أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=754763

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ملاك أشرف - بعتُ حياتي














المزيد.....

بعتُ حياتي


ملاك أشرف
كاتبة ادبية


الحوار المتمدن-العدد: 7234 - 2022 / 4 / 30 - 19:25
المحور: الادب والفن
    


كأَنَّ ما نظمتهُ مربوطًا بخيطٍ
ما أن سحبتهُ حتى سقطتْ الكلماتُ
وفي الأصلِ صرخاتٌ وأشجانٌ
وشيء ضئيل من الأُمنيات
كيف يتماسك ما أكتبهُ
وأنا نفسي أرى أجزائي
مربوطةٌ بضوءٍ خافتٍ
ما أن أُغادرَ حُجْرتي
حتى أغدو أشلاءً، تسحقها الطغاةُ
ما تركتهُ مني في جانبٍ
وأنا في جانبٍ، من يكتنفنا؟
أبيعُ حياتي من أجلِ اِسترداد ما كتبتهُ
أما أنا وحدي مَن يرى الأنا
وأما البشرية فَقَدتْ البصرى
وأمسى بصيرُ القلب لا العين
هو من يدلها ويحرزُ محلها
أما عيناي فأصْبَحتْ زَرْقاوات
من شدةِ الترجِّي بالسماءِ
من ذلك التحديقِ وطلب المُنى
لن أكتبَ مُجددًا لأن بي حزنًا يفيضُ
وأجدني أقيدُ الحزنَ، خوفًا من تسربهُ
للصديقِ وذاكَ الذي يَدعي الخليلُ، الأثيرُ
كلماتي غَرِقتْ معي
منذُ زمنٍ قد غادرَ فيهِ الأمير
حين خَلَّفَ الشعرَ لحفنةٍ
قد باعتْ الرفيقَ من أجلِ بَيت القصيد..



#ملاك_أشرف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أوْرَاق الزَّهْر جَرفها النَّهْر
- زمنُ الذئابِ
- أين تُخَلد قصائدي؟
- يجب أن أعودَ وأغلقُ البابَ
- خلفَ كُلَّ امرئٍ شَّخْص ما
- لماذا تواجد الفنّ وأصبحَ جُزءٌ مِن كُلِ إنسانٍ؟


المزيد.....




- انقطع فستانها على المسرح.. شاهد ماريا كاري تتعرض لموقف محرج ...
- بالتزامن مع -مؤتمر الخيال العلمي-.. انطلاق معرض جدة للكتاب ب ...
- حداء الإبل والبن الخولاني.. تراث سعودي يزهو في قائمة اليونسك ...
- سيلين ديون تكشف إصابتها بحالة مرضية غير قابلة للعلاج
- فيلم -حماس-.. هوليود تصبغ التراث الإنجليزي بالرأسمالية الأمي ...
- فيديو حصد 6 ملايين مشاهدة.. سيلين ديون تمتنع عن الغناء وتبكي ...
- فريق دولي سيرمم قوس النصر المدمر في تدمر السورية
- وفاة الفنانة التونسية فايزة المحرصي
- حظر تأجير الأفلام التي تروّج للمثلية .. روسيا تنوي إقرار تشر ...
- مكتب ميقاتي يعلن أن المعلومات بشأن تدخله في ملف يخص الممثلة ...


المزيد.....

- المنهج الاجتماعي في قراءة الفن: فاغنر نموذجاً / يزن زريق
- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ملاك أشرف - بعتُ حياتي