أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد علي قاسم - ‏لماذا تم تشجيع فنلندا على مواجهة روسيا، وكيف سيكون الرد؟















المزيد.....

‏لماذا تم تشجيع فنلندا على مواجهة روسيا، وكيف سيكون الرد؟


احمد علي قاسم

الحوار المتمدن-العدد: 7262 - 2022 / 5 / 28 - 08:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يرى المحلل السياسي المخضرم د ايليا.ج.ماغنوم ان تركيا لن تمنع فنلندا والسويد من الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) ، وان روسيا تدفع ثمنا باهظا لأخطائها العسكرية التكتيكية ؟
ويستطرد في كلامه :
يستعد العالم لحرب باردة ساخنة جديدة (على غرار الحرب الباردة التي انتهت في عام 1991) بعد أن أعلنت فنلندا والسويد عن نيتهما الانضمام إلى منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) التي تقودها الولايات المتحدة، التحالف العسكري الغربي.
‏هذه الحرب الجديدة لها معايير وقواعد مختلفة لأن العديد من البلدان تمتلك أسلحة نووية فتاكة وفيرة وتنقسم إلى معسكرين. ومع ذلك، فإن المعركة مستعرة بعيدا عن الولايات المتحدة وفي نفس المسرح الذي حدثت فيه الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية: القارة الأوروبية.
‏ قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه لن يقف مكتوف الأيدي إذا أصبحت دول البلطيق تحت سيطرة الولايات المتحدة بعد انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي. ما هي الاحتمالات المتوقعة والواقعية؟ هل يواجه العالم خطرا آخر من الحرب بعد أوكرانيا؟ هل من المحتمل حدوث مواجهة نووية؟
‏ماذا تريد الولايات المتحدة بهذه الخطوة في دفع فلندا الى الوقوف امام جارة عنيد وصلب و غاضب الان , جار يوصف بانه الان يدير معاركه بطريقة وحيد القرن الرمادي الذي يريد الدفاع عنه نفسه؟

‏ادعاءات و حجج الرواية الأمريكية أن "أي دولة لها الحق في الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، الذي يفتح أبوابه للجميع، ولا يحق لأي دولة الاعتراض على سيادة قرار الدول المتقدمة بالانضمام إليه" , يمثل فصل جديد من السياسية الغير محترمة التي اجتهد فيها الرؤساء الامريكان وادارتهم , عندما يتنكروا لاي وعد او عهد يقطعوه , هذه الدولة غير محترمة بالكامل ولكنها للأسف تستطيع ان تركع اغلب خصومها ولعل القارة الاوربية خير مثال , عندما دفعتها الى حرب لا تجري على ارضها و لا من خلال مواردها و مع عدو ليس عدو للقارة الأوربية ابدا ....
‏تذكر موسكو العالم بأن رئيسين أمريكيين وعدا بأن حلف شمال الأطلسي لن يتوسع إلى ما بعد عام 1997 وأن أمنه القومي لا يقل أهمية عن الأمن القومي الأمريكي عندما يكون في خطر، وأنه لا ينبغي تجاوز الخطوط الحمراء.

‏لذلك، فإن الرواية الأمريكية تتناقض عندما تعترض على تدخل روسيا في توسع حلف شمال الأطلسي على الحدود الروسية. وأدانت واشنطن ورفضت الاتفاق الصيني مع جزر سليمان الواقعة على بعد 9800 كيلومتر من الحدود الأمريكية.

‏أثارت الولايات المتحدة مخاوف روسيا واستغلت ضعفها في السنوات التي أعقبت البيريسترويكا في عام 1991 وفتحت الأبواب أمام أعضاء جدد. ووصل عدد دول الناتو من 12 إلى 30 دولة، ويستعد لرفع العدد لمزيد من الارتفاع اذا انضمت كلا من أوكرانيا وجورجيا بعد تدريبات ومناورات مشتركة متعددة. إن وجود حلف شمال الأطلسي في جورجيا وأوكرانيا من شأنه أن يستفز روسيا وربما يدفعها إلى الحرب لشيطنتها ودفعها بعيدا عن القارة الأوروبية. البديل الآخر هو أن تقبل موسكو الأمر الواقع وتجد نفسها محاطة بقوات أمريكية معادية وصواريخ نووية تقترب من العاصمة الروسية.

‏ثمة تحول كبير علينا استدراج الاثر الزمني له , واعني مع بداية الحشد العسكري الروسي ضد أوكرانيا قالت فنلندا إنها لن تنضم إلى حلف شمال الأطلسي. وقد تجلى ذلك من خلال استطلاع للرأي أظهر أن 28 في المائة فقط من الفنلنديين يريدون أن تصبح بلادهم جزءا من التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة , خذ هذه النتيجة وضعها عندك لأننا سنحتاج في الاسطر القادمة ان نفكر ملياً في سر التحول الكبير الذي حصل بعد ذألك.
‏عندما عنونت صحيفة نيو-ويك الامريكي مقال عن بوتين ب (هذا الرجل لم يخسر اي حرب دخلها) , كانت في الواقع ثمل الصورة التي لدى العالم والمجتمع الامريكي عن هذا الرئيس الروسي , كانت هيبة الرئيس فلاديمير بوتين وقوة جيشه، بعد انتصاره في سوريا على الولايات المتحدة وخطة حلفائها للإطاحة بالرئيس بشار الأسد، موجودة في كل مكان.
‏وكانت تدخلاته في الشيشان وانتصاره , كذألك تدخله في جورجيا و دعمه اقليم ابخازيا , واخيرا تدخله في كزاخستان و القضاء على الثورة الملونة التي كانت ورائها امريكا وحلفائها.

‏كل هذا بدأ يفقده الرئيس الروسي عندما كشفت "الخطة أ" الروسية التي اتبعها الرئيس بوتين في الأسابيع الأولى من الحرب، التي بدأت في 24 فبراير، أن الجيش الروسي يمكن أن يهزم في أوكرانيا ويغرق ويستنفد في مستنقعه. والواقع أن القرار الروسي المدمر استراتيجيا بتنفيذ الهجوم الأول كان من الممكن أن ينبع من سوء تقدير قاتل أو فشل انقلاب متوقع في الإطاحة بالقادة الموالين للولايات المتحدة داخل كييف. ووصلت القوات الروسية إلى محيط كييف، وانتظرت قافلة من الدبابات الروسية يبلغ طولها عشرة كيلومترات لأسابيع خارج العاصمة، وتعرضت لصواريخ أوكرانية مضادة للدبابات موجهة بالليزر وطائرات مسلحة بدون طيار.
إن القرار الروسي بالنظر في العلاقة الاجتماعية الأوكرانية الروسية سيكلف موسكو خسائر استراتيجية ضخمة على المدى الطويل, حتى لو تمكنت روسيا من تحقيق أهدافها في أوكرانيا والسيطرة على منطقة دونباس الشاسعة.
‏لقد ذكرت وانا العراقي البعيد تماما عن المجتمع الاوكراني والروسي والجاهل بالكامل في شكل العلاقة التاريخية الحساسة بين الروس و الاوكران, بان الاوكرانيين سوف يستحضروا العامل القومي و المعاناة التاريخية التي شكلتها موسكو بالتعامل مع كييف لسنين طويلة .

‏كان أحد أهم الأخطاء عندما اشتبك الرئيس بوتين مع عدد صغير من قواته في ساحة المعركة، أي ما يعادل أقل من نصف القوات المدافعة (150,000 جندي روسي مقارنة بأكثر من 360,000 جندي أوكراني). أثبت الجيش الأوكراني الإرادة للقتال وتمتع بدعم مالي وعسكري ودعائي غربي غير محدود. إن تجنب النمط الغربي المتمثل في تكثيف الضربات الجوية والصاروخية لشل إرادة العدو وإظهار الاستخدام المفرط للقوة المميتة، التي تدرسها الكليات العسكرية الروسية في أكاديمياتها، شجع الغرب على تحدي روسيا بشكل أكبر.

‏دفعت عواقب "الخطة العسكرية المخملية" الروسية الأولية الرئيس بوتين إلى تغيير تكتيكاته، وتجاهل الأهداف، وتبني أسلوب قتالي أكثر تدميرا وفعالية. ومع ذلك، فإن الأداء العسكري الروسي أقل بكثير من المستوى المتوقع من دول القوى العظمى حتى الآن. على الرغم من فشل الولايات المتحدة في تحقيق أهدافها النهائية في أفغانستان والعراق، إلا أن أدائها في ساحة المعركة أثناء الاحتلال الأساسي لبلد ما كان دائما أفضل بكثير من الأداء الروسي.

‏للأسباب المذكورة أعلاه، تمكنت دول الناتو من تقديم مساعدة عسكرية غير محدودة لأوكرانيا تحت أعين روسيا البائسة، التي فشلت مع ذلك في فرض مظلة جوية مماثلة لتلك التي فرضتها إسرائيل في حرب لبنان في عام 2006. لم تعد العديد من الدول الغربية خائفة من أن مستوى قوات الناتو في أي ساحة معركة سيجد صعوبة في مواجهة الجيش الروسي. ونتيجة لذلك، فإن العديد من الدول مقتنعة بأن المعركة القادمة ضد روسيا لا يمكن أن تكون سوى حرب نووية (غير محتملة) أو - على الأرجح - تعبئة مشتركة في كلا المعسكرين لإنشاء قوة رادعة، واستعراض بعض العضلات، وزيادة التوتر المواجهة، ولكن تحت السيطرة.

‏في أي حرب، لن تنجح الصواريخ المجنحة أو التي تفوق سرعتها سرعة الصوت وتفوق القوات الجوية وحدها في غزو أي بلد (أو مجموعة) - مؤكدة في سوريا ولبنان. القوات البرية هي الطريقة الوحيدة لاحتلال واستغلال التفوق الجوي والضربات الصاروخية المكثفة. أثرت المقاومة الأوكرانية وإرادة القتال (بتشجيع من الولايات المتحدة) على الخطط الروسية ، على الرغم من حجم وجودها في العديد من المقاطعات. هذا الجانب يضاف إلى الحملات الإعلامية الغربية التي تهاجم روسيا وتخفي تفاصيل التقدم العسكري للجيش الأوكراني في منطقة دونباس. لعبت عواقب الشهر الأول من الحرب في أوكرانيا دورا مهما في تغيير خطط فنلندا والسويد وشجعتهما على المشاركة هذا الأسبوع في مناورة عسكرية مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ، شارك فيها 15000 جندي. هذه القوات، التي تناور على بعد 150 كيلومترا من سانت بطرسبرغ، هي استفزاز واضح لموسكو وتحاكي بالفعل معركة افتراضية مع روسيا. لن يكون الرئيس الروسي في وضع يسمح له بصد التحدي على حدوده ما لم يبحث عن بدائل قد تشعر الولايات المتحدة بالقلق الشديد بشأنها. وفي غضون ذلك، سوف تواصل الولايات المتحدة استفزازها، وسوف تنطبق سياسة "الباب المفتوح" التي ينتهجها حلف شمال الأطلنطي على فنلندا والسويد.

‏نعود الان الى فلندا , لقد ارتفعت نسبة المؤيدين للانضمام الى الناتو الى 75٪ من الناخبين، قرر الفنلنديون الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي كقوة توفر ضمانات أمنية لهم، خاصة وأن الحدود الطويلة مع روسيا (1,340 كم) تحتاج إلى قدرات عسكرية ممتازة لحمايتها. بالنسبة لفنلندا، فإن الولايات المتحدة وأوروبا هما الحليفان الأكثر ملاءمة لفترة من الوقت. على الرغم من عدم انضمامها رسميا، لم تتوقف فنلندا أبدا عن المشاركة في التدريبات العسكرية مع حلف شمال الأطلسي لسنوات عديدة. ومن الواضح أن فنلندا تعتقد أن حيادها قد انتهى ويجب أن تختار معسكرا واضحا تقف إلى جانبه.

‏ومع ذلك، فإن الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي يتطلب موافقة بالإجماع من جميع البلدان ال 30. أعلنت تركيا أنها ترفض الانضمام إلى فنلندا والسويد بسبب الدعم (من السويد على وجه الخصوص) لحزب العمال الكردستاني (PKK) ، الذي تصنفه تركيا كجماعة إرهابية.

‏وقوض وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، عقب اجتماع وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي الأسبوع الماضي، اعتراضات تركيا واعتبر أنه يمكن إيجاد حلول للمشكلة. ويبدو أن تلبية طلب تركيا "ليس صعبا" ولن يقف ضد الرغبة الأمريكية القوية في تحدي روسيا وزيادة عدد أعضاء حلف شمال الأطلسي.
وكان الرئيس رجب طيب أردوغان قد قال في وقت سابق إنه لا يعترض على انضمام الدول الاسكندنافية إلى حلف شمال الأطلسي. ومع ذلك، ووفقا لمصدر دبلوماسي أوروبي، لديه بعض المطالب القابلة للتحقيق لطرحها على الطاولة. في 1960s ، وخلال أزمة الصواريخ الأمريكية السوفيتية في كوبا ، كانت إزالة الصواريخ النووية الأمريكية من تركيا جزءا من الصفقة لإنهاء الأزمة الحادة بين البلدين القوتين العظميين. انتهكت الولايات المتحدة الاتفاقية ونشرت 50 صاروخا نوويا في قاعدة إنجرليك الجوية في تركيا، موجهة نحو روسيا. لذلك، فإن أنقرة بعيدة كل البعد عن تعريض عضويتها في حلف شمال الأطلسي للخطر، وهي منخرطة فقط في "مفاوضات البازار" لانتزاع تنازلات وجذب بعض الاهتمام. ومن غير المرجح أن تجد السويد وفنلندا تركيا عقبة شديدة أمام الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

‏وضع روسيا الان في مكان لا تحسد عليه. لقد بدأت مرحلة تحدي الأحادية العالمية من البوابة الأوكرانية ولكنها ليست قوية كما أرادت روسيا أن تكون. من المرجح أن يؤدي عدم استخدام قبضة فولاذية إلى نتائج مستقبلية. بدأ حلف شمال الأطلسي رحلة تحدي روسيا بشكل أكبر - ولاحقا دور الصين - لتعزيز القدرات العسكرية والاستخباراتية والتعاون بين دول الناتو.

‏وصل جيش الناتو المجتمعين في أوروبا إلى مليون وتسعمائة ألف جندي، في مواجهة روسيا وفرض هيمنة الولايات المتحدة على أوروبا التي لا تحتاج إلى قوات أجنبية في القارة. لديها أسلحتها النووية الخاصة و (تستخدم للقيام بذلك) الأعمال التجارية مع روسيا. من الصعب التنبؤ بمواجهة كلاسيكية في أي حرب مستقبلية أو ما إذا كان جميع أعضاء الناتو سيشاركون في الحروب المستقبلية. لم يكن حلف شمال الأطلسي أبدا هيئة عسكرية متجانسة. ومع ذلك، تم جر قادة أوروبا الغربية إلى مواجهة مع روسيا. ومع ذلك، فإن تصميم الولايات المتحدة على الدفاع عن عرشها سيدفع العالم حتما إلى نشر غير مسبوق للأسلحة في كلا المعسكرين ووضع الأسلحة النووية وسباق التسلح. من ناحية أخرى، من المتوقع أن يمر الجيش الروسي بعمليات إعادة تشكيل داخلية وتنظيف وإعادة إعمار تستغرق سنوات. الحرب في أوكرانيا ستعطي الكثير للتفكير فيه للقيادة العسكرية الروسية حول كيفية إدارة حرب حديثة واستخلاص دروس مهمة وعديدة من المعركة الجارية.

‏ولن تقف روسيا مكتوفة الأيدي، بل ستكتفي بمشاهدة انضمام فنلندا. ومع ذلك، فإنها لن تعلن الحرب عليها ولن تظهر عداء واضحا، اعتمادا على قوات الناتو المنتشرة على طول الحدود الروسية في المستقبل. سيستغرق الأمر أقل من عام حتى تتم معالجة طلبات فنلندا والسويد. ومع ذلك، فإن نشر الصواريخ النووية على طول الحدود مع أوروبا - وإن لم يكن استخدامه - يكفي لإبقاء الشعور بالقلق عاليا في القارة الأوروبية - وإن لم يكن بشكل خاص على الأراضي الأمريكية - وإحياء الشعور بوجود حالة حرب بين سكانها.
‏وستحاول موسكو استثمار الحالة الاقتصادية الصعبة التي تعاني منها القارة الاوربية و التي انعكست ارتداداتها على الكرة الارضية , و لا نعرف بالتحديد اذا كانت موسكو سوف تحاول ان تطلب مساعدة حلفائها في هذا الوقت كالصين مثلا في تحريك قضايا عالقة وحساسة كما هي قضية تايوان لأجل اعانتها و جعل الولايات المتحدة تنفتح على جبهتين و بالتالي تتغير كثير من المعطيات على الارض , او حتى ايران في ان تعمل على اثارتها في منطقة الشرق الاوسط , وتشجيع سورية على استخدام مضادات الطائرات ضد الكيان الصهيوني .
‏تبدو الامور لا تبشر بخير , والعالم يستعد اما الى حرب كونية مدمرة او حرب باردة جديدة تسخن في بعض الاطراف من الكرة الارضية ولكن المؤكد ان القارة الاوربية سوف تصبح منطقة بديلة مؤقتا عن الشرق الاوسط و ستكون المنطقة القلقة والحساسة التي من الممكن ان تفجر حرب ثالثة قد تختفي معها الكثير من معالم الحياة على هذا الكوكب المنهك .



#احمد_علي_قاسم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كتاب الحالة الانسانية . الترياق المضاد لعدم رجوع الحياة: حنة ...
- العقل الديني الوهابي وازمة البديل القومي
- من شوة سمعة الفساد ومن اساء الى قانون ساكسونيا ؟
- انطولوجيا الضياع
- السيادة و انتظار الوطنية ..
- معضلة المثقف المتحزب / حصار القيم ومعتقل الولاء


المزيد.....




- عصابة مسلحة تقتل 15 شخصا في مسجد بشمال غرب نيجيريا
- ارتفاع حصيلة ضحايا غرق قارب الهجرة قبالة سواحل سوريا إلى 94 ...
- لافروف: 3 دول طلبت لقاءنا ثم اختفت عن الرادار
- الأجندة المعادية لإيران تصبح جسراً بين إسرائيل وأوكرانيا
- أعلنوا الحرب على نظام -مير- الروسي
- عاصفة استوائية تجبر -ناسا- على تأجيل جديد لإطلاق صاروخها الع ...
- استفتاءات في مقاطعات أوكرانية للانضمام إلى روسيا
- كاميرا الجزيرة ترصد الأوضاع قرب نهر أوسكيل جنوبي خاركيف
- بين تأييد ومعارضة استفتاءات الانضمام إلى روسيا.. ما قول القا ...
- صورة القتال وأصواته.. هل اقتربت ساعة الحسم في حرب روسيا على ...


المزيد.....

- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد علي قاسم - ‏لماذا تم تشجيع فنلندا على مواجهة روسيا، وكيف سيكون الرد؟