أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ثائر أبوصالح - سكان الجولان السوريين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الجزء الأول: نتائج هزيمة حزيران 1967 على سكان الجولان















المزيد.....

سكان الجولان السوريين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الجزء الأول: نتائج هزيمة حزيران 1967 على سكان الجولان


ثائر أبوصالح

الحوار المتمدن-العدد: 7204 - 2022 / 3 / 28 - 13:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سكان الجولان السوريين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي
الجزء الأول:
نتائج هزيمة حزيران 1967 على سكان الجولان

تقع مرتفعات الجولان في جنوب غرب سورية، وتبلغ مساحتها 1860 كم2، وتتبع إدارياً لمحافظة القنيطرة. تمتد هذه المرتفعات من الشواطئ الشرقية لبحيرة طبريا أي من 299 متراً تحت سطح البحر لتصل إلى 2814 متراً عند جبل الشيخ، ولذلك تتعدد المناخات في الجولان، فيزرع النخيل عند بحيرة طبريا والكرز والتفاح في المناطق المرتفعة. وتعد منطقة الجولان منطقة غنية بالمياه فهي تغذي بروافدها بحيرة طبريا بكميات كبيرة من المياه سنوياً.
إبان حرب حزيران 1967، وبعد الهزيمة النكراء التي مني بها الجانب العربي احتلت إسرائيل 1150 كم2 من مساحة الجولان (أعيد 50 كم2 بعد حرب تشرين 1973)، وهدمت حوالي 223 قرية ومدينة، ورحلت ما يقارب 130 ألف مواطن سوري من الجولان وحولتهم إلى لاجئين في ضواحي دمشق ومدن أخرى في سورية. وكان البلاغ (66) الصادر عن وزارة الدفاع السورية الذي أعلن سقوط القنيطرة قبل دخول الجيش الإسرائيلي إليها أشد الأثر على معنويات الجيش السوري، الذي انسحب كيفياً من الجولان وكذلك على المدنيين الذين تُركوا ليواجهوا مصيرهم منفردين.
بعد الحرب بقي في الجولان خمس قرى فقط في شمال شرقي الجولان وهي مجدل شمس، وبقعاثا، ومسعدة، وعين قنيا، وسحيتا، وكلها تنتمي للطائفة العربية الدرزية، إضافة إلى قرية سادسة هي قرية الغجر التي تتبع للطائفة العلوية، وتقع على الحدود السورية اللبنانية الفلسطينية. لاحقاً تم ترحيل قرية سحيتا الدرزية إلى قرية مسعدة القريبة منها وتم هدمها. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا لماذا أبقي فقط على قرى الدروز، وقرية علوية واحدة؟

لقد قام الجيش الإسرائيلي خلال عدوان يونيو/ حزيران 1967، وبشكل ممنهج ببث الذعر بين السكان المحليين من خلال اقتحام القرى وقتل المدنيين وتهديم البيوت، ليجبرهم على الرحيل لإفراغ الأرض من سكانها، وبالمقابل يتحمل الجانب السوري مسؤولية كبرى عن الكارثة التي حصلت للسوريين في الجولان. فقد أدخل أولاً الرعب إلى قلوب السوريين من "الإسرائيلي"، عبر ثقافة وهمية كان يبثها بين السوريين، حيث كان يخترع من خلالها الأساطير عن اليهود، ظنا منه أنه ينال منهم، أي من اليهود، وكانت النتيجة أنه أدخل الرعب إلى نفس المواطن السوري البسيط، وجعله يتصرف بخوف وذعر.



وثانياً، كان لإعلان سقوط القنيطرة قبل وصول الجيش الإسرائيلي إليها، الأثر الأكبر على معنويات السوريين في الجولان، فقد أعلن سقوط القنيطرة عبر راديو دمشق في الساعة 8:46، وحمل هذا البلاغ الرقم 66، الصادر عن وزير الدفاع السوري آنذاك، حافظ الأسد، في حين لم يدخلها الجيش الإسرائيلي إلا بعد أكثر من خمس ساعات من موعد صدور البيان.
ثالثاً، الانسحاب الكيفي والمخزي من الجولان، والفوضى التي أحدثها، دون وجود أي توجيهات للمدنيين من القيادة السورية، ما أدى إلى إحداث بلبلة كبيرة، ساهمت في إجبار قسم من السكان على ترك منازلهم قبل وصول الجيش الإسرائيلي إليها. وأوضح ما يدل على هذه الفوضى، هروب آمر الجبهة في الجولان، العقيد أحمد المير إلى دمشق، بعد أن خلع زيه العسكري، وهو يركب حماراً.
من هنا نستطيع القول، إن الجانب السوري يتحمل مسؤولية كبرى عما حدث في الجولان. فطبيعي أن تسعى إسرائيل لتهجير السكان السوريين من الجولان ليتسنى لها تنفيذ مخططاتها، ولكن، ليس من الطبيعي أداء النظام السوري آنذاك، فقد سهل المهمة على إسرائيل بشكل كبير، وجعلها تدعي أن ليس لها يد فيما حصل. فلو امتلك السوريون إرادة البقاء حتى لو كانت مكلفة، كما كانت عند الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية، فقد رفضوا ترك أراضيهم وتعلموا من تجربة حرب 1948، ولو ساهم النظام السياسي السوري بتشجيعهم على البقاء، أو حتى محاولة إعادتهم بعد خروجهم في الأيام الأولى بعد الاحتلال، حتى لو كان ذلك صعباً، لأن إسرائيل طبعاً لن ترضخ بسهولة، لكانت الأمور مختلفة تماماً اليوم. فلنا عبرة فيما حدث في الخامس من حزيران 2011، عندما استطاع شباب فلسطينيون وسوريون الوصول إلى قلب مجدل شمس، غير ابهين بحقول الألغام الموجودة على جانبي خط وقف إطلاق النار.
أما فيما يتعلق بقرى الدروز فهنالك أسباب عديدة يمكن ذكرها لبقائهم في أرضهم وقراهم:
1- تجربة سكان هذه القرى، إبان الثورة السورية الكبرى عام 1925، عندما أقدمت فرنسا على حرق قرية مجدل شمس وتهجير سكانها، حيث تحولوا إلى لاجئين حتى نهاية الثورة وذاقوا الأمرين. هذه التجربة ما زالت حاضرة في ذاكرتهم تتناقلها الأجيال، لذلك امتلكوا إرادة البقاء، خصوصاً أن أعيانهم وقفوا بوجه كل من حاول ترك بيته، مذكرين الناس بأحداث عام 1925.

2- مما لا شك فيه أن علاقة دروز الجليل والكرمل بدولة إسرائيل، ساهمت أيضا ببقاء هذه القرى وبعدم ترحيل سكانها، فقد وصلت وفود من دروز الجليل والكرمل، بإيحاء من إسرائيل، لتطمين أهالي هذه القرى، بأن إسرائيل لا تنوي أن تمسهم بسوء إذا رفعوا الأعلام البيضاء وتعاملوا بعقلانية مع الواقع الجديد. وعرفت القيادة الإسرائيلية أن بقاء قرى الدروز سيؤدي لاتهامهم بالعمالة مع إسرائيل، وهذا سيسهل عليها إقناع الدروز بمخططاتها القادمة والمعدة سلفاً.

3- لقد كانت أحداث الحرب الرئيسية بعيدة عن هذه القرى، ولذلك لم تتضرر بشكل مباشر من الأعمال الحربية.

4- طبيعة هذه القرى الزراعية، حيث اعتمد غالبية سكانها على زراعة الأشجار المثمرة وخصوصا التفاح، فشكل هذا رابطاً قوياً جعلهم يتمسكون بأملاكهم ولا يغادرون قراهم.

5- المخطط الإسرائيلي لإقامة دويلة درزية والتي سنأتي على تفاصيلها في المقال التالي.
على أساس ما ورد، نستطيع الادعاء، أن بقاء السكان السوريين في الجولان كان ممكنا لو توفرت الإرادة والإصرار على البقاء، ولو كان هناك نظام سياسي داعم يمتلك رؤية استراتيجية لآفاق صراعه مع إسرائيل. فوجود السكان على أرضهم هو الضمانة في أي صراع للمحافظة على هوية الأرض. وبالمقابل استفادت إسرائيل من هذا الفراغ والبلبلة، وقامت بهدم القرى خوفاً من صحوة سورية لإعادة السكان العرب إليها، لأن خط وقف إطلاق النار بقي مفتوحاً لأشهر بين سورية وإسرائيل، وكان من الممكن الانتقال بسهولة ويسر عبره، الأمر الذي كان سيحرجها، أيما إحراج، بسبب التخلف والتعصب الطائفي المقيت وقع المحظور، فبدلاً من دعم السوريين الذين بقوا في قراهم، ومحاولة إعادة النازحين، والطلب من الأمم المتحدة المساعدة في هذا الأمر، اتهم من بقوا في أرضهم بالتعامل مع إسرائيل، كما توقع الإسرائيليون، دون أن يفهموا ما كانت ترمي إليه الدولة الصهيونية وما بيتت لهؤلاء السكان، واستخدمها النظام كذريعة لامتصاص النقمة الشعبية على الهزيمة لذلك ألصقها بالدروز الذين بقوا في قراهم!
لقد أصاب قادة إسرائيل، عندما توقعوا أن السكان الذين بقوا في بيوتهم سيتهمون بالتعاون معها، ولكنهم أخطأوا التقدير في الشق الثاني، بأن هذا الاتهام سيدفع بهؤلاء إلى أحضانهم، فقد حصل العكس تماما، لقد أثبت السكان الذين بقوا في بيوتهم والمتهمين بالخيانة، أنهم الضمانة الوحيدة التي ثبتت عروبة الجولان وجعلت العالم يسمع أن هناك أرضًا سورية محتلة.



#ثائر_أبوصالح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دروس مستخلصة من الثورة السورية
- الحرب الروسية على اوكرانيا
- موجز قصة الثورة السورية الكبرى في الجولان- اقليم البلان
- مهزلة صفقة التبادل بين سوريا واسرائيل: الدوافع والأهداف
- تغريبة حاتم علي
- اللاجئون السوريون وصحوة الضمير الروسي
- الحلف العلني الجديد
- ثورات الشعوب العربية وأزمة اليسار العربي
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ...
- سيكولوجيا الشر بين النظرية والتطبيق
- الثورة السورية بين الواقع الموجود والواقع المنشود
- إسرائيل وافاق التسوية السياسية مع سوريا
- الأنظمة العربية السياسية بين الدوافع للثورات وسوء إدارة الأز ...
- الديمقراطية وأهم معوقاتها في العالم العربي


المزيد.....




- روسيا تطور مواد بمواصفات فريدة للصناعات الفضائية
- رجل يضيع رماد جثة أحد أقرباء زوجته في مترو الأنفاق بموسكو! ...
- اكتشاف مرض ألزهايمر في المستقبل سيصبح ممكنا عبر اختبار البول ...
- خبير: أردوغان يتباهى بأن تركيا -مركز الكون-
- قطر ستساعد ألمانيا بالغاز
- مصرع شخصين جراء أعاصير في جنوب الولايات المتحدة
- السعودية تتفق مع إسبانيا على بناء عدة سفن لقواتها البحرية
- هايتي: أفراد عصابة يقتلون 12 شخصا ويضرمون النار في المنازل
- شهيدان جديدان في اقتحام إسرائيلي واسع لمخيم جنين
- بعد اتهام واشنطن لبوتين بتدمير البنية التحتية الأوكرانية.. م ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ثائر أبوصالح - سكان الجولان السوريين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الجزء الأول: نتائج هزيمة حزيران 1967 على سكان الجولان