أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - الاحتيال على أهل العراق وسلب أموالهم














المزيد.....

الاحتيال على أهل العراق وسلب أموالهم


مؤيد عبد الستار

الحوار المتمدن-العدد: 7331 - 2022 / 8 / 5 - 22:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العراق الحالي بحدوده الجغرافية جزء من الشرق الاوسط ، وهو تاريخيا جزء من بلاد الرافدين التي تمتد من البحر المتوسط غربا حتى افغانستان شرقا ، ومن جبال طوروس شمالا حتى الخليج جنوبا ، على اعتبار ان الرافدين هما دجلة والفرات وانهما ينبعان من جبال طوروس ومن بحيرة وان وبلاد الارمن ارمينيا وبلاد الترك تركستان ومن جبال كردستان ويجريان في بلاد الاناضول والجزيرة ثم يدخلان العراق ويصبان في الخليج.
العراق بلد غني منذ فجر التاريخ وهو مهد الحضارات المختلفة ، والسومرية أم الحضارات ، كما اشتهرت في بلاد الرافدين الحضارة العيلامية و البابلية والاشورية . وحضارة السند وحضارة اوغاريت ...الخ.
وبسبب شهرة بلاد الرافدين بالزراعة ووفرة الانتاج الغذائي وتدجين الحيوانات وتربيتها مثل الاغنام والابقار والخيول ، أصبح العراق محجا للاقوام المختلفة . قدموا اليه من أقاصي الارض ومن أطراف الدنيا ، وظلت الموجات البشرية تترى على بلاد ما بين النهرين ، من جبال هندوكوش في افغانستان ومن بلاد المغول والقبق – القوقاز – شرقا ومن اليمن والجزيرة العربية غربا وجنوبا ، واستمرت الموجات البشرية تهجم على العراق أحيانا بهجرات سلمية وأخرى بهجرات عسكرية مسلحة فكانت سببا لحروب طاحنة قصمت ظهر المواطنين الاصليين في العراق فانهارت مدنهم وقُـتل ملوكهم ونُـهبت أموالهم ودُمرت بساتينهم ومزارعهم .
آخر الموجات البشرية الكبرى كانت موجة المغول التي دمرت بغداد وأسقطت الخلافة العباسية ، وقبلها كانت الفتوحات الاسلامية التي استولت من خلالها الاقوام والقبائل العربية القادمة من الجزيرة العربية ، على ثروات أبناء بلاد الرافدين وكان الخراج - اي جباية الضرائب - أكبر مصدر لثراء قادة الفتوحات.
اطلعت على بعض الاخبار التي تناقلتها أمهات الكتب التي تذكر بعض تلك الاحداث أحيانا من باب كتابة التاريخ وأخرى من باب الادب ، فوجدت في كتاب ابي حيان التوحيدي الامتاع والمؤانسة مايلي :
حيلة ابو جعفر المنصور
اخذ ابو جعفر المنصور من وجوه العراق أموالا بخواتيم اصحابها وأفقرهم ، وجعلها في خزائنه بعد أن كتب على تلك الخرائط والظروف أسماء أهلها ، ثم أوصى المهدي بردها على أصحابها بعد موته ، ووكد ذلك عليه .
وقال له : يابني ، انما اريد بهذا أن أحببك الى الناس ، ففعل المهدي ذلك ، فانتشر له الصيت وكثر الدعاء وعجت الاصوات، وقال الناس هذا هو المهدي الذي ورد في الاثر ...1))
يدل هذا الخبر على سعة حيلة الخليفة العباسي ابو جعفر المنصور واعتماده على الحيلة في تحبيب ابنه المهدي الى قلوب الناس.وهذا مشابه لما كان يقوم به نظام الطاغية صدام ، كان يمنع أو يقطع العلاوات والترفيعات من رواتب الموظفين ثم يطلقها أو يعيد بعضها و يدعي انه يمنح مكرمة الى المواطنين ، او يمنع استيراد البيض و الدجاج ثم يمنح المواطنين دجاجة او طبقة بيض بمناسبة شهر رمضان الكريم ويعد ذلك مكرمة من الرئيس .

قدر من ذهب

قال سلمة بن المُحبق : شهدت فتح الابلة ، فوقع في سهمي قدر نحاس ، فنظرت فاذا هي ذهب فيها ثمانون الف مثقال ، فكتبت في ذلك الى عمر ، فاجاب بان يحلف سلمة بانه اخذها يوم أخذها وهي عنده ، فان حلف سلمت اليه ، والا قسمت بين المسلمين ، قال : فحلفت فسلمت الي ، فاصول اموالنا اليوم منها . 2))
يدل هذا الخبر على مقدار الغنى الذي كان عليه أهل العراق فلديهم قدور وآنية من ذهب ، وكانت هذه الاواني والقدور معروفة للمنقبين عن الاثار وتم العثور على تحف ذهبية من هذا النوع في مناطق مثل سوسة عاصمة الحضارة العيلامية وبابل واشور ومناطق مختلفة من بلاد الرافدين ، ومازالت بعض الاواني الذهبية معروضة في أشهر المتاحف العالمية مثل العربة الميدية الذهبية ، والقيثارة الذهبية والقدر الذهبي - نرفق صورته مع المقال - يعود للعصر الاخميني حوالي 500 ق م ، محفوظ في متحف المتروبوليتان في نيويورك .
.................................................

1 الامتاع والمؤانسة ، ابو حيان التوحيدي ، ص 182 ، ط 1بيروت
2 المصدر السابق ، ص 203
* سلمة بن المحبق : هو الحكم بن سنان بن المحبق الهذلي المحبقي.
** الابلة : عين بالبصرة أحد جنان الدنيا.



#مؤيد_عبد_الستار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تسجيل نادر لندوة العقيد سليم الفخري عن ثورة 14 تموز
- مظفر يرحل بعيدا عن شريعة النواب
- قرأت لك : نوروز نامه لعمر الخيام
- الحركة الدستورية في تركيا وايران والعراق
- وقائع وأحداث... مع الكادر السياسي أبو الجاسم
- الهجرة من الشام الى لورستان في بلاد عيلام
- الخلافات بين القوى السياسية العراقية
- سياسة تأجيج الصراع لا تخدم العراق
- لا تشتري بعقلك كَركَري
- بيكاسو : لماذا اصبحت شيوعيا
- ميناء الفاو لن يذهب لقمة سائغة
- قرأت لك .. دوحة الوزراء في تاريخ وقائع بغداد الزوراء
- رسائل الادباء ..من غائب طعمة فرمان الى الخليلي
- الكوت واشتقاقاتها: الكوتي ، الكرتي ، الكردي
- المدينة السومرية .. البيت السومري
- شيء من تاريخ العراق : وفد الشبيبة الى المانيا و نهاية الملك ...
- الكاظمي : شهيد بعد منتصف الليل
- قرأت لكم: القاضي والحسناء ...ما أِشبه الليلة بالبارحة
- من يقبل تزوير الشهادات لماذا يرفض تزوير الانتخابات
- الديمقراطية والواجب الوطني


المزيد.....




- إسرائيل ولبنان: محادثات غاز المتوسط بين الطرفين على حافة الخ ...
- مصر تسترد تابوتا فرعونيا من الولايات المتحدة
- وسائل إعلام: تضرر محتمل لكابل كهربائي بين السويد وبولندا جرا ...
- بوتين يوقع مرسومين بشأن الاعتراف بـ-استقلال-منطقتي خيرسون وز ...
- مسيرات عارمة جابت فرنسا تطالب بزيادة الأجور وعدم رفع سن لتقا ...
- برلين تعلن تخصيص 200 مليار يورو لدعم أسعار الطاقة وتخفيف الأ ...
- الجيش الإيراني ينشر لقطات لإطلاق صواريخ على أهداف في إقليم ك ...
- روسيا تحذر.. دعم الغرب لكييف لن يعيد دونباس
- رئيس دونيتسك يعلن تقدم القوات الروسية على محور أوغليدار ويعد ...
- وزير الدفاع التركي يعلن عن تنفيذ قصف على بعد 140 كيلومترا دا ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - الاحتيال على أهل العراق وسلب أموالهم