أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - عامر هشام الصفّار - شخصيات في حياتي: الدكتور علي كمال بين طب النفس والقلم














المزيد.....

شخصيات في حياتي: الدكتور علي كمال بين طب النفس والقلم


عامر هشام الصفّار

الحوار المتمدن-العدد: 7277 - 2022 / 6 / 12 - 15:30
المحور: الطب , والعلوم
    


من أهم المواضيع التي يتضمنها منهج الدراسة في الكليات الطبية موضوع دراسة الطب النفسي ضمن ما أصطلح عليه بدراسة الفرعيات في الطب والتي يدخل فيها طب الأمراض الجلدية والزهرية وطب الأطفال على سبيل المثال...وعليه ولأن منهج الدراسة مزدحم بالمحاضرات وبالفصول الدراسية السريرية، فأن عدد الساعات النظرية المخصصة لطب النفس لا تتعدى الساعات القليلة، والتي تتيح للطالب التعرف على الشائع من الأمراض النفسية، وعلى أهم العقاقير الخاصة بعلاج الحالات النفسية، ودينامكية عملها، وتحقيقها للهدف المرجو منها في علاج حالة المريض النفسي، من كآبة وقلق وأنفصام شخصية ووساوس وأضطرابات شخصية وثنائي قطبية.. وما الى ذلك..
وفي فترة نهاية السبعينات أتيحت لي الفرصة للتعرف على مصادر في الطب النفسي كنت أبحث عنها، فأذا بي أحظى بكتاب الدكتور علي كمال الموسوم ب "النفس وأنفعالاتها.. وأمراضها وعلاجها".. وهو الكتاب الذي ألفه الراحل بلغة عربية رشيقة سلسة مفهومة مما كان خير عون لي وللعديد من الطلبة في فهم مادتهم العلمية التي يدرسون، رغم أنه كتاب كان موجها لعامة الناس، وفيه تعريب للمصطلحات الطبية النفسية، في حين كانت الدراسة في كلية الطب ببغداد باللغة الأنكليزية.
ثم اني أصبحت من المولعين بقلم الدكتور علي كمال وهو الطبيب النفسي الفللسطيني الأصل الذي عاش وعمل في العراق فأختص بالأمراض النفسية والعصبية حتى أصبح رئيس قسم الطب النفسي في الجامعة..وأستاذا في كلية التربية ببغداد. وقد كانت للدكتور علي كمال عيادته الطبية في الطب النفسي في شارع الرشيد ببغداد..وهي عيادة رغم صغر حجمها الا أنها كانت دائما مزدحمة بمرضاها الذين يجدون عند طبيبهم العلاج الشافي في أغلب الأحيان.
وعودة لمؤلفات الدكتور علي كمال..فقد ألّف أضافة للكتاب الذي ذكرت كتابا عنونه ب "النفس والجنس" وكتابا بعنوان "فصام العقل -الشيزوفرينيا-" وله كتابه في العلاج النفسي قديما وحديثا....وكتابه حول أبواب العقل الموصدة.. باب النوم والأحلام. أما في مقدمة كتابه الشهير "النفس وأنفعالاتها" فقد مهد له بمقولة للشاعر الأنكليزي تي اس اليوت: كيف أستطيع أن أفسر لكم؟.. ستفهمون الأقل بعد تفسيرها.. كل ما يمكن أن ارجو أفهامه لكم.. هي الحوادث فقط.. وليس الذي حدث.. والناس الذين لم يحدث لهم شيء ابدا.. لا يستطيعون فهم عدم أهمية الحوادث. ثم تساءل الدكتور علي كمال من هو المريض نفسيا؟ من هو المريض عقليا؟...ما هي الأمراض النفسية؟.. وما مدى أنتشارها؟...
ولم تقتصر جهود الراحل د علي كمال على تأليف الكتاب وأعطاء المحاضرات على طلبة كلية التربية وكلية الطب بل راح يكتب المقالات والدراسات في الصحف والمجلات العراقية، ويعقد اللقاءات الصحفية والأذاعية والتلفزيونية..ومن مقالاته الشهيرة دراسته المنشورة عن المتنبي والنفس..تحليل لشخصية المتنبي من خلال شعره. وهناك مقالة أخرى منشورة عن مساهمة الحضارة الأسلامية في الطب النفسي.
يقول الراحل عالم النفس وطبيبها الدكتور علي كمال عن الكتابة والقلم: "لا أكتب لمجاملة الكتابة..أنا أكتب فقط عندما أشعر برغبة في الكتابة..أجد فيها ما يشبه عملية الولادة عند المرأة..الكتابة هي أن أطاوع شيئا في نفسي..الجواب بالنسبة لي يبقى داخليا وليس خارجيا". كما كتب يوما يقول: "انا لم أتوقف يوما عن الحب..فالحب لي وبمعانيه وعناصره الواسعة هو بمثابة الوسيلة التي تحس بها الحياة....ثم أنه لابد من أن يكون بين الزوج والزوجة حالة من السكن والأيقاع النفسي الواحد والأنسجام..".
لقد كان الدكتور المبدع علي كمال طبيب نفس وكاتبا ومفكرا له فعالياته الثقافية ضمن فعاليات المجتمع العراقي المثقف...فقد كان مواظبا على حضور الندوات الثقافية والفكرية ومساهما فيها كما الندوة التي شارك فيها عن ديستوفيسكي الروائي الروسي الشهير وذلك ضمن فعاليات المركز الثقافي الروسي في بغداد عام 1971...وقد كان د كمال في هذه الندوة بمعية الدكتور جميل نصيف التكريتي (الناقد والمفكر العراقي المعروف) والكاتب الروائي جبرا أبراهيم جبرا والقاص العراقي عبد الرحمن مجيد الربيعي والصحفي كاميران قره داغي... يقول الراحل علي كمال في تفسيره لحال المبدع العراقي: أن هذا المبدع حريص وجاد ومثابر، لكن باكورة نتاجاته أفضل من نهاياتها، ولعل غلبة الأعتبارات المادية على الفنية هي السبب.



#عامر_هشام_الصفّار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رواية عوليس بعد 100 عام وأختبار الحب والحياة
- الدكتور الجراح حسن السكافي في ذمة الخلود
- مجلة اللانسيت الطبية العالمية تنشر مقالة علمية عن آثار الغبا ...
- كتاب ألف ليلة وليلة في ثقافات العالم المعاصر.. الأفضل بين ال ...
- دور العرب في تطور الشعر الأوروبي
- السكتة الدماغية ومايكروبات الأمعاء...هل نحن على أعتاب علاج ج ...
- عيد مبارك..وقصص قصيرة جدا أخرى
- علاج جديد يزرق تحت الجلد لمرتين في العام لعلاج أرتفاع ضغط ال ...
- رواية جديدة للكاتب البريطاني جوليان بارنز.. الحاضر وتصحيح ال ...
- الروائية الكندية الشهيرة مارغريت أتوود... تلعب بالنار
- قراءة في كتاب -المحامي المسموم- لستيفن بيتس: أجاثا كريستي وا ...
- شخصيات في حياتي: الباحث الأستاذ أسامة ناصر النقشبندي
- الأستاذ الدكتور فؤاد حسن غالي.. في ذمة الخلود
- الفنان الكبير سدني بواتييه.. وداعا
- العلاّمة الدكتور يوسف عزالدين..قامة عراقية ثقافية
- إطلاق منتدى ثقافي عربي بريطاني لتنشيط الحركة الفكرية والإبدا ...
- ملاحظات حول مؤتمر اللغة العربية للمجمع العلمي العراقي
- التلسكوب العظيم.. في الفضاء اليوم يبحث عن الأسرار
- توثيق التاريخ الطبي العراقي: الدكتور سعد الفتال نموذجا
- جولة في الصحافة البريطانية لهذا اليوم الأحد 12 كانون أول/ دي ...


المزيد.....




- تردد قنوات mbc على الأقمار الصناعية 2024.. اضبطها الان
- بعد ضربة أصفهان.. ماذا كشفت صور الأقمار الاصطناعية؟
- وفاة رائد الفضاء السوري المنشق محمد فارس
- دعوى قضائية: أطباء يابانيون يطالبون غوغل بتعويضات بسبب نشر - ...
- وفاة محمد فارس.. ثاني عربي يصعد إلى الفضاء
- غزة تعاني من العطش وكارثة بيئية.. توقف جميع آبار المياه منذ ...
- مهندسة متفوقة في الطب في كاليفورنيا داعمة للفلسطينيين تحظى ب ...
- الصحة العالمية تصدر تحذيرا بعد اكتشافها -إنفلونزا الطيور- في ...
- صفحة على -فيسبوك- في مصر تبيع شهادات علمية معتمدة وموثقة‏‏‏‏ ...
- أنفلونزا الطيور لدى البشر.. خطر جائحة مُميتة يُقلق منظمة الص ...


المزيد.....

- المركبة الفضائية العسكرية الأمريكية السرية X-37B / أحزاب اليسار و الشيوعية في الهند
- ‫-;-السيطرة على مرض السكري: يمكنك أن تعيش حياة نشطة وط ... / هيثم الفقى
- بعض الحقائق العلمية الحديثة / جواد بشارة
- هل يمكننا إعادة هيكلة أدمغتنا بشكل أفضل؟ / مصعب قاسم عزاوي
- المادة البيضاء والمرض / عاهد جمعة الخطيب
- بروتينات الصدمة الحرارية: التاريخ والاكتشافات والآثار المترت ... / عاهد جمعة الخطيب
- المادة البيضاء والمرض: هل للدماغ دور في بدء المرض / عاهد جمعة الخطيب
- الادوار الفزيولوجية والجزيئية لمستقبلات الاستروجين / عاهد جمعة الخطيب
- دور المايكروبات في المناعة الذاتية / عاهد جمعة الخطيب
- الماركسية وأزمة البيولوجيا المُعاصرة / مالك ابوعليا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - عامر هشام الصفّار - شخصيات في حياتي: الدكتور علي كمال بين طب النفس والقلم