أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - عبدالرحمن محمد محمد - خليل كالو... فارس القلم الذي لم يترجل














المزيد.....

خليل كالو... فارس القلم الذي لم يترجل


عبدالرحمن محمد محمد

الحوار المتمدن-العدد: 7264 - 2022 / 5 / 30 - 10:42
المحور: سيرة ذاتية
    


عندما تمنحك الدنيا شيئاً من الحظ فإنها تهيئ لك أسباب السعادة في حياتك والخلود بعد موتك، وإن كانت السعادة في الحياة مرهونة بسني العمر ولحظات الفرح فيها، فإن للخلود أسباباً لا يحظى بها إلا الكريم المُجد والشجاع المُثابر والمفكر الراجح والمثقف الواعي؛ والراعي الصالح.
خليل كالو المولود في "ديرونا قلنكا" سنة 1958 من الشخصيات التي أثارت جدلاً فلسفياً وفكرياً فيما حولها، بسبب أفكاره وآرائه المتميزة عن الكردايتية والوطنية والديمقراطية وتحليلاته للشخصية الكردية الوطنية.
أنهى دراسته في مدينة تربه سبيه، ثم تخرج من جامعة دمشق قسم الجيولوجية التطبيقية1980، تعلم الكتابة والقراءة الكردية على يد المفكر الكردي أوصمان صبري عام1978، وعمل معه لفترة في تعليم اللغة الكردية للطلبة والعمال، تميز كالو بين أقرانه بحدة الذكاء وتفوقه في الدراسة.
تعرف على مجمل الأحزاب السياسية ولم يعمل في أي منها بشكل منظم، والتقى بالقائد عبدالله أوجلان، وكان من الأنصار البارزين للحزب رغم إنه لم ينضم إليه إلا عام1990، ومن ثم ترك العمل الحزبي بعد حوالي العام وتابع عمله في الفكر السياسي والفلسفي والتنظيم.
كتب خليل كالو المقالة السياسية بعيداً عن الدعاية والتزلف، وانتَقَد دون تجريح، ونَصح دون تكبر، وأشار إلى الأخطاء بالأدلة والبراهين، وقدم الحلَّ والرأي السديد حسب فكره وثقافته ورأيه، وحملت قصائده الشعرية الوجدانية نفحات من الحب والاحساس الرقيق مما تركته في نفسه نسمات "ديرونا قلنكا" العليلة وخضرتها و ينابيعها ودماثة الخلق لدى أهلها.
أجاد خليل وأبدع في اللغة العربية أيضاً، وكانت أول مقالة تنشر له في صحيفة اتحاد الشعب بالعربية عام1979، تعلم الكثير من اللغة الروسية من خلال تردده الدائم على المركز الثقافي الروسي بدمشق.
كتب كالو في أغلب شؤون المجتمع الكردي، وكل ما هو مرتبط بثوابته وهويته، ودافع عنها بعيداً عن الشوفينية والتعصب القومي الأعمى، ألف كتاب (الحكم والأمثال الكردية) ويضم مئتي مثلٍ كردي ومعانيها، وفيمِ تقال، مترجمة للعربية كما كتب خمسمائة ونيف من المقالات المتنوعة وفي قضايا عدة، وكتاب مترجم مطبوع في هولير”مذكرات شاهد عيان ” للكاتب "ملا حسني كرد" مترجم من الكردية إلى العربية طبع في 2010، وكتاب في مواضيع متنوعة معد للطبع، إضافة إلى ترجمة وإعداد ست كتب من كتب أدبيات حزب العمال الكردستاني بالعربية، وترجمة كتاب “حقيقة القيادة في حزب العمال الكردستاني”، ومدونته التي تتضمن 538 مقالة كردية وعربية بالإضافة إلى مقالات منشورة في عدة صحف ومجلات كردية، كما نشر ولفترة متواصلة في صحيفة روناهي وكان من أعضاء هيئة التحرير الفخريين فيها إضافة إلى إنه حصل على العضوية الفخرية في وحدات حماية الشعب تقديراً لشجاعته وجرأته، كما حصل على العضوية الفخرية في منظمة "ماف" وهي منظمة حقوق انسان كردية في سوريا.

وصل ما كتبه من شعر كردي إلى مائة قصيدة ” شعر غنائي” منذ عام 1988، وهناك ستة عشر فيديو كليب وأربعين أغنية من أشعاره.

أسَّس منتدى ثقافي باسم "منتدى جكر خوين الثقافي" في منطقة آليان, القى فيه عشرات المحاضرات عن الثقافة والهوية الكردية.



#عبدالرحمن_محمد_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خجادور آبوفيان
- الشاعر جمال خليل
- وبها يليق الاحتفاء
- رغبات مهشمة ونافذة على الروح
- عامودا ...جمر يتقد في الذاكرة
- “علاوي” على موعد مع الحياة
- عمر حمدي “مالفا”… ثورة اللّون
- -عشق ثلاثي الأبعاد- بين صقيع أوروبا ودفئ دمشق
- -درمالا- عادات وتقاليد من ذهب
- أشتاقك في هديل احتراقي
- كهوف مكرون وعبق التاريخ والفلسفة
- “كوباني.. مملكة الماء والغرانيق”.. مدينة تولَد مرتين
- قراءه في كتاب تاريخ كردستان... إمبراطورية الكرد الأيوبيين/ ا ...
- محمود عزيز شاكر… نصف قرن مُكلّل بالعطاء. حاوره/عبد الرحمن مح ...
- الشاعر والقصيدة… من يكتب الآخر؟
- أرواح ثائرة في “رغبات مُهَشَّمة”
- قراءة في كتاب -مالفا MALVA- -بين صخب اللون وهمس الشعر-
- عيد الهالوين …بين طقوس الحصاد والاحتفاء بالموتى


المزيد.....




- إقبال متزايد على الاستفتاء رغم محاولات كييف عرقلته
- ليتوانيا تسلم أوكرانيا 50 مركبة مدرعة من طراز M113
- توقيف 450 شخصا جديدا في شمال إيران على خلفية الاحتجاجات
- فاتورة لحوم قصر قرطاج تثير غضب التونسيين
- 13 قتيلاً على الأقل في إطلاق نار في مدرسة في روسيا وبوتين ين ...
- تتضمن استقالة الحلبوسي.. البرلمان يحدد موعد جلسته المقبلة
- احتجاجات في فيينا تطالب بحياد النمسا في الأزمة الأوكرانية
- مراسلنا: رئيس مجلس النواب العراقي يعلن تقديم استقالته
- مجموعة جديدة من المراقبين الدوليين تصل إلى لوغانسك لمتابعة س ...
- سلاح البحرية الروسي يختبر سفينة أبحاث جديدة


المزيد.....

- على أطلال جيلنا - وأيام كانت معهم / سعيد العليمى
- الجاسوسية بنكهة مغربية / جدو جبريل
- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - عبدالرحمن محمد محمد - خليل كالو... فارس القلم الذي لم يترجل