أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نبيل عودة - هاشم يحتفل بعيد زواجه














المزيد.....

هاشم يحتفل بعيد زواجه


نبيل عودة
كاتب وباحث

(Nabeel Oudeh)


الحوار المتمدن-العدد: 7143 - 2022 / 1 / 22 - 15:40
المحور: كتابات ساخرة
    


من الأدب الساخر: نبيل عودة

بعد يومين تحل ذكرى زواج هاشم ال 25. زوجته منذ أسبوع ترجوه انه حان الوقت ليحتفلا بعيد زواجهما. عبس هاشم وقال:
- الانسان يحتفل بالأعياد، والزواج ليس عيدا، بل رباطا مزعجا للرجل.
- وهل ازعجتك بشيء يا زوجي العزيز؟ هل طلبت منك يوما ان تعد وجبة غذاء؟ هل قلت لك يوما ان تجلس مع أحد اطفالك حين أكون مشغولة بتنظيف البيت واعداد الطعام والطفل يبكي لأنه جائع، وانت مستلقي مثل كومة الحطب على الكنبة؟ هل رجوتك ان تمسح وتكنس حيث تجلس وتملأ الأرض بكل ما هب ودب من أوراق المخاط وقمع سجائر وقشور بذر عباد الشمس الذي تحبه؟
- انت الزوجة وتلك واجباتك .. هل تظنين إني يجب ان أصبح مرضعة للأولاد أيضا؟ ما ينقص ان تقولي لي إني سأكون البطن الذي يحمل طفلنا القادم؟
قالت بغض ظاهر:
- اذا لم نحتفل بعيد زواجنا ال 25 ساترك لك البيت والأولاد السبعة، والله أفضل ان أكون مشردة بلا سقف انام تحته ليلا، من رؤيتك وسماع حججك.
تفاجأ هاشم من الغضب برد زوجته، يعرفها خنوعة صامتة، تنبه للهجة الغضب، وهو بذكائه فكر، والتفكير حالة نادرة من حالاته، احتقن وجهه بكشرة، هز رأسه، انفردت اساريره وراحت السكرة وجاءت الفكرة. طبعا لا يمكن ان يكون أبا واما بنفس الوقت، فهي توفر له كل متطلباته، تبدأ عملها من الخامسة صباحا بإعداد الساندويشات للأولاد وتعجن وتخبز وتبدأ بإعداد طعام الغذاء، بنفس الوقت تبدأ بترتيب غرف النوم والغسيل وتنظيف البيت، والصغير يبدا بالبكاء اذا تأخرت عنه بالرضاعة، او بتغيير ملابسه التي توسخت ببرازه، وهو يرجع للبيت فيجد الطعام جاهزا، يأكل ويستلقي امام التلفاز مسترخيا بين اليقظة والنوم، وهي تقوم بتدريس الأولاد وتحميمهم وغسيل الأواني وكي الملابس ولا تخلد للنوم قبل الساعة العاشرة، فيكون بانتظارها، ترجوه ان يتركها لترتاح من شقاء نهارها، لكنه لا يستطع كبح شبقه بعد ان شاهد جمال الممثلات الأمريكيات فأثرن رغبته الجنسية، ولا ينسى الشكر لربه لأنه خلقه ذكرا وليس أنثى!!
حقا انه هاشم، لذلك قرر ان يفرح قلبها بعد ربع قرن من المعاناة، قال لها ان تكون جاهزة في الساعة الثامنة من مساء ذكرى زواجهما لأنه قرر انها حقا تستحق بعد هذا العمر الطويل ان تأكل وجبة في مطعم.
كادت الولية ان تطير من الفرح لو كان لها جناحان.
في اليوم الموعود أخذها الى مطعم في مركز البلدة، يعرف بوجباته الطيبة، التي كثيرا ما سمع عنها واشتهى ان يأكلها.
حقا كانت وجبة المطعم فاخرة، طلب الحساب وأخرج محفظته ليدفع، فسقطت صورة صغيرة لزوجته كانت بمحفظته. تفاجأت الولية:
- تحمل صورتي يا زوجي العزيز؟
- اجل انها تساعدني على التخلص من مآزق كثيرة.
- لم أكن اعرف أنك تحمل صورتي؟ هل حقا تحبني؟
- قلت لك ان لها ضرورة وقت المآزق والمصائب الصعبة؟
- صورتي لها ضرورة وقت ورطاتك ومصائبك الصعبة .. كيف هذا؟
- حين اتورط بمشكلة كبيرة ومصيبة طارئة انظر الى صورتك فاعرف أنك المصيبة الأكبر فتهون على المصائب الأخرى!!



#نبيل_عودة (هاشتاغ)       Nabeel_Oudeh#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لزعيم !! لوحات قصصية عن الحمير
- من روائع الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري
- ليس عضواً في النادي ..
- نظرة دونية
- الله لا يحب الملحاحين
- قصتان ساخرتان
- موسى والمسيح يلعبان الغولف
- جولة حكومية تفقدية
- حكاية فلسطينية: الأحمر، الأسود، الأخضر والأبيض
- الرئيس الأمريكي في حينا
- يوميات نصراوي: الشتيمة نفسها في واشنطن وفي موسكو
- هل تسقط شرائح الخبز على جهة واحدة فقط؟
- خطـــأ سياسي
- الهنود الحمر يجمعون الحطب بشكل جنوني
- حتى يهديهما الله…
- حتى المسيح عانى من اللاساميين
- يوميات نصراوي: في ذكرى وفاة الشاعر، المفكر، الكاتب والإعلامي ...
- من هو الزعيم ؟!
- الحكمة.. !!
- فلسفة مبسطة: جولة في بعض المفاهيم الفلسفية


المزيد.....




- فادي جودة شاعر فلسطيني أمريكي يفوز بجائزة جاكسون الشعرية لهذ ...
- انتهى قبل أن يبدأ.. كوينتن تارانتينو يتخلى عن فيلم -الناقد ا ...
- صورة فلسطينية تحتضن جثمان قريبتها في غزة تفوز بجائزة -مؤسسة ...
- الجزيرة للدراسات يخصص تقريره السنوي لرصد وتحليل تداعيات -طوف ...
- حصريا.. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 المبارك وجميع القنوات ال ...
- الجامعة الأمريكية بالقاهرة تطلق مهرجانها الثقافي الأول
- الأسبوع المقبل.. الجامعة العربية تستضيف الجلسة الافتتاحية لم ...
- الأربعاء الأحمر -عودة الروح وبث الحياة
- أرقامًا قياسية.. فيلم شباب البومب يحقق أقوى إفتتاحية لـ فيلم ...
- -جوابي متوقع-.. -المنتدى- يسأل جمال سليمان رأيه في اللهجة ال ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نبيل عودة - هاشم يحتفل بعيد زواجه