أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد حسين يونس - لم يعد للكلام المكتوب معني















المزيد.....

لم يعد للكلام المكتوب معني


محمد حسين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 7309 - 2022 / 7 / 14 - 16:32
المحور: حقوق الانسان
    


.
من المؤسف أن تكون أديبا أو كاتبا ..و لديك رقباء وضعتهم بنفسك في عقلك .. يجهضون مقالك ويمنعون الحديث من الإسترسال المنطقي
أبدأ بالكتابة بعد أن تأثرت بشدة بقدرة الأمريكان علي تصوير الكون كما كان منذ 13 مليار سنة .. و اقارن بين عقليتهم التي تطورت و إبتعدت عن عقليتنا .. ليتسع الفارق بيننا .. و يصبح في حجم الفارق بين عقليتنا و عقلية الشمبانزى .
ثم أبدا في إعطاء الأمثلة لما نحن عليه من بؤس الفكر .. و فكر البؤس .. فيخرج لي رقيب الدين يزمجر .. حاسب هذا سيؤدى بك إلي محاكم التفتيش ..وقد تأخذ فيها كام سنة سجن ...
أبتسم لهذا الهاجس ..و ارد .. هو أنا قلت ..
كنت حتقول و تقارن بين المسلمات التي نؤمن بها .. و ما إستجد من علوم و أبحاث .. هو أنا مش عارفك
خلاص بلاش المقارنة..فلنتحدث عن المجتمع الديموقراطي و حجم الحريات التي أدت لتطور و نمو الإدراك لدى الشعب الرائد لتقد الإنسانية .. و كسر المحظور .. و إرسال معدات للفضاء قادرة ..
فيخرج لي الرقيب السياسي .. حاسب قد يعتبرونه تلميحا لما يجرى في بلدنا من ديكتاتورية و كتم أنفاس ,, و وضع العقل في زنزانة لا يتطور .
.و دى فيها إتهامك بالإنضمام لتنظيم معادى .. و تلطيخ سمعة البلد وإنجازاتها التي لا تقل نسبيا عن الصعود للفضاء و الوصول إلي بعد يتجاوز ال13 مليار سنة ضوئية .
بلاش حديث الإنجازات ..نتكلم علي الصدق و التعاون .. و روح الفريق و تراكم الخبرات بسبب التخصص الدقيق .
فيخرج لي رقيب المجتمع .. يعني إحنا معندناش فرق .. أمال بتوع الكورة و الفولي و الباسكيت ..وعلما الأزهر .. و مهندسين الهيئة الهندسية راحوا فين .. علشان تمدح في الخوجات ..و تلمح إننا مس زيهم .
الرقباء الثلاثة الذين يحشرون أنوفهم في كل ما أكتب وضعوني في حيرة ..هل نقفل الشباك و لا نفتحة ..كما في مسرحية ( القضية ) الشهيرة ..
هل مطلوب تعليم الناس أم تدليلهم .. تنويرهم أم تسليتهم .. هل سنبقي في شرنقة القرون الوسطي للأبد ..رغم إننا نمتلك أدوات قادمة من بلاد الفرنجة لم تستخدم بكفاءة بسبب الكهنة و الضباط
لكل منا في المجتمعات الديكتاتورية ..الدينية الطابع .. عدد من الرقباء الذاتيين إذا فشلوا في ردعه .. يقوم بذلك رقباء الحكومة و المجتمع و الكهان ..و يعلموه الأدب و الا يتجرأ علي المسلمات التي تقوم هذه الأمة علي أساساتها .
في بعض الأحيان .. أتهور .. و أسب للمخبر الداخلي و الرقيب الخارجي .. و أكتب ما أريد .. و لكنني أصاب بعدها بخيبة أمل .. من أجل من تخاطر يا فالح .. من يهمهم كلماتك لايقرأون أو يكتبون .. و من تعلموا و فكوا الخط .. كل واحد فاكر إن مجاش علي توبه .
لذلك فنحن الأدباء و الفنانون و المثقفون ..نحرث في البحر .. أو ننزح المحيط .. بدون أى أمل
الطريق مسدود التلفزيون والراديو والسينما بيد الأعداء ..و الجامع و الكنيسة بيد حلفاء لهم ..و المدارس لا تعلم بقدر ما تضلل . فلابد من وجود وسيلة متناسبة مع العصر !!.. لعمل إفاقة .. لسكان هذا المكان.

ماذا فعل الروس ماذا فعل الصينيون الفرنسيون الألمان .. لينتقلوا بناسهم من ضيق الديكتاتورية لبراح الحريات .
التاريخ يقول أن في كل الأحوال كان الحل هو حزب (من الحفاة.) . ناس لهم نظرية و إستراتيجية و تكتيك .. و يعيشون في أفقر الأماكن يعيدون ترتيب تفكير البشر ..و يقودونهم .. علي طريق الخلاص حتي يبتعدوا قليلا عن عقل الجمود ..و يتطوروا ليمدوا بصرهم إلي مدن الأغنياء و قصورهم و حمامات سباحتهم و أكلهم و لبسهم و لهوهم .. و يعرفون أنهم ضللوهم في الجامع و من التلفزيون و الإذاعة ..
أن الحزب الجديد عليه أن يفرض بين الناس سياسة تصب في المصلحة العامة .. و ليست صبات .. و لاد الإيه ..و هم يرفعون الأسعار أو يسقطون قيمة الجنية ... و يقوم بواجب التوعية .. و غعداد معارضة جادة .. و الدخول في معارك سياسية .
عندى شعور دائم بالخجل و الحزن .. الخجل .. من الأجيال الشابة التي أورثناها مثل هذا الوطن المتخبط المنهار ..شديد الرجعية ..المديون بديون متلتلة ..و الذى لا يشعر فيه الفرد بالأمان .
و الحزن.. علي الجهد الذى بذلناه بإخلاص خلال رحلة حياتنا .. و ضاع هباء بسبب تحكم كهنة متعصبين يقومون بالإرتداد الي العصور الوسطي و قوانينها بكل نشاط .. و رجال سياسة من الإنتهازيين الهواة الذين لا يعلمون حجم الإنهيار الذي يتسببون فيه بقوانينهم و افكارهم و مشاريعهم ..و مدنهم الجديدة .. و منشئاتهم القبيحة ذات اذوق الغث ..
أكاد أكون علي يقين ..أن .. عوامل الهدم تحيطنا من كل جانب .. زيادة في تعداد سكان الوادى الضيق ..و تضائل في فرص إستمرار تدفق النيل علي حالة .. وإهمال في مواجه الأمراض و الأوبئة .. و تداخل الضباط في كل الأمور السياسية و الإقتصادية و ألإجتماعية و الإدارية بصورة غير معروف مثيل لها علي مستوى التاريخ و الجغرافيا
و صراع الجوع علي كل المستويات و الطبقات .. يغير من الأخلاق و المثل ..و يسخط البشر تدريجيا إلي وحوش .. لا تتوقف عن العدوان .. بعد أن تحولت الحكومة و قواتها المسلحة .. و أمنها ..إلي اللوياثان الأعظم الذى لا يشبع من الإستيلاء علي قروشنا القليلة بالعنف و الخوف .. و السجون .. و القوانين الممرضة .. ونزح ثروة البلاد للخارج فوائد لاصحاب الديون
نحن كمصريين نصل كثيرا إلي محطة قطار المعاصرة وهو يغادر فلا ندركة ونقف مندهشين .. ماذا يعيبنا و كيف لا تفلح الادوات التي بين أيدينا... و نتعجب لانهم في الخراج ينظرون لنا دون تجميل ..يشخصون الداء و يعرفون الدواء جيدا .. و نحن صم عمي لا نفقه
أكتب هذا .. و أنا أصارع أصوات الرقباء .. داخلي ..و لا ابالي بوجهة نظرهم الذليلة المستسلمة ..و أطمئنهم كلها كام يوم و أودع .. فلقد بلغت من العمر أرزلة .. و عيب في سني دة أن أخاف من راى رقباء
نعم الإنسان يتقدم في بلاد الواق الواق .. و في يوم سيتحكم في الكون و يصبح سيده عندما يتخلص من تأثير الكهنة و الرقباء و الجواسيس و الوشاة . فهل سيكون نصيب .. أشك .



#محمد_حسين_يونس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تيار الفساد أصبح تسونامي .
- يحي شلش و كتابة في التوجيه المعنوى
- و كان الفنان أكثر صدقا .
- الحياة صعبة .. و ممرضة
- مصر و عصور إضمحلالها(16)
- مصر و عصور إضمحلالها(15)
- مصر و عصور إضمحلالها( 14)
- مصر و عصور إضمحلالها (13 )
- مصر و عصور إضمحلالها (12 )
- مصر و عصور إضمحلالها(11)
- مصر و عصور إضمحلالها(10)
- مصر و عصور إضمحلالها(9)
- مصر و عصور إضمحلالها(8 )
- مصر و عصور إضمحلالها(7)
- مصر و عصور إضمحلالها(6 )
- مصر و عصور إضمحلالها( 5)
- مصر و عصور إضمحلالها(4).
- مصر و عصور إضمحلالها(3)
- مصر و عصور إضمحلالها.(2)
- مصر و عصور إضمحلالها. (1)


المزيد.....




- موسكو تطالب الأمم المتحدة بإدانة جرائم قوات كييف ضد أسرى الح ...
- ميقاتي يطالب المجتمع الدولي بالتعاون لإنهاء أزمة النازحين ال ...
- برلين تضع خططا لتسهيل تجنيس المهاجرين وانقسام بشأنها بين الأ ...
- متحدث الخارجية الإيرانية: الصهاينة لا يمتلكون أهلية إبداء ال ...
- تحقيق -بعض- التقدم بملف عودة النازحين السوريين ولبنان يطالب ...
- الخارجية الإيرانية: فلينظر منتهكو حقوق الإنسان إلى أدائهم ال ...
- محكمة طوكيو تصدر قرارا -هاما- في قضايا تخص زواج المثليين!
- مخلوف ودانابالا يبحثان مشاريع التعاون الخاصة ببرنامج الأمم ا ...
- في مواجهة الأزمات الإنسانية المتزايدة.. الأمم المتحدة تطلق ن ...
- 35 منظمة حقوقية تحذر من موجة إعدامات وشيكة بالسعودية


المزيد.....

- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد حسين يونس - لم يعد للكلام المكتوب معني