أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عيسى مسعود بغني - نهاية كابوس المجالس المتهالكة















المزيد.....

نهاية كابوس المجالس المتهالكة


عيسى مسعود بغني
(Issa Baghni)


الحوار المتمدن-العدد: 7279 - 2022 / 6 / 14 - 22:33
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


كفى كفي كفى بهذه الكلمات الامرة خاطبت مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة أعضاء مجلس النواب ومجلس الدولة في اجتماعهم الأخير بالقاهرة، وأردفت أن هذا الاجتماع الذي سينتهي يوم 19 يونيو سيكون الأخير، وتعني بذلك: لا عن الدستور والقاعدة الدستورية بل هو الأخير للأجسام القائمة، مع تحميلها الفشل الذريع لثمانية سنوات عجاف.
في اجتماع المجلسين المنعقد بتاريخ 12 يونيو يتحرك الفريقان في مسارين متوازيين لا التقاء بينهما، مجلس النواب يتحدث عن تعديل الدستور والاستفتاء عليه تبعا لقانون سابق أصدره وتدعمه الحكومة المصرية، مع تفصيل الدستور حسب المقاس على شخصيات معينة، أما مجلس الدولة فيناقش بنود الدستور للوصول الى قاعدة دستورية يمكن بها إجراء الانتخابات وتكون تعديلات هذا الدستور نواة للدستور الدائم الذي يتولى البرلمان المنتخب القادم إجراءات الاستفتاء عليه. ومن البنود الرئيسية التي تحتاج الى توافق نوع نظام الحكم، وصلاحيات الرئيس، وتقنين ترشيح العسكريين ومزدوجي الجنسية للرئاسة. وبذلك فان المتابع لمجريات الامور يعلم أن هذا الاجتماع لن يفضي الى أي اتفاق وان حدث فلن يكون له تمثيل على الواقع، وأن الحل للمشكلة الليبية يكون خارج الصندوق أي خارج الاجسام الحالية.
المشكلة الأخرى أن حكومة باشاغا.حفتر عقيلة اعترفت بها روسيا من الوهلة الأولى ولذا استنكفت الدول الغربية عن الاعتراف بها أو التعامل معها حتى لا تكون في صف واحد مع روسيا. ولذا ستعلن ستيفاني يوم 20 يونيو 2022 م فشل المفاوضات بين مجلس النواب ومجلس الدولة وعدم الوصول إلى أي نتائج ايجابية ومنها القاعدة الدستورية وقانون الانتخابات، وستطلب من المجلس الرئاسي إصدار تعليمات بتجهيز القاعدة الدستورية وقانون الانتخابات وتحديد موعده، وبذلك تنتهي كل الاجسام البالية الحالية.
من جانب أخر تعصف بأوروبا حاجة ماسة إلى الامداد بالنفط، في زمن انكماش التزويد الروسي لها، وأن الموانئ الليبية النفطية القريبة منها مغلقة بسبب قوات فاغنر الروسية الغريم الذي يريد الغرب أن تدحره في أوكرانيا كما في أي دولة أخرى، وأن دولة مثل ليبيا لها الترتيب السابع لاحتياطي نفطي مؤكد في أفريقيا بنسبة 39% لن تترك لروسيا وقواتها ومرتزقتها، وأن الموقع الاستراتيجي لليبيا يجعل جنوب اوروبا جميعه تحت رحمة الدب الروسي، ولذا حزمت بريطانيا وأمريكا أمرهما للتخلص من قوات فاغنر والداعمين لها على الأراضي الليبية لتمكين تدفق ما يقارب المليون برميل يوميا من النفط الخفيف لأوروبا.
دلائل الاستعداد العسكري للحرب كثيرة منها تصريح أردغان أن السلام في ليبيا هو مهمة حلف الناتو، تبع ذلك وصول خمسة طائرات نقل عسكرية في أسبوع واحد، إحداها بريطانية واتنتان أمريكية إلى القاعدة الجوية بمصراته مع طائرتان C130 , A400 تركية الى قاعدة الوطية، بالمقابل هناك مناورات عسكرية لقوة الفاغنر في قاعدة براك الشاطئ منذ يومين.
ما شجع على العملية العسكرية تغير الخطاب الشعبي في المنطقة الشرقية، بعد التنديد بجرائم حفتر ضد المدنيين في المحاكمة الامريكية بفرجينيا وتخلي فريق الدفاع عنه وإمهال المحكمة له حتى 20 يوليو ثم النطق بالحكم غيابيا، هذه الاحداث أدت إلى ترتيب اجتماع سلوق للحكما وأعيان المنطقة الشرقية والذي يعتبر نقطة تحول للخروج عن طوع مجلس النواب وحفتر والمخابرات المصرية عندما رفض الجميع رفع صور المشير وعقيلة أو ذكر أسمائهم او التطبيل لهم، وتوافق المشايخ على إنهاء الاجسام الحالية ومنها مجلس النواب والذهاب للانتخابات، وهددوا باللجوء للعصيان المدني مع المنطقة الغربية من أجل أسقاط كل الكيانات الحالية، رغم المضايقات الكثيرة التي واجهها الاعيان من أزلام الكرامة.
حجم كراهية النشطاء والفعاليات الشعبية للتصرف المصري المهين واضحة، فبعد الزج بابنائهم في حرب خاسرة راح ضحيتها أكثر من 20 ألف ضحية وأكثر من 20 ألف معاق، أدخلت مخابراتها على شكل عمال وتجار خضروات (ملوثه) بما يزيد عن 400 ألف في المنطقة الشرقية من مجموع 650 ألف وقد يصل العدد الى الملايين إن وصل حلف حفتر باشاغا عقيلة الى الحكم، وكان الاحتقان أكبر بعد إلزام الليبيين بدفع غرامات كبيرة عند الذهاب الى مصر مثل دفع 25 دولار ثمن التاشيرة ورسوم دخول 350 جنيه مصري ورسوم خروج مثل ذلك بل حتى رسوم نظافة ب 120 جنيه، إضافة إلى إبتزاز الليبين لدفع الرشاوي من الضباط عند الدخول من معبر مساعد. ولذا فالحكومة الليبية والنشطاء في المنطقة الشرقية يجب عليهم المناداة بتسفير العمالة المصرية كمعاملة بالمثل والتخلص من أي تهديد يشكله هكذا عمالة مدربة على السلاح.
قوات الفاغنر الروسية تستعملها روسيا في المناطق التي تشوبها الحروب والفوضى والنزاعات ولا اتفاق رسمي بينها وبين الدول المضيفة لتلك القوات في الكثير من مناطق الصراع مثل ليبيا وسوريا ومالي والسودان وافريقيا الوسطى وأكرانيا وغيرها، وهي تبدا كمجموعات أمنية ثم تتحول إلى استغلال الموارد والتهريب والقمع المعارضين والاغتيالات، ضمن السياسة الروسية غير الرسمية.
إلا أن الفاغنر منيت بالعديد من الهزائم، ففي سنة 2016 شاركت الفاغنر في حرب سوريا بعد مقتل الكثير من الروس، ورافقت زحف قوات الأسد في الكثير من المعارك، حتى كان موعدها للزحف شرقا الى دير الزور حيث قذفتها القوات الامريكية بحمم جوا أودت بحياة أكثر من 100 مرتزق عسكري، فانسحبت ولم يكن لروسيا أي رد على الحادثة، وفي ليبيا مات العديد منهم في حرب طرابلس، وفي أكرانيا فشل مخطط اغتيال زيلنسكي في فبراير الماضي.
العملية العسكرية القادمة لن تكون شاملة كما في أوكرانيا أو سوريا لسبب واضح وهو عدم وجود اتفاق دفاع مشترك شرعي كما في سوريا ولا مقاطعات تابعة لروسيا كما في أوكرانيا، بل ستكون هجمات خاطفة من قوات الامريكية وبريطانية يتم من خلالها إجبار الفاغنر على الانسحاب إلى جمهورية مالي برا. يبقي السؤال هل تتم هذه العملية التي يتم الترتيب لها حاليا أم تؤجل قليلا حتى يتم الاتفاق مع المجلس الرئاسي كغطاء قانوني لإعلان الهجمات العسكرية.
بقي موضوع المبعوثه الأممية التي قد يتم إستبدالها في نهاية يونيو الحالي، والبديل سيكون ألماني أو من أي جنسية أخرى ليس لها علاقة بروسيا كما حدث مع كوبيتش الذي أفسد كل ما قامت به المنظمة الأممية، وبذلك يستمر النهج الحالي في تحجيم الروس بالمنطقة وإيجاد صيغة توافقية للوصول إلى انتخابات حرة ونزيهة.



#عيسى_مسعود_بغني (هاشتاغ)       Issa__Baghni#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحراك الشعبي ضرورة لتغيير الاجسام القائمة بليبيا
- هل نحتاج إلى خطبة الجمعة في وجود الأوقاف الليبية الحالية؟
- التدخل المصري الهدام في ليبيا
- عسكرة الدولة: إهدار للموارد البشرية
- تنازع الحضارات والاستبداد
- برلمان العار: تقوده الأمم المتحدة للرشد بالسلاسل
- وجه التباين: مواجهة التمرد في ليبيا واثيوبيا
- الدولة الفاشلة والبحث عن الهوية
- مكائد دول الاستبداد: السودان مثلا
- الدور الروسي في ليبيا
- صناعة حاضنة الانقلابات
- نكبات التعليم الجامعي
- القطيعة مع لاعقلانية المشارقة
- التخدير الشعبوي للأمة: هل هناك انتخابات؟
- تطور الاحداث في تونس وانعكاساتها
- واقع العمل الحزبي في ليبيا
- السبيل إلى أحزاب فاعلة
- دعوة لتنشيط العمل السياسي الحزبي
- هل أصبحت الفيدرالية مطلباً لكل الليبيين
- مجلس النواب أم مجلس الذئاب


المزيد.....




- تقدم اليمين المتطرف في الانتخابات الإيطالية
- معاناة ساكنة اولاد العياشي بسلا
- النهج الديمقراطي العمالي بسلا يتضامن مع ساكنة دوار أولاد الع ...
- السلطات الإيرانية تتعهد بعدم التساهل مع المتظاهرين
- صراع جناحي الإسلام السياسي والمد الثوري في العراق
- (اذا كانت هناك معركة بين اليمين واليمين، سأختار معركتي – لين ...
- فوز اليمين المتطرف بالانتخابات التشريعية في إيطاليا
- نقابة التعليم العالي بالبيضاء تدين أسلوب التسويف والمماطلة و ...
- نشرة صدى العمال العدد 10
- نساء الانتفاضة العدد 109


المزيد.....

- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 50، جانفي-فيفري 2019 / حزب الكادحين
- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عيسى مسعود بغني - نهاية كابوس المجالس المتهالكة