أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جريدة اليسار العراقي - ما هو سر -ثبات- الخبل السفاح مقتدى الغدر على تنفيذ انقلابه وهو المعروف بالمواقف المتقلبة ؟!














المزيد.....

ما هو سر -ثبات- الخبل السفاح مقتدى الغدر على تنفيذ انقلابه وهو المعروف بالمواقف المتقلبة ؟!


جريدة اليسار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 7331 - 2022 / 8 / 5 - 10:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


#قصارى_القول_اليساري_العراقي📌:

بدءاً، لابد أن نوضح لا لمن يخدع نفسه من مرتزقة ساحات انتفاضة تشرين بوهم وطنية ونزاهة مقتدى، وإنما الى الذين ينجرون مع الموجات السياسية الذين ينطبق عليهم المثل الشعبي " على حس الطبل خفن يا رجليه "..نوضح التالي ..


لماذا نسمي ونصف مقتدى ب : الخبل السفاح مقتدى الغدر والقتل والنهب والدجل الأكبر ؟!

( الدَّجَّالُ في اللغة : كذَّاب، خدَّاع، مُدَّعٍ مُضلِّل، يموِّه الحقَّ بالباطل)

لأن هذه الصفات والأفعال تطبع سلوكه السياسي وعليه فاليسار العراقي لا يشتمه وإنما يصف سلوكه السياسي ..

ولسنا بحاجة للتدليل على صواب هذه التوصيفات لمقتدى فالوقائع تبرهن على صحتها بألف دليل ودليل ..

ولعل من أبرز صفاته - الدَّجَّالُ الأكبر

فهو يمارس القتل علناً ويتهم الأخرين به ..!

يقود المليشيات ويهدد علناً بالگصگوصة وجرة الإذن والبطة والتوثية ويخطف ويسجن ..ثم يعلن نفسه داعية لحصر السلاح بيد الدولة ..!!

ينفذ أوامر سيده خامنئي وجهاز إطلاعات ويتهم منافسيه بالعمالة لإيران..!!!
علماً أنه هو من تصدى لانتفاضة تشرين بالقتل وحرق الخيام بأمر مباشر من سيده خامنئي، بعد أن عجزت المليشيات المنافسة له بتصفية الانتفاضة رغم حملات القتل والإرهاب والاختطاف ..
وبعد أن أندس في صفوف الانتفاضة وحاول ركوب موجتها وفشل..

يدير أكبر شبكات ومافيات النهب والفساد وتهريب النفط والسيطرة على المنافذ الحدودية ناهيكم عن مشاركته في جميع الحكومات بوزارت عامة مفضوحة الفساد .
فهو يملك النفوذ التنفيذي الثابت في الجهاز الحكومي لضمان حصوله على حصته من الغنيمة..
40 وكيل وزير
200 مدير عام
6 محافظين
أمين مجلس الوزراء
مدير عام البنك المركزي
المكاتب الإقتصادية في جميع الوزارات
مليشيا سرايا السرسرية بواقع ثلاث ألوية بمرتبات تحت عنوان الحشد الشعبي ..

علما أن الخبل السفاح مقتدى الغدر والأكبر قد أنسحب منذ 2013 حتى 2022 لستة مرات ليبتز شركاؤه بالنهب وضمن الحصة الأكبر من الغنيمة من جهة ..
ويتاجر بشعار الإصلاح المزيف ومحاربة الفساد والفاسدين من الجهة الأخرى..!!

أننا نتحدى الخبل السفاح مقتدى القتل والغدر والنهب والدجل الأكبر ..أن يعلن عن حساباته المالية في بنوك ايران ولبنان والكويت ولندن وممتلكاته ويجيب على سؤال من أين لك هذا يا دَّجَّال ..؟!


أما جوابنا على السؤال : ما هو سر "ثبات" الخبل السفاح مقتدى الغدر هذه المرة على تنفيذ انقلابه وهو المعروف بمواقفه المتقلبة ؟!

فهو أنه منذ مقتل المقبور سليماني يتصاعد دور جهاز المخابرات الإيراني -اطلاعات على حساب دور الحرس "الثوري-الخامنئي" في السلطة الايرانية .

وأنعكس ذلك على مفاوضات النووي مع امريكا حتى وصلت الى اتفاق قريب..

ومن شروطه العودة الى الإتفاق بين الغازي الأمريكي والمهيمن الإيراني عند إسقاط النظام البعثي الفاشي واحتلال العراق المتمثل بالدور القيادي في منظومة 9 نيسان 2003 لعملاء الدبابة الامريكية والدور المساعد لعملاء العربة الايرانية الملحقة بها .

علماً ان الحرس " الثوري" الخامنئي بقيادة المقبور سليماني قد تمكن من قلب معادلة 2003 بحيث هيمن عملاء العربة الايرانية على السلطة، وقد تمت تصفيته في اللحظة التي كان ينفذ فيها انقلابه الكامل على سلطة الغازي الامريكي في العراق..

فبدأ العد العكسي لصالح عملاء جهاز المخابرات الايرانية-اطلاعات الملتزمة بإتفاق الغزو عام 2003 وهنا يكمن بالضبط سر " ثبات مقتدى على تنفيذ انقلابه " فهو رجل اطلاعات الأول في المنظومة العميلة .

خصوصاً وأن الغازي الأمريكي وبعد توجيه ضربته القاصمة لدور الحرس " الثوري الخامنئي " في العراق قد سلم إدارة الملف العراقي الى بريطانيا وعائلة الصدر من العوائل العميلة تاريخيا لبريطانيا.

فدور مقتدى العميل الاطلاعاتي وثباته على تنفيذ انقلابه على شركاء الأمس بالعمالة والقتل والدمار والنهب مرتبط إرتباطاً مباشراً بتحول ميزان القوى في النظام الايراني لصالح كفة الدولة على حساب كفة تصدير الثورة الاسلامية، وبالتالي بشروط العودة الى الإتفاق النووي الامريكي -الايراني المُرجح توقيعه قريباً..!



#جريدة_اليسار_العراقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- #قصارى_القول_اليساري_العراقي📌: انقلاب مقتدى البريطان ...
- إستناداً الى الإرادة الوطنية العراقية الثائرة ضد المنظومة ال ...
- 14 تموز 2022 موعد إعلان حكومة الإنقاذ الوطني..!!
- مظفر النواب ..بعد أن هزم الحكام العرب : جنازته تهتف على لسان ...
- بعد أن نعى رفيقيه الراحلين سعدي يوسف وجعفر حسن : الفنان اليس ...
- إستقبالاً للذكرى ال 88 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي ننشر هذه ...
- #وخزة_يسارية 📌 : يتلقون الأوامر والإسن ...
- وخزة_يسارية-حانت ساعة تنفيذ سيناريو عودة طالبان للسلطة في أف ...
- بمناسبة إسدالهم الستار على الفصل الأخير من مسرحية إنتخاباتهم ...
- وخزة يسارية
- جريدة اليسار العراقي - موقفنا : يكاد يكون تصريح جورج قرداحي ...
- إيضاح -صباح اليساري : جواباً على الاستفسارات التي وردتنا عن ...
- هل يعبر التطبيل للفاسد ابو رغيف حد تحوله الى تاج راس المطبلي ...
- بغياب الكاذبي وحضور برهم صالح ومحمد الحلبوسي : حميد الغزي مر ...
- رد جبهة الإرادة الشعبية للإنقاذ والتغيير ( رد الشهيد إيهاب ج ...
- إعلان حكومة الإنقاذ الوطني والأسماء في تشرين / أكتوبر 2021
- على هامش المزايدة بين البغدادية ودجلة على انتفاضة تشرين والظ ...
- كلمة بالقلم الأحمر 19/4/2021 : منظومة 9 نيسان 2003 العميلة ا ...
- بعثيون معممون ..!!
- اليسار العراقي توأم الدولة العراقية الحديثة (1921-2021) ...


المزيد.....




- كيسنجر يشعل تفاعلا بتصريح -نحن على حافة حرب مع روسيا والصين- ...
- القصف الأوكراني يتسبب بوقف عمل 3 توربينات في محطة كاخوفسكايا ...
- شاهد | نحو 5 أطنان من الأسماك النافقة في نهر أودر أحد أطول ا ...
- آخر الأنباء عن حالة رشدي: لم يعد على جهاز التنفس الاصطناعي و ...
- أنباء عن إطلاق نار وإخلاء مطار العاصمة الأسترالية
- عاجل.. شهود عيان: عملية إطلاق نار في مطار العاصمة الأسترالية ...
- تحت المطر.. تفاعل على صورة لوالد أمير قطر -الأمير الوالد-.. ...
- سلمان رشدي بدأ بالتحدث بعد هجوم الطعن.. والمشتبه به يدفع بـ- ...
- روسيا وأوكرانيا: قصة شبه جزيرة القرم التي طرد ستالين سكانها ...
- سوء تقدير نفطي: لماذا لم تنجح العقوبات ضد روسيا


المزيد.....

- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جريدة اليسار العراقي - ما هو سر -ثبات- الخبل السفاح مقتدى الغدر على تنفيذ انقلابه وهو المعروف بالمواقف المتقلبة ؟!