أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي المسعود - غسيل الأموال في صفقات ألاسلحة يكشفها فيلم -الدولي-!















المزيد.....

غسيل الأموال في صفقات ألاسلحة يكشفها فيلم -الدولي-!


علي المسعود
(Ali Al- Masoud)


الحوار المتمدن-العدد: 7377 - 2022 / 9 / 20 - 17:57
المحور: الادب والفن
    


غسيل الأموال في صفقات ألاسلحة يكشفها فيلم "الدولي"!



صندوق النقد الدولي له أهداف أو أجندات ، والحقيقه هي خطط وبرامج وكالة الامن القومى الامريكى وغايتها الهيمنه على الدول ودوائر صنع القرار . هذا الامر يطعن في مصداقية الاهداف التى أسس من اجلها الصندوق وهي تنشيط التجاره العالميه ومحاربة البطاله والفقر والغلاء وتعزيز التعاون النقدي ومساعدة الدول الناميه على النمو والاستقرار الاقتصادي . (الدولي) فيلم حركة ألماني-أمريكي عام 2009 من إخراج توم تيكوير. يتتبع الفيلم عميلاً للإنتربول ومحاميًة أمريكيًة يحققان في الفساد داخل البنك الدولي للاعمال وألاتمان ، وهو بنك تجاري وهمي مقره في لوكسمبورغ مشبوه ويخدم الجريمة المنظمة والحكومات الفاسدة كمصرفي وكسمسار أسلحة . ولا يتردد مدراء البنك الذين لا يرحمون باغتيال الشخصيات التي تهدد وجوده بما في ذلك موظفيهم . عميل الإنتربول "لويس سالينجر " ومساعدة المدعي العام لمنطقة مانهاتن" إليانور ويتمان" مصممان على تقديم أحد أقوى البنوك في العالم إلى العدالة بعد كشف النقاب عن الأنشطة غير القانونية بما في ذلك غسيل الأموال وتجارة الأسلحة وزعزعة استقرار الحكومات ، قادهما تحقيق سالينجر وويتمان الى التجوال من برلين ، ميلانو، نيويورك وصولاً إلى اسطنبول .
إفتتح الفيلم الدورة التاسعة والخمسين من مهرجان برلين السينمائي الدولي في 5 فبراير 2009 . يثير نص الفيلم الذي كتبه إريك وارين سينغر مخاوف بشأن كيفية تأثير التمويل العالمي على السياسة الدولية في جميع أنحاء العالم . الفيلم مستوحى من فضيحة بنك الائتمان والتجارة الدولي في بداية التسعينيات من القرن الماضي ، وهو بنك دولي أنشأ في لندن في المملكة المتحدة عام 1972 بواسطة المصرفي الباكستاني " آغا حسن عابدي" . أصبح بنك الاعتماد والتجارة الدولي في الواجهة عام 1991 بعد أن تورط في أكبر فضيحة مصرفية في العالم بعد إكتشاف تورطه في عمليات غسيل أموال ورشاوى و"دعم الإرهاب" وتجارة السلاح وبيع تكنولوجيا نووية والتهرب الضريبي وتهريب ودعم الهجرة غير الشرعية، بالإضافة إلى اختفاء مبلغ 13 مليار دولار أمريكي وإنهار البنك نتيجة هذه المشاكل . هذه الفضائح جعلت البعض يطلق على البنك إسم بنك المحتالين والمجرمين "الدولي". لويس سالينجر(كلايف أوين) هو الشخصية الرئيسية في الفيلم وهو ضابط بريطاني سابق في سكوتلانديارد وتحول إلى محقق في الإنتربول ، يعمل مع توماس شومر (إيان بورفيلد) في التحقيق في نشاط البنك الدولي للتجارة والائتمان الذي يمول أنشطة مثل غسيل الأموال والإرهاب والأسلحة التجارة وزعزعة استقرار الحكومات . يفتتح الفيلم بالمحقق سالينجر وهو يراقب لقاء رفيقه شومر بأندريه كليمنت ( جورج بيغو) في سيارة كليمنت الذي يخبره عن صفقة صواريخ من الصينيين ينوي البنك الدولي شراءها وبيعها الى إيران . وبعد الوعد في توفير الحماية له ، أخبر شومر كليمنت أن أفضل خيار له هو تزويدهم بالأدلة والوثائق لهذه الصفقة . وبعد نزول العميل السري شومر من السيارة ، ينهار على الرصيف ضحية لسم سريع المفعول ، يسرع زميله المحقق سالينجر لعبور الشارع لكنه لايصل اليه بعد صدمه من قبل الدراجة ، يستيقظ سالينجر في المستشفى ويطلب على الفور رؤية جثة شريكه ، بعد إجراء فحصه للجثة يستنتج إلى أن الرجل قد تسمم بوخزه دقيقة في ظهره - على الرغم من التقريرالرسمي للطبيب الشرعي بإصابته بنوبة قلبية . إستدعى شومر المدعي العام لمقاطعة نيويورك ، إليانور ويتمان (نعومي واتس) قبل وفاته مباشرة .
تحاول السيدة ويتمان الوصول إلى شومر ولكنها تكتشف من سالينجر أنه مات مسموماً . يرفع قضيته إلى رئيسه في مقر الإنتربول في ليون( فرنسا) ويتهم البنك الدولي في جريمة القتل طلب سالينجر من المحامية إليانور ويتمان (نعومي واتس) التي تعمل المدعي العام لمقاطعة نيويورك مرافقته إلى برلين للمساعدة في التحقيق بمقتل زميلها شومر ، المحقق سالينجر إكتشف أن كليمنت مات في حادث سيارة وفي نفس يوم تسمم رفقيقه شومر. يقدم جوناس سكارسن (أولريش تومسن) والذي يدير المصرف الدولي بيانًا كاذبًا للشرطة حول مكان كليمنت في يوم الحادث . يطلب سالينجر لقاءًاً مع سكارسن ، لكنه يرشح محاميه مارتن وايت (باتريك بلدي) في الأجابة على اسئلة المحقق . عند الاجتماع يتجنب وايت اتهام سكارسن بتقديم بيان كاذب للشرطة ، لكن زميلته ويتمان تلتقي مع أرملة كليمنت وتحصل على دليل إدانة البنك . الفيلم يثير المخاوف بشأن كيفية تأثير التمويل العالمي على السياسة الدولية في جميع أنحاء العالم . تحقيقات سالينغر ووايتمان ومحاولتهما في الكشف عن تبييض ألأموال والتجارة بالسلاح وزعزعة استقرار الدول والحكومات تقودهما للتجول من برلين إلى ميلانو . يتوجه سالينجر وويتمان إلى ميلانو حيث التقيا بالسياسي أومبرتو كالفيني (لوكا جورجيو باربارشي) ، وهو صانع أسلحة كبير ، الذي يوضح أن البنك الدولي مهتم بشراء نظام توجيه الصواريخ الذي ينتجه في مصنعه ، ويعلمه بأحدث عملية للبنك والتي تتمثل في بيع صواريخ صينية مطورة لإيران ، ويحذرهم كالفيني من أن المصرف الدولي قوي للغاية ؛ وينصحهم أن ألا يحاولوا الملاحقة والمتابعة إلا إذا كانوا يريدون أن يفقدوا حياتهم . في شرح الطبيعة "الحقيقية" للأعمال المصرفية في العالم ، يكشف أومبرتو كالفيني أن البنك الدولي للاعمال و ألاتمان هدفه ليس السيطرة على الصراع وإنما السيطرة على الديون التي ينتجها الصراع !، ويوضح أيضاً أن القيمة الحقيقية للصراع تكمن في الديون التي يخلقها هذا النزاع " أنت تتحكم في الديون ، وتتحكم في كل شيء . تجد هذا مزعجا ، نعم؟ ، لكن هذا هو جوهر الصناعة المصرفية ، لجعلنا جميعًا ، سواء كنا أممًا أو أفرادًا ، عبيدًا للديون" !! .
بعد هذا اللقاء يقوم المسؤولين في البنك بإرسال قناص ويطلق عليه "المستشار" لاغتيال المرشح في انتخابات رئاسة الحكومة الإيطالية أومبيرتو كالفيني عند إلقاءه لخطابه . بعد قُتل كالفيني على يد القناص في تجمع سياسي ، يصل المحقق سالينجر الى القاتل يتبعه مع ويتمان عائدين إلى نيويورك للوصول الى شخصية ( المستشار) القاتل المأجور يقوم بدور بشكل متميز "الأيرلندي بريان ف. أوبيرن " بعد الامساك على خيط يدل على شخصية القاتل الملقب بالمستشار ، ولتعقب المستشار يتجهان إلى نيويورك ويرصداه وهو يدخل متحف (غيغينهايم ) ، ولكنه يفاجئ المحقق سالينغر بان البنك قد قرر التخلص من المستشار بعد أنكشاف أمره ، وتحدث مواجهة بالسلاح الناري في المتحف ، يدخل مع المستشار في تحالف في معركتهم بمواجهة القتلة ، لكن المستشار يقتل و يتم تصفيته . يعثر سالينجر على ويكسلر (أرمين مولر ستال) ، وهو كولونيل سابق في جهاز(ستاسي) الرجل يخبره أن االبنك الدولي يسيطر على كل شيء الشرطة والحكومات ويستطيعون القضاء على أي شخص يعارضهم أو يقف في طريقهم . ويكشف له أيضاً أن البنك الدولي للاعمال والأتمان لا يمكن المساس به عمليًا بسبب فائدته للمنظمات الإرهابية وكارتلات المخدرات والحكومات والشركات القوية ، وحتى لو نجح في إسقاط البنك الدولي ، فهناك المئات من البنوك الأخرى التي ستحل محلها ، وفي نفس الوقت يبدي ويكسلر استعداده للمساعدة . أخبر سالينجر الإخوة كالفيني بمسؤولية البنك عن مقتل والدهم ، مما دفعهم إلى إلغاء الصفقة مع البنك . لويس سالينجر (كلايف أوين) من الإنتربول يحاول تعقب المعاملات المشبوهة للبنك الاعتماد والتجارة الدولي - المتهم بأنه وسيط في صفقة أسلحة بين الصين وتاجر أسلحة تركي يدعى أحمد سوناي (هالوك بيلجينر) . يرافق سالينجر ويكسلر إلى اسطنبول و يحاول سالينجر تسجيل المحادثة حتى يتمكن من إعاقة الصفقة من خلال إثبات للمشترين أن الصواريخ لن تكون مجدية ، في نفس الوقت يقرر أبناء المرشح الذي أغتيل كالفيني إنزو وماريو إرسال قاتل محترف للتخلص من ويكسلر وسكارسين ، وبعد وصول معلومة من سالينغر بأنهما السبب الرئيسي في اغتيال والدهم . وفي النهاية وبعد موت سكارسن وتصفيته في إسطنبول ويستمر البنك في نشاطه المشبوه وورغم كل ما حدث .
يشار إلى أن البنك واصل عملياته بنجاح على الرغم من وفاة رئيسه وكما صرح سكارسن لسالينجر قبل مقتله. بحيث كان الرئيس الجديد أكثر عدوانية من خلال التلميح إلى أن توسع اعمال البنك الدولي وأعماله القذرة وتجاوزاته ستؤدي في النهاية إلى سقوطه . في مهمة المحقق سالينجر بكشفه للمارسات البنك الدولي في لوكسمبورغ السيئ الصيت والذي ينشر شبكة عالمية من النفوذ من خلال تمويل الصراعات الأجنبية والإرهاب ، يسعى وكيل الإنتربول لويس سالينجر (كلايف أوين) بلا كلل لإسقاط البنك الدولي للأعمال والائتمان ، وقد اقتربا معًا عدة مرات من العثور على شخص من الداخل على استعداد للشهادة ضد البنك ولكن في كل مرة ينتهي الأمر بمخبرهم ميتًا . قادتهم معاناتهم إلى السفر عبر أوروبا وأمريكا الشمالية في محاولة لتقديم البنك إلى العدالة . قام البنك بقتل كالفيني حتى يتمكنوا من التعامل مع أبنائه لشراء أنظمة توجيه الصواريخ التي استثمر فيها البنك . وحيم علم البنك بأن المحقق سالينجر وزميلته ويتمان على وشك العثور على قاتلهما ، أرسلوا فريق قتال لقتله في اجتماع بينه وبين أداة الواصل ويكسلر . وفكرة أن البنوك الدولية تحاول السيطرة على بلد ليس من خلال الصراع المسلح ولكن من خلال الديون ، و كلما زاد هذه الديون زادت سيطرة البنوك عليها والتحكم بقرارتها السياسية و الاقتصادية وحتى علاقاتها الدولية . كما بخبرنا أحد مدراء البنك التنفيذيين ، " أذا أنت تتحكم في الديون ، إنك سوف تتحكم في كل شيء" . لا يتطرق الفيلم إلى الديون فحسب ، ولكنه لا يتوانى أيضًا عند مناقشة بعض تفاصيل صفقات الأسلحة وكيف سيبيعون الأسلحة لخصوم إسرائيل ، ولكن فقط بعد أن يبيعوا هم أو بعض التكتلات المصرفية الأخرى لإسرائيل أسلحة دفاعية مضادة تجعل مثل هذه الأسلحة عديمة الفائدة إلى حد كبير عند استخدامها ضدهم!! . طالما أن البنوك تحقق ربحًا فلن تهتم كثيرًا وناهيك عن تمويل النزاعات المسلحة في البلدان الأفريقية . أستوحى الفيلم الفكرة من فضيحة بنك الائتمان والتجارة الدولية عام 1991 ، إعتمد على عدد من الحوادث المروعة ، مثل أزمة بنك الائتمان والتجارة الدولية في عام 1991 ؛ مقتل روبرتو كالفي ، المصرفي المزعوم للمافيا الصقلية في لندن الذي عُثر عليه مشنوقًا تحت جسر بلاكفريارس في عام 1982 ؛ واغتيال البلغاري المنشق جورجي ماركوف عن طريق تسميمه في لندن عام 1978، بعد طعنه بمظلة مسمومة على جسر واترلو.
يقدم سيناريو الفيلم رؤية مخيفة مفادها أن الدائنين هم الفائزون الحقيقيون في أي صراع . محور القصة حول المصرفيين المحتالين الذين يقومون بإعمال إجرامية تتعلق بغسيل ألأموال وتجارة الأسلحة غير المشروعة التي يتم إنتاجها بكميات كبيرة في الصين لغرض تزويد دول العالم الثالث بالأسلحة والمعدات ، رغم علمهم إنها عديمة الفائدة ولا يحتاجون إليها مع تزايد الديون على تلك البلدان. قد يحمل هذا الفيلم بعض الشبه مع فضيحة البنك بنك الائتمان والتجارة الدولي الذي أقرض الأموال لعصابات المخدرات والإرهابيين وشرع في غسل تلك الأموال . هناك اغتيال سياسي في ميلانو و تبادل لإطلاق النار في متحف غوغنهايم في نيويورك وتحول المتحف الجميل الى خرابًا و يبدو مشهد تبادل العنيف لإطلاق النار في متحف غوغنهايم للفنون في مدينة نيويورك الذي سيلفت انتباه المشاهد تم وضعه في الفيلم لزيادة الإثارة .
بدأ الإنتاج في برلين في سبتمبر 2008 . وتم تصوير الفيلم في مدن عدة مثل ، إسطنبول ، برلين ، ليون ، ميلانو ونيويورك . فيلم إثارة قويًا للغاية مع الكثير من الحركة وبعض المواقع الرائعة بما في ذلك الذهاب إلى أسطح المنازل في اسطنبول وقبل ظهور فيلم جيمس بوند " سقوط السماء " في عام 2012 . ويثبت فيلم ( الدولي ) الذكي هذا المصنوع بشكل رائع للمخرج الألماني توم تيكوير وكاتب السيناريو لأول مرة ل(إريك سينجر ) من يتحكم في الصراع العالمي لا يتحكم في سياساته فحسب بل يتحكم في ديونه. الأمر معقد بعض الشيء ، وقد أشيع أن وكالة المخابرات المركزية متورطة في نشاط بنك الائتمان والتجارة الدولي المشبوه . عرف المخرج بفيلمة (أركضي لولا أركضي ) في عام 1999إلى هذه الشواطئ في صيف عام 1999 ، لفت المخرج الألماني انتباه عشاق السينما من خلال استخدامه المبتكر لأعمال التصوير والتحرير والألوان الزاهية. منذ ذلك الحين ، استمر في جعل الناس يخمنون خيارات أفلامه بما في ذلك فيلمه في عام 2006 ، عطر: قصة قاتل ، فيلم إثارة يعتمد على رواية الأكثر مبيعًا والتي أصبحت من الأفلام الرائجة على مستوى العالم ، بعد ما يقرب من عشر سنوات ، يصنع المخرج تاكوير أخيرًا فيلمًا في استوديو هوليوود ، وعلى الرغم من أنه قد لا يكون فيلم الحركة سريع الخطى الذي قد يتوقعه الجميع ، إلا أنه من المحتمل أن يكون أحد أكثر المعارك المدهشة التي تم التقاطها في الفيلم ، والتي تضمنت حرفياً البناء نسخة طبق الأصل واقعية مذهلة من متحف غوغنهايم الأسطوري في نيويورك .
مخرج الفيلم يتحدث عن الفيلم في مقابلة بعد عرضه قائلا : " هذا فيلم ليس فيلم وثائقي أو سياسي - إنه قطعة من الخيال ، يأخذ مثالاً متطرفًا للأنشطة الإجرامية ، في الحقيقة نحن لا نقول أن جميع المصرفيين الذين يعملون بشكل خاص هم قتلة، ولسوء الحظ ، عندما تقوم بالتحقيق تشعر بالخوف الرهيب عند قربك لمعرفة الحقيقة ، في الوقت نفسه ، إنه ليس فيلمًا عن الأزمة. إنه فيلم فيه محققون يلاحقون المجرمين ، وهؤلاء المجرمين يمثلون نظامًا وبقدر تعلق الامر بنظام مصرفي بدأ يمثل مشكلة وما تفعله بعض هذه العمليات المصرفية الخاصة بشكل فعال . إنهم يخلقون صراعات في مناطق معينة من أجل الاستفادة من مبيعات الأسلحة التي يتم تصنيعها ، ولذا شعرنا أنه سيكون من المهم جدًا إنتاج فيلم يتعلق بالمشاكل المعاصرة".
المخرج طرح صورة بنك خيالي لديه مقر هائل وأنيق للغاية في لوكسمبورغ ويبدو أنه يعمل على قدم المساواة كمكتب اغتيال ووسيط لمبيعات الأسلحة بين الأطراف البغيضة. هناك الكثير من الحركة في هذا الفيلم لإبقاء المشاهدين على حافة مقاعدهم . أفضل مشهد هو ذلك الذي يتضمن تصويراّ شاملاً داخل متحف غوغنهايم بنيويورك ، والذي لم يحدث هناك بسحر الأفلام ، ولكن المشهد نفذ في استوديو أفلام ألماني . يقدم الممثل البريطاني (كليف أوين) أدائأ متميزا في تجسيد حالات المحقق سالينجر وتسانده الممثلة ( ناعومي واتس) التي تقدم مساهمة قيمة في الفيلم في دور إليانور ويتمان في التحقق في أنشطة هذا البنك . مع المشاهد المميزة التي يلتقطها المصور السينمائي (فرانك غريبي ) وهو شريك منذ فترة طويلة للمخرج الذي صور كل الأحداث بشكل يخطف الأنفاس ، ولابد من الاشادة بمشاركة المخرج " تويكر " بموسيقى الفيلم التي اعطته زخماً أضافياً . الممثل "كليف أوين "تحدث عن الفيلم وقال : "يطرح في النهاية أسئلة حول ما إذا كانت البنوك تستخدم أموال الناس بشكل مناسب ، وما إذا كانت مؤسسات سليمة تمامًا". أما عن وصفه لمشهد إطلاق النارقال "أحد أكثر المشاهد التي تم تنفيذها بشكل رائع والتي شاركت فيها". خطط المخرج " توم تيكوير" للمشهد بالتفصيل وقام بجولة في المتحف مع المصورين وكادر الفيلم قبل أشهر. تم تصوير مشهد مدخل الردهة في متحف سولومون غوغينهام في نيويورك ، ولكن تم بناء نسخة متماثلة بالحجم الطبيعي بعرض 118 قدمًا (36 مترًا) بالحجم الطبيعي ، بما في ذلك معرض سمعي بصري مع أعمال جوليان روزفلدت لتسلسل التصوير ، لذلك تم بناؤها بدلاً من ذلك في مستودع قاطرة مهجور خارج برلين في ألمانيا وأستغرق بنائه عشرة أسابيع . بعد التصوير في داخل المتحف الحقيقي وعلى مسرح الصوت في ألمانيا ، كان على طاقم الفيلم تتبع الأضواء وزوايا الكاميرا بعناية طوال الوقت لضمان الاستمرارية. يتضمن المشهد تسلسلاً يصيب فيه بطل الفيلم ثريا ضخمة معلقة من السقف وتسقط محطمة على الأرض و تم إنشاء الحيلة بأكملها باستخدام الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر .



#علي_المسعود (هاشتاغ)       Ali_Al-_Masoud#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فيلم (ألاخر أنا) مرآة مشوشة للكشف عن الذات بطابع سريالي
- مراجعة - مررت من هنا-: فيلم الاثارة الذي يطرح مواضيع تتعلق ب ...
- فيلم -برلين ، أنا احبك - مجموعة قصص ليس لها الصلة بثقافة برل ...
- مسلسل ( التنفيذ ) مشاعر مختلطة بين الغضب و التعاطف
- لا شيء أصعب من مواجهة عدو يتسلل إلى منزلك عبر الإنترنت!!
- -صُنع في السنغال- فيلم يوثق سيرة حياة اللاعب السنغالي - سادي ...
- - هزً الكلب - فيلم يفضح سياسة التزيف والتضليل ألاعلامي لدي ا ...
- في -باب المنفى- يفتح الشاعر رياض محمد أبواباً للذكرى والوجع ...
- فيلم - في الوقت المناسب : قصة مقنعة في نقد النظام الرأسمالي
- فيلم -السلام بالشوكولاتة- يهدف إلى تسليط الضوء على قضايا الل ...
- - مسلسل طهران- الموسم الثاني ، أرادوا صناعه إظهار قدرة إسرائ ...
- الفيلم الأيراني (االسبورات ) ، يكشف إستغلال الأطفال والتهجير ...
- شاشة كان السينمائي - إسقاطات سياسة على الفيلم الروسي- زوجة ت ...
- شاشة مهرجان كان السينمائي - فيلم - توري ولوكيتا - قصة مؤثرة ...
- من شاشة مهرجان كان السينمائي - فيلم -العنكبوت المقدس- يكشف ا ...
- المخرج لارس فون ترير يصنع سمفونية سينمائية عن نهاية العالم
- دلال أبو أمنة أيقونه فنية فلسطينية
- فيلم (كارل ماركس الشاب ) ، قصة مؤثرة عن الصداقة والنضال
- مسلسل (الجاسوسية ) الوثائقي هل هو دعاية أمريكية رخيصة ؟؟
- الفيلم الجورجي -برايتون الرابعة- قصة حلوة ومرة عن تفاني الأب ...


المزيد.....




- منح جائزة نوبل في الطب هذا العام للسويدي سفانتي بابو
- فيلم -أثينا-.. الوجه المظلم لباريس -عاصمة النور-
- سعد سلوم الفائز بجائزة ابن رشد الألمانية: التنوع يمثل ميراثا ...
- في بيان لمجلس حقوق الإنسان..11 دولة تدين التمييز ضد الروس وا ...
- 32000 مشاهد من دونباس يحضرون عروض السيرك الحكومي الروسي
- تحرك جديد من نقابة الفنانين في سوريا حول حفل محمد رمضان في ...
- ملف ترسيم الحدود.. لبنان يرسل ملاحظاته الفنية للوسيط الأميرك ...
- مصر.. الحلول الرقمية لدعم التعليم ونشر الثقافة والمعرفة
- توم هانكس يضيف وظيفة جديدة لسيرته الذاتية ويثير الجدل حول أف ...
- فنانة سورية تثير الجدل في مصر (فيديو)


المزيد.....

- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي المسعود - غسيل الأموال في صفقات ألاسلحة يكشفها فيلم -الدولي-!