لكن ما يمكن رؤيته هو أن "إبراهيم رئيسي سيكون آخر رئيس جمهورية لهذا النظام"، ولقد عقد الناس العزم على أن يصنعوا من الـ "حادثة" إنتفاضة ومن الإنتفاضة "ثورة ونصر" من الانتفاضة، وهو نفس السبب الذي من أجله أحرار أرض إيران أحياءا يتنفسون وقلوبهم تنبض من أجل حرية الشعب والوطن!



#عبدالرحمن_مهابادي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بداية العام الدراسي في إيران تحت وطأة حكم نظام ولاية الفقيه!
- إيران .. العار واللعنة على نظام ولاية الفقيه!
- نظرة دقيقة على مسألة إيران اليوم! 3-3
- نظرة دقيقة على مسألة إيران اليوم! 2-3
- نظرة دقيقة على مسألة إيران اليوم! 1-3
- مفتاح النجاح في تركيز المواجهة على العدو الرئيسي!
- واجب المجتمع الدولي تجاه إيران!
- النظام الإيراني .. ودبلوماسية الرهائن!
- إيران .. الرسائل وآفاق التطورات الأخيرة!
- مستجدات أغضبت الديكتاتور في إيران!
- نظرة عامة على المشهد السياسي والاجتماعي في إيران اليوم (3-3)
- نظرة عامة على المشهد الاجتماعي السياسي في إيران اليوم (2)
- نظرة عامة على المشهد الاجتماعي السياسي في إيران اليوم (1)
- انتصار الشعب الايراني على الديكتاتورية أمر حتمي!
- الإجرام المتجلي في الفقر والغلاء في إيران
- إيران المعاصرة تحت مجهر العدالة والإنسانية
- الحركة النسائية العالمية في مدار جديد من معادلات إيران والعا ...
- لم يبقى طريقا ولا خيارا سوى النصر النهائي على الديكتاتورية ف ...
- التفاوض مع النظام الإيراني يتعارض مع مصالح الشعب الإيراني وا ...
- العراق .. في السنة الميلادية الجديدة؟


المزيد.....




- -نظر إلى الأرض وتمتم-.. تفاعل على تصرف غريب من بايدن في بوير ...
- مسها أميني: تلميذات إيرانيات -على أهبة الاستعداد للتحدي- مع ...
- حرب أكتوبر 73: واشنطن ولندن صُدمتا بجرأة العرب على حظر النفط ...
- افتتاح معبد هندوسي في الإمارات يستوعب ألف شخص في وقت واحد
- أوكرانيا استنزفت ترسانة الناتو
- لمن يطلب إجراء إطلاق استعراضي للسلاح النووي الروسي
- بسبب صواريخ كوريا الشمالية.. -رونالد ريغان- تعود إلى بحر الي ...
- باحث أمريكي يتهم الولايات المتحدة بالضلوع في حادثة -السيل ا ...
- الرئيس المكسيكي ينفي استخدام -بيغاسوس- للتجسس على معارضين
- ألمانيا تؤكد اعترافها بشرعية حكومة الوحدة الليبية


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالرحمن مهابادي - الرمز الذي فك اللغز !