أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - الملك عبد الله الثاني وأبعاد زيارته المهمة لواشنطن














المزيد.....

الملك عبد الله الثاني وأبعاد زيارته المهمة لواشنطن


سري القدوة
اعلامي فلسطيني


الحوار المتمدن-العدد: 7251 - 2022 / 5 / 17 - 03:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حمل جلالة الملك عبدالله الثاني رسائل مهمة خلال زيارته لواشنطن ولا سيما في ظل مواصلة العدوان الاسرائيلي الظالم على الشعب الفلسطيني وما يشهده العالم من متغيرات سياسية وانعكاسها على القضية الفلسطينية وأهمية قيام المجتمع الدولي بإطلاق عملية السلام ودعم قيام الدولة الفلسطينية في اطار القرارات التي صدرت عن الامم المتحدة والسعى الدؤوب الى انهاء الاحتلال ووقف ممارسات الاستيطان وسياسة التهويد القائمة في القدس التي تستهدف تهويد المسجد الاقصى المبارك وضرورة وقف كل الإجراءات الأحادية خاصة في القدس والتي تعيق فرص تحقيق السلام الشامل الدائم في المنطقة حيث لا يمكن استمرار الصمت على مثل هذه الممارسات التي تؤدي الي ارتفاع مستويات عنف المستوطنين وزيادة التوتر الامر الذي يتطلب تدخل المجتمع الدولي بكافة مؤسساته لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني وفقًا للالتزامات بموجب القانون الدولي وأنه بات من الضروري منع المزيد من أعمال العنف وعدم ترك الاحتلال يمارس سياسته العنصرية تجاه الشعب الفلسطيني فلا بد من العمل على انهاء هذا الاحتلال الذي يعبث فسادا في الارض .

وإمام تلك التحديات تعمل الاردن من اجل توحيد الجهود العربية والمنطلقات والثوابت الاساسية تجاه القدس ووضعها السياسي وتفعيل جهودها المستمرة للحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس، وحماية ورعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية فيها بموجب الوصاية الهاشمية عليها ورفض القرارات الاستفزازية التي اتخذتها حكومة الاحتلال وخاصة بما يتعلق بالسماح للمستوطنين وتركهم يقتحمون ويستبحون ساحات المسجد الأقصى المبارك .

وشكلت زيارة الملك عبدالله الثاني لواشنطن بشكلها ومضمونها ونتائجها واهتمام الصحافة العالمية والعربية والأوروبية بالتغطية الواسعة والشاملة وتحليل مضمونها كونها جاءت في وقت سياسي حرج ومتشعب وشائك وخاصة بما يتعلق بالوضع القائم في منطقة الشرق الاوسط وخصوصية الصراع العربي الاسرائيلي لتشكل حدثا تاريخيا مهما وللزيارة أهمية كبيرة من حيث دلالاتها وتوقيتها في ظل تصاعد الاحداث بالمنطقة والإعلان عن زيارة الرئيس جو بايدن للمنطقة وما يترتب على ذلك من التزامات تجاه تفعيل وإيجاد افق سياسي للعودة للعملية السياسية المجمدة منذ سنوات وخاصة في ظل العدوان الاسرائيلي ضد القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية وكون الاردن هو صاحب الوصايا الهاشمية على القدس بوضعها التاريخي .

تحتل القضية الفلسطينية مكانتها المهمة من خلال الدور الكبير الذي تلعبه الاردن والاهتمام الخاص من قبل جلالة الملك عبد الثاني واعتباره ان فلسطين والقدس خط احمر لا يمكن تجاوزه وان القضية الفلسطينية هي على راس اهتمام الاردن والعمل السياسي والدبلوماسي لتجسد في مضمونها وقائع المعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال وهذا يعكس أهمية التحرك من قبل المجتمع الدولي وضرورة المطالبة بالوفاء بالتزاماته تجاه لوضع حد للاحتلال وتحقيق العدالة والانتصار للقانون الدولي .

وباتت الاردن تحتل مكانتها على المستوى العربي من خلال تحرك جلالة الملك عبد الله الثاني لتعيل العمل العربي الموحد والمشترك مما يعزز من اهمية الدور الاردني وإرسال رسائل لجميع الاطراف لا يمكن تجاوزها للعمل من اجل تحقيق التقدم والاستقرار والسعي الي رسم سياسية استراتيجية تكون مبنية على اسس التعاون المشترك بين جميع دول المنطقة وإنهاء الصراع على اساس حل الدولتين وممارسة الضغط الكافي على قوة الاحتلال الاسرائيلي لاحترام التزاماتها وفي مقدمتها انهاء الاحتلال والاستيطان والسعى الي توفير الدعم المطلوب لقيام الدولة الفلسطينية .

سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية



#سري_القدوة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تداعيات النكبة على المستقبل السياسي الفلسطيني
- الشهيدة شرين تحاكم الاحتلال وتفضح الضالعين بجريمة اعدامها
- اعدام الاعلامية شرين ابو عقلة جريمة ترتكبها قوات الاحتلال ال ...
- وقف الاستيطان والتطهير العرقي وحماية حل الدولتين
- القدس عاصمة فلسطين ولا سيادة عليها إلا للشعب الفلسطيني
- جرائم الاحتلال تستوجب تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته
- مواجهة الارهاب والمخاطر التي تهدد الواقع العربي
- الوحدة الوطنية الفلسطينية الخيار الفلسطيني الأوحد لنيل الاست ...
- عمال فلسطين بناة الدولة وحماة المشروع الوطني
- الدور الفلسطيني الاردني المشترك وحماية المقدسات
- القدس مدينة السلام وستبقى الموروث الحضاري الفلسطيني
- تحقيق السلام والأمن في المنطقة يبدأ بإنهاء الاحتلال الإسرائي ...
- قمة قصر الاتحادية ومواجهة سياسات تهويد المسجد الاقصى
- المستوطنون والاعتداء على المقدسات الاسلامية والمسحية
- نحو استراتجية عربية لمواجهة الاعتداءات على الاقصى
- محددات مهمة للسياسة الامريكية على الصعيد الفلسطيني
- الاحتلال يسعى لتفجير الصراع وإفشال الجهود الدولية
- حماية الاقصى والتنسيق الفلسطيني الاردني المشترك
- حكومة الاحتلال تتجاهل الوضع القانوني القائم في الأقصى
- الصمت المريب للمجتمع الدولي شجع الاحتلال على مواصلة جرائمه


المزيد.....




- لبنان يسجل أول إصابة بمرض الكوليرا منذ 1993
- بايدن يعلق على تأثير قرار -أوبك بلس- على العلاقات مع السعودي ...
- مينسك تحذر بولندا من الاستفزازت الحدودية
- بايدن بعد قرار -أوبك +-: أنا محبط جدا
- كاميرات المراقبة ترصد لصا في مترو موسكو بالجرم المشهود
- صحيفة: زيلينسكي جعل أوروبا رهينة بوثيقة واحدة
- مهسا أميني.. إيرانيات يمزقن صور خامنئي وطالبات المدارس يقدن ...
- أنجلينا جولي تتهم براد بيت بمهاجمتها وتعنيف أطفالها
- أردوغان..أنقرة تستدعي سفير السويد بسبب السخرية من الرئيس الت ...
- -سيدة الكرنك- المصرية تعود لأهلها بعد 45 عاماً


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - الملك عبد الله الثاني وأبعاد زيارته المهمة لواشنطن