أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزالدين مبارك - الإنسان العربي المقهور














المزيد.....

الإنسان العربي المقهور


عزالدين مبارك

الحوار المتمدن-العدد: 7220 - 2022 / 4 / 16 - 14:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قوة الدول وعظمتها لا تأتي من توفر الموارد المادية فقط بل هي نابعة في الأصل من قوة وعظمة أفرادها وناسها. ولا يكون الانسان عظيما إلا عندما تكون له قيمة في المجتمع ويترك أثرا على أرض الواقع لا ينمحي بمرور الزمن وحتى بعد الموت. والكثير من العظماء لم تكن لهم سلطة أوجاه أو مال ونفوذ وخطوا بأحرف من ذهب مسودة التاريخ وتركوا إرثا تتحدث عنه الأجيال والأزمنة بل فقط قوة معنوية خلاقة وتجرد من نزوات الذات وعلى هذا الدرب سار معظم المفكرين والمبدعين والعلماء.
ورغم ما للدول العربية من إرث حضاري وبعض النوابغ على مر العصور وخاصة زمن ازدهارها واشعاعها على العالم فقد شح في عصرنا الحاضر هذا الينبوع ولم نعد نسمع إلا بما يفعل أهل السياسة والمتكلمون وأصحاب السلطة في عصر أصبحت حرية الفكر مصادرة وأهل العلم لا حظوة ولا اهتمام بهم وقد نسيهم أهل الحل والعقد خوفا على نجوميتهم من التقوقع والذوبان.
والكثير من علمائنا قد بزغت شمسهم في البلدان الغربية وفتحت لهم أبواب الجامعات والمخابر على مصراعيها ووجدوا الاهتمام الكبير والحظوة بعد أن لفظتهم بيروقراطية دولنا المهتمة بالقشور والسفاسف والنائمة في دهاليز الشيء المعتاد واجترار الماضي البعيد الذي لن يعود.
فالبيئة هي التي تساعد على بروز العباقرة والعلماء والأفذاذ من الناس إذا كانت تقدس العقلانية وتمقت البيروقراطية وتعشق الحرية الفكرية والابداعية حيث تسري قوانين العدالة الاجتماعية واحترام المواطن وحرية الانسان بصورة فعلية وحقيقية وليس لبعث صورة مزيفة للخارج وللاستهلاك الاعلامي.
فالإنسان المقهور في بيئته المحلية بحيث يهدده الجوع في كل لحظة وترمقه احتقارا نظرات عدم الاحترام والريبة وتقتله هواجس البطالة والتهميش ويعيش ذليلا متسولا عملا او لقمة يسد بها رمقه وهو يعيش في بلد فيه الترف الاستفزازي الجارح ويشاهد البذخ المتغول يسير على قدميه متعاليا والسيارات الفارهة والقصور الحاجبة للشمس والسماء والولائم المنصوبة صباح مساء عنوانا أكيدا لهدر الموارد وتبذيرها.
وقد يسمع من ينادي بالعمل وشد الأحزمة وأن الظروف صعبة ولا بد من حلول مؤلمة جدا فلا يجد صدقا في الكلام وكأنه آت من كوكب آخر وهو العارف أن هؤلاء لا يعملون إلا في طاحونة الكلام وبطونهم عامرة وجيوبهم غير مثقوبة ومستقبلهم مضمون وكرسيهم محجوز على الدوام كما لا يريدون ان يكونوا أول المتطوعين لهذه المحنة لأن الأمر لا يعني أهل السلطة وأصحاب التحصين.
وإذا ذكر لهم بأنه على المتسببين في هذه الحالة والوضع المتردي الذي وصلنا إليه أن تتم محاسبتهم ولو سياسيا وهو أضعف الإيمان ومحاربة الفساد وتحقيق العدالة الاجتماعية والتنمية تعللوا بشح الموارد ومخاطر الارهاب وطالبوا عوض ذلك بتقبل المصالحة وطي صفحة الماضي وكأن شيئا لم يكن.
فالإنسان المقهور القابض على الجمر لا تعنيه ديمقراطية النخب وسياسة التقبيل والمداهنة واقتسام الهزائم التاريخية وكعكة المصالح وهي سياسة التعمية والتحايل على ذكاء الرعية وربح الوقت والتلاعب بالعقول وكل ما يهمه أن يكون سيدا في بلاده، حرا وكريما وليس بخائف وذليل.
فالمواطن المقهور والمفعول به في جميع الأحوال حتى وإن كان مطيعا ولا يمشي إلا بجانب الحيطان ومطأطئ الرأس ومهزوما كالدابة الباحثة عن عشب البراري لا يمكنه أن يكون فاعلا ومبدعا فهو يذهب للعمل بلا روح تسكنه النقمة وتصفر في أذنيه شتى الظنون، فهو الخائف على الدوام وعلى السلطة الواعية أن تعيد له رشده وطمأنينته بأن تذهب إليه وتحترمه وتمنحه حقوقه من غير أن يطالب بها أو يحتج ويثور.
ودون ذلك فالقهر الاقتصادي والاجتماعي للمواطن لا ينتج إلا مواطنا مستهترا بالفطرة ومحتجا وثائرا ومتبرما وساخطا بقوة الموقف والحالة فلا يستطيع ان يكون منضبطا ومستقيما ويرى الاعوجاج في كل مكان. فالمواطن المقهور الذليل لا يمكن إلا أن يكون سلبيا ومخادعا ومنافقا وأخلاقه في الحضيض حتى يتمكن من التأقلم مع دولة الفساد إذا أراد الاستمرار في العيش والوجود.
وهذا المواطن المنبت الضائع في الطريق لا ينتج إلا دولة ذليلة وفاشلة فهي صورة طبق الأصل منه ولا يمكن ان تكون شيئا آخر على الإطلاق إلا في خيال الطبقة السياسية المسكونة بمخادعة الذات والطوباوية والترف الفكري اللاواقعي.



#عزالدين_مبارك (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حتى لا نغادر التاريخ
- شرعية السلطة والتفويض الشعبي
- علاقة الإسلام السياسي بالتطرف والإرهاب
- البحث عن حلول بعيدا عن الأجور ومنظومة الدعم
- التهميش عملية مدبرة
- هل الأديان من صنع البشر ؟


المزيد.....




- فتى يقود سيارة بسرعة جنونية تفوق 200 كيلومتر في الساعة.. شاه ...
- 7 سنوات يجوب العالم برفقة كلبته مشيًا على الأقدام.. ما السبب ...
- فيديو يوثق لحظة قصف مقاتلات روسية جزيرة الثعبان الأوكرانية
- الجزائر: لا نمانع في عودة سوريا لشغل مقعدها في الجامعة العرب ...
- القوات الصاروخية والمدفعية تستهدف 39 موقع قيادة للقوات الأوك ...
- هيئة إسرائيلية: قراصنة إيرانيون يخترقون حسابات 300 ألف إسرائ ...
- فقد طاقم سفينة يضم أكثر من 20 فردا جراء العاصفة تشابا في هون ...
- احتجزتها اليونان قبل شهرين.. سحب ناقلة ترفع العلم الإيراني إ ...
- فوضى وطوابير واختناقات في مطارات أوروبية.. والحكومات تتدخل
- سوريا: ضربة اسرائيلية تسفر عن جرح مدنيين اثنين


المزيد.....

- «الأحزاب العربية في إسرائيل» محور العدد 52 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزالدين مبارك - الإنسان العربي المقهور