أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راتب شعبو - السويداء السورية، انتفاضة محلية ببعد وطني















المزيد.....

السويداء السورية، انتفاضة محلية ببعد وطني


راتب شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 7326 - 2022 / 7 / 31 - 10:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الانتفاضة الأهلية التي شهدتها مؤخراً محافظة السويداء السورية ضد عصابات محلية تسمي نفسها "قوات الفجر"، مدعومة من فرع الأمن العسكري في المحافظة، تنطوي على بعد محلي يأتي من محلية الجسد الأساسي لطرفي الصراع، ولكنها تنطوي على بعد سوري أيضاً، يأتي من ارتباط الصراع المذكور بمصالح تتجاوز الحدود المحلية له.
لا تشبه محافظة السويداء أي منطقة سورية أخرى في انعكاس تداعيات الثورة السورية عليها. فهي المحافظة الوحيدة التي اتخذت موقفاً محايداً من الصراع السوري لاسيما بعد أن اتخذ مساراً عسكرياً قاد إلى تحجيم السيطرة الجغرافية لنظام الأسد. هكذا نشأت مناطق خارجة بالكامل عن سيطرة النظام، وما يعني ذلك من نشوء إدارات محلية مستقلة بالكامل أو ما يمكن اعتباره هياكل أولية لدول صغرى، لها "حدودها" وجيشها وقضاؤها ومدارسها ... الخ. ثم في التطورات التالية لهذا الصراع الذي صار محكوماً، إلى حد بعيد، بتفاهمات الدول المنخرطة، استعاد النظام مساحات كبيرة كانت خارج سيطرته، ليستقر الحال على ما هو عليه اليوم من بقاء أربع مناطق خارج سيطرة النظام، منطقتان بحماية أمريكية، هما منطقة الإدارة الذاتية شمال وشرق سورية، ومنطقة التنف (منطقة الـ55 كيلومتر)، ومنطقتان بحماية تركية في شمال وغرب سورية، هما منطقة حكومة الإنقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام، ومناطق سيطرة "الجيش الوطني" الخاضع مباشرة لتركيا.
محافظة السويداء، طوال هذه السنوات، لم تخرج بالكامل عن سيطرة النظام، ولكنها رفضت، في الوقت نفسه، أن تكون جزءاً من سياساته في مواجهة الخارجين عليه في المناطق الأخرى من سورية، فامتنع أبناؤها عن الالتحاق بالخدمة الإلزامية وعن المشاركة بالتالي في الحملات العسكرية لإخضاع تلك المناطق. واستطاعت المحافظة أن تحمي أبناءها "المتخلفين عن الجيش"، عبر تشكيل مجموعة مسلحة تحت اسم "حركة رجال الكرامة" في 2013.
كان موقف السويداء موجعاً للنظام، فقد حرمه من معظم الموارد البشرية (المقاتلين) للمحافظة. ولكن التحاق السويداء بالثورة كان ليشكل بالتأكيد ضربة أشد إيلاماً، وهو ما جعل سياسة النظام حذرة تجاه هذه المحافظة. ونظراً إلى خصوصية المحافظة من حيث تكوينها الاجتماعي الذي يغلب عليه أبناء المذهب الدرزي، وما يعرف عنهم من تقاليد تضامنية، تحركت سياسة النظام حيالها بين تجنب الاستعداء، وبين السعي الدائم إلى استعادة السيطرة بشتى السبل، وكان من أهم هذه السبل اختراق المجتمع من داخله، عبر تشكيل أو استتباع جماعات محلية مسلحة غطت فراغ السلطة الذي خلفه الانكفاء القسري لسلطة الأسد من التحكم الأمني بالمحافظة.
هكذا تشكلت عصابات مولت نفسها بأبشع أشكال الجرائم بحق الأهالي، والأخطر من هذا هو تمويل الذات بأن تكون العصابة محلاً لقوة من خارج مجتمع المحافظة (سلطة الأسد) أو حتى من خارج البلد (إيران، حزب الله). هذه هي الخلفية التي نشأ عليها الصراع المحلي الأخير في السويداء.
الطرف الأول للصراع هو جماعة مسلحة "قوات الفجر"، مرتبطة بأجهزة نظام الأسد، وتشكل الذراع المحلي له، الذراع الذي يستطيع، بسبب محليته، أن يقدم خدمات كبيرة للنظام لأنه يستطيع أن يقوم بما لا تجرؤ الأجهزة "العامة" أن تقدم عليه، من اعتقالات وخطف وتعذيب وقتل وتصنيع مخدرات والمتاجرة بها، في مجتمع ذي تقاليد تضامنية وذي مرجعية روحية لها وزنها الاعتباري الدنيوي. الطرف الثاني هم مسلحون من الأهالي الذين عانوا لسنوات (منذ 2018) من تشبيح "قوات الفجر"، تساندهم جماعة مسلحة باسم "رجال الكرامة"، تشكلت أصلاً لحماية شباب المحافظة من الملاحقة جراء امتناعهم عن الالتحاق بالخدمة العسكرية.
هذا الصراع المحلي مشتق، في حقيقته، من الصراع السوري العام. وقد نجحت انتفاضة أهالي السويداء التي انطلقت من شهبا، في تفكيك ميليشيا "قوات الفجر" وملاحقة زعيمها، بفعل قوة النسيج المجتمعي الذي لم يتمزق في السويداء، وبقي في كتلته الرئيسية يحتكم إلى قيم واحدة تشمل الجميع، وذلك على خلاف ما عاناه المجتمع السوري في غضون الثورة السورية، فقد كان التمزق المجتمعي في سورية عميقاً إلى حد تمزق القاع القيمي المشترك والموحد، وبات يمكنك أن ترى ما لا يمكن رؤيته في مجتمع متماسك وموحد، نقصد القبول الواسع من جماعة، بانتهاك القيم العامة بحق جماعة أخرى، مثل القبول بالقتل العشوائي للمدنيين، والتمثيل بالجثث، واستعراض القتلى والأشلاء، والتشفي بجوع الناس، وجرف جثث القتلى بالجرافات ... الخ، الأمر الذي سمح ليس فقط بقبول الجريمة، بل وراح يضفي على الجريمة قيمة "سياسية" في عيون الجماعات ضد بعضها البعض.
لم يكن بمقدور "قوات الفجر" تغطية جرائمها بأي مبدأ عام (العلمانية أو الحداثة مثلاً)، كما تفعل مرجعيتها في دمشق، فكانت ممارساتها لذلك عارية لا تسندها سوى قوة السلاح والمال والتشبيح. كما لم يكن بمقدورها، بسبب ارتباطها المعروف بنظام الأسد، أن تغطي جرائمها بدعوى مواجهة النظام، كما تفعل الميليشيات في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، وتكسب مقبولية عامة أو "شرعية" بذلك. لهذا أمكن اقتلاع عصابات "الفجر" بحدود دنيا من الخسائر البشرية، ولهذا لم يسارع النظام إلى مساندة ذراعه المحلي هذا، لأن المساندة المعلنة سوف تفسد آلية التعايش التي اعتمدها النظام للتحكم بمجتمع المحافظة. على العكس، ربما يسعى النظام إلى البروز كسلطة عامة وسط اقتتال محلي، سعياً منه إلى استعادة مقبولية في مجتمع السويداء الذي يجد نفسه أمام صعوبة الاستقرار على ما يمكن تسميته الرفض المنقوص للنظام. ذلك أن هذا المجتمع يرفض النظام ولا يجد بديلاً مقبولاً عنه، فيقف في مساحة مناورة ضيقة، سقفها إبعاد الثقل المباشر لسلطة الأسد، وتحقيق بعض الاستقلالية.
يوجد من يرى أن الصراع في السويداء هو شأن محلي لا يعني من هو من خارج المحافظة في شيء، أي إنه بلا انعكاس "وطني"، طالما أن مطالبه محلية وطالما أنه يتم تحت الراية المذهبية الدرزية. ولكن إذا نجحت السويداء في صد محاولات الاختراق من الداخل، وفي الحد من سلطة الأسد في المحافظة، فسوف ينعكس هذا في صالح عموم سورية، لأنه يعني إضعافاً مادياً ومعنوياً لهذه السلطة، فضلاً عن أنه يشكل نموذجاً يبين للسوريين فاعلية صد الثقل المباشر للسلطة وحيازة مساحة مدنية حرة لهم.



#راتب_شعبو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خطوة إلى الخلف في تونس
- السلطة والثورة، الاعتماد المتبادل
- لجان المقاومة، أشباح تنظم احتجاجات السودان
- مأزق الإدارة الذاتية في شمال شرق سورية
- -الأخوة كارامازوف- راهب يذهب إلى الدنيا
- التهديدات التركية وفراغ الوطنية السورية
- ماذا يبقى من -القضايا العادلة-
- ضرورة تأمين قرار الحرب
- المعارضة السورية المؤبدة
- الحرية هي ملمس الياسمين على باطن الكف
- مقطع سوري .. الهوياتية في السياسة خيانة
- عن حدود لقاءات الديموقراطيين السوريين
- الرئاسيات الفرنسية، ماكرون محطة انتظار وتردد
- جورج حوش، يأس نصير الرجاء
- قائد العالم ليس قائد السلام
- التفاوض بدلاً من المصائب
- أوكرانيا، العلة ليست في بوتين وحده
- عن المطلبية والمحلية في احتجاجات السويداء
- تقدير الراحل جودت سعيد
- هل يمكن الخروج من النظام الطائفي؟


المزيد.....




- نقار خشب يقرع جرس منزل أحد الأشخاص بسرعة ودون توقف.. شاهد ال ...
- طلبت الشرطة إيقاف التصوير.. شاهد ما حدث لفيل ضلّ طريقه خلال ...
- اجتياج مرتقب لرفح.. أكسيوس تكشف عن لقاء في القاهرة مع رئيس أ ...
- مسؤول: الجيش الإسرائيلي ينتظر الضوء الأخضر لاجتياح رفح
- -سي إن إن- تكشف تفاصيل مكالمة الـ5 دقائق بين ترامب وبن سلمان ...
- بعد تعاونها مع كلينتون.. ملالا يوسف زاي تؤكد دعمها لفلسطين
- السيسي يوجه رسالة للمصريين حول سيناء وتحركات إسرائيل
- مستشار سابق في -الناتو-: زيلينسكي يدفع أوكرانيا نحو -الدمار ...
- محامو الكونغو لشركة -آبل-: منتجاتكم ملوثة بدماء الشعب الكونغ ...
- -إيكونوميست-: المساعدات الأمريكية الجديدة لن تساعد أوكرانيا ...


المزيد.....

- في يوم العمَّال العالمي! / ادم عربي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راتب شعبو - السويداء السورية، انتفاضة محلية ببعد وطني