أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - مصطفى العبد الله الكفري - الأول من أيار عيد العمال العالمي، العمل والعمال محور إعمار الأرض، ولا تنهض أمة إلا بالعمل.















المزيد.....

الأول من أيار عيد العمال العالمي، العمل والعمال محور إعمار الأرض، ولا تنهض أمة إلا بالعمل.


مصطفى العبد الله الكفري
استاذ الاقتصاد السياسي بكلية الاقتصاد - جامعة دمشق


الحوار المتمدن-العدد: 7236 - 2022 / 5 / 2 - 12:12
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


في الحادى عشر من نوفمبر 1887 نفذ حكم الإعدام في أربعة من قادة العمال الأمريكيين هم: أوجست سبينز وأدولف فيشر والبرت بارسونز وجورج انجيل. وفي الوقت الذي كان الجلاد الأمريكي ينفذ حكم الإعدام باوجست سبايز احد العمال المحكوم عليهم بالاعدام، كانت زوجته تقرأ خطاباً كتبه زوجها لابنه الصغير جيم يقول فيه:
( ولدي الصغيرعندما تكبر وتصبح شاباً وتحقق أمنية عمري ستعرف لماذا أموت... ليس عندي ما أقوله لك أكثر من إنني بريء... وأموت من أجل قضية شريفة ولهذا لا اخاف الموت وعندما تكبر ستفخر بابيك وتحكي قصته لاصدقائك ).
يشارك عمال سورية والوطن العربي أقرانهم من عمال العالم احتفالهم بيومهم المجيد، تقديراً وعرفاناً للجهود الخيرة المخلصة التي يبذلها العمال في سبيل تحقيق التنمية الشاملة وتحقيق الرفاه لأسرهم والاستقرار للوطن. في الأول من مايو / آيار من كل عام وبمناسبة عيد العمال العالمي يحتفل العمال في جميع أنحاء العالم، تترافق الاحتفالات مع الأمنيات للمنتجين الذين يستحقون أن نحتفي بهم، فما هي قصة يوم العمال العالمي وما هي دلالاته؟
بدأت فكرة " عيد العمال" في أستراليا:
بدأت فكرة "يوم العمال أو عيد العمال" في أستراليا، عام 1856. وانتشرت الفكرة في جميع أنحاء العالم، وتم اختيار الأول من مايو/أيار ليصبح ذكرى للاحتفال بحلول الدولية الثانية للاشخاص المشتركين في قضية هايماركت 1886. قضية هايماركت نتيجة للاضراب العام في كل من شيكاغو، إلينوى، والولايات المتحدة التي شارك فيها عموم العمال، والحرفيين والتجار والمهاجرين. في أعقاب الحادث الذي فتحت فيه الشرطة النار على أربعة من المضربين فتم قتلهم في شركة ماكورميك للحصاد الزراعي، وتجمع حشد كبير من الناس في اليوم التالي في ساحة هايماركت. وظل الحدث سلمياً إلى أن تدخلت الشرطة لفض الاحتشاد، فألقى مجهول قنبلة وسط حشد الشرطة. وأدى انفجار القنبلة وتدخل شرطة مكافحة الشغب إلى وفاة ما لا يقل عن اثني عشر شخصاً بينهم سبعة من رجال الشرطة. تلى ذلك محاكمة مثيرة للجدل، حيث تمت محاكمة ثمانية من المدعى بسبب معتقداتهم السياسية، وليس بالضرورة عن أي تورط في التفجير. أدت المحاكمة في نهاية المطاف إلى إعدام سبعة من القيادات العمالية. حادث هايماركت كان مصدراً لغضب الناس في مختلف أرجاء العالم. في السنوات التالية، ظلت ذكرى "شهداء هايماركت" في الذاكرة ضمن العديد من الإجراءات والمظاهرات الخاصة بالأول من مايو. واليوم أصبح الأول من مايو احتفالاً دولياً للانجازات الاجتماعية والاقتصادية للحركة العمالية. وعلى الرغم من أن الأول من أيار/مايو، هو ذكرى حادث وقع في الولايات المتحدة، فإن الكونغرس الأمريكي قد خصص الأول من مايو كيوم للوفاء عام 1958، نظراً للتقدير الذي حظى به هذا اليوم من قبل الاتحاد السوفييتي. ووفقاً للتقاليد، فإن عيد العمال يحتفل به في الولايات المتحدة أول يوم اثنين في أيلول / سبتمبر. وفي كثير من الأحيان يتخذ الناس هذا اليوم كيوم للاحتجاج السياسي، مثل احتجاج مليون شخص في فرنسا وتظاهرهم ضد مرشح اليمين المتطرف جان ماري لوبان، أو كيوم للاحتجاج على بعض الإجراءات الحكومية، مثل مسيرات الدعم للعمال الذين لا يحملون وثائق في جميع أنحاء الولايات المتحدة.
عمال صناعة الملابس بفيلادلفيا فى أمريكا عام 1869:
شكل عمال صناعة الملابس بفيلادلفيا ومعهم بعض عمال الأحذية والأثاث وعمال المناجم فى أمريكا فى عام 1869 منظمة "فرسان العمل " كتنظيم نقابي يكافح من أجل تحسين أجور العمال وتخفيض ساعات العمل.
ومع تطور الحركة النقابية الأمريكية نجحت مجموعة من القيادات النقابية فى تكوين هيئة قومية للعمال عام 1886 وهى "الاتحاد الأمريكي للعمل" وتبنى هذا الاتحاد الدعوة لاعتبار يوم الأول من مايو / أيار 1886 يوم للإضراب العام من أجل مطلب يوم العمل ذى الثماني ساعات فى جميع الصناعات.
وشهد أول مايو / أيار في عام 1886 أكبر عدد من الإضرابات العمالية في يوم واحد في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، حيث وصل عدد الإضرابات العمالية التى أعلنت في هذا اليوم حوالي خمسة آلاف إضراب واشترك في المظاهرات 340 ألف عامل وكان الشعار المطلبي المشترك لأحداث هذا اليوم هو: "من اليوم ليس على أى عامل أن يعمل أكثر من 8 ساعات".
وتظاهر عمال مدينة شيكاغو احتفالاً بعيد العمال في أول مايو / أيار لتخفيض ساعات العمل وكان شعارهم: ( ثماني ساعات للعمل - ثماني ساعات راحة - ثماني ساعات للنوم).
وكان عمال شركة "ماكور ميسك " للآلآت الزراعية مضربين عن العمل منذ شهور بسبب تخفيض الأجور، ثم تجمعوا أمام المصنع وألقى أحد القيادات العمالية البارزة "أوجست سبانيز" خطاباً وأثناء إلقائه الخطاب، اندس عدد من عملاء صاحب المصنع واشتبكوا بعنف مع العمال . وسرعان ما تدخلت قوات الشرطة فقتل عامل من العمال المضربين . وفي اليوم التالي عقد العمال مؤتمرا في ميدان عام بالمدينة للاحتجاج على وحشية الشرطة . وقد بدأ المؤتمر بحضور نحو 1300 عامل وكان عمدة المدينة قد حضر جزء من المؤتمر ثم انصرف بعد أن اطمأن على أن الوضع الأمني تحت السيطرة ولكن عندما أعلن الزعيم العمالي صمويل فيلدن اختتام الاجتماع اقتحمت قوات الشرطة المؤتمر وبدأت تأمر بفضه وسرعان ما تحول الوضع إلى مواجهات دامية بين العمال والشرطة قتل فيها أربعة من العمال وأصيب مائة في حين قتل أيضا سبعة من رجال الشرطة.
وتعرض عمال شيكاغو إلى حملة قمعية غير مسبوقة من قبل الشرطة وأصحاب الأعمال تضمنت مداهمة البيوت والتفتيش وحملات اعتقال واسعة النطاق. وأسفرت الحملة عن إلقاء القبض على ثمانية من القادة العماليين وجرت محاكمتهم بصورة عاجلة فى جو من الإرهاب وأصدر القاضي الذى كان فى نفس الوقت رئيس إدارة شركة الصلب الأمريكية وكان عمالها من المشاركين فى إضرابات أول مايو / أيار أصدر حكما بالإعدام على القيادات الثمانية .وفى الحادى عشر من نوفمبر 1887 نفذ حكم الإعدام فى أربعة منهم وهم : أوجست سبينز وأدولف فيشر والبرت بارسونز وجورج انجيل .
وفي عام 1889، أَعلن مؤتمر الأحزاب الاشتراكية العالمية الذي عُقد في باريس تأييده لمطالب حركة العمال في الولايات المتحدة الأمريكية التي نادت بتحديد وقت العمل بثمان ساعات فقط. واختار المؤتمر أول مايو ـ أيار 1890 لتنظيم مظاهرات تأييداً لهذا القرار. ومنذ ذلك التاريخ أصبح الأول من مايو / أيار إجازة باسم عيد العمال في كثير من دول العالم. وتقوم الحكومات واتحادات ونقابات العمال ومنظمات العمل بتنظيم استعراضات وإلقاء خطب وأنماط احتفالية أخرى فيه تكريماً للفئات العاملة والمنتجة. وكان لهذا اليوم أهمية خاصة في الدول الاشتراكية والشيوعية.
يدرك العالم جيداً ان العمل محور إعمار الارض، والعمل ( العقل والسواعد ) هو القوة المحركة لعملية الإنتاج، والعمل والإنتاج المادي هو سر وجود الانسان واستمراره فوق هذا الكوكب. لا تنهض امة إلا بالعمل، ولا يتحقق التطور والتنمية إلا بالعمل، ولا ترتقي الانسانية إلا بالعمل، ولما كان العامل هو محور العمل الأساسي، فالعامل هو صانع كل تقدم، وهو الذي يحتفي العالم به في يوم اقرته أمم الارض كلها عرف بيوم العمال العالمي ( عيد العمال العالمي )، اعترافاً باهمية العامل والعمل، ودوره في اثراء الوجود بكل منتج جديد ومفيد. ولابد من السعي لإعطاء العمال حقوقهم ومن أهمها:
• حق العامل في الحصول على حقوقه التى اشترطها صاحب العمل، وخاصة حق العامل في الأجر.
• حق العامل في عدم الارهاق ارهاقاً يضر بصحته أو يجعله عاجزاً عن العمل.
• حق العامل في الاستمرار في عمله ما دام قادراً على الانتاج.
• حق العمل في المحافظة على كرامته.
• حق العامل في الشكوى وحقه في التقاضي.
• حق العامل في الضمان.
• حق العامل في المتب التقاعدي.
ودور الحكومات تجاة العمال أن تصون هذه الحقوق وتوفر لهم وسائل العمل والراحة والصحة وان ترعاهم وان تؤمن لهم حياة كريمة، وأن تأمن لهم ضمان صحي مميز حتى يظل العامل نشيطاً وحيوياً، ولا بد للدول ان تبني المصانع والشركات والمزارع. وكل عامل في عمله منتج سواءً كان مديراً، أو عاملًا بسيطاً. فرقي الدول من رقي العمال واستمرار العمل. والتأهيل والتدريب والمساعدة على الفهم والإداراك يؤدي الى الأبتكار والتقدم دائماً.
وتبدو أهمية الاعتماد على العمال السوريين في تنفيذ مختلف المشروعات في المرحلة القادمة مرحلة إعادة الإعمار في مختلف المجالات، البنية الأساسية والزراعة والإسكان والطاقة والصناعة وكافة مجالات ىالإنتاج، في ظل ضغط الفترة الزمنية اللازمة لتنفيذ هذه المشروعات، ولا بد من متابعة الأعمال والمشروعات التي يتم تنفيذها في كافة المحافظات بشكل يومي للوقوف على حجم العمل الذي يتم إنجازه. أن مشروعات إعادة الإعمار التي سيتم تنفيذها بعد عودة الأمن والاستقرار لسورية يجب أن تكون نموذجاً لمشروعات التنمية الشاملة، وتسهم في النهوض العمراني والتوسع الحضري وتشمل كافة مجالات الإنتاج. تحية محبة وتقدير وإكبار لليد المنتجة لعمال سورية وعمال العالم.
الدكتور مصطفى العبد الله الكفري
كلية الاقتصاد - جامعة دمشق



#مصطفى_العبد_الله_الكفري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الوحدة العربية والعوامل الاقتصادية
- وارسو المدينة الجميلة وعاصمة جمهورية بولندا
- الفكر الاقتصادي الرأسمالي والفكر الاقتصادي العربي
- أنواع السياسات الاقتصادية المناسبة
- السياسات الاقتصادية المناسبة
- من المسؤول الأول عن الفقر في العالم، الجوع اليوم من صنع البش ...
- البعد السكاني والتنمية البشرية
- النمو المتوقع في اقتصاديات دول العالم والدول العربية خلال عا ...
- مفهوم الموازنة العامة للدولة
- مراحل تطور السياسات الاقتصادية في الجمهورية العربية السورية
- الكبار لا يموتون... أبو الوليد أحمد عبد الكريم فقدناه وهو مؤ ...
- العولمة وسقوط الاتحاد السوفياتي لا يعني سقوط الماركسيه
- الدكتور مفيد حلمي مدرسة تعلمت منها الكثير
- محطات هامة في تاريخ التنمية المستدامة
- السابع عشر من نيسان في كل عام عيد الجلاء
- تطور السياسات الاقتصادية في الجمهورية العربية السورية
- تقويم وتطوير منظومة التعليم العالي في الدول العربية
- أثر الأزمة الاقتصادية العالمية 2008 على اقتصادات الدول العرب ...
- ملامح الاقتصاد السعودي 1995 - 2005
- هل بدأت نهاية مدّ الليبرالية الجديدة؟


المزيد.....




- تعليق إضراب القضاة المستمر منذ شهر في تونس
- تونس.. -تنسيقية النقابات القضائية- تقرر تعليق الإضراب مؤقتا ...
- -المرصد العمالي- ينتقد طريقة تعامل شركة إدارة الموانئ مع إضر ...
- كم بلغت نسبة البطالة لدى السعوديين والسعوديات بنهاية الربع ا ...
- الطلب قوي وعدد العاملين ضعيف.. إضرابات جديدة في كبرى المطارا ...
- الاتحاد المغربيللشغل بالشرق والشمال يتضامن مع النضالات المش ...
- متعطلون بذيبان يعتصمون أمام مبنى المتصرفية
- عمال الموانئ بالعقبة يواصلون إضرابهم لليوم السادس
- الفَضَاء الرقمي: مساحة عمل داعمة للحركات الاجتماعية المعاصرة ...
- استطلاع للرأي يكشف عن زيادة التحرش بأماكن العمل مع عودة المو ...


المزيد.....

- الكلمة الافتتاحية للأمين العام للاتحاد الدولي للنقابات جورج ... / جورج مافريكوس
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / إبراهيم العثماني
- "المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- تطوّر مصر الاقتصادي وأهداف الحركة النّقابيّة المصريّة (معرّب ... / إبراهيم العثماني
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / ابراهيم العثماني
- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم
- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - مصطفى العبد الله الكفري - الأول من أيار عيد العمال العالمي، العمل والعمال محور إعمار الأرض، ولا تنهض أمة إلا بالعمل.