أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - احمد الحمد المندلاوي - حكام العصر و ملوك القصر














المزيد.....

حكام العصر و ملوك القصر


احمد الحمد المندلاوي

الحوار المتمدن-العدد: 7319 - 2022 / 7 / 24 - 11:37
المحور: المجتمع المدني
    


# إمتطى جداراً متهرئاً ذا ثقوب،وشقوق..يركله برجلينِ حافيتينِ ، غليظتينِ،و بيده سوط من حديد،صارخاً به:
- سرْ بنا ..كأنّه مجنون ..بل يريد أن يتقمص شخصية البهلول وحصانه القصبي...و أين الخليفة ؟؟ في قصور بغداد.بل صرخ بصوت أجش:
- بغداد يا بلد الرشيدِ ..و فجأة غيّر اللحن،مردداً:
ثم وقف و خيّم عليه سكون غريب ..وقال :
أستودع الله في بغداد لي قمراً.. بيت شعر
والجدار في صمت مطبق ..سكون بلا تباريح ،و هدوء بلا أنفاس..ولكن ما يدور في وجدانه الكثير و الكثير؟؟ ألوان ..و تضاريس، و مشاهد ومراقد..و مناظر و مقابر، و آلام ،ولهاث ، آهات ملونة كالبالونات الصّينية التي يطلقونها في كرنفالاتهم البهيجة،فلكلِّ مأساة لونها المنمّق ؛ومذاقها المرير..و لكن ماذا يريد هذا الأحمق الصغير،من جدار متهرئ متشقق،مليءٍ بدخان المواقد الطينية القديمة..لا يقوى على شيء..أكل الدهر عليه و شرب..و أصبح في خبر كان ..ونطق الجدار،و لم يبق شيء من الإنتظار،و قد لا يفيد الصمت في مثل هذه الحالات،إذاً لابد من صرخة أو همسة؛ليظهر المكنون..و إلا تطارده الظنون و الحقائق :
- لِمَ هذه القسوة مع من لا حول له و لا قوة ؟؟.. فكم من مسكين ظللتُهُ من حرارة الشمس، ومن زخّات المطر، ووقيتُهُ من برودة الطقس،وآويتُ من لا سكن له، و كم من عابر سبيل جلس هنا، وما أزعجتُهُ..و كم من يتيم جلس في ظلّي مادّاً يدَه ليكسب لقمة يسدُّ بها رمقَهُ و هو ينتظر رفق المارّين و عابري السبيل،فلاطفته و داعبته ليتقوى على أسنّة الزمان.و كم بصير إستنجد بيَّ،فدعمته،وكم من أرملة باكية مرَّت من هنا،باحثة عن دواء لطفلها الرضيع،واسيتها بالصبر،و التوكل على الله..
سكت قليلاً ليلملم أنفاسه المتعبة،و يواصل حديثه:
- آهٍ ..تحت كلّ مدرة لي ألف حكاية و دراية ..مرّ من هنا وعّاظ السلاطين،و هم يحملون أوزارهم فوق ظهورهم، ببسمة مصطنعة ،وتأنيب ضمير، و يعلمون جيداً بأنَّ إثمهم كبير..و يلعنهم التاريخ غداً..و مرّ من هنا معارضو السّلطة،و يحملون مشاعلَ و معاولَ لينيروا الدروب؛و يبنوا الأمجاد..و مرّ المغول،و البرابرة،و المصلحون، و الدراويش..
صمت رهيب ،أتبعه بقوله، مستصغراً إيّاه :
- تَنّحَّ عنيّ أيّها الغاوي البسيط ،فأنا أكثر عطاءً من حكام العصر؛و ملوك القصر.



#احمد_الحمد_المندلاوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بدايات مسرحية من مندلي
- كم من متيات ؟؟..
- مهزلة في خفايا المنطاد ..
- أسماء قديمة في الذاكرة الإنسانية/ج1
- أسماؤنا..سفراؤنا/قسم1 ،
- أغاريد من كومه سنك 1
- قرأتُ لكم ..1
- جولات ثقافية من مندلي/1
- هناس - 6
- غائب جمعة ,,,
- كفن تحت الطلب..
- موهوب من كنكير...
- رجال من مندلي /المدرس -1
- من شهداء حرية الرأي و العقيدة
- إحصائية أولية .. 2022م
- سياحة غراب في فضاء غير مرئي ..
- و سرابايل الوهَنْ ..
- هناس مندلي -022-
- ما شاء الله المندلاوي المكاري
- هناس مندلي -01-


المزيد.....




- الاتحاد الأوروبي: أدينوا الفصل العنصري الإسرائيلي في اجتماع ...
- الشرطة التشيكية تعتقل مهربي بشر على الحدود مع تزايد تدفق الم ...
- موسكو حول بيان غوتيرش بشأن الاستفتاءات: لا يمكن للأمين العام ...
- منع مستشارة لمنظمة العفو الدولية من دخول مباراة للدنمارك بسب ...
- الأمم المتحدة: إيجاد حل توافقي لقضية قبرص غير مرجح
- الجيش اللبناني يدعو الأمم المتحدة للضغط على إسرائيل لوقف الم ...
- الأمين العام للأمم المتحدة: مضي روسيا في خططها لضم أربع مناط ...
- محكمة التمييز تصادق على إعدام 3 مدانيين بتفجير مجمع الليث با ...
- البابا فرنسيس يقول إنه أدى دورا في ملف تبادل الأسرى بين روسي ...
- زاخاروفا: روسيا تعول على جهود الأمم المتحدة لرفع العقوبات عن ...


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - احمد الحمد المندلاوي - حكام العصر و ملوك القصر