أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مصطفى العبد الله الكفري - الفكر الاقتصادي الرأسمالي والفكر الاقتصادي العربي















المزيد.....

الفكر الاقتصادي الرأسمالي والفكر الاقتصادي العربي


مصطفى العبد الله الكفري
استاذ الاقتصاد السياسي بكلية الاقتصاد - جامعة دمشق


الحوار المتمدن-العدد: 7234 - 2022 / 4 / 30 - 14:55
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


سادت مجتمعات الدول الغربية في بداية القرن العشرين التطبيقات الاقتصادية لأفكار النظرية الكلاسيكية لأدم سمث، وتتلخص أفكار هذه النظرية بان عملية التوازن بين قوى السوق (العرض والطلب) تحصل بصورة عفوية (أتوماتيكية) من خلال اليد الخفية التي تعمل داخل السوق، وطالبت النظرية عدم تدخل الدولة في النشاط الاقتصادي لإيجاد التوازن، لان تدخلها يؤدي إلى عرقلة وإرباك عمل تلك الآليات وفقدان دورها المناسب في تفعيل الأنشطة وإيجاد التوازن المطلوب.
فشل النظرية الكلاسيكية في حل الأزمة الاقتصادية العالمية 1929:
وعندما حصلت الأزمة الاقتصادية العالمية عام 1929 والكساد العالمي الذي أعقبه في ثلاثينيات القرن المنصرم، لم تتمكن يد السوق الخفية من إعادة التوازن للأسواق بفعل قوى السوق ولم تتمكن من معالجة تأثيرات ظاهرة التضخم والانكماش على الأنشطة الاقتصادية، وتعاظمت الأزمة واستفحل أمرها ولم ينفع تدخل الدولة التي اضطرت لاحقا للتدخل من إعادة التوازن المطلوب، وحصل في حينه حالة كساد كبرى وتعطلت عجلة الإنتاج وكافة الأنشطة الاقتصادية والمالية وانتشرت البطالة بشكل واسع.
النظرية الكينزية انقلاب على أفكار النظرية الكلاسيكية:
استناداً لذلك حصل انقلاب على أفكار النظرية الكلاسيكية وحلت بدلاً عنها النظرية الكينزية التي طالبت بتدخل الحكومة بقوة لتحقيق التوازن في السوق، وحددت عدد من الآليات التي تستطيع بموجبها تحقيق التوازن المطلوب أهم تلك الآليات هو زيادة الإنفاق الحكومي العام لسد النقص في إنفاق القطاع الخاص، بما يؤدي إلى دفع الطلب الكلي إلى الأعلى وما يتبعه من خلق طلب يؤدي إلى تنشيط الإنتاج وتشغيل عجلة الاقتصاد والقضاء على حالة الكساد والبطالة.
وثيقة إجماع واشنطن والتجليات العولمية:
يقوم الفكر الاقتصادي الرأسمالي المعاصر على مجموعة من الضوابط والتجليات العولمية النيوليبرالية مستنداً إلى وثيقة إجماع واشنطن التي صدرت سنة 1989، وتشتمل الوثيقة على عشر وصايا اقتصادية أهمها: الخصخصة، تخفيض الضرائب على الأثرياء، تحرير التجارة الدولية، حرية انتقال رؤوس الأموال، تخفيض الإجراءات والقيود الحكومية على عمل الأسواق والانضباط المالي خصوصا تخفيض عجوزات الخزينة، ويمكن اختصار هذه الوثيقة بثالوث، (ثبت ـ خصخص ـ حرر).
وتعد وثيقة إجماع واشنطن حركة تصحيحية كبرى جديدة ضد النظرية النيو كلاسيكية القائمة على آلية التصحيح الذاتية للسوق التي لم تعد صالحة، منذ الأزمة الاقتصادية العالمية وانهيار الأسواق في عام 1929 عندما أفلست المصارف وعم الكساد والبطالة وجاءت نظرية كينز لتسد الثغرة في النظرية الاقتصادية الحديثة ثم جاءت النظرية النقدية لـ ميلتون فيردمان لتعالج ظاهرة (الركود التضخمي) التي تمثلت في تلازم الركود الاقتصادي مع تضخم الأسعار وكانت أسوأ حالات الركود التضخمي الذي واجهته الدول الصناعية الكبرى الارتفاع الكبير في أسعار النفط الخام أوائل السبعينيات 1973 - 1974.
ظلت وثيقة واشنطن خلال الفترة 1989– 2008 تمثل النسق الفكري الاقتصادي في الولايات المتحدة الأميركية والدول الرأسمالية، حيث سيطر ما يسمى بالأصولية في اقتصاد السوق. ويعود سبب الانحراف الحاصل في الأنشطة الاقتصادية للدول الرأسمالية التي اعتمدت الأصولية في اقتصاد السوق لعوامل عديدة أهمها:
• ظروف وتطور النشاط الاقتصاد العالمي،
• تزايد نشاط المضاربات العقارية والمالية،
• عدم شفافية ووضوح البيانات وبخاصة المالية،
• تطور مسارات العولمة.
إعلان براغ محاولة لتصحيح مسارات العولمة:
وفي محاولة لتصحيح مسارات العولمة وتجاوز الأخطاء المتراكمة في الممارسات الليبرالية لتوسع التوحش الرأسمالي، نشأت تجمعات دولية كان أبرزها منتدى 2000 ضم صفوة كبار الاقتصاديين والمفكرين من مختلف إنحاء العالم، انتهت أعماله بإصدار (إعلان براغ) الذي يتضمن العديد من المبادئ تهدف إلى تصحيح مسيرة العولمة وترشيدها باعتبارها عملية تاريخية كبرى ينبغي أن تشارك فيها كل الشعوب. وقد أبرز إعلان براغ أربع مشكلات رئيسة:
المشكلة الأولى: صياغة مجموعة قيم أخلاقية تمثل الحد الأدنى الذي تلتزم به الحكومات والشعوب واهم قيمة رئيسة في هذا الصدد هي ضرورة معاملة كل كائن بطريقة إنسانية بحيث تمثل هذه القاعدة الذهبية التي تحكم العلاقات بين الأفراد والمجتمعات الإنسانية.
المشكلة الثانية: وقف تدهور البيئة الطبيعية ووضع حد للانقراض المفجع للأنواع والثقافات.
المشكلة الثالثة: تحويل الموارد من شراء الأسلحة وتجارة المخدرات ومن الاستهلاك المادي والترفي المسرف إلى مصارف لمكافحة الفقر والمرض ومنع الصراعات العنيفة وحل مشكلات ارتفاع الحرارة الكوني ومواجهة الكوارث الطبيعية.
المشكلة الرابعة: ضرورة تحقيق الديمقراطية على النطاق العالمي، ومن هنا تأتي أهمية حماية التعددية في صور الحكم والمشاركة السياسية، والاتفاق على معايير عالمية لاحترام الحقوق المدنية.
تحول المفاهيم الليبرالية والفكر الاقتصادي الرأسمالي كل شيء، حتى الإنسان، إلى بضاعة فهي تسعى إلى تفكيك التجمعات التقليدية وأشكال التضامن القائمة، وتقضي على الروابط البشرية، فتحول مجموع الناس إلى فرق صغيرة معزولة، إنها قطيعة سياسية وثقافية قاسية تُخضع المواطنين لحكم واحد، وتدعوهم للاستسلام لقوانين السوق الخفية، وتدعو الشعوب والدول إلى الالتحاق بالاقتصاد العالمي والخضوع لإرادة الشركات متعدية الجنسيات والمؤسسات الدولية.
العلاقة بين الفكر الاقتصادي والسياسات الاقتصادية:
تبدو العلاقة بين الفكر الاقتصادي والسياسات الاقتصادية علاقة مباشرة وغير مباشرة حيث يتم وضع السياسات الاقتصادية بوحي من الفكر الاقتصادي، لكنها (السياسات) غير قادرة على الإحاطة بكل جوانب الفكر الاقتصادي، كما أن للفكر الاقتصادي جوانب وأبعاد متعددة (سياسية واجتماعية إلى جانب الاقتصادية)، فإذا كان النشاط الاقتصادي يهدف إلى خلق المنتجات لتأمين الحاجات الضرورية للفرد والمجتمع، فإن الفكر الاقتصادي يخلق الشروط المهيئة لتقرير مصير الفرد واستقلاليته ودفعه للإبداع والابتكار عبر تحرير طاقاته الكامنة.
يجب أن لا تطرح مسألة العلاقة بين الفكر الاقتصادي والسياسات الاقتصادية من خلال مفاهيم تقنية مثل (الإنتاج، الاستهلاك، الاستثمار، الادخار، العمل، البطالة، الفقر، الضمان الاجتماعي، التعليم، الصحة، تمكين المرأة... وغيرها) فقط، إنما يكون الطرح من خلال التغيير الاجتماعي الذي يسهم به الفكر الاقتصادي نفسه عبر وضع النظريات وتقديم الحلول المثلى، وإذا كان الفكر الاقتصادي يتجلى، جزئياً، في السياسات الاقتصادية، إلا أنها لا تمثله تماماً ولا تعبر عن كل مضامينه، ويمكن القول أن السياسات الاقتصادية تعد أحد أشكال تجلي الفكر الاقتصادي.
الفكر الاقتصادي العربي جزء من الفكر الاقتصادي العالمي:
يعد الفكر الاقتصادي العربي جزء من الفكر الاقتصادي العالمي وبتأثر به ويؤثر فيه أحياناً، ومع أن الفكر الاقتصادي العربي مازال في مرحلة التكون، إلا أنه يظل متأثراً بالفكر الاقتصادي الرأسمالي والفكر الاقتصادي الاشتراكي.
• هل يؤثر الفكر الاقتصادي العربي بالتطورات الجارية في الدول العربية أو ما يسمى (الربيع العربي)؟ أم أن التطورات الجارية في الدول العربية ستؤثر على الفكر الاقتصادي العربي؟
• ما هو مستقبل الفكر الاقتصادي العربي؟
• ما هو النظام الاقتصادي المناسب للدول العربية؟
• وهل يستطيع الفكر الاقتصادي العربي تجاوز فكر سقوط النظام الرأسمالي أو النظام الاشتراكي؟
• أي النظامين الاقتصاديين يناسب الدول العربية أكثر الرأسمالي أم الاشتراكي؟ أم نظام ثالث؟
• مع اختلاف الأنظمة الاقتصادية العربية هل الفكر الاقتصادي العربي موحد؟
في ظل التحولات العربية الجارية نلاحظ ما يلي: تبدو الغلبة لقوى السوق العاتية على المجتمع. وتبدو الغلبة للعالمي على القومي (الوطني). كما تبدو الغلبة للشركات العملاقة متعدية الجنسية على الدولة. تتعالى أصوات المهمشين في الدول العربية تطالب بالحرية والعدالة والإنصاف. اتساع حركات الممانعة في الدول العربية.
ويلاحظ تراجعاً أكاديمياً في الدراسات الاقتصادية النظرية (حول الفكر الاقتصادي، الاقتصاد السياسي، المذاهب الاقتصادية) في الدول العربية، فقد انصب الاهتمام في الجامعات والمؤسسات الأكاديمية على التدريس وتخريج الطلبة وفق متطلبات (سوق العمل). لذلك لا بد من إعادة الاعتبار لتدريس علم الاقتصاد والاقتصاد السياسي والمذاهب الاقتصادية في الجامعات والمؤسسات الأكاديمية الاقتصادية في الدول العربية، وذلك بهدف إحياء الحراك الفكري الاقتصادي مع تشجيع حلقات البحث ودوائر الحوار ومراكز البحوث بما يوفر سيادة الأجواء العلمية والموضوعية لبناء فكر اقتصادي عربي متطور.
يظل تأثر أو تأثير الفكر الاقتصادي العربي بالتطورات الجارية في البلدان العربية رهناً بما تحققه هذه التطورات من إنجازات ومفاهيم جديدة بدأت تظهر ولكنها لا زالت في طور التكوين.
الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري
كلية الاقتصاد - جامعة دمشق



#مصطفى_العبد_الله_الكفري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنواع السياسات الاقتصادية المناسبة
- السياسات الاقتصادية المناسبة
- من المسؤول الأول عن الفقر في العالم، الجوع اليوم من صنع البش ...
- البعد السكاني والتنمية البشرية
- النمو المتوقع في اقتصاديات دول العالم والدول العربية خلال عا ...
- مفهوم الموازنة العامة للدولة
- مراحل تطور السياسات الاقتصادية في الجمهورية العربية السورية
- الكبار لا يموتون... أبو الوليد أحمد عبد الكريم فقدناه وهو مؤ ...
- العولمة وسقوط الاتحاد السوفياتي لا يعني سقوط الماركسيه
- الدكتور مفيد حلمي مدرسة تعلمت منها الكثير
- محطات هامة في تاريخ التنمية المستدامة
- السابع عشر من نيسان في كل عام عيد الجلاء
- تطور السياسات الاقتصادية في الجمهورية العربية السورية
- تقويم وتطوير منظومة التعليم العالي في الدول العربية
- أثر الأزمة الاقتصادية العالمية 2008 على اقتصادات الدول العرب ...
- ملامح الاقتصاد السعودي 1995 - 2005
- هل بدأت نهاية مدّ الليبرالية الجديدة؟
- ملامح الاقتصاد السوري 1990 - 2000
- ملامح الاقتصاد الليبي 1970 - 2005
- كتاب شروط النهضة تأليف مالك بن نبي


المزيد.....




- أردوغان يكشف عن موعد الإنتاج المتسلسل للسيارة التركية -توغ- ...
- النفط العراقية تكشف عن كميات البترول الخام المصدرة والإيرادا ...
- بوادر انفراج في أزمة الغاز بسوريا.. العمل يجري على إعادة عمل ...
- إيطاليا اليوم بلا غاز روسي
- انتخابات رئاسية وعامة وسط ظروف اقتصادية صعبة في البرازيل
- مسؤول أمريكي سابق: أوروبا تواجه -وضعًا مخيفًا- في أعقاب التس ...
- أصبح بإمكان أي شخص الآن استخدام الذكاء الاصطناعي لخلق صور.. ...
- تسلا تعرض روبوتها -أوبتيموس- وموسك: يستطيع أن يفعل أكثر مما ...
- للمرة الأولى منذ ربيع 2020.. تحالف -أوبك+- يجتمع في فيينا
- ارتفعت أسعاره مؤخرا.. لماذا يزداد الطلب على الليثيوم؟


المزيد.....

- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ... / سناء عبد القادر مصطفى
- اقتصادات الدول العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك / الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري
- كتاب - محاسبة التكاليف دراسات / صباح قدوري
- الاقتصاد المصري.. المشاريع التجميلية بديلاً عن التنمية الهيك ... / مجدى عبد الهادى
- الأزمة المالية والاقتصادية العالمية أزمة ثقة نخرت نظام الائت ... / مصطفى العبد الله الكفري
- مقدمة الترجمة العربية لكتاب -الاقتصاد المصري في نصف قرن- لخا ... / مجدى عبد الهادى
- العجز الثلاثي.. فجوات التجارة والمالية والنقد في اقتصاد ريعي ... / مجدى عبد الهادى
- السياسة الضريبية واستراتيجية التنمية / عبد السلام أديب
- الاقتصاد السياسي للتدهور الخدماتي في مصر / مجدى عبد الهادى
- العلاقة الجدلية بين البنية الاقتصادية والبنية الاجتماعية في ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مصطفى العبد الله الكفري - الفكر الاقتصادي الرأسمالي والفكر الاقتصادي العربي