أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مصعب قاسم عزاوي - مراجعات في فكر آنا فرويد















المزيد.....

مراجعات في فكر آنا فرويد


مصعب قاسم عزاوي
طبيب و كاتب

(Mousab Kassem Azzawi)


الحوار المتمدن-العدد: 7330 - 2022 / 8 / 4 - 07:32
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تعريب فريق دار الأكاديمية للطباعة والنشر والتوزيع لملخص محاضرة قدمها الطبيب مصعب قاسم عزاوي باللغة الإنجليزية في مركز دار الأكاديمية الثقافي في لندن.

إن السلوك "الدفاعي" هو أصل الكثير من المتاعب التي نواجهها مع أنفسنا والآخرين. إنه يقودنا إلى توجيه اللوم بشكل غير دقيق، ولسماع انتقادات معقولة كما لو أنها هجمات قاسية، واللجوء إلى التهكم والسخرية كبديل عن الصراحة والتباسط.
أفضل دليل على أصول السلوك الدفاعي كانت المحللة النفسية - وابنة سيغموند - آنا فرويد. كانت آنا أصغر أطفال الأسرة الستة. وُلدت في فيينا في عام 1895 - عندما بدأت نظريات والدها المتطرفة حول الجنس والعقل في جعله مشهوراً في جميع أوروبا - نهاية القرن التاسع عشر. وكانت آنا تُعتبر طفلاً "عادياً" وكانت تكافح في المدرسة، حيث اكتسبت لقباً رهيباً "الشيطان الأسود". لكنها أصبحت فيما بعد معلمة في المدرسة، ثم محللة نفسية - وكانت رائدة في علاج الأطفال.
في عام 1934، نشرت كتابها "الأنا وآليات الدفاع" - وهو الكتاب الذي وضح لأول مرة الفكرة الأساسية القائلة بأننا نحاول غريزياً أن نحمي "الأنا" (صورتنا المقبولة عما نكون) بمجموعة متنوعة من الدفاعات. وآلية الدفاع النفسي هي وسيلة استجابة تهدف إلى تجنيبنا الألم؛ والمشكلة هي أنه أثناء فعل الدفاع عن أنفسنا على المدى القريب، فإننا نضر بفرصنا على المدى الطويل في التعامل مع الواقع، وبالتالي في التطور والنضج نتيجة لذلك.

سلطت آنا فرويد الضوء على عشرة أنواع رئيسية من آليات الدفاع.

1. الإنكار
في غالب الأحوال لا يعترف الإنسان بأن هناك مشكلة في نمط سلوكه اليومي، وهو يستدعي طروحات مثل: "أستمتع بشرب الكحول كثيراً وأحياناً أتعامل مع آثار الكحول السيئة. لكنني لا أشرب الخمر أكثر من اللازم." أو:" أنفق الكثير من المال. ولكن ليس أكثر من الآخرين. لن أقول إنني شخص غير مسؤول مالياً." إذا حاول أشخاص آخرون (الأقارب والأصدقاء وشركاء الحياة) إقناعه بالاعتراف بوجود مشكلة يعاني، وغالباً ما يميل إلى الرد بشكل سيء للغاية.
إن آلية الدفاع الفوري - الغريزة قصيرة المدى للشعور بالرضا تجاه نفس المرء - هي رفض الاعتراف بأن هناك مشكلة، لأن الاعتراف بها يعني أنه سيتعين علينا القيام بكل أنواع الأشياء الصعبة والحرجة حيال ذلك. لكن الإنكار يعيق المواجهة مع المشاكل التي لا بد من مواجهتها على المدى الطويل.
إن الإنكار ليس كذبة. وآلية الدفاع هذه تشبه الستار الدخاني الذي يجعل من الصعب علينا أن نرى ما يحدث في حياتنا.

2. الإسقاط
يتضمن ذلك الاعتراف بالشعور السلبي، ولكن بدلاً من رؤية أنه أحد المشاعر المظلمة الخاصة بالمرء، يتم منح الشعور (أو إسقاطه على) إلى شخص آخر. قد يبدو هذا أمراً غريباً ومعقداً، لكنه يحدث كثيراً.
يمكنك أن تحصل على رسالة تفيد بأن مدير العمل يريد أن يراك شخصياً حول أمر جاد. قد تكون غريزتك الأولى هي تخيل أنهم سيقومون بطردك من العمل، وتتخيل كيف أنهم اكتشفوا بعض الحقائق الرهيبة عنك. ويكون لديك صورة في رأسك لهذا الشخص على إنه بارد، وقوي، وغاضب جداً. عندما تصل إلى الاجتماع، تسمع فقط بعض الإرشادات المفيدة حول عقد جديد مهم سيكون في الأيام القادمة. لذا، فإن كل المشاعر - الإرهاب والبرودة والغضب الانتقامي - تأتي منك فعلياً. إنك تقوم بإسقاطهم على زميلك الأقدم. لقد أعطيت المشاعر السلبية - التي لا تريد أن تتعرف عليها في نفسك - لشخص آخر.
أو تشعر أن شريكك في الحياة سيكون بالغ النقد لك إذا لم تجني أموالاً أكثر من العام الماضي. أنت قلق كثيراً بشأن هذا؛ تتخيل التصريحات المؤلمة التي سيقوم بها والنظرات الناقدة. لكن في الواقع ليس لديه هذه المشاعر. قد يكون متفهماً ومتعاطفاً في الحقيقة. الأفكار القاسية المريرة ليست في شريكك في الحياة. إنها في عقلك.
وبالتالي، بدلاً من الشعور بالإحباط الشديد مع نفسك (شعور غير مريح للغاية)، يمكنك أن تحس بالظلم (شعور أسهل قليلاً). بعد كل شيء، يكون لديك - على الأقل، في رأسك – صورة هذا الشريك المُلِّح الذي لا يرضى أبداً. بدلاً من مواجهة السؤال المؤلم والصعب عن سبب عدم قدرتك على تحقيق المزيد - أو لماذا لا يلائمك أن تفعل ما تفعله - فإنك تخلق انحرافاً في التصور عنوانه: شريكك في الحياة "المزعج".

3. التحول ضد الذات
إننا نلتجئ إلى آليات الدفاع لحماية أنفسنا من المعاناة النفسية. لذلك يبدو من المفارقة أن نقول (كما أصرت آنا فرويد) أن إيذاء النفس – من شاكلة الغضب من النفس، أو كره الذات - يمكن أن يكون دفاعاً. إنها مسألة متعلقة بأكثر ما نخاف منه. قد يكون هناك الكثير من الأشياء التي تخيفنا أكثر من كره أنفسنا.
يمكن تتبع الدفاعات بالعودة إلى الطفولة. الطفل المهجور، أو المتضرر من جانب أحد الوالدين، قد يسعى إلى اللجوء إلى فكرة تكون أقل فظاعة من واقعه البائس. " يجب أن أكون سيئاً ولا قيمة لي. أنا شخص فظيع - وهذا هو السبب في أن والدي يتصرف بهذه الطريقة معي." لذلك، في الواقع – تنمو فكرة التحول ضد الذات – والتي مفادها: لا يزال لديّ والدين جيدين. إنه تصور مؤلم - ولكنه قد يكون أقل كارثية من الحقيقة المرة: فالمرء في الواقع في يد شخص لا يهتم.

4. التسامي أو التصعيد
يتضمن ذلك إعادة توجيه الأفكار أو العواطف غير المقبولة إلى قنوات "أعلى" وأكثر قدرة على البناء والعطاء على نحو مثالي.
حول العديد من الموسيقيين تجارب الحياة السلبية - إدمان المخدرات، والأمراض الاجتماعية، ومشاكل الأسرة، وما إلى ذلك - إلى عروض وأغانٍ شعبية وتردد صداها، وعملت على تنشيط وإلهام الكثير من الناس. إن الفنان المضطرب من أمثال فنسنت فان جوخ – وهو الذي كافح مع إدمان الأفسنتين الذي أدى به إلى قطع أذنه – كان قادراً على توجيه مشاكله إلى أعماله الفنية وخلق صور لا تنسى بشكل مكثف.
إن الدافع العدواني لإخبار الجميع بما يجب القيام به دون ضبط النفس قد يتم تصعيده تسامياً إلى تصميم فني لجعل عمل الشخص دقيقاً ومثيراً للإعجاب يوجه المتلقين بشكل غير مباشر.

5. الانتكاس أو النكوص
في كثير من الأحيان بما فيه الكفاية، تبدو الطفولة - بأثر رجعي على الأقل - وقتاً آمناً. كطفل كان المرء محمياً من المسؤولية. لم يكن من المتوقع أن يفهم المرء، وأن يتخذ قرارات صعبة، وأن يكون ثابتاً، وأن يكون جيداً في الإبحار في لج حياته.
في الانتكاس – كآلية دفاع - يصبح المرء طفولياً بطريقة حرجة ما. يمكن للمرء - على سبيل المثال - التملص كثيراً، بدلاً من أن يتخذ قرار ويتحمل المسؤولية عن العواقب.
وهناك سمة أساسية من سمات الانتكاس وهي الاقتناع بأن المشاكل هي دائماً خطأ من الأشخاص الآخرين. إنها عودة إستراتيجية إلى اعتقاد الطفل بأن الآباء يحكمون العالم ويستطيعون فعل أي شيء، لذلك إذا حدث أي خطأ، فهم يستطيعون ويجب عليهم تصحيحه. والشخص الذي لا يمكن لومه - بالطبع - هو الطفل.
نوبة الغضب هي آلية دفاعية ارتدادية مميزة. بدلاً من محاولة إيجاد حل لمشكلة ما، يحاول المرء (في منطق الطفولة) حلها عن طريق الانزعاج. في عالم الكبار يمكن أن يبدو هذا جنوناً. ولكن وسيلة الأطفال في طلب المساعدة لا بد أن تكون من خلال البكاء والصراخ وضجيج القبضات. إنه بالتأكيد أفضل ما يمكنهم فعله. لذلك فنوبة الغضب تعني، في الواقع: لا أستطيع أن أكون مسؤولاً عن هذا الموقف: يجب أن تساعدني لأنني طفل فحسب.


6. التبرير
يعدّ التبرير ذريعة ذكية لمفاعيل أعمالنا، أو ما يحدث لنا، لكنها مصممة بعناية للحصول على الاستنتاج الذي نشعر أننا بحاجة إليه: بأننا أبرياء ولطيفون وجديرون.
هناك نوع واحد رئيسي من التبرير ينطوي على التقليل من الأشياء التي لا يملكها المرء، ولكن يرغب بها سراً. بعد أن يتم رفض المرء من الوظيفة، سيقول منطق الدفاع: "كانت شركة مملة" أو "لم أكن أريد الوظيفة على أي حال." وقد يكون في الحقيقة لديه رغبة كبيرة في الوظيفة. ولكن يمكن أن يكون الأمر مؤلماً ومهيناً للغاية أن يعترف بهذا. لذلك، يتم الحفاظ على إحساس أكثر قبولاً بالنفس من خلال إنشاء الخيال المعقول والسريع والمنطقي في ظاهره: "لم تكن في الواقع وظيفة جيدة للغاية، والآن توصلت إلى التفكير فيها بشكل أكثر جدية." لكنه ليس تقييم مزايا الوظيفة الذي أفضى إلى ذاك الاستنتاج؛ بدلاً من ذلك، إنها الحاجة النفسية الملحة لحماية احترام الإنسان لذاته.

7. الاستذهان
إن الاستذهان نهج مشابه للتبرير. إنه ينطوي على تجاهل شيء مؤلم ومهم للغاية من خلال بدء محادثة معقولة للغاية داخل رأس الفرد حول شيء مختلف تماماً. قد يتم تحييد الإحساس المضني بالخسارة، والشعور بالذنب، والخيانة، والغضب من الانفصال عن شريك الحياة من خلال التفكير في تاريخ الإمبراطورية الرومانية المتأخرة، أو خطة الحكومة لرفع أسعار الفائدة.

8. رد الفعل العكسي
يتضمن رد الفعل العكسي القيام بعكس مشاعرنا الأولية غير المقبولة. قد نسمي هذا "تعويضاً مبالغاً فيه". قد ينضم شخص لديه مصلحة قوية في ممارسة الجنس مع المراهقين - على سبيل المثال - إلى ديانة ذات تركيز بشكل خاص على الامتناع عن ممارسة الجنس بين الشباب. ونحن البشر في كثير من الأحيان مذنبون برد الفعل العكسي من مرحلة الطفولة. عندما نشعر بالحرج حيال الانجذاب إلى زميل في الصف، فقد نكون عدوانيين تجاههم، بدلاً من الاعتراف بانجذابنا لهم.

9. الإزاحة أو الإسقاط
الإزاحة هي عبارة عن إعادة توجيه الرغبة (عادة العدوانية) إلى مستقبل بديل. وهي عموماً تنتج من شعور الفرد بالتهديد والضيق من مثير أو شخص أو حالة ما، فبدلاً من مواجهة ذاك المثير يتم الرد عليه من خلال توجيه مشاعر الفرد السلبية تجاه شخص / شيء ما آخر من الأسهل إلقاء اللوم عليه.
لذا فإن الحالة الكلاسيكية هي شخص قد يشعر بالتهديد من قبل رئيسه ويعود إلى المنزل ويصرخ على شريكه في الحياة.

10. الخيال
إن الخيال هو آلية هروب أخرى. إنه يتجنب المشاكل عن طريق تخيلها بعيداً أو بانفصال المرء بنفسه عن الواقع.
يتجلى الخيال في مجموعة من السيناريوهات اليومية، من أحلام اليقظة إلى قراءة الأدب إلى البحث في شبكة الأنترنت. إننا نستخدم هذه اللحظات لنقل أنفسنا من العالم المهدِّد للعثور على الراحة في مكان آخر. بعد يوم سيء في العمل - على سبيل المثال - قد تغرق في فيلم تشويق، أو تستمع إلى موسيقى مخدرة، أو تسجّل الدخول إلى موقع الكتروني جديد. إن مثل هذه الأنشطة تمكننا من الهروب من مشاكلنا أو مخاوفنا الحقيقية. وفي الحقيقة تعتمد صناعة السياحة والسفر على حاجتنا إلى التخيل.

في مارس 1938، بعد عامين من كتابة كتاب حول آليات الدفاع، انتقلت آنا إلى لندن مع أسرتها هرباً من الاحتلال النازي في فيينا. وبعد الحرب، ومع صديقتها كيت فريدلندر - المتخصصة في جنوح الأحداث - أقامت دورات علاج للأطفال في حضانة وعيادة في هامبستيد.

وتوفيت في عام 1982. ووضع رماد جثتها بجوار والديها في محرقة غولدرز غرين في شمال لندن، في هيئة جنازة يونانية قديمة، إلى جانب تلك لشريكتها مدى الحياة وزميلتها، دوروثي تيفاني -بورلينجهام.

الخلاصة
بدأت آنا فرويد نهجها من منطق آليات الدفاع التي تحدد كثيراً من ملامح سلوك بني البشر، والتي نلتجئ إليها لأننا نشعر بالتهديد بشدة. إنها طرقنا الغريزية في درء الخطر والحد من الألم النفسي.
وتستمر آنا فرويد في تذكيرنا بأن الدفاعات النفسية ليست طوعية. وهي ليست خيارات مدروسة واعية. إننا لا ندرك ما نفعله حينما نلتجئ إلى آليات الدفاع النفسي. إننا لا نفكر في أنفسنا كدفاعيين. إننا لا نرى أننا في حالة إنكار أو أننا في حالة تبرير. إن دور آلية الدفاع ليس هو الوصول إلى الحقيقة، بل إنها لدرء الضيق، والحفاظ على صورتنا المقبولة في منظار الذات.



#مصعب_قاسم_عزاوي (هاشتاغ)       Mousab_Kassem_Azzawi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مراجعات في فكر إميل دوركهايم
- صناعة العقل الحطامي
- اقتصاد السوق ومرونة أسواق العمل
- حزب رأس المال الفاشي الشمولي
- اشتراكية للأغنياء واقتصاد سوق حر للمفقرين
- إصلاح الفساد من الداخل
- الاقتصاد العالمي وغيلان رأس المال المالي
- بصدد عقوبة الإعدام
- تلافيف الانسحاب الأمريكي من أفغانستان
- خَبَثُ خصخصة التعليم
- العِلْمُ الأَسْوَدُ
- مقصلة سلطة النص: آدم سميث نموذجاً
- صناعة الشواش المعرفي
- تراتبية الصراعات في المجتمع
- المجازر الصامتة
- تلفيقات فلسفة «الأنا الأنانية»
- العنصرية الوظيفية
- الحلف المقدس ونظام عائلة الأسد
- أس اتفاقيات تحرير التجارة العالمية
- إجهاض الصراع الطبقي


المزيد.....




- كيسنجر يشعل تفاعلا بتصريح -نحن على حافة حرب مع روسيا والصين- ...
- القصف الأوكراني يتسبب بوقف عمل 3 توربينات في محطة كاخوفسكايا ...
- شاهد | نحو 5 أطنان من الأسماك النافقة في نهر أودر أحد أطول ا ...
- آخر الأنباء عن حالة رشدي: لم يعد على جهاز التنفس الاصطناعي و ...
- أنباء عن إطلاق نار وإخلاء مطار العاصمة الأسترالية
- عاجل.. شهود عيان: عملية إطلاق نار في مطار العاصمة الأسترالية ...
- تحت المطر.. تفاعل على صورة لوالد أمير قطر -الأمير الوالد-.. ...
- سلمان رشدي بدأ بالتحدث بعد هجوم الطعن.. والمشتبه به يدفع بـ- ...
- روسيا وأوكرانيا: قصة شبه جزيرة القرم التي طرد ستالين سكانها ...
- سوء تقدير نفطي: لماذا لم تنجح العقوبات ضد روسيا


المزيد.....

- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم
- الإنسان المتعثر في مثاليته . / سامى لبيب
- مقال في كتاب / علي سيف الرعيني
- قضايا وطن / علي سيف الرعيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مصعب قاسم عزاوي - مراجعات في فكر آنا فرويد