أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن الشامي - بعد أربع سنوات على رحيل برنارد لويس : هل فشلت خطط تقسيم الشرق الأوسط؟














المزيد.....

بعد أربع سنوات على رحيل برنارد لويس : هل فشلت خطط تقسيم الشرق الأوسط؟


حسن الشامي

الحوار المتمدن-العدد: 7228 - 2022 / 4 / 24 - 23:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ولد برنارد لويس في لندن عام 1916 لأسرة يهودية من الطبقة الوسطى، وعرف بولعه باللغات والتاريخ منذ سن مبكرة، إذ اهتم بدراسة اللغة العبرية ثم انتقل لدراسة الآرامية والعربية، كما درس أيضا اللاتينية واليونانية والفارسية والتركية.

وتخرج عام 1936 من كلية الدراسات الشرقية والإفريقية (SOAS)، في جامعة لندن، في التاريخ مع تخصص في الشرق الأدنى والأوسط، ونال درجة الدكتوراه بعد ثلاث سنوات، من الكلية ذاتها في التاريخ الإسلامي.

وفي الفترة بين عامي 1949 و1974 عمل أستاذا لتاريخ الشرق الأدنى والأوسط في كلية الدراسات الشرقية وقد أصدر العديد من الدراسات المميزة وكان من الكتاب المفضلين لرئيسة الوزراء الإسرائيلية السابقة جولدا مائير.

وفي عام 1974 انهار زواجه الذي استمر 27 عاما وطلق زوجته الدنمركية اليهودية روث هيلين بعد علاقة قصيرة بأميرة عثمانية. وقد أثر انهيار زواجه على صداقاته بالنخبة الثقافية اليهودية في بريطانيا مثل إيلي كيدوري الذي كان صديقا لروث فهاجر برنارد لويس للولايات المتحدة حيث احتل مقعدا بمعهد دراسات الشرق الأدنى ليبدأ رحلته في التأثير على السياسة الخارجية الأمريكية وعلى صناع السياسة في واشنطن.

وكانت رسالة برنارد لويس السياسية لأمريكا بشأن الشرق الأوسط عام 2001 بسيطة وهي "القسوة أو الخروج"، محذرا من أن المفجر الانتحاري قد يصبح رمزا للمنطقة بأسرها التي تغرق في الكراهية والغضب والقمع والفقر.

وقد أطلق البعض على رسالة "القسوة أو الخروج" اسم "مذهب لويس" Lewis Doctrine. وعرفت صحيفة وول ستريت جورنال نظرية لويس بـ "زرع الديمقراطية في دول الشرق الأوسط الفاشلة للتصدي للإرهاب".

واجه برنارد لويس انتقادات كثيرة، لاسيما في أوساط الباحثين الآخرين في شؤون الشرق الأوسط، وكان من أبرز منتقديه إدوارد سعيد، الذي وصف أعماله بأنها نخبوية وتميل إلى مصلحة التدخل الغربي في شؤون هذه المنطقة. ونفى تأييده لغزو العراق، قائلا إنه دافع عن تقديم مساعدة أكبر للأكراد في شمال العراق الذين وصفهم بأنهم حلفاء للغرب، كقوة موازية للنظام في بغداد. وكان يدعو لاستخدام الحد الأدنى من القوة الغربية لأقل وقت لبث الحياة في المؤسسات السياسية في الشرق الأوسط بداية بالعراق الذي يتوفر به الثروة النفطية وطبقة متوسطة كبيرة وماضي عريق ومجتمع علماني وبالتالي فإن للديمقراطية فرصة للتجذر هناك أكثر من أي مكان آخر في العالم الإسلامي.

وكانت رسالته إلى البيت الأبيض لدى دعوته لإلقاء خطاب في العاملين بمقر الرئاسة الأمريكية عقب هجمات 11 سبتمبر حيث تحدث عن شعور القاعدة بالدونية والكراهية تجاه الغرب الناجم عن ثلاثة قرون من التراجع الإسلامي والعربي ثقافيا وعسكريا وتكنولوجيا منذ فشل العثمانيين في الاستيلاء على فيينا عام 1683.

ولم يلق اللوم قط على أمريكا حيث قال :" لا يمكن أن تكون غنيا وقويا وناجحا ومحبوبا وخاصة من جانب أولئك الذين يفتقدون للقوة والثراء والنجاح لذلك فإن الكراهية شيء بديهي. والسؤال يجب أن يكون هو لماذا لا يحبوننا أو يحترموننا؟"

وتصف موسوعة المؤرخين والكتابة التاريخية برنارد لويس بأنه "أكثر مؤرخي الإسلام والشرق الأوسط تأثيرا بعد الحرب العالمية الثانية"، وكانت آراؤه أثيرة لدى مجموعة السياسيين الأمريكيين المعروفين باسم "المحافظين الجدد".

وعرف برنارد لويس باهتمامه بالتاريخ الإسلامي والتفاعل بين الإسلام والغرب وقد ركزت أعماله على خطوط ومعالم تشكيل الشرق الأوسط الحديث، كالانقسامات العرقية، وصعود التطرف الإسلامي والنظم الاستبدادية، التي دعم الغرب بعضها.

وخلف برنارد لويس أكثر من 30 كتابا ومئات المقالات والدراسات التي ترجمت إلى أكثر من 20 لغة أخرى، كما اشتهر بالتنقيب في الأرشيف العثماني وكتاباته الغزيرة في تاريخ الإمبراطورية العثمانية. ومن كتبه التاريخية الشهيرة "أصول الإسماعيلية"، و"العرب في التاريخ"، و"الحشاشون فرقة متطرفة في الإسلام"، والإسلام في التاريخ"، و"اكتشاف المسلمين لأوروبا"، و"الإسلام من النبي محمد إلى الاستيلاء على القسطنطينية"، و"العرق والعبودية في الشرق الأوسط : استقصاء تاريخي".

ومن ابرز كتبه التي تناولت الشرق الأوسط الحديث : "مستقبل الشرق الأوسط"، و"تعدد الهويات في الشرق الأوسط"، و"ظهور تركيا الحديثة" و"تشكيل الشرق الأوسط الحديث".

وصف برنارد لويس نفسه في حديث لدورية التعليم العالي عام 2012 "بالنسبة للبعض أنا عبقري كبير، وللبعض الآخر أنا تجسيد للشيطان".

وتجاوزت شهرته الأوساط الأكاديمية واهتم بدراساته الكثير من مصادر صناعة القرار في الغرب، وفي واشنطن تحديدا في أعقاب انتقاله للعمل في جامعة برنستون في عام 1974.

وحظي برنارد لويس بتكريم ورفقة كبار الشخصيات، على سبيل المثال لا الحصر، جولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل التي استقبلته وأثنت على دعمه الكبير لإسرائيل، والبابا يوحنا بولس الثاني، وشاه إيران الراحل.

وكانت صداقته وتقاربه الأيديولوجي مع السياسي الأمريكي هنري جاكسون عضو مجلس الشيوخ، أحد صقور الحرب الباردة، فتحت أمامه أبواب صناع القرار في البيت الأبيض والبنتاجون وأعطته لاحقا مكانة أثيرة لديهم لاسيما في المرحلة التي سبقت غزو العراق في عام 2003. ولم يكن في تأييد اتخاذ سياسات صارمة إزاء الشرق الأوسط، على سبيل المثال مقولته الشهيرة "كن قاسيا أو أخرج"التي عرفت تحت اسم مبدأ لويس في "القسوة أو الخروج".

وتوفي المؤرخ برنارد لويس، الباحث المخضرم في شؤون الشرق الأوسط، والذي وصف بأنه ترك أبلغ الأثر في تشكيل نظرة الغرب إلى هذه المنطقة، في 20 مايو 2018 عن عمر يناهز المئة وعاما...
والسؤل الآن : بعد أربع سنوات على رحيله : هل فشلت خطط تقسيم الشرق الأوسط؟



#حسن_الشامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- استطلاع رأي حول نظرة المجتمع لتولي المرأة المناصب القيادية
- -مائة عاما من الاضطرابات... هل نجح الغرب في تقسيم الشرق الأو ...
- ما هو المجتمع المدني ولماذا؟
- ضرورة التوعية الجذرية بالديمقراطية
- لماذا تخلفت مصر؟ وكيف تنهض بالبحث العلمي مرة أخرى؟
- الأقليات في الوطن العربي.. ما بعد الربيع العربي
- الأقليات في الوطن العربي.. والربيع العربي الجزء الثاني
- الأقليات في الوطن العربي.. والربيع العربي
- كتاب السلام المفقود تأليف الدكتور عمر سالم ترجمة حسن الشامي ...
- كتاب السلام المفقود تأليف الدكتور عمر سالم ترجمة حسن الشامي ...
- كتاب السلام المفقود تأليف الدكتور عمر سالم ترجمة حسن الشامي ...
- كتاب السلام المفقود تأليف الدكتور عمر سالم ترجمة حسن الشامي ...
- كتاب السلام المفقود تأليف الدكتور عمر سالم ترجمة حسن الشامي ...
- كتاب السلام المفقود تأليف الدكتور عمر سالم ترجمة حسن الشامي ...
- كتاب السلام المفقود تأليف الدكتور عمر سالم ترجمة حسن الشامي ...
- كتاب السلام المفقود تأليف الدكتور عمر سالم ترجمة حسن الشامي ...
- كتاب السلام المفقود تأليف الدكتور عمر سالم ترجمة حسن الشامي ...
- كتاب السلام المفقود تأليف الدكتور عمر سالم ترجمة حسن الشامي ...
- كتاب السلام المفقود تأليف الدكتور عمر سالم ترجمة حسن الشامي ...
- كتاب السلام المفقود تأليف الدكتور عمر سالم ترجمة حسن الشامي ...


المزيد.....




- لم يستطع الأطباء معرفة ما يعاني منه.. صبي مصاب بمرض تم تشخيص ...
- تجلب الحظ والثروة.. تعرّف إلى طبق -نودلز طول العمر- الصيني
- بعد إسقاط المنطاد.. الدفاع الصينية: نحتفظ بحق استخدام الوسائ ...
- برفيز مشرَّف: وفاة الرئيس الباكستاني السابق في المنفى عن 79 ...
- وفاة رئيس باكستان السابق برويز مشرف في مستشفى بدبي
- نصيف تكشف عن ملف فساد لاحد المتسببين بالتلاعب بالعملة المحلي ...
- شولتس يكشف عن -اتفاق- مع كييف بشأن مساعدات الغرب العسكرية
- بيان صادر عن تجمع اتحرك
- لافروف يزور بغداد على رأس وفد من الدبلوماسيين ورجال الأعمال ...
- شولتس: شروط الانضمام للاتحاد الأوروبي واحدة للجميع ولا استثن ...


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن الشامي - بعد أربع سنوات على رحيل برنارد لويس : هل فشلت خطط تقسيم الشرق الأوسط؟