أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد المغربي - إلى الحب في عيده: بضع كلمات














المزيد.....

إلى الحب في عيده: بضع كلمات


احمد المغربي

الحوار المتمدن-العدد: 7163 - 2022 / 2 / 15 - 08:36
المحور: الادب والفن
    


سيحتفل بك اليوم الملايين من مختلف أقوام جنسنا البشري الواحد و سيتبادل العشاق الهدايا و الكلمات الدافئة بمناسبة عيدك الذي لم يعد الاحتفال به حكرا على قوم دون غيره في قرننا لكنني أتساءل بكل جدية عن حقيقة وجودك فمنذ اختراع الكتابة ليومنا هذا حكى عنك البشر قصصا لم تتجاوزها سوى المآسي و الحروب وقد قالوا عنك أشياء جميلة وقالوا أنك موجود بين البشر بل و ادعوْا حتى أنك تولد معهم و فيهم لكنني لا أراك بين البشر بالخصوص لقد حاولت إيجادك أكثر من مرة بجد و جهد كبير إلا أنني لم أجد سوى نقيضك لم أجد سوى الخبث و الخداع و النفاق
لقد حاولت إيجادك وسط هذه الفوضى بكل حماس وثقة و لم أطرد الأمل إلا بعد انتباهي لكوني قد ضيعت وقتا ثمينا في بحثي الذي لم أجد فيه سوى الدليل القاطع على أنك غير موجود
لقد صرت أشك في أن وجودك محصور في القصص كباقي الأساطير التي خلقها البشر بدوافع مختلفة لكن الحيرة تتسلل لعقلي و يزعزع الشك الجديد شكوكي القديمة حولك حين أشعر أن هناك شيئا ما يشبهك مرّ أمامي أو حين أرى البشر في حالة تشبه الحالة التي سمعتهم يقولون أنها لا تحدث إلا عند وجودك
وأغوص في التفكير و الأفكار عن العلة و المعلول و في استحضار الماضي القريب و البعيد لدرجة أنني في أحد الأيام أنّبت عقلي على شكه في وجودك فإذا به يفاجئني بإنكاره لمشاركته في التشكيك بوجودك بل و وبّخني مُدعيا اعتمادي على مصادر غيره في التعامل مع القضايا التي يقول أن لا شرعية لغيره في التدخل وقد خطر ببالي أن أسأله عن سبب تغيُّبه عن العمل و اخلائه مكانه لغيره إن كان ما يدعيه صحيحا لكن هيبته فرضت علي الصمت بشكل عجيب فاكتفيت بمطالبته بتقديم دليل على وجودك إن كان صادقا في ادعائه البراءة و اذا به يجيبني بهدوء و بدون أي مقدمات بتذكيري بتلك الطيبة التي عشت معها و رأيتها بأم عيني تمنح الآخرين كل شيء دون أن تنتظر منهم أي شيء و دون أن يحركها أي شيء غير حب الخير و الإنسان و قد تحدث عنك العقل و كأنك حقيقة لا ينكرها إلا الأعمى و لعله لا يدري أو يتجاهل أن الكانطيين يتهمون من يسلِّم بوجود عالم خارجي بالدوغمائية لكنه واصل توبيخي و وصل لدرجة اتهامي بأنني بتشكيكي في وجودك أرْتكبُ جريمة عظمى في حق الشهداء و المناضلين الذين لم يبخلوا بحياتهم نفسها في سبيل حب الانسان و سعادته
و لن أخفي عنك أنه بعد حديثي مع العقل صرت أخجل و أسخر من نفسي حين أتذكر أنني كنت أنكر وجودك رغم أنك في الواقع موجود وقوي وجبار لدرجة أنك حوّلت من نجحْتَ في هزيمة عقولهم لحمقى و عبيد ارتكبوا الجرائم و فقدوا كل شيء بسببك إنني أعترف بوجودك و إن كنتَ في غنى عن اعترافي لكنني أرغب أن أقول لك بكل صراحة أن وجودك الحقيقي في الواقع يختلف كثيرا عن وجودك في القصص
إنني سعيد لأن وجودك في حياتي يختلف عن وجودك الشائع في حياة غيري إنني سعيد لأن وجودك في حياتي مختلف لدرجة أنك تبدوا غير موجود في حياتي و لا أرغب في ادعاء حق التكلم باسم الثوريين لكنني أريد أن أخبرك بأن وجودك في حياة معظمنا لا يوجد إلا جانب نقيضك لا يوجد إلا جانب الكراهية المطلقة للظلم و مغتصبي كرامة الانسان بل أرغب أن أعترف لك أيضا بفضلك في تقوية الكراهية في حياتنا فكلما زاد حبنا للإنسان زادت معه كراهيتنا لأعدائه
و قد لا يكون من المناسب أن أقول أشياء كهذه في رسالة بمناسبة عيدك لكنني أرغب في أن أتفادى أي سوء فهم و لهذا أريد أن تضع في عِلمك أنني لا أدعوك لزيارتي بإرسالي لهذه الرسالة فلا أنا مُتفرغ أو راغب في مقابلتك و لا في بيتي أو حياتي حتى مساحة ضيقة لاستقبالك



#احمد_المغربي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن الأمل و اليأس
- عن أطروحة رأسمالية الدولة : بين الأمس و اليوم
- نظام الحسن الثاني و النظام الاسرائيلي
- السفسطة و الاغتصاب
- عن ما يحدث في المغرب و السودان : باختصار شديد
- عن الثائر الأممي تشي جيفارا
- حول الثورة المغربية و فئات المجتمع المغربي
- الحياة قبل الموت
- دروس مصر2013 و تونس2021 : حول بعض القضايا السياسية
- عن المادية و الخيال و أشياء أخرى
- الموضوعي و الذاتي
- لماذا استسلم السرفاتي ؟
- الاشتراكية الاضطرارية
- حول السلطة و القانون و المجتمع
- حول القضية الفلسطينية
- ستالين و الحزب البلشفي
- حول العلاقات بين الجنسين
- في المغرب يعتقل شاب لرفضه مناداة الملك بسيدزنا
- اللاسلطوية أو الأناركية بدأت أقتنع بالفكرة أكثر


المزيد.....




- شاهد: الأوكرانيون يعانون انقطاع التيار الكهربائي ونقص الخدما ...
- موسيقى الراي الجزائرية والهريسة التونسية والمنسف الأردني على ...
- عنصر أساسي للحياة اليومية في تركيا وأذربيجان.. تقاليد الشاي ...
- تحفيزات حكومية جديدة لتعزيز جاذبية القطاع العام أمام مهنيي ا ...
- فيلم فرحة: غضب إسرائيلي من عرضه في نتفليكس بسبب --قتل المدني ...
- معهد الفيلم البريطاني يختار فيلم -جين ديلمان- للمخرجة شانتال ...
- رئيس مجلس النواب يتباحث مع نائب الوزير الأول المجري
- آثار السيول في حفل افتتاح مهرجان البحر الأحمر السينمائي بجدّ ...
- يعكس عراقة التقاليد بالسلطنة.. الخنجر العُماني المزخرف ثقافة ...
- -جيروزاليم بوسط-: المغرب مملكة النور


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد المغربي - إلى الحب في عيده: بضع كلمات