أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد سيد رصاص - انتعاش قوّة الدِّين في الزمن المعاصر














المزيد.....

انتعاش قوّة الدِّين في الزمن المعاصر


محمد سيد رصاص

الحوار المتمدن-العدد: 7147 - 2022 / 1 / 27 - 11:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



من مكر التاريخ، وفق فكرة هيغل، أن يكون بابا الفاتيكان البولندي الأصل هو المُلهم لحركة التضامن العمّالية التي وقفت في عام 1980 ضد الحكم الشيوعي في بولندا، وهو ما كان إرهاصاً مبكراً بانهيار الكتلة السوفياتية وتفكّك الاتحاد السوفياتي. وذلك إذا تذكّرنا ملاحظة ستالين الساخرة عام 1945 في مؤتمر يالطا لمّا أخبره تشرشل بأن دولة الفاتيكان قد أعلنت الحرب على ألمانيا النازية: «كم دبابة يملك البابا؟».

يمكن لما جرى عام 1980 أن يعطي صورة عن قوّة الشعور الديني في بلد مثل بولندا كانت الكاثوليكية لقرون طويلة رفيقة القومية البولندية في بلد له ذكرياته المُرّة مع روسيا القيصرية الأرثوذكسية المذهب، التي قامت مع البروسيين والنمسَويين بتقسيم بولندا. وقد ازدادت تلك الذكريات المرة مع عملية تقسيم 1939 بين هتلر وستالين، لتأتي الكاثوليكية الممزوجة مع القومية وتشكّلا إيديولوجية سياسية لحركة عمّالية ضمّت ملايين وكان لها امتدادات قوية لدى فئات اجتماعية واسعة لتكون واجهة لمقاومة السوفيات والشيوعيين المحليين.
هنا، يمكن الحديث عن موجة عالمية من انتعاش قوّة الدين وتحوّله إلى قوّة سياسية إذا أضفنا الحدث البولندي إلى ما جرى في عام 1979 في إيران من ثورة أطاحت بالسلطة القائمة قادها رجل دين هو آية الله الخميني، وإذا أضفنا إلى هذا وذاك ظاهرة انتعاش حركات الإسلام السياسي منذ السبعينيات في المنطقة الممتدّة بين باكستان شرقاً والمغرب ومن تركيا شمالاً إلى اليمن جنوباً. لم يكن ما جرى في إيران، وفي غيرها من بلدان العالم الإسلامي المذكورة، مقتصراً على انتعاش في ظاهرة الإسلام السياسي، بشكلَيه السني والشيعي، بل كان هناك بالترافق انتعاش في التديّن من حيث ازدياد روّاد المساجد والالتزام أكثر من الخمسينيات والستينيات بطقوس صوم رمضان وبارتداء الحجاب، ويمكن لصُور طالبات جامعات دمشق والقاهرة في عامَي 1960و1980 أن تعطي صورة واضحة عن ذلك.
يمكن أيضاً لمقارنة مكانة حزب «توده» الشيوعي الإيراني في أيام حركة رئيس الوزراء محمد مصدق ضد الشاه في عام 1953 لمّا كان متصدّراً الشارع الإيراني مع مكانته في ثورة 1978-1979 أن تعطي صورة ليس فقط عن التحوّلات السياسية في المجتمع الإيراني وإنما كذلك عن التحوّلات الاجتماعية والثقافية. وهو ما ينطبق على بلدان أخرى في العالم الإسلامي لمّا كان اليسار بفرعَيه الماركسي والقومي في الخمسينيات والستينيات أقوى من الإسلاميين في بلدان مثل العراق وسوريا واليمن. كما أن العلمانيين الأتاتوركيين واليساريين الماركسيين كانوا أقوى من الإسلاميين في تركيا في الستينيات والسبعينيات ولم يبدأ الإسلاميون باحتلال المرتبة الأولى بالانتخابات سوى منذ عام 1995 مع حزب «الرفاه» بزعامة نجم الدين أربكان.

أيضاً، في الهند حصل، مع اضمحلال قوّة حزب «المؤتمر» منذ أواخر الثمانينيات انتعاش للأصولية الهندوسية السياسية ممثّلة في حزب «بهاراتيا جاناتا»، الذي يمزج الديانة الهندوسية في قالب واحد مع القومية الهندية، وهو يحكم الهند الآن منذ عام 2014 بأغلبية برلمانية كبرى بعد أن فاز في دورتين انتخابيتين عامَي 2014 و2019.
بعد تفكّك الاتحاد السوفياتي عام 1991، ظهرت قوّة الكنيسة الأرثوذكسية في روسيا وأوكرانيا، وظهرت مظاهر التدين الاجتماعي الطقوسية القوية في جمهوريات سوفياتية سابقة ذات غالبية من المسلمين، كما ظهرت حركات من الإسلام السياسي قوية في أوزبكستان وطاجيكستان وفي التمرّد الشيشاني في التسعينيات داخل نطاق الاتحاد الروسي كان الإسلاميون هم الأبرز.
هنا، لم يكن الغرب الأوروبي - الأميركي بمعزل عن ظاهرة انتعاش الدين وإن كان هذا بشكل أخفّ عند شاطئَي الأطلسي، ولكن يمكن ملاحظة بداية تراجع قوّة اليسار الأوروبي الشيوعي منذ أوائل الثمانينيات وهو الذي شهد مدّاً في قوّته منذ عقد العشرينيات إثر انتصار ثورة أكتوبر 1917 الروسية البلشفية، وذلك بالترافق الزمني مع بداية تسيّد ظواهر فلسفية جديدة مثل «ما بعد الحداثة» أو فلسفة اليمين الجديد مع ليوشتراوس (توفي عام 1973) فيلسوف اتجاه المحافظين الجدد، وكلاهما يقطعان فلسفياً مع تيار عقلاني تطوري يمتد من ديكارت (توفي عام 1650) إلى هيغل وماركس وفيلسوف الليبرالية السياسية جون ستيوارت ميل (توفي عام 1873).
كان مؤسس الفلسفة الوضعية أوغست كونت (توفي عام 1857) قد وضع ثلاث مراحل بالتعاقب لتطور الفكر البشري، هي: الديني والميتافيزيقي والعلمي. واعتبر أن التطور التقني - الصناعي الحديث سيقود إلى تجاوز البشرية للمرحلتين المذكورتين لمصلحة العلم. لم يعترض كارل ماركس على ذلك ولا جون ستيوارت ميل، بل شاركا أوغست كونت في ذلك.
ما قدّمته الخمسون سنة الماضية يعطي صورة مختلفة عن الشيء الذي قدّمه أوغست كونت.
يجب البحث عن أسباب ذلك.



#محمد_سيد_رصاص (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 30 عاماً على تفكّك الاتحاد السوفياتي
- الضعف والقوة في السياسة
- «إسرائيل» قوة إقليمية؟
- ... وأبحرت بريطانيا بعيداً من أوروبا
- منظر المتعاونين في مطار كابول
- ميشال كيلو... مزايا المعارضة السورية وعيوبها
- عشر سنوات على أحداث درعا... آلية تشكّل الأزمة السورية
- المتوجّسون من جو بايدن
- هل هناك أزمة سورية أم ثورة؟
- الألغام السوفياتية المنفجرة... وتلك القابلة للانفجار
- الفرنسيون والأميركيون
- هل يقترب العالم من حرب باردة بين الصين والولايات المتحدة؟
- بيروت... مرفأ ومدينة
- الحزب الشيوعي السوداني (1946 – 1971)
- النموذج التسووي في المعارضة السورية
- تعقيدات الأزمة الليبيّة... حرب الاستقطابات الإقليمية والدولي ...
- موقع لبنان في الإقليم
- تآكل مفاهيم راجت في الصحافة العربية
- مراحل الأزمة السورية
- ألم يكن فؤاد مرسي على حق؟.


المزيد.....




- الفن – ترياق الروح
- قناة 13 العبرية: الشرطة الإسرائيلية ستسمح للمستوطنين المتطرف ...
- بطريركية موسكو: سنواصل تعزيز الوحدة بين الكنائس الأرثوذكسية ...
- عاجل | وكالة الصحافة الفرنسية: مقتل 31 شخصا في تدافع قرب إحد ...
- -حماس- تدعو إلى النفير العام يوم غد الأحد وتوجه دعوة إلى قاد ...
- حماس تدعو الشعب الفلسطيني للنفير العام والاعتكاف بالمسجد الأ ...
- حركة حماس تدعو الشعب الفلسطيني للنفير العام غدا الأحد والاعت ...
- الحرب الروسية الأوكرانية.. الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية تن ...
- جدل بين أمير سعودي والناشط اليمني علي البخيتي حول -الإلحاد و ...
- -الإلحاد بالسعودية والإساءة للذات الإلهية- وربطها برؤية 2030 ...


المزيد.....

- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر
- ميثولوجيا الشيطان - دراسة موازنة في الفكر الديني / حميدة الأعرجي
- الشورى والديمقراطية من الدولة الدينية إلى الدولة الإسلامية / سيد القمني
- الدولة الإسلامية والخراب العاجل - اللاعنف والخراب العاجل / سيد القمني
- كتاب صُنِع في الجحيم(19) / ناصر بن رجب
- التحليل الحداثي للخطاب القرآني (آلياته ومرتكزاته النظرية ) / ميلود كاس
- الثالوث، إله حقيقي ام عقيدة مزيفة؟ / باسم عبدالله
- The False Trinity / basim Abdulla
- نقد الفكر الديني بين النص والواقع / باسم عبدالله
- خرافة قيامة المسيح / باسم عبدالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد سيد رصاص - انتعاش قوّة الدِّين في الزمن المعاصر