أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=756939

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ملاك أشرف - الشّوارعُ تُطفئُ الأضواءَ














المزيد.....

الشّوارعُ تُطفئُ الأضواءَ


ملاك أشرف
كاتبة ادبية


الحوار المتمدن-العدد: 7257 - 2022 / 5 / 23 - 09:43
المحور: الادب والفن
    


(1)
أعودُ مرَّةً أُخْرى وأسِيرُ في الظَّلامِ
وأسألُ الذّاتَ هل لكِ أن تُعيديني إلى الدّيَّارِ؟
عودي بي بسرعةٍ قبلَ أن تلتهمني أرصفةُ المدينةِ
الشّوارعُ أنكرتني مُجددًا وها هي تُطفئُ الأضواءَ
والجدران باتتْ تُخيفني وتبعدُ يداي
تعلّمُ إنني سأتمسكُ بها خوفًا من وحشةِ الليالي
وآه من مَنْفَى لا يطيقُ مَلاكًا شارفَ على التَّلاشي
يا بلادًا لَمْ ترغبْ بي يومًا كسرابٍ
ويا رفيقًا خدعني ما أن أنزلتُ سهامي
رميتُ وهجوتُ من كادَ يطعنني في غيابي
إلاّ أنتَ وبِلادِي وتلك المدينة التي تنبعُ بالسوادِ
رميتُ سلاحي وسهامي وأعلنتُ اِستسلامي
فكيف لي أن أرمي مَن كانَ أثيرًا لفُؤَادي؟
سلامٌ عليكَ وعلى منفاي وسرابي
سلامٌ لَمْ تصلكْ وبقيتْ على أطرافِ لساني
سلامي سيُقتل كما قتلتني ديَّاري
يا حبيبًا لَمْ يرضَ وضاعَ مع السّنواتِ
وداعًا يا دمًا نزفتهُ في ربيع العُمرِ
ويا دمعًا ترتقرتْ بهِ عيناي وتخلل القصائدَ

(2)

أهْمِسُ للأوقاتِ:
لماذا طريقي ينتهي دومًا ولا يطولُ؟
لِمَّ الشّوارعُ قاسيَّةٌ
ولا تعرقلُ الحركةَ أكثر لكي لا أعودُ
الشّوارع عندي مبتورةً لا تطولُ،
الشّارعُ خائنٌ..
في كُلِّ مرَّةً يقصرُ فيها ويرميني أوْسَاط البيوت
مقاعد السّيارات لَمْ تُحبني يومًا
سرعان ما تتخلص مني وتفرُ
الشّارعُ قصيرٌ، الشّارعُ سرابٌ
كُلّ ما قد عرفناهُ خانَ
وبقينا نلوذُ بالجدرانِ
خوفًا من السّقوطِ لا التّسللُ والعبور
وحتى هي شرعتْ تَزِيحُ يدانا وتتفطرُ،
كما تفطرتْ حَواف الهاويات
إن عُدْتُ يومًا فما هذا إلاّ هربًا
من الطّرقِ، التي أرغبُ بها وهي تخونُ
خديعةٌ
هذه الدُّنيا خديعةٌ
وأنا حُضوريّ باهتًا، صامتًا
مُدرك كم الدُّنيا مَكِيدةٍ وزواياها مُدَاهَنَةٍ!



#ملاك_أشرف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشاعر الذي لم يتوسل شعره صحيفة
- بعتُ حياتي
- أوْرَاق الزَّهْر جَرفها النَّهْر
- زمنُ الذئابِ
- أين تُخَلد قصائدي؟
- يجب أن أعودَ وأغلقُ البابَ
- خلفَ كُلَّ امرئٍ شَّخْص ما
- لماذا تواجد الفنّ وأصبحَ جُزءٌ مِن كُلِ إنسانٍ؟


المزيد.....




- فيلم وثائقي روسي يفوز بجائزة في مهرجان سينمائي دولي في إيران ...
- بوزنيقة تحتضن الجلسة الافتتاحية وأشغال المؤتمر الإندماجي لمك ...
- شاهد: مهرجان البحرين يفتتح فعالياته في قرية يعود تاريخها إلى ...
- المبدعون يستلهمون منها هويتهم الإبداعية..الطفولة والمكان الأ ...
- رحيل سالم الدباغ.. أحد اهم رموز الحركة التشكيلية العراقية
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي..فاتح آكين يقدم كشفاً لم ...
- كاريكاتير العدد 5321
- وزارة الثقافة اللبنانية تلغي ندوة في هولندا بسبب مسؤولة إسرا ...
- جوليا روبرتس تزين ثوبها بصور جورج كلوني في حفل توزيع جوائز م ...
- فعاليات معرض جدة للكتاب 2022


المزيد.....

- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ملاك أشرف - الشّوارعُ تُطفئُ الأضواءَ