أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزالدين معزة - الفساد في الجزائر. من أين جاء هذا الوباء الخطير؟















المزيد.....

الفساد في الجزائر. من أين جاء هذا الوباء الخطير؟


عزالدين معزة
كاتب

(Maza Azzeddine)


الحوار المتمدن-العدد: 7263 - 2022 / 5 / 29 - 23:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الكل يتساءل لماذا طال عمر الفساد في الجزائر الذي مس كل مفاصل الدولة
“الفساد” في تعريفه البسيط هو الانحراف عن الطبيعة والأصل؛ أي مخالفة طبيعة الأشياء و الابتعاد عن مصدرها الأول و جوهرها القائم
يعرّف البنك الدولي الفساد بأنه شكل من أشكال خيانة الأمانة أو الجريمة يرتكبها شخص أو منظمة يُعهد إليها بمركز سلطة؛ وذلك من أجل الحصول على مزايا غير مشروعة أو إساءة استخدام تلك السلطة لصالح الفرد. يمكن للفساد أن يشمل العديد من الأنشطة التي تتضمن الرشوة والاختلاس، ويتضمن أيضًا ممارسات تُعد قانونية في العديد من البلدان يحدث الفساد السياسي عندما يتصرف صاحب المنصب أو أي موظف حكومي آخر بصفة رسمية لتحقيق مكاسب شخصية. الفساد هو الأكثر شيوعًا في الكليبتوقراطيات (حكم اللصوص)، والأوليغارشية (حكم الأقلية)، ودول المخدرات، ودول العصابات والمافيا.
يعرف معجم أوكسفورد الإنكليزي الفساد بانه «انحراف أو تدمير النزاهة في أداء الوظائف العامة من خلال الرشوة والمحاباة». وقد يعنى الفساد: التلف إذا ارتبط المعنى بسلعة ما وهو لفظ شامل لكافة النواحي السلبية في الحياة.

تسلل الفساد كمرض عضال الى جميع الطبقات الاجتماعية والمؤسسات وذلك بداية من السنوات الأولى لاستقلال الجزائر. ومع مرور السنوات امتدت مخالب هذا الأخطبوط الى كل القطاعات الحيوية وعلى وجه الخصوص إلى النظام السياسي والجهاز الإداري وإلى مؤسسات القطاع العمومي.
لماذا وكيف سقطت الجزائر بين فكي هذا الغول الخطير الذي عطّل التنمية الاقتصادية والسياسية والحقوقية. ومتى دخل فيروس الفساد إلى الجزائر؟
نستطيع ان نحدد بداية الفساد مع بداية استرجاع السيادة سنة 1962، ومنذ تلك الفترة وهو يفرض نفسه بقوة على كل مفاصل الدولة، ففي ذل الأنظمة الشمولية ذات الطابع البريتوري لا يمكن التحدث عن الشفافية في إدارة وتسيير أمور الدولة. فهو نظام سياسي مغلق يعتمد السرية والإخفاء واقتصاد خفي تديره سلطة خفية
ومر الفساد في الجزائر بخمسة مراحل كبرى ولكل مرحلة مميزاتها : فترة الرئيسين احمد بن بلة وهواري بومدين رحمهما الله، الرئيس الأول وصل إلى الحكم على ظهر دبابة وكادت الجزائر ان تنجر الى حرب أهلية تأتي على الأخضر واليابس لولا تنازل بن يوسف بن خدة عن الحكم وخروج الشعب الجزائري طالبا من الاخوة الأعداء المتقاتلين على كرسي السلطة بالتوقف عن الصراع والقتال بين جيش الداخل وجيش الخارج ومناديا ب " سبع سنوات بركات " واصبح العنف أداة الوصول إلى السلطة والتداول عليها في الجزائر أو ما يسمى في العلوم السياسية بالدولة البريتورية " مصطلح سياسي مأخوذ من ممارسات الحرس الامبراطوري في الدولة الرومانية عندما اصبح الحرس ينصب الاباطرة ويعزلهم " . وبوصول احمد بن بلة الى السلطة بدأ بتصفية وملاحقة معارضيه في ظل ظروف اقتصادية واجتماعية صعبة جدا التي خلفتها الثورة وتخريب منظمة الجيش السري " OAS" للمنشآت الاقتصادية.
جاء وزير الدفاع الوطني هواري بومدين إلى الحكم بعد انقلاب عسكري على صديقه احمد بن بلة في 19 جوان 1965 ووضع صديقه في السجن ولم يطلق سراحه إلا وفاة هواري بومدين.
جاء هواري بومدين بنظام سياسي ديكتاتوري أوليغارشي لا صوت يعلو فوق صوت الأخ الرئيس، دعامته الأساسية وذراعه الأيمن المخابرات والجيش والجندرمة، وبمشروع تنموي طموح جنّد له كل موارد البلد في شراء المصانع الجاهزة من الخارج استطاع بمشاريعه التنموية الضخمة وبخطاباته النارية ان يكسب الشعب إلى جانبه وما زال إلى الان الرئيس الراحل الحي في ذاكرة الجزائريين وشهدت هذه الفترة ظهور أول فاعلين جزائريين امتهنوا الوساطة في المعاملات الدولية واستطاع بعضهم أن يبني استراتيجية فساد غنم منها أموالا طائلة ومن هذه الثغرة ظهر اول أثرياء الجزائر.
ثم جاءت فترة الرئيس الشاذلي بن جديد رحمه الله، في بداية 1980 وعمّ الفساد في جزء كبير من العقود الدولية وحتى داخل الوطن في الأسواق العمومية. وتأتي الفترة الثالثة مع بداية العشرية السوداء حيث استمر سم الفساد ينخر الاقتصاد الوطني عبر احتكار سوق السلع الأساسية المستوردة من طرف بعض الجهات بدعم من مسؤولين فاسدين.
في حين حكم مرحلة 1992 ـ 1999 فساد عنفي ـ دموي ـ لصوصي
وفي الأخير كانت فترة عبد العزيز بوتفليقة ابتداء من سنة 2000 حيث تضاعف انتشار الفساد بكل اشكاله المافياوي العصاباتي العصبوي ووصل إلى أعلى هرم السلطة وأصبح ظاهرا للعيان بظهور طبقة متنفذة لا تتورع في عرض ثرائها الفاحش.
إذا كان من الصعوبة الوقوف على السم الجزائري المتغلغل في كل مفاصل الحياة الاقتصادية والإدارية والسياسية نظرا لتمظهره في اشكال عديدة واستراتيجيات معقدة يصعب تحديد هوية الفاعلين وطرقهم التمويهية، إلا أننا يمكن أن نكتشف حيل هذا الداء العضال وتقلباته في مجالات عديدة من أهمها تعيينات المجاملة والصداقة والقرابة وعلى الخصوص في مجال الديبلوماسية والوظائف الوهمية التي تعد بالمئات كل سنة. الاختلاس المتنوع والاحتيال مثل المنح الدراسية للخارج إذ استفاد العديد من أبناء كبار المسؤولين في النظام من تلك المنح والتي غالبًا ما يتم إصدارها بطريقة مبهمة. تمثل هذه المخصصات عشرات الملايين من اليوروهات سنويًا، وتنتج خيبة أمل في عالم الطلاب المدركين للامتيازات التي يتمتع بها بعض (أبناء عصابات النظام) على حساب الجميع.
أصبحت الصفقات العمومية والحكومية المزورة هي القاعدة تقريبًا في جميع مناطق البلاد فغالبًا ما تكون المناقصات الوهمية لصالح جهات فاعلة بالتواطؤ مع الفاسدين في النظام. أما الاستحواذ على الأراضي الزراعية والصناعية بأسعار رمزية فكان في كثير من الأحيان بتواطؤ مع كبار المسؤولين، وهو ما مكن كثيرون من جني أرباح طائلة في أقل وقت ممكن. وأما ما نشر سم الفساد أكثر فأكثر فهو ظاهرة فساد السياسيين والدبلوماسيين. ففي الانتخابات التشريعية لعام 2017 على سبيل المثال، وافق عشرات الطامحين في دخول البرلمان على دفع مبالغ مالية كبيرة من أجل الحصول على ترشيح على رأس قوائم الأحزاب الكبرى كما أن بعض الموظفين في السلك الديبلوماسي وغيره يشترون تعييناتهم. ونقرأ في الكتاب عن الإفراط في تضخيم فواتير الواردات وانخفاض فواتير الصادرات وهذا ما أدى إلى تسهيل هروب رأس المال الى الخارج بشكل كبير.
كما نقرأ عن منح القروض البنكية دون أي مبرر اقتصادي حقيقي إذ أصدرت المؤسسات المالية قروضاً بعشرات المليارات من الدولارات بناءً على أوامر من السلطات العليا دون احترام الحد الأدنى من القواعد الاحترازية التي تسمح للمستفيدين بتحويل مبالغ ضخمة إلى الملاذات الضريبية. وانتشار رهيب للعمولات الخفية للوسطاء الجزائريين والأجانب في عقود البيع والشراء على نطاق واسع وكيف تم تجميع الملايين بالعملة الصعبة بعيدا عن السلطات الضريبية الجزائرية، مهربة الى الخارج ومستثمرة في تبييضها عن طريق الاستثمار في العقارات.
ويبقى سوق السيارات الملفت للنظر أهم مثال على تغول الفساد في الجزائر إذ يشتبه في بعض الفاعلين انهم دفعوا عمولات كبيرة جدا للدخول في هذا الميدان المربح للغاية. ولهذا السبب فإن السيارة المنتجة في الجزائر أصبحت تكلف أكثر من ثمن استيرادها.
أن حجم الإنفاق في الجزائر قد بلغ خلال العشرين سنة الماضية ما يقارب 1000 مليار دولار وقد وصلت العمولات والوساطة والتكاليف الإضافية المختلفة الى نسبة 10٪ ويعني أن خسارة الجزائر قد وصلت إلى قرابة 100 مليار دولار نُهبت خلال هذه الفترة على حساب الشعب وهذا هو سبب وجود حاجة ماسة للتدخل لإيقاف النزيف، أنه من السذاجة إلصاق صفة الفساد برجال النظام فقط. لقد انتشر الفساد بين جميع طبقات المجتمع في تواطؤ بين البورجوازية الصناعية والتجارية، والبرجوازية والتكنوقراطية، وبعض فئات التراتبية العسكرية العليا المقترنة بالمافيا الدولية، مع الصمت المتواطئ لبعض الدول. يكفي قراءة ما تم الكشف عنه في أوراق بَنما لفهم كيف قامت النخبة وبعض الصناعيين الجزائريين المشهورين بسرقة موارد الجزائر.
وصف مولود حمروش رئيس حكومة سابق، قبل حوالي اربع سنوات " فيعهد الرئيس المخلوع "في تدخل له في ندوة نقاش بالعاصمة، النظام القائم بالخطر على الأمة والدولة، النظام الذي وصل الى نهايته بحيث لا يقوى على التجدد ولا يريد التبدد وبأنه نظام يهدد أمن الجزائر و سكانها وأنه حان الوقت لتجربة مسعى آخر للخروج من وضعية دولة العصبيات القبلية الى وضعية الدولة الحديثة.
ما قاله مولود حمروش، والدكتور أحمد بن بيتور وغيرهما من العقلاء والخبراء في الاقتصاد والسياسة، يؤكد قناعة راسخة لدى الجزائريين تتمثل في ضرورة التغيير الجذري قبل فوات الأوان من منطلق ما حدث ويحدث في أنظمة مشابهة للنظام الخشن الجلدة القائم في الجزائر منذ الاستقلال الى اليوم.
وبالفعل، فمنذ استعادة السيادة الوطنية التي تعرضت هي الأخرى للفرم والهشاشة والميوعة، لا نكاد نجد تجربة واحدة ووحيدة نجحت من تلك التي طبقت في الجزائر وفي جميع الميادين بدون استثناء، فكل المؤشرات مضاءة بالأحمر اليوم ولم تعد تنفع معها المناورات حيث لم يبق الكثير من الوقت لا أمام هذا النظام ولا الجزائر من أجل انتقال سلس وانطلاقة جديدة على أسس متينة.
فلا وجود لتجربة واحدة في العالم تشير الى تواتر الفشل وإعادة انتاجه تحاكي تجارب هذا النظام الذي صنع لنفسه نظرية خاصة بالانبعاث من رماده عمادها تغذية الأوهام وتسويقها واختيار رجال وسياسات تشكل خطرا على استقرار البلاد.
فكل الناس في الجزائر تقرّ بفشل هذا النظام الذي لم يعد يتعرف على نفسه ولا حتى على نظرياته المشتقة من عقائد ومذاهب اقتصادية ومناجيرية اثبتت فشلها في أصقاع أخرى.
فالكل في حالة استياء أو ذهول من الترتيب الدولي للجزائر في مجال التنمية والموارد البشرية حيث تحتل ذيل القوائم في جميع المجالات، علاوة عن كونها صاحبة أطول تجربة اصلاح فاشلة وأعلاها كلفة في تاريخ الأمم وكأن الجزائر ضربت بقنبلة جرثومية.
فلا يعرف الخبراء نجاح حالة واحدة في التاريخ تم فيها البناء على أنقاض القديم، مثلما يحاول سادة اللحظة إيهام الناس من خلال الاستثمار المكثف في الهياكل التي لن تنتج كلفتها قبل عشرات السنين، حيث تنفق مئات المليارات للحصول على هياكل بقيمة عشرات المليارات من الدولارات فقط على حساب تعميق تبعية الجزائر في القطاعات الحيوية.
وسنجد بالتأكيد بعد سنوات، عشرات الهياكل غير مكتملة الانجاز وتحتاج الى مئات المليارات الاضافية مثلما هو الشأن مع المخطط الخماسي الثاني (2009/2014) الذي سجل تكاليف اضافية بلغت 134 مليار دولار.
فالجزائر هي بالفعل، بالوعة للموارد ومقبرة للوقت حيث أن حساب الآجال الاضافية التي عرفتها مختلف المشاريع المسجلة منذ بداية الألفية الثانية، تفوق عمر استقلال الجزائر عدة مرات وأن جمع التكاليف الاضافية لكل المشاريع مجتمعة تكفي لبناء عشرات المدن في الهضاب والصحراء.
وللحقيقة والتاريخ نحن بصدد حالات شاذة لا توجد سوى في الجزائر حيث يعوض الانتاج بالاستيراد الذي تموله البنوك العمومية وحيث تضع الدولة قانون مالية سنوي وآخر تكميلي في نفس الوقت تقريبا.
. لقد أخطأ هذا النظام في جميع خياراته في اخراجها وتسييرها ولم يعد هناك مجال لارتكاب أخطاء فلا الوقت ولا الامكانيات يسمحان بذلك، فليس هناك ما يعطي الانطباع عن بزوغ عهد جديد مما يجعل الجزائر حالة خاصة في التاريخ وهو الاستنتاج السائد عند الكثير، الاستنتاج الذي يعاكس تفكير ساكنة المرتفعات العليا للنظام الذين يؤمنون بالتجديد بالوصفات القديمة وإدامة الوهم المستحيل التحقيق وهو إما نحن أو بعدنا الطوفان، بعد ستة عقود من استرجاع السيادة الوطنية لا يوجد لدينا ما نفتخر به أمام الأمم سوى بثورتنا التحريرية المباركة .
للمقال مراجع



#عزالدين_معزة (هاشتاغ)       Maza_Azzeddine#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المسؤول المغرور والمغرر به
- الوضع العام مقلق
- مجازر 8 ماي 1945 جريمة الدولة الفرنسية في الجزائر
- مسلمو هذا العصر والتاريخ الجزء 2
- جيجل - الجزائر -: احياء الذكرى الرابعة والستين 64 لمعركة بني ...
- مسلمو هذا العصر والتاريخ
- العلاقة بين الأنظمة الاستبدادية والدين في الوطن العربي
- ما دلالات فتح فرنسا أرشيف الثورة التحريرية؟
- الحركى* والرهان على الحصان الاعرج وتزوير التاريخ
- الشهيد المثقف -علي بومنجل- ينتصر على جريمة الدولة الفرنسية
- احياء الذكرى الستين لعيد النصر
- احياء الذكرى الستين لعيد النصر
- وتساوى المثقفون وأساتذة الجامعات والجهلاء
- تجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائر لا يحتاج إلى قانون
- ايجابيات وعيوب اتفاقية ايفيان - باختصار -
- ما وراء فتح أرشيف الجزائربفرنسا ؟
- الديمقراطية وحقوق الإنسان في الوطن العربي إلى أين؟
- الكتابة التاريخية في الجزائر بين ضغوط التقديس ونزعات التسيس ...
- الفساد السياسي يُعمّق الظلم الاجتماعي ويقلل فرص التنمية
- سلطة التراث والسياسة وانعكاساتهما على العقل العربي المعاصر


المزيد.....




- خارجية الجبل الأسود تعلن طرد ستة دبلوماسيين روس
- غوتيريش: يجب أن نعمل معا لإنهاء الأزمة الأوكرانية
- طبيب في الجيش الأمريكي وزوجته متهمان بتقديم معلومات طبية عسك ...
- السعودية تدين و-تستنكر بشدة- الهجمات الإيرانية على إقليم كرد ...
- الإعلان عن السبب الرسمي لوفاة الملكة إليزابيث الثانية
- إعصار إيان المدمر يضرب ساحل فلوريدا ويسبب دمارا واسعا
- -الخمور المغشوشة- تقتل ما لا يقل عن 19 شخصا بالمغرب
- ما هي الجبهة الشعبية للهند؟ ولماذا حظرتها الهند؟
- بوتين يدعو أعضاء رابطة الدول المستقلة إلى تعزيز الدعم المتبا ...
- دونيتسك.. إصابة مدنيين بانفجار لألغام -البتلة- المضادة للأفر ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزالدين معزة - الفساد في الجزائر. من أين جاء هذا الوباء الخطير؟