أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - محمد إنفي - مأساة ريان والدروس الممكن استخلاصها من الحادث















المزيد.....

مأساة ريان والدروس الممكن استخلاصها من الحادث


محمد إنفي

الحوار المتمدن-العدد: 7157 - 2022 / 2 / 9 - 18:14
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة
    


بعد أن انتهت مأساة ريان برحيله عن هذه الدنيا والتحاقه بالملأ الأعلى، مخلفا وراءه حزنا عميقا إن على المستوى الوطني أو على المستوى الخارجي؛ وبعد أن ووري جثمان الطفل الأيقونة الثرى، وتوالي رسائل التعازي، المؤسساتي منها وغير المؤسساتي، القادمة من كل حدب وصوب، والموجهة إلى العائلة المكلومة وإلى كل أفراد الشعب المغربي من القاعدة إلى القمة، أو من القمة إلى القاعدة، يمكن للمرء أن يجلس إلى نفسه، بعد إسدال الستار على هذه الفاجعة، ويتمعن فيما حدث ليستخلص بعض الدروس، سواء على المستوى الشخصي أو على المستوى العام.
لكن قبل ذلك، لنقف قليلا عند الحادث المأساوي المتمثل في سقوط الطفل ريان ذي الخمس سنوات في بئر مهجورة، عميقة وضيقة. من منا لم يفكر في معاناته المختلفة (مع البرد، مع الظلام، مع نقص الأكسجين، مع الجوع...؛ دون استبعاد فرضية الألم بسبب الرضوض أو الكسور التي قد يكون تعرض لها عند سقوطه في البئر؛ وسوف يتبين فيما بعد أنه تعرض بالفعل لكسور متعددة؛ مما تسبب في وفاته)، وهو في غيابات الجب؟ سقوط الطفل في البئر جعل المغاربة يضعون أيديهم على قلوبهم وهم يترقبون، بين الخوف والرجاء، ما ستسفر عنه عملية الإنقاذ. وقد تتبع معنا العالم، من خلال الإعلام الدولي ووسائل التواصل الاجتماعي، هذه العملية التي لم تكن لا عادية ولا سهلة نظرا لعمق البئر وللموقع الجغرافي لمكان الحادث؛ وقد شاركنا العالم آمالنا ورجاءنا في نجاة ريان، وهو يتابع عمل فرق وأطقم الإنقاذ عبر مختلف وسائط الإعلام؛ وسوف يشاركنا أحزاننا أيضا بعد خبر رحيل ريان، حيث عم العالم حزن عارم.
لقد بُذل مجهود خرافي من أجل انتشال الطفل من قعر البئر، ساهمت فيه فرق الإغاثة بمختلف مكوناتها (رجال الوقاية المدنية، الهلال الأحمر المغربي، مهندسون، مساحون طبوغرافيون، رجال الدرك، مهنيو الحفر بالجرافات، متطوعو المجتمع المدني، أطباء...وتتبع المسؤولين المحليين لهذه العملية) لمدة خمسة أيام، لم يتوقف الحفر خلالها لا ليلا ولا نهارا. واستعدادا للتدخل السريع، فقد حضَّر الدرك الملكي طائرة هليكوبتر مجهزة بكل المعدات الطبية الضرورية لنقل ريان في ظروف آمنة إلى المستشفى لتلقي العلاج.
وقد صاحب المؤمنون في المغرب وفي العالم فرق الإنقاذ بالدعاء والتضرع إلى الله العلي القدير أن يحفظ ريان ويخرجه من الجب سالما. لقد كان الجميع يتلهف إلى أن تنتهي عملية الإنقاذ المعقدة بإخراجه حيا من قعر البئر، ليتم الاحتفاء بنجاته. لكن القضاء والقدر كان له رأي آخر، ولا مرد لقضاء الله وقدره. لقد خرج ريان من البئر ميتا. ولا نملك سوى أن ندعو لأبوييه بالصبر الجميل، ونأمل أن يكون وقع الصدمة خفيفا على أطفالنا وعلى أطفال العالم.
لقد أدمى الحادث المأسوي الذي ذهب ضحيته الطفل ريان، قلوب المغاربة وحرك المشاعر الإنسانية في الكثير من بِقاع العالم، إن لم نقل في العالم كله؛ تلك المشاعر المتمثلة في التعاطف والتآزر والتضامن الواسع وهو داخل الجب، وكذا في ذلك الحزن العميق الذي عم العالم بعد خبر وفاته.
إن النهاية المأساوية للطفل ريان مليئة بالدروس والعبر، وليس أقلها أن ندرك جميعا بأن المشاعر والأحاسيس الإنسانية لم تمت كما يعتقد البعض وكما يحلو للبعض الآخر أن يروج. لقد استطاع ريان أن يحول أنظار العالم نحو منطقة تامروت بإقليم شفشاون شمال المغرب، وأن يجعل البشرية تنتصر للفطرة ويخفق قلبها بالحب والإنسانية وكل المشاعر النبيلة التي تعيد إلى الإنسان إنسانيته. وقد يكون هذا الدرس هو الأهم في مأساة ريان.
وكما وحد ريان وجدد المشاعر الإنسانية، فقد أحيى أيضا المشاعر الوطنية؛ وهو درس بليغ أيضا. فالمغاربة من طنجة إلى الكويرة ومن الشرق إلى الغرب، يشكلون، عند الشدائد والأزمات، جسدا واحدا ينبض فيه ضمير جمعي لا يميز بين الشعبي والرسمي؛ وتاريخ المغرب مليء بأمثلة البطولات في مواجهة الأزمات والشدائد.
ويمكن أن نستخلص درسا آخر من هذه الفاجعة، لا مكان فيه للعاطفة؛ بل يخاطب العقل؛ وهو أن ريان كان ضحية اللامبالاة؛ ذلك أن البئر تُركت بدون غطاء أو سياج، وكأنها لا تشكل أي خطر. فالحذر كان يقتضي تغطية البئر، سواء كانت مهجورة أو قيد الاستعمال، حتى لا يقع المحظور.
أما الدرس الرابع فله علاقة بالصحافة والإعلام. وأكتفي، هنا، بما ذكره المجلس الوطني للصحافة في بلاغ له، حيث قال إنه "يتابع بأسف شديد بعض الممارسات المشينة، التي صاحبت تغطية محاولات إنقاذ الطفل ريان، الذي سقط في بئر بإقليم الشاون"، مسجلا "العديد من الخروقات المخالفة لميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة، والتي تم ارتكابها من طرف بعض الصحف الإلكترونية، في تجاهل تام للمبادئ الإنسانية التي يتضمنها الميثاق المذكور"، مشددا على أن أخلاقيات المهنة لا تسمح، بأي حال من الأحوال، أن تتحول الأزمات والفواجع " إلى مجال للربح المادي والإثارة الرخيصة لزيادة عدد المشاهدات وغيرها من أساليب المتاجرة في المآسي الإنسانية".
مما يعني أن من بين الصحافيين المحسوبين على مهنة المتاعب أو صاحبة الجلالة، من يتاجر في المآسي، كما يفعل تجار الحروب وتجار الأزمات الخ؛ بينما الصحافة مهنة شريفة ولها أخلاقياتها المهنية التي يجب على الجميع أن يحترمها. ويمكن أن نضيف إلى هذا الصنف من الصحافيين بعضا من مستغلي الوسائط الاجتماعية لنفس الأغراض (زيادة المشاهدات طمعا في الربح المادي) أو للإساءة إلى الغير. وأكتفي، هنا، بمثال واحد من خارج المغرب؛ وبالضبط من مصر. لقد كتب المدعو أحمد سالم - الذي يقدم نفسه في صحته على الفايسبوك بأنه كاتب - ما يلي: "أقسم بالله أن الطفل ده لو كان عندنا كان الجيش المصري أنقذه في ساعتين وكان زمانه في حضن أمه بدل وجع القلب ده الله يرحمك ويصبر...".
لن أعلق على هذا التافه الذي يعتبر نفسه كاتبا، والعالم كله شاهد على ما قام به المغرب شعبا ودولة لإنقاذ الطفل ريان. وما إشادة الأمم المتحدة واليونيسيف والولايات المتحدة وغيرها من الدول بتفاني فريق الإنقاذ وتضامن الشعب المغربي، إلا شهادة يعتز بها المغاربة أيما اعتزاز. وقد أجمل كل هذا الأخ عبد الحميد جماهري، مدير النشر والتحرير في يومية "الاتحاد الاشتراكي"، في عموده "كسر الخاطر" يومه الأربعاء 9 فبراير 2022، في عنوان بالغ الدلالة: "عندما يصفق لنا العالم بالرغم من الحزن".
هذه بعض الدروس التي بدت لي من الأهمية بمكان في موضوع ملحمة الطفل ريان؛ وما هذا إلا غيض من فيض سواء فيما يتصل بالدروس التي يمكن استخلاصها على المستوى العام أو على المستوى الشخصي. وعلى هذا المستوى بالذات، أجد نفسي في كل ما سبق. لذلك، لا أرى داعيا للبحث عن درس خاص.
خلاصة القول، فاجعة ريان مليئة بالدروس والعبر. ومهما فعل المرء فلن يتمكن من استخلاص كل الدروس في مقال يحكمه سياقه. وكما جاء في "القدس العربي": "في قضية المغربي ريان.. فازت الإنسانية وخسرت الإثارة". وهذا وحده درس بليغ يمكن أن يحتوي كل الدروس الأخرى بهذا القدر أو ذاك.



#محمد_إنفي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المؤتمر الوطني الحادي عشر: إبداع، تحدي، ثم نجاح؛ ولا عزاء لل ...
- الصحافي حميد المهداوي في دور النائحة المستأجَرة ومهمة حفار ا ...
- لا حاجة للاتحاد الاشتراكي بغثاء السيل وسقط المتاع
- دولة الجزائر ودولة المغرب بين الاسم والمسمى
- عودة إلى المؤتمر الوطني التاسع للاتحاد الاشتراكي
- هل أتاكم حديث الوزير الذي أحدث ضجة إعلامية بفقاعاته الكلامية ...
- المغالطات والمسكوت عنه في الخرجات الإعلامية لمسؤولي وزارة ال ...
- الجزائر: إلى أين يسير بها قادتها بغبائهم وسباحتهم ضد التيار؟
- المشهد السياسي المغربي على ضوء انتخابات 8 شتنبر 2021: تناوب ...
- رسالة إلى العقلاء من النخبة الجزائرية
- أخواتي الجزائريات، إخواني الجزائريين، مصدر مشاكلكم في غباء ن ...
- السيد عبد المجيد تبون، لا عزاء للأغبياء !!!
- الحاجة إلى حماية نظافة الانتخابات المقبلة ماسة لتحقيق شفافيت ...
- في محاربة الغش وقاية وحماية للدولة والمجتمع وخدمة للمصالح ال ...
- من المواطن المغربي محمد إنفي إلى عبد المجيد كذبون، الرئيس ال ...
- الاهتمام الأكاديمي في غياب الموضوعية وانعدام النزاهة الفكرية ...
- المديرية الإقليمية للتعليم بسطات تعود بنا إلى عصر محاكم التف ...
- ماذا يعني الطعن في قرار المحكمة الدستورية؟
- قراءة سريعة ومقتضبة لمداخلة حسن نجمي في ندوة عن بعد
- رسالة تضامن مع الحراك الشعبي الجزائري مشفوعة بالتقدير والإعج ...


المزيد.....




- الخارجية الإيرانية: فلينظر منتهكو حقوق الإنسان إلى أدائهم ال ...
- محكمة طوكيو تصدر قرارا -هاما- في قضايا تخص زواج المثليين!
- مخلوف ودانابالا يبحثان مشاريع التعاون الخاصة ببرنامج الأمم ا ...
- في مواجهة الأزمات الإنسانية المتزايدة.. الأمم المتحدة تطلق ن ...
- 35 منظمة حقوقية تحذر من موجة إعدامات وشيكة بالسعودية
- الأمم المتحدة تتوقع عاما عصيبا وتطلق نداء لجمع المساعدات الإ ...
- سوريا: الإجراءات القسرية والعقوبات وقوانين الحصار أهم معوقات ...
- المقاومة الفلسطينية تتعهد بتحرير الأسرى من سجون الإحتلال
- الأمم المتحدة بحاجة إلى 51.5 مليار دولار
- الخارجية الروسية تعلق على قرار البوندستاغ بشأن -المجاعة الأو ...


المزيد.....

- نحو استراتيجية للاستثمار في حقل تعليم الطفولة المبكرة / اسراء حميد عبد الشهيد
- حقوق الطفل في التشريع الدستوري العربي - تحليل قانوني مقارن ب ... / قائد محمد طربوش ردمان
- أطفال الشوارع في اليمن / محمد النعماني
- الطفل والتسلط التربوي في الاسرة والمدرسة / شمخي جبر
- أوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات والسجون الإسرائيلية / دنيا الأمل إسماعيل
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال / محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
- ماذا يجب أن نقول للأطفال؟ أطفالنا بين الحاخامات والقساوسة وا ... / غازي مسعود
- بحث في بعض إشكاليات الشباب / معتز حيسو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - محمد إنفي - مأساة ريان والدروس الممكن استخلاصها من الحادث