أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - القدس عاصمة الدولة الفلسطينية وليست للبيع او المساومة














المزيد.....

القدس عاصمة الدولة الفلسطينية وليست للبيع او المساومة


سري القدوة
اعلامي فلسطيني


الحوار المتمدن-العدد: 7265 - 2022 / 5 / 31 - 02:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وتبقى القدس بكل مكوناتها الحضارية والعربية والإسلامية وموروثها الثقافي والديني العاصمة الأبدية لدولة فلسطين بمقدساتها الإسلامية والمسيحية ووفقا لقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي ولا يمكن لتصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت والتي جاءت في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومته حيث قال إن القدس ستبقى موحدة ولن تقسم أبدا معتبرا أن رفع العلم الإسرائيلي أمر طبيعي ولذلك فإن مسيرة الأعلام ستمر وفق مسارها الطبيعي على حد تعبيره، وإن تلك المواقف العقيمة والتصريحات الإسرائيلية حول القدس لن تعطي الشرعية للاحتلال على المدينة والاحتلال إلى زوال مهما طال الزمن .

يجب على المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأميركية تحمل مسؤولياتها لوقف الانتهاكات الإسرائيلية والكف عن التعامل بازدواجية المعايير القائمة والتي يستفيد منها الاحتلال في استمرار هروبه من مستحقات عملية السلام والدفع بالمنطقة نحو المزيد من اعمال الفوضى والصراعات المتناحرة والتي تعكس مدى الصراع الايدلوجي بداخل المجتمع الاسرائيلي القائم اساسا على العنف والعداء وممارسة الكراهية ضد الشعب الفلسطيني وخاصة في القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة مما يساهم في استمرار سياسة التطرف والإرهاب التي اصبحت جزء اساسي من منظومة العمل الاسرائيلي والنهج الذي تتبعه حكومة الاحتلال المتطرفة العنصرية .

حكومة الاحتلال لا تكترث لقرارات الشرعية الدولية والمساعي والمبادرات لإحلال السلام والعدالة وفي ظل ممارسة هذه السياسة والاستمرار في العدوان على الاقصى واستهدافه بالأعلام الاسرائيلية ومحاولة فرض سياسات التهويد والسرقة للتاريخ فان هذه المواقف لا يمكن ان تحقيق الامن والاستقرار في المنطقة ما دامت حكومة الاحتلال تواصل حربها على الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته وتتعامل كدولة فوق القانون وترفض قرارات الشرعية الدولية والأسس التي قامت عليها عملية السلام ولا تلتزم بها وتضرب بكل القرارات الدولية بعرض الحائط في استخفاف وتجاهل للقانون الدولي .

ويجب على حكومة الاحتلال ان تدرك الوقائع التي تمارسها على الارض وان الطريق الوحيد لتحقيق الاستقرار والسلام الدائم يمر عبر تلبية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية وان القدس بمقدساتها ليست للبيع والسلام لن يكون بأي ثمن والشعب الفلسطيني المرابط في المسجد الأقصى والمدافع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس عاصمة الدولة الأبدية سيبقون على العهد والوعد فهم يتصدون بصدورهم العارية للمستوطنين الذين يحاولون تدنيس الأقصى ويقفون صفا واحدا من اجل حمايته من قوات الاحتلال الإسرائيلي مؤمنين بحتمية الانتصار ومستعدين لمواجهة المحتل الغاصب مهما بلغت التضحيات .

ولا يمكن لأحد ان يغفل الصمود الاسطوري ومقاومة الشعب الفلسطيني للاحتلال وخاصة ابناء الشعب الفلسطيني في مدينة القدس الذين يظهرون شجاعة عز نظيرها في هذا الزمن والدفاع عن المدينة المقدسة ومقدساتها مجسدين الوحدة الوطنية والحرص على تكامل الاداء الفلسطيني في كافة أماكن التواجد سواء في الداخل المحتل او اماكن الشتات من أجل إفشال مخططات الاحتلال التي تستهدف المسجد الأقصى المبارك والمقدسات .

وما تلك التظاهرات التي انطلقت في مختلف دول العالم تنديدا بالاحتلال وعدوانه العنصري الا تأكيدا بان الشعب الفلسطيني يواجه الاحتلال ومستوطنيه بمزيد من الصبر والصمود من اجل خوض معركة الدفاع عن القدس والأقصى وإفشال كل المخططات التي تستهدف التواجد الفلسطيني في القدس مؤكدة أن مصير هذه المخططات الفشل كما سابقاتها وأن الشعب الفلسطيني سينتصر ويحقق أهدافه بالتحرير وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس .

سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية



#سري_القدوة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- استقلال الاردن والإرث التاريخي والحضاري
- استعادة الوحدة الوطنية وتطوير اليات المقاومة الشعبية
- جرائم الاستيطان ومخالفة القانون الدولي
- الاحتلال يرتكب جرائمه مستفيدا من حالة الصمت الدولي
- ارهاب المستوطنين وتصعيد سياسة التهويد في القدس والخليل
- استثناء حركة كاخ من قوائم الارهاب يدعم التطرف
- حكومة التطرف والاستيطان والحرب المفتوحة على الشعب الفلسطيني
- وحدة الموقف والتحديات الراهنة ومواجهة استهداف الأردن
- الصمود والتمسك بالوحدة الوطنية الرد الأقوى على جرائم الاحتلا ...
- الاحتلال بين تصاعد الاستيطان وجرائم التطهير العرقي
- الملك عبد الله الثاني وأبعاد زيارته المهمة لواشنطن
- تداعيات النكبة على المستقبل السياسي الفلسطيني
- الشهيدة شرين تحاكم الاحتلال وتفضح الضالعين بجريمة اعدامها
- اعدام الاعلامية شرين ابو عقلة جريمة ترتكبها قوات الاحتلال ال ...
- وقف الاستيطان والتطهير العرقي وحماية حل الدولتين
- القدس عاصمة فلسطين ولا سيادة عليها إلا للشعب الفلسطيني
- جرائم الاحتلال تستوجب تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته
- مواجهة الارهاب والمخاطر التي تهدد الواقع العربي
- الوحدة الوطنية الفلسطينية الخيار الفلسطيني الأوحد لنيل الاست ...
- عمال فلسطين بناة الدولة وحماة المشروع الوطني


المزيد.....




- اليونسكو تدرس 56 مقترحاً من العالم لضمهم إلى قوائم التراث غي ...
- مشجع يحمل علم قوس قزح يقتحم ملعب مباراة البرتغال والأوروغوا ...
- المملكة المتحدة تستبعد شركة صينية من مشروع سايزوييل النووي ا ...
- الحرس الثوري: سقوط أكثر من 300 قتيل منذ بدء الاحتجاجات في إي ...
- الرئيس الإيراني: زيارة السوداني ستساعد في حل المشاكل العالقة ...
- صدور امر باستقدام نائب رئيس هيئة التصنيع الحربي سابقاً
- ايران: الجنرال قاآني لم يهدد بغزو بري للعراق
- السوداني من طهران: لن نسمح باستخدام الاراضي العراقية لتهديد ...
- -من قلب الحدث-.. فوضى عارمة على معبر حدودي بين مصر والسودان ...
- سوناك: الصين تشكّل -تحديا منهجيا- لقيم بريطانيا


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - القدس عاصمة الدولة الفلسطينية وليست للبيع او المساومة