أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - اشراقات الإبداع..وتجليات المبنى الحكائي في القصة القصيرة جدا -وتبخّر الحلم- للكاتب التونسي القدير كمال العرفاوي














المزيد.....

اشراقات الإبداع..وتجليات المبنى الحكائي في القصة القصيرة جدا -وتبخّر الحلم- للكاتب التونسي القدير كمال العرفاوي


محمد المحسن
كاتب


الحوار المتمدن-العدد: 7257 - 2022 / 5 / 23 - 08:28
المحور: الادب والفن
    


مدخل :

انتشرت القصة القصيرة جدا في الوطن العربي،وأصبح لها حضورها القوي في إنتاجات الكتاب المحترفين،ولم يعد بالإمكان تجاهل هذا النوع الأدبي،الذي بدأ في سبعينيات القرن الماضي،ولم يتوقف جريان نهره، بل إزداد اندفاعا.
إن ما حدث في الكتابة القصصية،هو-في تقديري-ثورة بمعنى الكلمة،كان لها تأثيرها العميق خلال السنوات الماضية.فقد حدثت تحولات وتغيرات جذرية في الكتابة القصصية على مستوى البناء واللغة والحجم.
وما زالت الكتابة القصصية في مرحلة التقدم والتطور والتجريب،يقول إبراهيم نصر الله : "إن القصة تمارس التجريب إلى أبعد مدى،فراحت"تختلط بالقصيدة،مغيبة الحدث باللغة،أو مغيبة الحدث واللغة معا..".1-
وعلى الرغم من ظهور بعض السلبيات نظرا لاستسهال كتابتها من قبل المبتدئين،مما أدى إلى ضياع المعايير التي تحكمها،إلا ان ولوج كتاب كبار إلى هذا النوع من الكتابة،وظهور بعض النقاد الذين أيدوا الظاهرة،وزودوها بالدراسات النقدية مكّنها من التجذر،والقعود واستقلالها كجنس أدبي معترف فيه.
إن القصة القصيرة جدا نص أدبي له وجوه متعددة،وحتى انتماءاته كثيرة،فالخطاب السردي،هو سبيل الكاتب في تقديم حكايته للقارئ من حيث ترتيب الأحداث وتفاعلها وتركيبها وتناميها.وهو الدرب الذي يوافق موقفه من اللغة والشخوص والأحداث والأسلوب الذي تم فيه إبداع الحكاية.
يقول الدكتور باسيليوس بواردي: "إن الخطاب السردي للقصة القصيرة جدا هو خطاب سردي يفتقر إلى مرجعيات محددة من قبل،بل يمكننا القول إنه خطاب سردي رافض ومتمرد على القوالب التعبيرية العادية الناشئة عن التعالقات بين الجمعية والفردي"2-
من بين المبدعين التونسيين الذين أبدعوا في هذا النوع الأدبي الحديث (القصة القصيرة جدا)
نجد القاصَّ الأستاذ كمال العرفاوي الذي أبدع في تأليف عددٍ لا يُستهان به من الـ(ق ق ج)، شَمِلت مواضيعَ عدة ذات أبعاد متنوعةٍ.
ويتناول الكاتب في قصصه الشأن الإحتماعي،والواقع الصعب والأحلام الضائعة والتي لا تصل إلى أي مكان..
يعتمد بشكل كبير نجاح القصة أو إخفاقها على نهايتها المفاجئة غير المتوقعة،والتي تخترق الترتيب المنطقي،وهذا ما برع فيه الكاتب-كمال العرفاوي-بهذه القصة التي حققت أغلب مميزات القصة القصيرة الظافرة :

و تبخّر الحلم
قبض حكيم،و هو شابّ في مقتبل العمر، أوّل مرتّب
له،و قرّر مفاجأة حبيبته الجميلة سلمى، تلك الفتاة الحالمة صاحبة الابتسامة الدّائمة..
ذهب حكيم مسرعا إلى محلّ لبيع المجوهرات، و اشترى خاتم خطوبة،و ذهب إلى مقرّ عمل سلمى، و بقي ينتظر خروجها على أحرّ من الجمر...
مرّ الوقت ثقيلا،بطيئا،و فجأة خرجت سلمى،فلمحت حبيبها من بعيد واقفا على الرّصيف المقابل لمقرّ عملها ينتظر خروجها بفارغ الصّبر،فأسرعت الخطى لعبور الطّريق دون أن تنتبه للسّيّارة -المنفلتة من العقال-القادمة تطوي الأرض طيّا...
و ما هي إلّا لحظات حتّى سلبت السّيّارة الملعونة حياة سلمى..و عقل حكيم..

(كمال العرفاوي )

ولأن القصة القصيرة جدا،يجب أن تكون جملتها الأولى مشوقة وتجذب القارئ،ولا تجعله يشعر بالسأم،فإن الكاتب في هذه القصة "و تبخّر الحلم" يبدا بالفعل دون مقدمات،إذ يقول :"قبض حكيم،و هو شابّ في مقتبل العمر،أوّل مرتّب له،و قرّر مفاجأة حبيبته الجميلة سلمى، تلك الفتاة الحالمة صاحبة الابتسامة الدّائمة.."
فالشخصية دخلت إلى الحدث مباشرة،فالقصة القصيرة لا تهتم بالأحداث المتعددة،فنصها سريع الإيقاع،وتمر كالبرق الخاطف،محدثة لمعانها في فكر القارئ.
ومن الناحية السرديَّة فليس للسارد حضورٌ في النصِّ؛ فهو يتحدَّث بضميرِ الغائب،هذا الغيابُ يجعل الرؤيةَ من الأعلى هي المهيمنةَ على الحَكْي،فمن مظاهر هاتِه الهيمنةِ التصرُّفُ في تقديم الأحداث،والاطِّلاع الشامل عليها (الأحداث)، فحسب روَّاد "الشكلانية الروسية" لا يوجد توازٍ بين زمن المتن الحكائيِّ والمبنى الحكائي، فالقصة تروي أحداثًا تأخذ وقتًا طويلًا على مستوى الواقع في غضون سطورٍ محدودة،والأحداث في هذا النص تتميَّز بسيرورة تعاقبيَّة.
القصة كما تجلت لنا مكتوبة بلغة سهلة وسلسة وبعيدة عن الهشاشة والضعف،كما أنها بعيدة عن الغموض والموحش من اللفظ،لذا تصل إلى مختلف أنواع القراء،وكما قال عبد القاهر الجرجاني "فلا تظنن أني أريد السمح السهل الضعيف الركيك ولا باللطيف الرشيق الخنث المؤنث،بل أريد النمط الأوسط،ما ارتفع عن الساقط السوقي،وانحط عن البدوي الوحشي"3-
فالقصص الناجحة هي التي تثير القارئ،وتبعث في نفسه السرور ولذة القراءة،وكان كمال العرفاوي في قصته هذه يتصف بالحيوية والتدفق،ووفق في القص دون تكرار وحشو،وبرع في التكثيف والنهاية المباغتة التي حتما سوف تدهش القارئ.
هذه اللوحة القصصية (كما أرى) أفضل ما قرأت من قصص قصيرة جدًا لكثير من الكتاب؛ ففيها تتوافر عناصر القصة القصيرة جدًا،وما يتطلبه هذا الفن من تكثيف وصور ورموز.
إن -كمال العرفاوي-لا يستهين بهذا الفن القصصي الصعب،بل يؤديه حقه من الجهد والتجويد، فهو فن له مقوماته ومكابداته.إنه ليس مثل غيره من الكتاب الذين يفهمون القصة القصيرة جدًا بأنها لغز أو نكتة أو مثل أو خاطرة.إن كمال يغترف عالمه القصصي من الواقع،ويمزجه بخيال خصب؛ لينجح في تقديم الإنسان وهو يحس-أحيانا-بالإحباط من وجوده في هذا العالم.



هوامش :

1-إبراهيم صموئيل، وآخرون. "أفق التحوّلات في القصّة القصيرة". تحرير وتقديم إبراهيم نصر الله. عمان: مؤسسة عبد الحيد شومان. ط1، 2001. ص8)
2-باسيلوس بواردي، وآخرون. "القصّة القصيرة جدّا". دراسات ونماذج. رام الله: مركز أوغاريت الثقافي. ط1، 2011. ص 10-11
3-الجرجاني. "الوساطة بين المتنبي وخصومه"،تحقيق وشرح محمد أبو الفضل، وعلي البجاوي، ط2، القاهرة: منشورات دارا إحياء الكتب العربية، دون تاريخ. ص24



#محمد_المحسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عمق الألم..وصدق الإحساس في قصيدة -وَداعاً مُطفّرَ النّوّاب- ...
- معالم الرؤيا الجمالية في قصيدة -دعيني أحبّك..بملء الفم والرو ...
- الشاعر التونسي القدير كمال العرفاوي : - قصيدة النثر التّجديد ...
- د-الطاهر مشي-الشاعر التونسي : - الشِّعرُ يحاولُ المرورَ بينَ ...
- عين على الحقيقة : حين -يصرخ- تابوت شيرين في وجوه جنود الإحتل ...
- حين ينتفض-الجرح الفلسطيني-على حالة الإستنفاع السياسي والإجتم ...
- هل أن الآوان لتخليص الخطاب الإعلامي العربي من قيود الترهّل،و ...
- اشراقات المشاعر الوطنية في قصيدة -تبّت يد الغدر-..للشاعرة ال ...
- ها أنا شارد..في تفاصيل الغياب-..قصيدة مثيرة للتأمل بقلم الشا ...
- قراءة قي قصيدة -شيرينُ..يمامة توارت خلف الغيوم..- للشاعر الت ...
- حين يقيم الشاعر التونسي الفذ د-طاهر مشي على تخوم الردهة المض ...
- البعد الفني والإبداعي في قصيدة الشاعر التونسي الكبير د-طاهر ...
- قراءة في -تمظهرات-الدلالة داخل المتن الأدبي في قصة “رحلة نحو ...
- تجليات الصور البيانية والأجراس الموسيقية..في قصيدة الشاعر ال ...
- حوار مع الشاعرة التونسية المتميزة فائزة بنمسعود
- هي ذي المبدعة التونسية فائزة بنمسعود..كما أراها (قصيدتها الر ...
- إشراقات القصيدة..ولمعانها في الأفق الشعري لدى الشاعرة التونس ...
- حين يعدو-دون كلل أوملل- الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي-خلف ...
- حوار مع الشاعر التونسي السامق كمل العرفاوي
- حين تكتب الشاعرة التونسية فايزة بنمسعود أشعارها..بحبر الرّوح ...


المزيد.....




- مظفر النَّواب.. الذَّوبان بجُهيمان وخمينيّ
- روسيا.. إقامة معرض لمسرح عرائس مذهل من إندونيسيا
- “بتخلي العيال تنعنش وتفرفش” .. تردد قناة وناسة كيدز وكيفية ا ...
- خرائط وأطالس.. الرحالة أوليا جلبي والتأليف العثماني في الجغر ...
- الإعلان الثاني جديد.. مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 157 الموسم ا ...
- الرئيس الايراني يصل إلي العاصمة الثقافية الباكستانية -لاهور- ...
- الإسكندرية تستعيد مجدها التليد
- على الهواء.. فنانة مصرية شهيرة توجه نداء استغاثة لرئاسة مجلس ...
- الشاعر ومترجمه.. من يعبر عن ذات الآخر؟
- “جميع ترددات قنوات النايل سات 2024” أفلام ومسلسلات وبرامج ور ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - اشراقات الإبداع..وتجليات المبنى الحكائي في القصة القصيرة جدا -وتبخّر الحلم- للكاتب التونسي القدير كمال العرفاوي