أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى التركي - يا الفراشة














المزيد.....

يا الفراشة


مصطفى التركي
شاعر

(Mostafa Eltorky)


الحوار المتمدن-العدد: 7244 - 2022 / 5 / 10 - 21:12
المحور: الادب والفن
    


كان ينوبك حاجة م الجنة
اللي ربنا سابها في قلبي
ليكي؛
بس لو انتي هتحبي
قلبي؛
بس مشيتي من جنبي

الأكيد في القلب مش فارق
أما جسمي رعشته بتزيد
كنتي بتعدّي هنتفارق
لكن المشهد ده باظ.. هنعيد

صوتي ده؟ مش صوتي ده لأه
قلبي فيه اختلفت الدَّقة
لسه هنطق كلمة قاسية لقيت
كان ينوبك حاجة م الجنة
اللي ربنا سابها في قلبي
ليكي؛
بس لو انتي هتحبي
قلبي؛
بس مشيتي من جنبي

الأكيد في القلب مش فارق
أما جسمي رعشته بتزيد
كنتي بتعدّي هنتفارق
لكن المشهد ده باظ.. هنعيد

صوتي ده؟ مش صوتي ده لأه
قلبي فيه اختلفت الدَّقة
لسه هنطق كلمة قاسية لقيت
الكلام القاسي خد زقة
م الكلام الليّن
يا لطيفة يا الفراشة
لأ ده لطفها هيّن
خدت منك اللطافة
واتكويت من كل مرة
تبقي موجودة في صوتي
وف كلامي
وجوا شراييني
وسكوتي
إرجعي وخدي لطافتك
قبل ما لطافتك دي تبقى
طيف جميل
هاجي عندك وقتها في شكل
نسمة
أو هديل
أو عليل. القاسي خد زقة
م الكلام الليّن
يا لطيفة يا الفراشة
لأ ده لطفها هيّن
خدت منك اللطافة
واتكويت من كل مرة
تبقي موجودة في صوتي
كان ينوبك حاجة م الجنة
اللي ربنا سابها في قلبي
ليكي؛
بس لو انتي هتحبي
قلبي؛
بس مشيتي من جنبي

الأكيد في القلب مش فارق
أما جسمي رعشته بتزيد
كنتي بتعدّي هنتفارق
لكن المشهد ده باظ.. هنعيد

صوتي ده؟ مش صوتي ده لأه
قلبي فيه اختلفت الدَّقة
لسه هنطق كلمة قاسية لقيت
الكلام القاسي خد زقة
م الكلام الليّن
يا لطيفة يا الفراشة
لأ ده لطفها هيّن
خدت منك اللطافة
واتكويت من كل مرة
تبقي موجودة في صوتي
وف كلامي
وجوا شراييني
وسكوتي
إرجعي وخدي لطافتك
قبل ما لطافتك دي تبقى
طيف جميل
هاجي عندك وقتها في شكل
نسمة
أو هديل
أو عليل.وف كلامي
وجوا شراييني
وسكوتي
إرجعي وخدي لطافتك
قبل ما لطافتك دي تبقى
طيف جميل
هاجي عندك وقتها في شكل
نسمة
أو هديل
أو عليل.



#مصطفى_التركي (هاشتاغ)       Mostafa_Eltorky#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كوفيد-19 والباي بولر
- ذكريات
- قصيدة الأراجوز
- وقت الضغوط
- الغلبان


المزيد.....




- كأنه مشهد مقتبس من فيلم رعب.. أعضاء فريق بيسبول واجهوا أشباح ...
- نتفليكس تسرّح 150موظفاً في الولايات المتحدة بعد تراجع مشتركي ...
- من تونس، المغرب وفلسطين...5 مخرجين يمثلون السينما العربية في ...
- الممثلة الأممية في العراق تحذر في كلمتها من -دبلوماسية الصوا ...
- العراق يحتفي بأيقونة السرد محمد خضير.. من هو وماذا يقول عنه ...
- المسلمون في الهند: ما هي أصول اللغة الأردية؟ ولماذا تثير حفي ...
- زيلينسكي يخاطب مهرجان -كان- السينمائي بلباسه العسكري
- انطلاق جائزة الشارقة للإبداع العربي/ الإصدار الأول
- 50 ألف دولار للفائز بالجائزة العالمية للرواية العربية
- الفنان محمد صبحي يعلن قرب تقديم مسرحية -ملك سيام- بعد تأجيل ...


المزيد.....

- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف
- حنين احلام مصادرة / رواية خماسية - رواية الجزء الاول ( هرو ... / أمين احمد ثابت
- ديوان شعر ( مترائي . . الثورة المفقودة ) / أمين احمد ثابت
- حزن الشرق / السعيد عبد الغني
- حتى أكون / رحمة شاذلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى التركي - يا الفراشة