أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسر جاسم قاسم - دفاعا عن التنوير ح 7 . من سلسلة الوعي المجتمعي - الكتاب الثاني ، الوعي باللامساواة أ














المزيد.....

دفاعا عن التنوير ح 7 . من سلسلة الوعي المجتمعي - الكتاب الثاني ، الوعي باللامساواة أ


ياسر جاسم قاسم
(Yaser Jasem Qasem)


الحوار المتمدن-العدد: 7345 - 2022 / 8 / 19 - 15:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قد يسأل سائل عن معنى هذا المبحث فالمفروض ان يكون لدينا وعيا بالمساواة ، ولكن الذي يحدث اليوم ان لدينا وعيا بالمساواة ونطمح برؤيتها متحققة في عالمنا ولكن الذي يحدث هو ان هناك (لا مساواة عالمية) لذلك نرى القرن العشرين ترك خلفه واحدة من اغرب حقائق العولمة وهي: ان الثروة المشتركة لاكبر 200 ملياردير في العالم قد زادت في عام واحد من واحد تريليون دولار سنة 1998 لتبلغ 1,2 تريليون دولار سنة 1999م وازاء مثل هذا التركز الفردي في الثروة او ما اصطلح على تسميته (الغنى الفائق the super rich) ان الرأسمالية وبناء على هذه المعلومات التي ذكرها د مظهر محمد صالح في مراجعته لكتاب (اللامساواة العالمية) تعيش مرحلتها الامبريالية الراهنة وهي مرحلة الاحتكار في تاريخ تطور الراسمالية ولكن ما يتحقق على صعيد العلاقات الاقتصادية الدولية والتجارية هو اليوم: ان الراسمالية المركزية قد انفتحت اسواقها على بعضها بالتكافل والتضامن لتكوين احتكارات عالمية تخدم المركز الراسمالي بدوله وقومياته دون ان تفقد سيادة الدولة الراسمالية المركزية او ابتلاع الارث القومي لها او تذويبه في بودقة العولمة، كما يراد للعالم الثالث ودوله اليوم بالعودة به الى مرحلة الاستعمار التي كانت سائدة قبل تحقيق مرحلة الاستقلال الوطني وهكذا تتوزع الامبريالية اليوم ضمن ما يسمى بتشكيلات الهرم الراسمالي المتعدد الامم، حيث تقع الولايات المتحدة على قمته وتتوزع على اطرافه الامبرياليات الراسمالية القديمةاو ذات السياقات الجديدة لتنسحق امم العالم الثالث في قاعدته وفق توزيع حصص وثروات وانتاج العالم . ويتضح من كلام الدكتور صالح كيف تتحكم رؤى الاموال في العالم اليوم ساحقة بذلك الفقير تحت عجلتها، وهنا عينا ان نشير الى ان تقارير البنك الدولي تشير الى ان اتساع الفجوة بين البلدان الغنية والفقيرة عبر السنوات الخمسين الاخيرة يعزى معظمه الى ازدياد اللامساواة الدخلية على نطاق العالم بين الافراد والوحدات العائلية ففي عام 1960 بلغ معدل دخل الفرد من الناتج المحلي الاجمالي في البلدان العشرين الغنية ثمانية عشر ضعف تلك التي في البلدان العشرين الاشد فقرا ومع حلول عام 1995 من القرن العشرين ازدادت هذه الفجوة 37 ضعفا ، هذا كمثال عالمي عن اللامساواة التي لا تراب فجوتها الدول الغنية على الرغم من ادعائاتها المستمرة في مساعدة الدول الفقيرة ويركز الكاتب (سلفاتوري بابونيس) في بحثه( السكان وتاثيرات عينة في مقياس اللامساواة الدولية في الدخل ) حديثه على مناقشة قضية اللامساواة العالمية في الدخل بشكل واسع في الادبيات وموضع الخلاف هو ان كانت اللامساواة على وجه العموم تزداد او تقل مع مرور الزمن، وقد تبين في بحثه ازدياد الاندماج لاقتصادات السوق عبر العقود الماضية وهذا قد انعكس في ازدياد اللامساواة بشكل مذهل ، مع ذلك فان حالة اللامساواة تحمل قليلا من الشبه وفق الفهم الساذج للمصطلح، وهكذا يتبين ان اللامساواة على وجه العموم هي بازدياد مضطرد مع الزمن ، انه يقول ممكن ان تقل ولكننا نراها تزداد.
لقد عادت اللامساواة كما تبين (ليندا بير) من قسم علم الاجتماع جامعة ايموري – اتلانتا- جورجيا في بحثها مرونة احتواء تاثيرات التبعية في تفسير اللامساواة في الدخل وفي الاقتصاد العالمي تحليل عابر للاوطان 1975-1999م الى برنامج عمل العديد من الوكالات المختصة بشؤون التنمية ويرجع هذا جزئيا الى الفشل في العقود القليلة الماضية في تقليل نسبة الفقر بصورة هامة في عصر التحرر المتزايد على الرغم من النمو الاقتصادي الرصين ويفيد تقرير التنمية الدولي الصادر عن البنك الدولي بان 2,8 مليار فرد من تعداد سكان العالم البالغ 6 مليار يعيشون باقل من 2 دولار باليوم وعى الرغم من انخفاض النسبة المئوية للافراد الذين يعيشون في حالة فقر نوعا ما الا ان العدد المطلق للناس الفقراء قد ازداد علاوة على ذلك تنامت اللامساواة العالمية في الدخل بشكل سريع في العقود القليلة الماضية وشدد المختصون بشؤون وكالات التنمية من الناحية التقليدية على النمو الاقتصادي الذي تولد من خلال الاندماج في الاقتصاد العالمي باعتباره الطريق الاولي لتحسين حياة اولئك الناس في البلدان النامية مع ذلك فهنالك توكيد متزايد على النمو بالتماشي مع المساواة اذ وجدت العديد من الدراسات الاخيرة ان منافع النمو الاقتصادي للفقراء تعتمد بشكل بالغ على المستوى الحالي للامساواة ضمن البلدان ويقدم الباحث تشن ورافيلان دليلا تجريبيا يشير الى ان اللامساواة هي: قيد على النمو عندما يتعلق الامر بمصلحة الفقراء واصبح الشعور العام بان التوزيع العادل للدخل ضمن نطاق البلدان مؤشر مهم على تحقيق نمو اقتصادي نافع واسع الانتشار .

ملحوظتان:
1- اللامساواة العالمية تتخذ مناحي خطيرة فالغرب يمارس سياسة ازدواجية وفق هذه القضية ، فهو ينادي بحقوق الانسان وتعد المساواة جزء اساسي منها ، في حين نراه يمارس العولمة واقتصاد السوق الاحتكاري الاعمى بعيدا عن راي الفقراء .
2- ان الفجوة بين البلدان الغنية والفقيرة اخذة بالتزايد وهذا ما نراه في عالم اليوم وكل المؤتمرات العالمية لم تستطع ان تضع حدا لهذه الفجوة بل ان البنك الدولي وصندوق النقد الدولي يعملان على زيادة هذه الفجوات مما يجبرنا على ان نكون بوعي هام تجاه هذه المنظمات العالمية .بل ان بلدان غنية بثرواتها تعيش حالة فقيرة جدا بسبب الفساد الكبير الذي ينخر في مؤسساتها ومنها نيجيريا والعراق على سبيل المثال لا الحصر .



#ياسر_جاسم_قاسم (هاشتاغ)       Yaser_Jasem_Qasem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دفاعا عن التنوير ح 6 ، الوعي بالتنوير ب ، من سلسلة الوعي الم ...
- دفاعا عن التنوير ... ح 5 الوعي بالتنوير : من سلسلة الوعي الم ...
- دفاعا عن التنوير -ح4، الوعي بالعلوم الانسانية ب من سلسلة الو ...
- الوعي بالعلوم الانسانية أ - ح3 من دفاعا عن التنوير ،الكتاب ا ...
- هوبزبوم والتاريخ ج4
- دفاعا عن التنوير - ح 2 - الخطاب والنص وتأثيراته داخل المجتمع ...
- دفاعا عن التنوير من سلسلة الوعي المجتمعي - الكتاب الثاني ، ح ...
- شارع الفراهيدي قيمةعلائقية وخطاب معرفي متجدد
- هوبزبوم والتاريخ ج3
- انسنة الاشياء في رباعيات شيئية ... للشاعر محمد صالح عبد الرض ...
- حوار مع الدكتور رفعت السنجري احد الاسماء العلمية البارزة في ...
- الثقافة العربية ..تعدد الاشكاليات وندرة المساءليات ........
- بعض من سمات الدولة المدنية
- العلاقة المحورية بين العلوم الانسانية والعلوم التطبيقية ح2
- العلاقة المحورية بين العلوم الانسانية والعلوم التطبيقية ح1
- المنعكسات الشرطية وعلاقتها بالادب والفن .... في ضوء فكر نوري ...
- المنعكسات الشرطية وعلاقتها بالادب والفن .... في ضوء فكر الدك ...
- المنعكسات الشرطية وعلاقتها بالادب والفن .... في ضوء فكر الدك ...
- هوبزباوم والتاريخ ج 2
- هوبزبوم والتاريخ ... جدل ومعرفة - الجزء الاول.


المزيد.....




- شاهد.. قائد الثورة الاسلامية يزور مرقد الامام الخميني (رض) ...
- -لنغادر البلاد معا-.. لماذا يفر آلاف اليهود من إسرائيل؟
- الأوقاف الإسلامية في القدس: عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد ...
- رئيس الجمهورية: الثورة الإسلامية الإيرانية بقيت اليوم صامدة ...
- الرئيس رئيسي: المؤامرات والفتن التي يخطط لها العدو لا تزال ت ...
- تفجير بيشاور الانتحاري.. إدانات واسعة وحصيلة القتلى ترتفع إل ...
- قاليباف يؤكد على التضامن والتنمية المستدامة في العالم الاسلا ...
- السعودية.. الشؤون الإسلامية تشهر سلاح التقنية لقطع دابر الفس ...
- بحضور علماء عرب.. تدشين أكاديمية في إسطنبول لنصرة النبي محمد ...
- ارتفاع حصيلة تفجير المسجد في بيشاور الباكستانية


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسر جاسم قاسم - دفاعا عن التنوير ح 7 . من سلسلة الوعي المجتمعي - الكتاب الثاني ، الوعي باللامساواة أ