أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - عاهد جمعة الخطيب - تجربة معيشية للاجئة سورية في الأردن: أحزان وآمال بين الماضي والمستقبل ، دراسة حالة باستخدام نهج الظواهر(2)














المزيد.....

تجربة معيشية للاجئة سورية في الأردن: أحزان وآمال بين الماضي والمستقبل ، دراسة حالة باستخدام نهج الظواهر(2)


عاهد جمعة الخطيب
باحث علمي في الطب والفلسفة وعلم الاجتماع

(Ahed Jumah Khatib)


الحوار المتمدن-العدد: 7263 - 2022 / 5 / 29 - 09:52
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    


طرق
تم استخدام نهج الظواهر في هذه الدراسة. يتم استخدام علم الظواهر لفهم التجارب الحية بشكل كامل [4]. يعتمد هذا النهج على السؤال عن ظاهرة تتعلق بكيفية اختبار شخص ما لتحقيق فهم أفضل
منه [4 ، 5]. طُلب من لاجئة سورية الإذن لإجراء مقابلة معها. بعد أن أعطتها موافقتها ، تم ترتيب موعد. أعدت الباحثة بعض الأسئلة حول وضعها منذ أن كانت في سوريا حتى الآن. سجلت الباحثة أجوبة اللاجئة ثم كتبت في ورقة. ووفقاً لإجاباتها ، فقد أعدت الباحثة فقرات وموضوعات.
دراسة حالة:
1) الحالة الاجتماعية:
متزوجة ولها أربعة أولاد ولدان وبنتان. أكبرهم يبلغ من العمر 10 سنوات والوحيد في المدرسة. اصغر هو
أربعة أشهر من العمر. اقتصاديا سلمى وزوجها لا يعملان. في بعض الأحيان ، حاولوا العثور على أعمال بسيطة مثل تنظيف وغسيل المنازل وكذلك تصفيح. لا يستطيع زوجها العمل أكثر من ذلك بسبب سوء حالته الصحية. يعتمد دخل الأسرة بشكل أساسي على المنظمات والمساعدات الإنسانية.
كانوا يعيشون في مدينة إربد ، بجوار مستشفى القواسمي ، في شقة صغيرة بأثاث بسيط.
2) الوضع الحالي:
سلمى ، 32 عامًا ، تعيش حاليًا في إربد ، حي النزهة ، في شقة صغيرة بها أثاث محدود مع زوجها وأربعة أطفال دون أقارب آخرين لها أو زوجها. تعيش بدون دخل شهري ثابت. مصدر دخلها الرئيسي هو القسائم التي وزعتها المفوضية. في بعض الحرف اليدوية البسيطة لكسب بعض المال مثل شطف الأرضيات وغسيل السجاد .. تعمل لدى أسرتها حيث لا يستطيع زوجها العمل بسبب مرضه بسبب التعذيب الجسدي الذي تعرض له في الأسر. استفادت سلمى بشكل كبير من المنظمات والجمعيات المحيطة بالأسرة ، بما في ذلك جمعية النساء التي تعيش بالقرب منها ، واستفادت من خدمات الدعم النفسي والاجتماعي بأشكال متنوعة لتحسين حياتها وحياة أسرتها. علاقات الأسرة حاليا ممتازة ومرنة ، هي
العلاقة مع زوجها تقوم على الحب والاحترام ، وعلاقتهم بأبنائهم مثل الأصدقاء أكثر من أن يكونوا
علاقة الطبيعة بالابن. هربت سلمى وعائلتها بما في ذلك والدة زوجها من سوريا لمدة ثلاثة أيام
بعد الإفراج عن زوجها ، هاجرت إلى الأردن عبر الحدود عام 2013 ، حيث تم إغلاق الحدود السورية أمامهم كلاجئين إلى الأردن على الرغم من أن لديها هي وعائلتها جوازات سفر ، بدون إقامة ، وتخشى على طلب زوجها مرة أخرى. على الحدود. وهربوا بسهولة ودون عوائق ، والأردنيون
استقبلهم الجيش ونقلهم إلى مخيم الزعتري ، حيث مكثوا هناك لمدة عام وشهرين ، يتنقلون بين المستشفيات لمعالجة الجروح التي أصيب بها زوجها. اعتادت أن تحمل زوجها في عربة خرسانية ، وتضع وسادة رأسه وبرنسه في الماء. في البداية ، لم تكن والدة زوجها قادرة على تحمل رؤية ابنها يتألم. هرعت إلى سوريا بعد شهرين من الإقامة في المخيم. استمرت سلمى في هذا الموقف ، لكن زوجها تعافى بشكل كبير من صحته. وبسبب انتشار التهاب الكبد في المخيم قررت الهروب من المخيم لحماية طفليها اللذين تعرضا للإصابة بالتهاب الكبد. هي
يعتقد أن اللاجئين السوريين في المخيم ساهموا في تلوث المياه مما أدى إلى انتشار التهاب الكبد. العائلة
غادروا المخيم إلى مناطق مجهولة ، بلا مال ، أو أي شروط داعمة ، فقط لإنقاذ الأسرة بأكملها. عانت سلمى في البداية للتكيف مع الحياة في إربد وخارج الزعتري. توجهت إلى أبواب المنظمات والجمعيات المحلية لتعيش ، وكانت من بين الجمعيات التي كانت قريبة منها واستفادت من جمعية النساء ، حيث كانت البداية معرفة السيد.
جمال على طفلها وسأل عن إمكانية لقاء أحد والديه! فذهبت الأم لزيارة هذا الأستاذ ، فتبارك طفلها ، وسألها عن عمر طفلها ، فكان عمر طفلها 5 سنوات ، ولكن من شخصيته وأفعاله تبدو أكبر بعشر سنوات ، أخبرته بذلك. عاش مع جده بسبب غياب والده عن العمل في الخليج ، وكان جده عرابًا ومربيًا.



#عاهد_جمعة_الخطيب (هاشتاغ)       Ahed_Jumah_Khatib#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تجربة معيشية للاجئة سورية في الأردن: أحزان وآمال بين الماضي ...
- فاعلية مداخلات الامتنان على الرفاهية النفسية لدى النساء المص ...
- فاعلية مداخلات الامتنان على الرفاهية النفسية لدى النساء المص ...
- فاعلية مداخلات الامتنان على الرفاهية النفسية لدى النساء المص ...
- فاعلية مداخلات الامتنان على الرفاهية النفسية لدى النساء المص ...
- فاعلية مداخلات الامتنان على الرفاهية النفسية لدى النساء المص ...
- فاعلية مداخلات الامتنان على الرفاهية النفسية لدى النساء المص ...
- فاعلية مداخلات الامتنان على الرفاهية النفسية لدى النساء المص ...
- الذكاء الروحي للوالدين كمتنبئ للسلامة النفسية للمراهقين (5)
- الذكاء الروحي للوالدين كمتنبئ للسلامة النفسية للمراهقين (4)
- الذكاء الروحي للوالدين كمتنبئ للسلامة النفسية للمراهقين (3)
- الذكاء الروحي للوالدين كمتنبئ للسلامة النفسية للمراهقين (2)
- الذكاء الروحي للوالدين كمتنبئ للسلامة النفسية للمراهقين (1)
- المساهمة النسبية للذكاء الروحي في الالتزام بمعايير البحث الأ ...
- المساهمة النسبية للذكاء الروحي في الالتزام بمعايير البحث الأ ...
- المساهمة النسبية للذكاء الروحي في الالتزام بمعايير البحث الأ ...
- المساهمة النسبية للذكاء الروحي في الالتزام بمعايير البحث الأ ...
- المساهمة النسبية للذكاء الروحي في الالتزام بمعايير البحث الأ ...
- المساهمة النسبية للذكاء الروحي في الالتزام بمعايير البحث الأ ...
- المساهمة النسبية للذكاء الروحي في الالتزام بمعايير البحث الأ ...


المزيد.....




- تكهنات يشعلها فيديو سابق لبايدن عن أنابيب غاز روسيا قبل غزو ...
- أولا على CNN.. مسؤولون أمنيون أوروبيون لاحظوا وجود سفن روسية ...
- مسؤولون أمريكيون يوضحون احتمالات استخدام بوتين سلاحا نوويا ف ...
- -إنستغرام- يعمل على حماية المستخدمين من الصور العارية!
- استكشاف الإنسان للمريخ ترك أكثر من 15 ألف رطل من القمامة على ...
- من هو جون تشيليمبوي الذي أقيم له تمثال في قلب لندن؟
- شاهد: كوبيون يتفقدون منازلهم التي دمرها إعصار إيان
- شاهد: الإعصار -نورو- يعصف بالساحل الفيتنامي
- تغير جذري مرتقب في العملية الروسية الخاصة
- لوكيانوف: روسيا ستعيش زمنا طويلا في حدود غير معترف بها بالكا ...


المزيد.....

- السكان والسياسات الطبقية نظرية الهيمنة لغرامشي.. اقتراب من ق ... / رشيد غويلب
- المخاطر الجدية لقطعان اليمين المتطرف والنازية الجديدة في أور ... / كاظم حبيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المرأة المسلمة في بلاد اللجوء؛ بين ثقافتي الشرق والغرب؟ / هوازن خداج
- حتما ستشرق الشمس / عيد الماجد
- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - عاهد جمعة الخطيب - تجربة معيشية للاجئة سورية في الأردن: أحزان وآمال بين الماضي والمستقبل ، دراسة حالة باستخدام نهج الظواهر(2)